أنثراكينون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أنثراكينون
أنثراكينون

أنثراكينون

الاسم النظامي (IUPAC)

Anthraquinone

أسماء أخرى

Anthraquinone
9,10-anthracenedione, anthradione, 9,10-anthrachinon, anthracene-9,10-quinone, 9,10-dihydro-9,10-dioxoanthracene, Hoelite, Morkit, Corbit

المعرفات
رقم CAS 84-65-1

بوب كيم 6780  تعديل قيمة خاصية معرف بوب كيم (P662) في ويكي بيانات

الخواص
صيغة جزيئية C14H8O2
الكتلة المولية 208.21 غ/مول
الكثافة 1.31 غ/سم3
نقطة الانصهار 286 °س
نقطة الغليان 380 °س
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

أنثراكينون هو مركب عضوي عطري.[2][3][4] وهو مشتق من الأنثراسين. وهي مسحوق متبلور صلب أصفر اللون أو رمادي فاتح إلى رمادي مخضر.

الخواص الفيزيائية[عدل]

إن الأنثراكينون نصف منحل في الماء ولكنه ينحل تماما في الكحول، النتروبنزين، والأنيلين. وهو مستقر كيميائيًا تمامًا تحت الشروط العادية.

تواجده في الطبيعة[عدل]

يوجد الأنثراكينون طبيعيًا في بعض النباتات (مثال: aloe latex، ونبات سنا، ونبات راوند، ونبات القشرة المقدسةوالفطور، والشيبيات، والحشرات، حيث تستخدمها في بنية خضبها. ولمشتقات الأنثراكينون الطبيعية تأثيرات مسهلة.

التطبيقات الصناعية[عدل]

يستخدم الأنثراكينون في إنتاج الأصبغة، مثل الأليزارين. والعديد من الخضب الطبيعية هي من مشتقات الأنثراكينون. ويستخدم الأنثراكينون أيضًا كمحفز في إنتاج لب الخشب في صناعة الورق والعجينة الورقية. كما يستخدم أيضًا كمنفر للطيور عن الحبوب.

إنتاج بيروكسيد الهيدروجين بعملية الأنثراكينون

التطبيقات الطبية[عدل]

قام باحثون في كلية الصيدلة جامعة ووسوك بكوريا الجنوبية بإثبات تأثير الأنثراكيونون المثبط على فوسفاتيز تجديد الكبد-3 والذي تنتجه الخلايا السرطانية، وأصوا بضرورة أخذ التأثير المثبط للأنثراكيونون المستخرج من نبات روبيا أكاني على مقاومة الخلايا السرطانية وضرورة تضمينها في علاجات السرطان المستقبلية

كما يستخدم إحدى مشتقات الأنثراكينون (2-إثيل أنثراكينون) في إنتاج بيروكسيد الهيدروجين تجاريًا.

اقرأ أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/6780 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : ANTHRAQUINONE — الرخصة: محتوى حر
  2. ^ Dudding، Adam (29 July 2012). "How to solve a problem like a kea". Sunday Star Times. New Zealand. اطلع عليه بتاريخ 11 November 2014. 
  3. ^ Macleod, L. C.(1934)."Benzanthrone". Org. Synth.14: 4; Coll. Vol. 2: 62.  
  4. ^ www.americanheritage.comنسخة محفوظة June 9, 2009, على موقع Wayback Machine.