أميرة الجزيرة (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)
أميرة الجزيرة
(بالعربية: أميرة الجزيرة تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور 29 نوفمبر 1948
مدة العرض 100 دقيقة
البلد  مصر
اللغة الأصلية العربية
الطاقم
المخرج حسن رمزي
الإنتاج أفلام النصر
(محمد حسن رمزي وشركاه)
الكاتب حسن رمزي
السيد زيادة
البطولة تحية كاريوكا
بشارة واكيم
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي مصطفى حسن
التركيب كمال الشيخ
معلومات على ...
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم صفحة الفيلم

أميرة الجزيرة فيلم مصري تم إنتاجه عام 1948، من تأليف حسن رمزي والسيد زيادة وإخراج حسن رمزي و بطولة تحية كاريوكا وبشارة واكيم.

قصة الفيلم[عدل]

هجم شيخ المنصر حنظل (فؤاد الرشيدي) على قصر الأمير مبارك بجزيرة الأحلام وقتل الحرس، وقتل الأمير مبارك، وقتل ابناءه، ولكن خادم الأمير الريس أبو المكارم (بشارة أمين) إستطاع أن ينقذ ابنة الأمير الصغيرة تحية وهرب بها ورباها ورعاها حتى كبرت (تحية كاريوكا) وبعد عشرون عاما عاد إلى الجزيرة وعاش بها وتعرف على زيد (إسماعيل ياسين) وعبيد (محمود شكوكو) والشاب الفارس عادل (كمال الشناوي) الذي أحب تحية وطلب من الريس أبو المكارم ان يتزوجها، وفي ليلة عرسهما شاهدها الأمير حنظل الذي عين نفسه حاكما على الجزيرة بالقتل والنهب والسرقه والاعتداء على الأعراض، وأراد ان يستأثر بتحية لنفسه فأرسل حرسه الذين قاموا بخطفها واتبعهم عادل على فرسه ولكنه لم يلحق بهم، إذ دخلوا القصر واغلقوه وراءهم، لكن الريس أبو المكارم أخذ معه زيد وعبيد وتنكروا في زي مداحين ليدخلوا القصر ليهنئوا الأمير واستطاعوا ان يخدعوا رئيس الحرس (رياض القصبجي) وغنوا له حتى نام وذهبوا إلى حفل الأمير الذي أقامه للزواج من تحية وتمكنوا من وضع المنوم في زجاجة الخمر، وبعد ان نام الأمير اخذوا تحية وخرجوا حيث ان أبو المكارم يعرف خبايا القصر ودهاليزه، وتقابلوا مع عادل ولكن الحرس ضبطهم وقبض عليهم جميعا، وأخذ حنظل تحية وحبس عادل وزيد وعبيد ووضع أبو المكارم في خندق الشياطين حيث عثر على خاتم وعند تنظيفه خرج له المارد (عبد العزيز سعيد) خادم الخاتم ولبى له طلبه بالخروج من السجن ومعه زيد وعبيد، ولكن الخاتم وقع منه ووجده زيد وباعه بدينارين، وقام أبو المكارم بإثارة شعب الجزيرة ضد الأمير معتمدا على وجود الخاتم معه، ولكنه اكتشف ضياعه، وعندما ذهبوا إلى الصائغ الذي اشتراه أعطى لهم خاتما آخر بطريق الخطأ، وتم القبض على أبو المكارم وتقرر إعدامه مع عادل ولكن زيد وعبيد بحثوا عن الخاتم حتى وجدوه مع شيخ المنصر الذي سرقه (عبد المنعم إسماعيل) من صاحبه، وتمكنوا من الاستيلاء على الخاتم واستدعاء المارد وطلبوا منه تخليص عادل وأبو المكارم من الأسر، ولكن الشعب ثار على الظلم وقبض على حنظل وطارد معاونوه حتى قضوا عليهم وقتلوا حنظل، وانتهت ايام الظلم وحل العدل بتولى تحية إمارة الجزيرة وتزوجت من عادل.[1]

فريق العمل[عدل]

إخراج: حسن رمزي

تأليف:

إنتاج: أفلام النصر (محمد حسن رمزي وشركاه)

طاقم العمل:

مراجع[عدل]

  1. ^ محتوى العمل: أميرة الجزيرة - فيلم - 1948، مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2017