أمعاء دقيقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أمعاء دقيقة
صورة معبرة عن أمعاء دقيقة
شكل يوضح الأمعاء الدقيقة

الاسم اللاتيني intestinum tenue
الشريان المغذي الشريان المساريقي العلوي
الوريد المصرف وريد باب الكبد
الأعصاب العقد الزلاقية, العصب المبهم [1]
يتكون من اثناعشري، وصائم، ولفائفي  تعديل القيمة في ويكي بيانات
جزء من جهاز الهضم  تعديل القيمة في ويكي بيانات
معرفات
غرايز ص.1168
ترمينولوجيا أناتوميكا 05.6.01.001
FMA 7200  تعديل القيمة في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. Small+intestine
دورلاند/إلسيفير Small intestine

الأمعاء الدقيقة (بالإنجليزية: Small intestine) هي جزء من السبيل المعدي المعوي بشكل أنبوبة ملتفة تبدأ من مخرج المعدة وتنتهي عند بداية الأمعاء الغليظة وطولها حوالي 6 متر وتوجد فيها انثنائات دقيقة تعمل على زيادة سطحها الداخلي وبالتالي زيادة امتصاص المواد الغذائية التي يتم نقلها إلى الدم ومنه إلى جميع خلايا الجسم.

مبنى[عدل]

الأمعاء الدقيقة.

معدّل طول الأمعاء الدقيقة في الذكور البالغين هو 6.9 متر، و 7.1 متر في النساء البالغات. وقد يختلف طولها اختلافًا كبيرًا بين البشر، فقد يتراوح من طول 4.6 متر حتى طول 9.8 متر.[2][3] وقد أشارت دراسات حديثة أن الأمعاء الدقيقة قد تكون أقصر، لتصل إلى حوالي 3.5 متر، وأن طول الأمعاء هو أقل تأثرًا بالسن بعد الطفولة مما كان متوقًعًا.[4]

إن الأمعاء الدقيقة أطول من الأمعاء الغليظة، إلا أنها اكتسبت صفة "دقيقة" نظرًا لقطرها الدقيق نسبيًا والبالغ 2.5 إلى 3 سم، وتبلغ مساحة السطح لمخاطة الأمعاء الدقيقة البشرية 30 مترًا مربعًا.[5]

تنقسم الأمعاء الدقيقة لثلاثة أجزاء بنيوية:

الإثنا عشر (ويدعى كذلك العفج) هو الجزء الأقصر (يبلغ طوله حوالي 25-20 سم) وهو استمراري للمعدة وشكله كشكل الحرف C،[6] ويحيط رأس البنكرياس. يستقبل الاثانا عشر الكيموس (المادة شبه السائلة) من المعدة، جنبًا إلى جنب مع العصارات الهضمية من البنكرياس (الإنزيمات الهضمية) والكبد (الصفراء). تفكّك الإنزيمات الهضمية البروتينات والصفراء وتستحلب الدهون إلى مُذَيَلات. يحتوب الإثنا عشر على غدد برونر، والتي تنتج إفرازات قلوية غنية بالمُخاط تحتوي على بيكربونات. تُعادل هذه الإفرازات بالإضافة إلى البيكربونات المُفرز من البنكرياش حموضة أحماض المعدة الموجودة في الكيموس الآتي من المعدة.

التروية الدموية واللمفاوية[عدل]

الهضم[عدل]

يتم الهضم في الأمعاء الدقيقة بواسطة بعض العصارات الهاضمة مثل (المعوية-البنكرياسية - الصفراوية) حيث يتم الهضم هنا بصورة تامة. يتم هضم الدهون والاستفادة منها بمساعدة العصارة الصفراوية (تفرز من الكبد).

وبينما يكون طول الأمعاء الدقيقة بين 5 و4 و7 أمتار فقط فإن مساحته الداخلية تبلغ بين 250 إلى 400 متر مربع وهو أحد أكبر الأعضاء في الجسم. وهو يكاد أن يكون العضو الوحيد بجانب القلب اللذان لا يصيبهما أمراض السرطان.

فوائد المضغ جيدا[عدل]

  • يؤدي تناول الطعام سريعا: إلى عدم حسن هضم الطعام في الأمعاء الدقيقة، ويشعر الإنسان بالضيق بسبب تراكم غازات في الأمعاء وبعض تلك الغازات ليست صحية. لهذا ينصح المختصون بحسن مضغ الطعام، وعادة يشعر المرء بالشبع بعد 20 دقيقة من بدء تناوله الطعام.
  • يؤدي مضغ الطعام جيدا إلى خلط الطعام باللعاب خلطا كافيا، وهي مرحلة مبدئية لهضم الطعام حيث يتم هضم الطعام كلية بعد ذلك في الأمعاء الدقيقة.
  • يزيد مضغ الطعام من الاستمتاع بطعم الغذاء، ويمكن بذلك أن يتعرف المرء على مكونات طعامه من أرز وبازلاء وفاصولياء ولحم دجاج أو لحم بقري أو لحم أرانب والاستمتاع بكل منها، كما يمكنه بالممارسة التعرف أيضا على محتوياته من فلفل أسود وقرنفل وبهارات وجنزبيل وثوم وبصل وغيرها، ويزيد استمتاعه بها،
  • تناول الطعام ببطء عن طريق المضغ لمدة طويلة والوصول للإشباع خلال 20 دقيقة مثلا تعمل على خفض كمية الطعام المتناولة وبالتالي خفض كمية السعرات، فلا يعاني المرء من السمنة ولا من سوء الهضم (اقرأ تخسيس) ويشعر دائما بالارتياح.

أهمية سريرية[عدل]

إن الأمعاء الدقيقة هي جهاز معقد، وعلى هذا النحو، هناك عدد هائل من الحالات الممكنة التي قد تؤثر على وظيفتها. وفيما يلي بعض منها أدناه، بعضها شائع، حيث تصيب حتى %10 من الناس في وقت ما في حياتهم، في حين أن البعض الآخر نادر جدًا.

أنظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Physiology at MCG 6/6ch2/s6ch2_30
  2. ^ "Elsevier: Gray's Anatomy, 40th Edition". 1928. 
  3. ^ "Lea Brothers and Co. 1907: Surgical Applied Anatomy". 
  4. ^ Gondolesi، G.؛ Ramisch، D.؛ Padin، J.؛ Almau، H.؛ Sandi، M.؛ Schelotto، P.B.؛ Fernandez، A.؛ Rumbo، C. et al. (15 Jun 2012). "What Is the Normal Small Bowel Length in Humans? First Donor-Based Cohort Analysis". American Journal of Transplantation (Arlington, VA: American Society of Transplantation and the American Society of Transplant Surgeons) 12: S49-S54. doi:10.1111/j.1600-6143.2012.04148.x.  إنجليزية: {{{1}}}
  5. ^ Helander، Herbert F؛ Fändriks، Lars (2015). "Surface area of the digestive tract – revisited". Scandinavian Journal of Gastroenterology 49 (6): 681–689. doi:10.3109/00365521.2014.898326. ISSN 0036-5521. PMID 24694282. 
  6. ^ Drake، Richard L.؛ Vogl, Wayne؛ Tibbitts, Adam W.M. Mitchell؛ illustrations by Richard؛ Richardson, Paul (2005). Gray's anatomy for students. Philadelphia: Elsevier/Churchill Livingstone. صفحة 273. ISBN 978-0-8089-2306-0. 
  • Solomon et al. (2002) Biology Sixth Edition, Brooks-Cole/Thomson Learning ISBN 0-03-033503-5
  • Townsend et al. (2004) Sabiston Textbook of Surgery, Elsevier ISBN 0-7216-0409-9
  • Thomson A, Drozdowski L, Iordache C, Thomson B, Vermeire S, Clandinin M, Wild G (2003). "Small bowel review: Normal physiology, part 1.". Dig Dis Sci 48 (8): 1546–64. doi:10.1023/A:1024719925058. PMID 12924651. 
  • Thomson A, Drozdowski L, Iordache C, Thomson B, Vermeire S, Clandinin M, Wild G (2003). "Small bowel review: Normal physiology, part 2.". Dig Dis Sci 48 (8): 1565–81. doi:10.1023/A:1024724109128. PMID 12924652. 

صور إضافية[عدل]