أنبياء مذكورون في القرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأنبياء المذكورين في القرآن، أخبر النبي بعدد الأنبياء والمرسلين ففي مسند أحمد "عَنْ أَبِي ذَرُّ رَضِّيَّ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَلَّتْ يَا رَسُولِ اللهِ، كَمِ الْمُرْسَلُونَ؟ قَالَ: ثَلَاثمِائَة وَبِضْعَةَ عُشُرِ، جِمَا غَفِيرًا." وفي رواية أبو أمامة الباهلي "قَالَ أَبُو ذَرًّ: قُلتُ: يا رسولَ اللهِ، كم وَفَّى عِدَّةُ الأنبياءِ؟ قال: مِئةُ ألْفٍ وأربعةٌ وعشرونَ ألْفًا، الرُّسُلُ مِن ذلك ثلاثُ مِئةٍ وخَمسةَ عَشَرَ جَمًّا غَفيرًا."، وقد ذُكر خمس وعشرين نبياً ورسولاً في القرآن ثمانية عشر نبياً ورسولاً ذُكرت أسماؤهم في موضع واحد من القرآن في سورة الأنعام والباقي في سور متفرقة وهم آدم وهود وصالح وشعيب وإدريس وذو الكفل ومحمد.

أنبياء سورة الأنعام[عدل]

ذُكر في سورة الأنعام ثمانية عشر نبي ورسول وهم: إبراهيم وإسحاق ويعقوب ونوح وداوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس وإسماعيل واليسع ويونس ولوط، كما ذُكر: Ra bracket.png الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ Aya-82.png وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ Aya-83.png وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ Aya-84.png وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ Aya-85.png وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ Aya-86.png La bracket.png.[1]

بقية الأنبياء[عدل]

أما بقية الأنبياء السبعة فقد ذكروا في سور متفرقة وهم : آدم وهود وصالح وشعيب وإدريس وذو الكفل ومحمد:

الأنبياء العرب[عدل]

ومن الأنبياء الخمسة والعشرين الذين ذُكروا في القرآن أربعة أنبياء عرب وهم: هود وصالح وشعيب ومحمد. "وأربعةٌ مِن العربِ: هودٌ وشعيبٌ وصالحٌ ونبيُّك".[3]

المراجع[عدل]