أمريكيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الأميركيون: أو الشعب الأمريكي، هي من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية. هذا البلد هو موطن لشعب من أصول وطنية مختلفة قدموا من جميع أنحاء العالم. ونتيجة لذلك، فإن الأميركيين لا تساوي بين جنسيتهم مع العرق، ولكن مع المواطنة. وبصرف النظر عن عدد سكان الأمريكيين الأصليين، هاجر ما يقرب جميع الأميركيين أو أسلافهم في غضون القرون الخمسة الماضية.[1]

على الرغم من تكوينها المتعدد الأعراق، يشار إلى الثقافة المشتركة التي جرت و تجري بين معظم الأميركيين و إلى الثقافة الأميركية السائدة [1]، و هي الثقافة الغربية المستمدة إلى حد كبير من تقاليد المهاجرين في أوروبا الغربية. كما يتضمن تأثيرات ثقافة الأميركيين الأفارقة الذين قدموا من أفريقيا بالإضافة إلى اتصال وثيق مع ثقافة المكسيك. الهجرة على نطاق واسع في أواخر القرن التاسع عشر و أوائل القرن العشرين من جنوب وشرق أوروبا مجموعة متنوعة من الشعوب المهاجرة و لذلك تسمى الولايات المتحدة البوتقة المنصهرة.[1]

بالإضافة إلى كل هذا يعيش ما يقارب الأربعة ملايين أمريكي خارج الولايات المتحدة حيث يعملون في دول أخرى.

الجماعات العرقية والإثنية[عدل]

البيض و الأمريكان ذو الإصول الأوربية[عدل]

الناس المنحدرين من أصول أوروبية أو البيض يشكلون غالبية الشعب الذي يعيش في الولايات المتحدة، بنسبة 72.4٪ من السكان في تعداد 2010 للولايات المتحدة، نزولا من 89.5٪ (17.1٪ انخفاض في 60 عاماً) في تعداد عام 1950.[2] إنهم أناس أسلافهم تعود إلى الشعوب الأصلية لأوروبا والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا. البيض غير اللاتينيين هم الأغلبية في 46 ولاية، و أقلية في أربعة ولايات هي كاليفورنيا و تكساس و نيو مكسيكو و هاواي حيث أن الناس الأغلبية هناك هم من اللاتين القادمين من المكسيك. و مقاطعة كولومبيا التي فيها تقع واشنطن العاصمة لا توجد فيها أغلبية من البيض.

السود و الأمريكان ذو الإصول الأفريقية[عدل]

هم مواطنين أمريكان و مقيمين من إصول أفريقية.و وفقاً لإحصاء سنة 2009 كانت نسبتهم 12.4 % من الشعب الأمريكي [3]. معظم المواطنين السود منحدرين من الأفارقة الذين تم جلبهم للعمل كعبيد في أمريكا قبل الحرب الأهلية على الرغم من وجود أخرين منحدرين من المهجرين من أفريقيا و دول الكاريبي و دول وسط أمريكا و أمريكا الجنوبية.[4] تاريخ الأمريكان ذو الأصول الأفريقية يبدأ منذ بدء تاريخ الولايات المتحدة و حرب الاستقلال إلى إنتخاب أول رئيس للولايات المتحدة من إصول أفريقية و هو الرئيس الأمريكي الرابع و الأربعون باراك أوباما و خلال تلك الفترة الكبيرة كان هناك الكثير من الأحداث المهمة التي صنعت تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

الأمريكان ذو الإصول الأسيوية[عدل]

عدد كبير آخر من السكان هم السكان الأميركيين من إصول آسيوية، في إحصاء سنة 2010 شكلوا نسبة 5.6٪ من سكان الولايات المتحدة [5] ولاية كاليفورنيا هي موطن لـ5.6 مليون أميركي آسيوي، و هي الولاية التي يسكن فيها أكبر عدد في الولايات المتحدة؛ في هاواي ، الأميركيين الآسيويين يشكلون أعلى نسبة من السكان حيث يشكلون نسبة (57٪) من سكان الولاية [6]. الأميركيين الآسيويين يعيشون في جميع أنحاء البلاد، و بالخصوص المدن الكبيرة، وذات الكثافة السكانية الكبيرة مثل مدينة لوس أنجلوس، ونيو يورك و منطقة العاصمة واشنطن، و مدينة سان فرانسيسكو بالإضافة إلى منطقة خليج سان فرانسيسكو.

ديانة السكان[عدل]

المعلومات في الجدول أذناه مأخوذة من التعداد السكاني للولايات المتحدة الأمريكية و قسم الديانة سنة 2008.[7].

الديانة النسبة المئوية
بروتستانت 51.3 %
كاثوليك 23.9 %
مسيحيون من طوائف أخرى 3.3 %
يهود 1.7 %
ديانات أخرى 2.7 %
بدون ديانة 16.1 %
لاأدرية 2.4 %
ملحدين 1.6 %

الثقافة[عدل]

الثقافة الأميركية تشمل التقاليد والمثل والعادات والمعتقدات والقيم والفنون والفولكلور والابتكارات المتقدمة محلياً والمستوردة عن طريق الاستعمار و الهجرة من الجزر البريطانية على حد سواء. الأفكار السائدة و المثل العليا التي تطورت محلياً مثل الأعياد الوطنية الهامة، والرياضات التي تنفرد بها الولايات المتحدة الأمريكية، والتقاليد العسكرية التي تعبر عن فخر الشعب بالقوات المسلحة الأمريكية، والابتكارات في مجال الفنون والترفيه التي تعطي شعوراً قويا للفخر الوطني في صفوف الشعب ككل.

المصادر[عدل]