أموكسيسيلين/حمض الكلافولانيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أموكسيسيلين/حمض الكلافولانيك
أموكسيسيلين/حمض الكلافولانيك

مزيج من
أموكسيسيلين بنسلين
حمض الكلافولانيك مثبط بيتا-لاكتاميز
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Augmentin, Clavamox, Tyclav
ASHP
Drugs.com
monograph
مدلاين بلس a685024
الوضع القانوني إدارة الغذاء والدواء:وصلة
فئة السلامة أثناء الحمل B1 (أستراليا) B (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني Prescription Only (S4) (أستراليا) دواء الوصفات (كندا) دواء الوصفات (المملكة المتحدة) دواء الوصفات (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء oral, intravenous
معرفات
CAS 74469-00-4 N
ك ع ت J01J01CR02 CR02
بوب كيم CID 6435923
كيم سبايدر 4940608 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL1697738 N
الصيغة الكيميائية C₂₄H₂₇KN₄O₁₀S[1]  تعديل قيمة خاصية الصيغة الكيميائية (P274) في ويكي بيانات

أموكسيسيلين/حمض كلافولانيك Amoxicillin/clavulanic acid ان حمض الكلافولانيك [2] يربط أنزيم بيتا لاكتاماز وبالتالي يحمي بصورة تنافسية الأموكسيسيلين ضد مقاومة ذراري الجراثيم المنتجة لبيتا لاكتاماز. يمتص كلاهما بصورة جيدة بعد إعطاء المستحضر عن طريق الفم ويتوزعان في الرئتين، والسائل الصفاقي ويفرغان بصورة رئيسية دون تغيير في البول.

ان الاثر الجانبي الأكثر شيوعا لهذا الدواء هو الإسهال والغثيان. لتخفيض احتمالات الاصابة بهذا الاثر الجانبي، وايضا لزيادة امتصاص الدواء فمن الموصى تناول الدواء مع الاكل..[3]

هو على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية، وقائمة الأدوية الأكثر أهمية المطلوبة في النظام الصحي الأساسي.[4] وقد تم تطوير أموكسيسيلين / حمض الكلافولانيك في شركة بيتشام الصيدلانية وتسويقه تحت الاسم التجاري أوجمنتين[5]

قد يثير الاموكسيسيلين باضافة الحمض الكلاڤولاني تفاعلا ارجيا (Allergic reaction) لدى الاشخاص ذوي الحساسية للمضادات الحيوية من عائلة البينيسيلين والسيفلوسبورين (Cyphalosporin). قد يظهر هذا التفاعل الارجي بصورة حرارة مرتفعة، انتفاخ الفم واللسان، طفح جلدي، حكة وصعوبة في التنفس.

الإستعمالات الطبية[عدل]

موانع الاستعمال[عدل]

فرط الحساسية المعروف للبنسيلينات.

الاحتياطات[عدل]

  • يجب أن تتوفر التسهيلات لمعالجة التآقي عند استعمال البنسيلينات. يجب سؤال المرضى بعناية حول التفاعلات الأرجية السابقة قبل إعطاء الجرعة الأولى.
  • إذا حصل طفح جلدي خلال المعالجة، أو لم يحصل تحسن خلال يومين، يجب تحول المريض إلى صنف مختلف من المضادات الجرثومية.
  • الاستخدام خلال الحمل: ليس هنالك ما يدل على أن الأموكسيسيلين + كلافولينيك أسيد ماسخ يسبب اضرار,لذا يمكن استعماله.
  • الاستخدام خلال الرضاعة : يفرز في حليب الام/ يمكن استعماله ولكن يستخدم بحذر.

الأعراض الجانبية[عدل]

تتفاوت تفاعلات فرط الحساسية بشدتها من طفح جلدي إلى تأق فوري. الطفح البقاعي الحطاطي الحمامي شائع ويحصل عادة خلال 3-14 يوماً من بدء المعالجة، يظهر أولاً على الجذع وينتشر فيما بعد للأطراف ليشمل معظم الجسم. يكون الطفح في معظم الحالات خفيفاً ويخمد بعد 6-14 يوماً رغم استمرار المعالجة. من الأعراض الجانبية البسيطة وتشمل ألم في البطن، الإسهال، الغازات، الصداع، حرقة، الغثيان ، التقيؤ. الإسهال السمية الكبدية تكون أكثر تواتراً مما بالاموكسيسيللين، يمكن أن يحصل إسهال كما ورد في التقارير عن التهاب الكلوة الخلالي، قلة العدلات وقلة الصفائح الدموية.

  • الجرعات المفرطة: يمكن أن يسبب الإفراط بالجرعة اختلاجات، شلل، وحتى وفاة.
  • التراكيز المفرطة في الدم يمكن تخفيضها بديال الدم.[6][7]

مصادر[عدل]

  1. ^ معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/23665637 — تاريخ الاطلاع: 21 سبتمبر 2016 — العنوان : Co-amoxiclav — الرخصة: محتوى حر
  2. ^ Amoxicillin/clavulanic acid - Wikipedia, the free encyclopedia
  3. ^ Gillies، M؛ Ranakusuma، A؛ Hoffmann، T؛ Thorning، S؛ McGuire، T؛ Glasziou، P؛ Del Mar، C (17 November 2014). "Common harms from amoxicillin: a systematic review and meta-analysis of randomized placebo-controlled trials for any indication.". CMAJ : Canadian Medical Association journal = journal de l'Association medicale canadienne. 187: E21–31. PMID 25404399. doi:10.1503/cmaj.140848. 
  4. ^ "WHO Model List of EssentialMedicines" (PDF). World Health Organization. October 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2014. 
  5. ^ أ ب الدليل الوطني البريطاني (الطبعة 57). March 2009. 
  6. ^ أ ب Gordon D (2010). "Amoxicillin–Clavulanic Acid (Co-Amoxiclav)". In Grayson ML et al (eds). Kucers' the Use of Antibiotics: a Clinical Review of Antibacterial, Antifungal, Antiparasitic and Antiviral Drugs. London: Hodder Arnold/ASM Press. صفحات 193–4. ISBN 0-340-92767-4. 
  7. ^ Harr T, French LE (2010). "Toxic epidermal necrolysis and Stevens-Johnson syndrome". Orphanet J Rare Dis. 5: 39. PMC 3018455Freely accessible. PMID 21162721. doi:10.1186/1750-1172-5-39. 

وصلات خارجية[عدل]