المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

أنابيل (دمية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2016)

في عام2016، أنتج فيلم "أنابيل" Annabel المقتبس عن فيلم الشعوذة " The conjoring "، وتدور أحداث الفيلم حول رجل يقرر العثور على هدية مميزة لزوجته الحامل، وهي عبارة عن عروسة قديمة ونادرة ترتدي فستانًا ناصع البياض. لكن انجذاب زوجته لهذه العروسة لم يدم طويلا، ففي ليلة رهيبة يحتل بيتهما مجموعة من عبدة الشيطان الذين اعتدوا بعنف عليهما. وهو ليس آخر شيء يفعله هؤلاء؛ حيث يقومون باستحضار إحدى الأرواح الشريرة التي لا تُقهر وهي (أنابيل).

هذا الفيلم يرتكز في الحقيقة على قصة حقيقية أثارت الجدل. فالدمى المسكونة يبدو أنها حقيقية، فهذه الدمية "أنابيل" كانت مسكونة بروح شريرة، ويعتقد أنها مازالت كذلك حتى وقتنا هذا، وهي موجودة الآن في متحف لورين وارن للغيبيات في كونيتيكت، حيث يحتفظون بها في صندوق زجاجي، ويسمع مشرفو المتحف والزوار الأصوات المرعبة الصادرة منها، وكذلك يلاحظون حركاتها المزعجة ... ولكن ما هي قصة هذه الدمية هل هي حقيقة أم خرافة؟

القصة[عدل]

كانت هناك فتاة تدعى "دونا" أهدتها والدتها دمية نادرة في عيد ميلادها، وقد اشترتها من متجر عتيق، وكانت "دونا" تعمل كممرضة وتعيش مع رفيقة سكن تدعى "إنجي". بعد استلامها للهدية، تنشغل كل من دونا وإنجي في حياتهما وتعليمهما، وننسيا تماماً أمر الدمية، حتى بدأت الحوادث غير المبررة تحدث، ولاحظتا أشياء مريبة وخارقة تحدث، منها أن الدمية كانت تتحرك من تلقاء نفسها، فعند تركها في مكان ما في الغرفة، يتم العثور عليها في مكان آخر، كما تركت رسائل مكتوبة بخط اليد باستخدام قلم رصاص وورق من نوع خاص، والغريب في الأمر أن الغرفة لم يكن يها قلم رصاص أو ورق من هذا النوع؛ كانت الدمية تنزف أحياناً وتنثني على ركبتها دون أي سبب واضح، كما كانت الأشياء تتحرك في الغرفة من تلقاء نفسها وبعضها يطير نحو الجدران ليتحطم عليها.

الوسيط الروحاني[عدل]

بعد كل هذه الأحداث، اصاب الفتاتين الرعب الشديد والإنزعاج مما يحدث، وايقنت الفتاتين أن هناك أمر مريب ومرعب في هذه الدمية، ولذلك قامتا بالإستعانه بوسيطة روحانية لتساعدهما في حل هذا اللغز .

أقنعتهم الوسيطة الروحانية أن الدمية مسكونة من روح طفلة تدعى " انابيل هيغينز" تبلغ من العمر 7 سنوات، وكانت قد ماتت في هذا العقار منذ زمن، وانها تريد أن تقيم علاقات مع "دونا" و"إنجي" لإنها إرتاحت لهما.

شعرت "دونا" بالشفقة على روح الفتاة الصغيرة، وقررت الاحتفاظ بالدمية لتصبح صديقتها، ولكنها لم تكن تدري انها تفتح بوابة إلى عالم آخر، حيث رحبت بكيان شيطاني في منزلها بما لا يحمد عقباه .

كان " لو" صديق دونا وإنجي، يكره تلك الدمية، ويشعر بشعور غريب كلما رآها، وأراد من صديقتيه ان يتخلصا منها، وفي يوم من الأيام وهو نائم على الاريكة احس بقبضة تلتف حول عنقه وتريد خنقه، فقام مذعوراً ليرى الدمية "أنابيل" تقف بجانب الأريكة محدقه إليه بغضب وشراسة، وفقد " لو " الوعي، ولكن الأمر لم يكن حلم، فقد وجد آثار كأنها حروق على صدره وعددها سبعه، وكانت الرسالة واضحة من الدمية ..أنها أرادت قتل " لو " .

في ظل هذه الظروف إتصلت الفتاتين بعالمي الروحانيات والأشباح الشهيرين الزوجان " إد "و " لورين وارن " وبعد التحقيق في الأمر وصلا إلى أن الدمية لم تكن مسكونة من روح فتاة ولكن من قبل كيان شيطاني، يريد روح "دونا" !

الزوجان إد ولورين وارن[عدل]

بعد تأكد الزوجان من وجود كيان شيطاني في الدمية، قاما بتأدية طقوس طرد هذا الكيان وذلك بمساعدة الأب كوك، وقررا أخذ الدمية معهما إلى المنزل بعدما رفضت "دونا" الاحتفاظ بها، ولكن أثناء طريق العودة إلى المنزل قد حدثت أمور غريبة، فقد فقدت الفرامل قدرتها على التحكم بالسيارة وكادت السيارة ان تصطدم بالأشجار، ولكنهما وصلا إلى المنزل بصعوبة بالغة، وايضاً في المنزل حدثت أمور أكثر غرابة، ولكن الزوجان كانا يسيطران على الوضع في كل مرة، ويحاولان إحباط محاولاتها الشريرة، ولكن في نهاية المطاف، قررا وضعها في متحف " لورين وارن للغيبيات " والمشهور على مستوى العالم، والذي يضم عدد كبير من الأشياء الغريبة والدمى والمسكونة، ومازالت الدمية " أنابيل" موجودة في ذلك المتحف حتى وقتنا هذا، وموضوعة داخل صندوق زجاجي، كتب عليه تحذير، " لا تفتح الصندوق " !

بعض الحقائق المثيرة للإهتمام عن الدمية "أنابيل[عدل]

  • في مرة أثناء عيد الكريسماس، عادت " دونا " لمنزلها برفقة صديقاتها، لتجد قطعة من الشكولاتة موجودة فوق الإستريو الخاص بها، ويفترض Hن تلك الشكولاتة كانت من الدمية "Hنابيل".
  • أثناء تواجد الدمية "Hنابيل" في منزل الزوجين "وارن"، كان يظهر قط Hسود يحوم حول مكتب "إد وارن" ويلتف حول ساقه، وبعد ذلك يعود إلى جانب الدمية، ثم يختفي!
  • ومن أكثر الحوادث الضارة الناجمة عن هذه الدمية، تحكي عن زوجين شابين أثناء زيارتهما للمتحف الموجود به الدمية "انابيل"، فقام الزوج الشاب بالسخرية منها، وفي طريق عودتهما إلى المنزل، تعرضا لحادث، مات خلاله الزوج، والزوجة نقلت إلى المستشفى حيث بقيت أكثر من سنة حتى وقتنا هذا.
  • الدمية تظل تغير من وضعها داخل الصندوق الزجاجي في المتحف، وتصدر أصوات هدير غاضبة لتروع زوار المتحف.
  • الدمية تصدر أصوات رعب.