أميليا أندرسدوتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أميليا أندرسدوتر
(بالسويدية: Amelia Andersdotter)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Amelia Andersdotter pirat.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 30 أغسطس 1987 (35 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
إنشوبينغ  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Sweden.svg السويد  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو في البرلمان الأوروبي[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
1 ديسمبر 2011  – 30 يونيو 2014 
فترة برلمانية الدورة السابعة للبرلمان الأوروبي  [لغات أخرى] 
رئيس   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
21 مارس 2014  – 24 مارس 2015 
في حزب القراصنة الأوروبي  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
الجنس أنثى  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P21) في ويكي بيانات
المدرسة الأم جامعة لوند
جامعة أوبسالا (التخصص:رياضيات تطبيقية) (الشهادة:ماجستير في العلوم) (2017–2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب القراصنة  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات السويدية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

أميليا أندرسدوتر (بالسويدية: Amelia Andersdotter)‏ (من مواليد 30 أغسطس 1987 ، أوبسالا ) هي سياسية سويدية وعضوة سابقة في البرلمان الأوروبي (2011-2014) ، تم انتخابها على قائمة حزب القراصنة السويدي (Piratpartiet) في انتخابات 2009 .

الحياة الشخصية[عدل]

وُلدت أميليا أندرسوتر في 30 أغسطس 1987 في أكاديميسكا سوكهوسيت في أوبسالا ، السويد، وهي الأولى من بين ثلاثة أطفال. والدتها، لوتا ليل، صحافية، وأبيها، أندرس لوندكويست، مدرس ومدرب شطرنج. شقيقاتها هما أولريكا وكارولينا. لديها أيضًا أخ غير شقيق من والدها، إريك لونديكويست. بعد تخرجها في روزندلسجمنيست في أوبسالا، التحقت بجامعة لوند حيث درست الرياضيات والفيزياء والقانون الإسباني وقانون الأعمال . تم انتخاب أميليا قبل انهائها لدراستها. [3]

عاشت في الكثير من مناطق أوروبا، بما في ذلك لوند وأوبسالا وبوخارست وغنت وبروكسل .

الحياة السياسية[عدل]

انضمت أميليا إلى حزب القراصنة بعد وقت قصير من تشكيله في عام 2006. اصبحت المنسق الدولي لأونج بيرات ، جناح شباب في الحزب في الفترة من يونيو 2007 إلى مارس 2010. ونسقت الاتصالات مع مجموعات أخرى في السويد، ومع حركات القراصنة السياسية الأخرى حول العالم، ومع وجهات نظر السياسة الدولية للمنظمة.

في عام 2009 ، وضع اسمها كمرشح ثاني في قائمة حزب القراصنة لانتخابات البرلمان الأوروبي في يونيو من ذلك العام. لم يحصل الحزب على عدد كافٍ من الأصوات للحصول على عضو ثان في البرلمان الأوروبي بموجب معاهدة نيس ، إلا أن حصلت على ما يكفي من الأصوات لمنح أميليا مقعدًا بموجب شروط معاهدة لشبونة الجديدة التي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في ديسمبر من ذلك العام. كانت الصعوبات في عملية التصديق على معاهدة لشبونة تعني أن المقعد لن يمنح إلا في ديسمبر 2011. [4] من 2011 إلى 2014 ، كانت أصغر عضو في البرلمان الأوروبي. [5]

في الفترة الانتقالية بين انتخابها وتنصيبها، قضت الكثير من الوقت في السفر إلى أجزاء مختلفة من العالم تتحدث عن تجربتها كسياسة شابة وداعية للأفكار الجديدة في سياسة المعلومات. حيث زارت مهرجان آرس إلكترونيكا في لينز ، النمسا [6] وذهبت في زيارة إلى كوريا الجنوبية [7] في عام 2010 ، الأمر الذي دفعها للمشاركة في وفد شبه الجزيرة الكورية في البرلمان الأوروبي. كما سافرت على نطاق واسع داخل أوروبا خلال ذلك الوقت، لتشارك في أعمال أحزاب القراصنة في جميع أنحاء أوروبا.

منذ تنصيبها، ركزت جهودها حول سياسة المعلومات. هي عضو في لجنة الصناعة والبحث والطاقة . وهي أيضًا عضو بديل في لجنة التجارة الدولية ولجنة مراقبة الميزانية . تعمل أيضًا كعضو كامل في الوفد البرلماني في شبه الجزيرة الكورية ، وعضو بديل في وفد مجتمع الأنديز . [8]

وهي أيضا ناقد دائمة لاتفاقية التجارة لمكافحة التزوير ، وتم تنفيذ نصيحتها برفض الأتفاقية من خلال لجنة ITRE ، أول لجنة برلمانية تقترح رفض الاتفاق. سرعان ما توالى الموافقة على الرفض من اللجان الأخرى. [9] وعليه فقد رفض البرلمان الأوروبي الاتفاقية بشدة. [10]

تعمل أميلسا ضمن مجالات أخرى تشمل اقتراحات لإعادة صياغة توجيه الاتحاد بشأن إعادة استخدام معلومات القطاع العام حيث انتقدت الحكومة السويدية علانية لمقاومتها التغييرات المقترحة في أنظمة الوصول والتكلفة. [11] وهي أيضًا تدعم الاستثمارات العامة في البنى التحتية من الألياف إلى المنزل. [12]

الجوائز[عدل]

  • أفضل عشرة نشطاء على الإنترنت لعام 2012 ، The Daily Dot [13]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.europarl.europa.eu/meps/en/108570
  2. ^ مُعرِّف ملف شخصي في موقع "لينكد إن" (LinkedIn): https://www.linkedin.com/in/amelia-andersdotter-906b8357/ — تاريخ الاطلاع: 23 ديسمبر 2021 — المؤلف: ريد هوفمان
  3. ^ Ström, Viktor (1 June 2009). "Amelia 2.0". Lundagård (باللغة السويدية). مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ "18 new MEPs to arrive next month". EUobserver. 14 November 2011. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Ernesto (20 November 2011). "Pirate To Join European Parliament As Youngest Member". TorrentFreak. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ "Amelia Andersdotter: "Repair" democracy". 2010-09-17. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ "Illegal downloads? Refuse to accept copyright". gimsiyeon (باللغة الكورية). 2010-10-18. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Amelia ANDERSDOTTER". European Parliament. 1 December 2011. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Acta: Piracy treaty dealt critical blows in EU votes". BBC News. 31 May 2012. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  10. ^ "European Parliament rejects ACTA". European Parliament. 2012-07-04. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Andersdotter, Amelia (2012-06-05). "Sverige blockerar utvecklingen inom öppen data?" (باللغة السويدية). DIK. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  12. ^ Bencze, Julien (2012-06-13). "Ambition required: pushing for faster internet". مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Collier, Kevin. "The top 10 most influential Internet rights activists in 2012". Society. The Daily Dot. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]