أنثروبولوجيا بيئية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أنثروبولوجيا بيئية
صنف فرعي من
يمتهنه

الأنثروبولوجيا البيئية هي التخصص الفرعي ضمن مجال الأنثروبولوجيا الذي يلعب دورًا نشطًا في دراسة العلاقات بين البشر وبيئتهم في نطاق المكان والزمان.[1]

الفلسفات[عدل]

التكييف: البيئة فوق الثقافة[عدل]

كانت فترة ستينيات القرن العشرين عقدًا متقدمًا للأنثروبولوجيا البيئية، مع انتشار النظريات الوظيفية والنظمية في جميع الأنحاء. يمكن رؤية أساسيات نظريات النظام في عمل مارسيل موس التفاوت الموسمي في الإسكيمو، الذي ترددت أصداؤه لاحقًا في عمل جوليان ستيوارد. رغم أن نظرية النظام قد انُتقدت بقسوة في وقت لاحق بسبب الافتراض على نطاق ضيق أن حالة المجتمعات ثابتة.[2][3][4]

كان التركيز الرئيسي لنظريات النظام في الستينيات، كما نقله جوليان ستيوارد، هو الاعتراف بالتكرار، أو الأنماط الثقافية، أو «القوانين». استندت الأنثروبولوجيا البيئية لستيوارد إلى التضاريس، والمناخ، والموارد، وتيسير الوصول إليها لتعريف الثقافة. في حين لاحظت مادية ثقافية مارفن هاريس الوحدات الاجتماعية وقاستها بواسطة إنتاج المواد. ركز كلاهما على الثقافة بصفتها وحدة مرنة للبيئة. إن لسمات الوحدة الاجتماعية (التكنولوجيا، والسياسة، وطرق العيش، وهذا قليل من كثير) قيود تكييفية. من المهم الإشارة إلى أن هذه القيود لا تُعتبر من العوامل المحددة.[5][6]

التعددية، والتاريخ، والمنظمات[عدل]

كان التركيز الجديد للأنثروبولوجيا البيئية هو التباين الثقافي والتعددية. لوحظت الآن عوامل مثل الكوارث البيئية (الفيضانات، والزلازل، والصقيع)، والهجرة، ونسبة التكلفة والفوائد، والتواصل/ المنظمات، والأفكار الخارجية (التجارة/ ازدهار الرأسمالية الكامنة)، بالإضافة إلى التأثير الداخلي، والأساس المنطقي المستقل، والربط المتبادل. استخدم روي إيه. رابابورت، وهوكس، وهيل، وأوكونيل، نظرية بيك في المؤن المثلى.[7][8][9][10]

كان هذا المنظور يستند إلى التوازن العام وانتُقد لعدم تناوله مجموعة متنوعة من الاستجابات التي يمكن أن يحصل عليها الكائن الحي، مثل «الولاء، والتضامن، والألفة، والقدسية» و«الحوافز أو الكوابح» المحتملة في العلاقات مع السلوك. ينوه رابابورت، الذي يشار إليه غالبًا باختزال أساليب دراساته الثقافية، بأن «الوحدة الاجتماعية ليست محددة دائمًا بشكل جيد»، وتظهر خللًا آخر في هذا المنظور، وتشوش على جوانب التحليل والمصطلحات المحددة.[11][12]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Kottak, Conrad P. (1999)، "The New Ecological Anthropology" (PDF)، American Anthropologist، 101: 23، doi:10.1525/aa.1999.101.1.23، JSTOR 683339، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مارس 2020.
  2. ^ Marcel Mauss (30 أبريل 2004)، Seasonal variations of the Eskimo: a study in social morphology، Psychology Press، ص. 9، ISBN 978-0-415-33035-0، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2013، اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2011.
  3. ^ Steward JH. 1938. The Great Basin Shoshonean Indians: An Example of A Family Level Of Sociocultural Integration. Environmental Anthropology: A Historical Read. 168–180.
  4. ^ Vayda, Andrew P.؛ McCay, Bonnie J. (1975)، "New Directions in Ecology and Ecological Anthropology"، Annual Review of Anthropology، 4: 293، doi:10.1146/annurev.an.04.100175.001453.
  5. ^ Steward JH. 1955. Theory of Cultural Change: The Methodology of Multilinear Evolution. Urbana: University of Illinois Press.
  6. ^ Marvin Harris (2001)، Cultural materialism: the struggle for a science of culture، Rowman Altamira، ISBN 978-0-7591-0135-7، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2011.
  7. ^ Lee, Richard B. (1992)، "Art, Science, or Politics? The Crisis in Hunter-Gatherer Studies" (PDF)، American Anthropologist، 94: 31، doi:10.1525/aa.1992.94.1.02a00030، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مارس 2017.
  8. ^ Rappaport RA. 1967. Ritual Regulation Of Environmental Relations Among A New Guinea People. Ethnology. 6: 17–30. نسخة محفوظة 7 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Hawkes, Kristen؛ Hill, KIM؛ O'Connell, James F. (1982)، "why hunters gather: optimal foraging and the Aché of eastern Paraguay" (PDF)، American Ethnologist، 9: 379، doi:10.1525/ae.1982.9.2.02a00100، JSTOR 644682، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 سبتمبر 2008.
  10. ^ Pyke, G H (1984)، "Optimal Foraging Theory: A Critical Review"، Annual Review of Ecology and Systematics، 15: 523، doi:10.1146/annurev.es.15.110184.002515.
  11. ^ Biersack, Aletta (1999)، "Introduction: From the "New Ecology" to the New Ecologies"، American Anthropologist، 101: 5، doi:10.1525/aa.1999.101.1.5.
  12. ^ Melissa Checker (أغسطس 2005)، Polluted promises: environmental racism and the search for justice in a southern town، NYU Press، ISBN 978-0-8147-1657-1، مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2011.