أناكسارخوس

تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
أناكسارخ
بيانات شخصية
الميلاد
الوفاة

320 "ق.م"[1] عدل القيمة على Wikidata (59/60 سنة)

قبرص عدل القيمة على Wikidata
اللغة المستعملة
لغة الكتابة
المهنة
بيانات أخرى
مجال التخصص
الحركة
درس عند
تلميذه/طالبه

أناكسارخوس /ˌænəɡˈzɑːrkəs/ (باليونانية: Ἀνάξαρχος)‏ ( 380 - 320 قبل الميلاد) كان فيلسوفًا يونانيًا من مدرسة ديموقريطوس. رافق الإسكندر الأكبر إلى آسيا، جنبًا إلى جنب مع بيرون. تشير التقارير عن آرائه الفلسفية إلى أنه كان رائدًا للمشككين اليونانيين.

حياة[عدل]

ولد أناكسارخوس في أبديرا في تراقيا. وكان رفيق وصديق الإسكندر الأكبر في حملاته الآسيوية. لكن علاقته بالإسكندر كانت غامضة بسبب المصادر المتناقضة.[2] يصور البعض أناكسارخوس على أنه مُتملق، ومن بينهم بلوتارخ، الذي يروي قصة أنه في باكترا، في عام 327 قبل الميلاد، في مناظرة مع كاليسثنيس، نصح أناكسارخوس الجميع بعبادة الإسكندر كإله حتى أثناء حياته. في المقابل، يصور آخرون أنكسارخوس على أنه ساخر لاذع تجاه الملك.[2] بالنسبة الى ديوجين لايرتيوس، ردًا على ادعاء الإسكندر بأنه ابن زيوس عمون، أشار أناكسارخوس إلى جرحه النازف وقال: "انظر إلى دماء البشر، ليس إيخور كما يتدفق من عروق الآلهة الخالدة.". [3]

عندما كان الإسكندر يحاول إظهار الهويته حتى يقوم اليونانيون والمقدونيون بأداء التهليل له، قال أناكسارخوس إن الإسكندر "يمكن اعتباره إلهًا أكثر عدلاً من ديونيسوس أو هيراكليس" (أريانوس، 104).

ويقول ديوجين لايرتيوس إن أناخسرخوس كسب عداوة نيقكريون طاغية قبرص بنكتة غير لائقة ضد الطغاة في وليمة في صور عام 331 ق.م. لاحقًا، عندما أُجبر أناكسارخوس على الرسو في قبرص ضد إرادته، أمر نيقكريون بضربه بقذائف الهاون حتى الموت. تحمل الفيلسوف هذا التعذيب بثبات، وسخر من الملك قائلاً: "فقط اسحق كيس أناكسارخوس، لا تسحق أناكسارخوس". وعندما هدد نيقكريون بقطع لسانه، قام أناكسارخوس بنفسه بقطعه وبصقه في وجهه.

فلسفة[عدل]

لا يُعرف سوى القليل جدًا عن آرائه الفلسفية. يُعتقد أنه يمثل حلقة وصل بين مذهب ديموقريطوس الذري، وشكوكية تلميذه بيرون. كما أنه يشترك في السمات الأخلاقية مع المدارس الساخرة والبرقة.[4]

يقال إن أناكسارخوس قد درس على يد ديوجين سميرنا، الذي درس بدوره على يد ميترودورس من خيوس، الذي اعتاد أن يعلن أنه لا يعرف شيئًا، ولا حتى حقيقة أنه لا يعرف شيئًا.[5] بالنسبة الى سيكستوس إمبيريكوس، أناكسارخوس "قارن الأشياء الموجودة بلوحة المشهد وافترض أنها تشبه الانطباعات التي تحدث أثناء النوم أو الجنون." [6] يقال إن بيرون قد تبنى "أنبل فلسفة"، تحت تأثير أناكسارخوس. يأخذ شكل اللاأدرية وتعليق الحكم." ويقال [7] أناخسارخوس قد امتدح "لامبالاة بيرون وبرودته". ويقال [8] كان يمتلك "الثبات والقناعة في الحياة"، مما أكسبه لقب "الثبات والقناعة في الحياة". لقب eudaimonikos ("محظوظ").[3]

ويبدو أن شكوكه كانت عملية، حيث افترض أن الموقف الوحيد القابل للتطبيق في مواجهة عدم اليقين في الوجود هو السعي وراء السعادة أو اليودايمونيا ، والتي من الضروري من أجل تحقيقها تنمية اللامبالاة. ووفقا له، فإن الجهد المبذول للتمييز بين الحقيقة والباطل من خلال الحواس هو أمر عديم الفائدة ومضر بالسعادة.[4]

كتب عملاً اسماه "عن الملوك". وفيه يفترض أن المعرفة لا فائدة منها دون القدرة على معرفة متى يجب ان تتكلم وماذا تقول في كل مناسبة.[4]

يذكر بلوتارخ أنه أخبر الإسكندر الأكبر أن هناك عددًا لا حصر له من العوالم، مما جعل الأخير يشعر بالاكتئاب لأنه لم يغزو حتى واحدًا.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح مذكور في: Répertoire des sources philosophiques antiques. مُعرِّف كاتب في دليل المصادر الفلسفية القديمة (RSPA): b6612f38b893a25707da1ea05b87586c2119a330. الوصول: 27 مارس 2022. الناشر: المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي. لغة العمل أو لغة الاسم: الفرنسية.
  2. ^ أ ب Vassallo، Christian (2019). Presocratics and Papyrological Tradition: A Philosophical Reappraisal of the Sources. Proceedings of the International Workshop held at the University of Trier (22-24 September 2016). Walter de Gruyter. ص. 473. ISBN:9783110666106.
  3. ^ أ ب Diogenes Laertius, Lives, ix. 60
  4. ^ أ ب ت Pajón Leyra, I. (2019). Anaxarco de Abdera: Adiaphoria y criterio de verdad en el umbral de la época helenística. Archai 27
  5. ^ Diogenes Laertius, Lives, ix. 58
  6. ^ Sextus Empiricus, Against the Logicians, 7.88.
  7. ^ Diogenes Laertius, Lives, ix. 61
  8. ^ Diogenes Laertius, Lives, ix. 63
  9. ^ Plutarch's Morals