أنواع المغالطات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عند طرح حجة منطقية، فإن المغالطة هي تبرير يمكن تقييمه بأنه غير صائب منطقيا والذي يضعف من الصحة المنطقية للحجة ويسمح بالتعرف عليها بأنها غير صحيحة. بغض النظر عن صحتها، يمكن لكل طرق وأنواع الكلام أن تؤدي إلى مغالطات منطقية.[1]

بسبب تنوع هيكلها وتطبيقها، فمن الصعب تصنيف المغالطات بطريقة ترضي كل الأطراف. يمكن تصنيف المغالطات بصرامة سواء بناء على هيكلها أو محتواها، مثل تصنيفها كمغالطات صورية أو مغالطات غير صورية. يمكن تقسيم المغالطات غير الصورية أيضا إلى أقسام مثل لغوية، والارتباط بالحذف، والارتباط بالإقحام، والارتباط من خلال الافتراض. على الجانب الآخر، يمكن تقسيم المغالطات بناء على الطريقة التي تحدث بها، مثل المغالطة المادية أو المغالطة اللفظية ومن جديد المغالطات الصورية. بدورها، يمكن وضع المغالطات المادية أيضا في تقسيم عام من المغالطات غير الصورية، بينما يمكن وضع المغالطات الصورية في قسم المغالطات المنطقية الأكثر دقة. إلا أنه يمكن وضع المغالطات اللفظية سواء في التصنيف غير الصوري أو الاختزالي.[2]

المغالطات الصورية[عدل]

المغالطة الصورية هي مغالطة يمكن ملاحظتها في تكوين حجة المتكلم.[3]

المغالطات الافتراضية[عدل]

المغالطة الافتراضية هي خطأ في الحجة تتكون من افتراضات مركبة. أنواع المغالطات الافتراضية هي:

المغالطات الكمية[عدل]

المغالطات الكمية هي خطأ في الحجة عندما تكون أجزاء المقدمة متعاكسة مع أجزاء الاستنتاج. أنواع المغالطات الكمية هي:

مغالطات القياس الصورية[عدل]

  • استنتاج توكيدي من مقدمات نافية: هي مغالطة منطقية ترتكب في حالة وجود قياس اقتراني حملي يتركب من مقدمتين نافيتين تفضيان إلى استنتاج إيجابي.[11]
  • مغالطة المقدمات البحتة: هي مغالطة قياسية مرتبطة بالقياس القاطع لما هو باطل لأن كلا المقدمات تكون سلبية.[11]
  • مغالطة الشروط الأربعة: هي مغالطة صورية تحدث عندما يكون للقياس أربعة شروط (أو أكثر) بدلا من الثلاثة شروط الرئيسية.[12]
  • قياس باطل: هو مغالطة صورية مرتبطة بالقياس القاطع لما هو باطل (غير صحيح)، لأن المصطلح الرئيسي غير موزع في الافتراض الرئيسي ولكنه موزع في الاستنتاج.[11]
  • مغالطة الوسط غير المستغرق: هي مغالطة صورية تُرتكب عندما لا يستغرق الحد الأوسط في القياس الحملي في المقدمة الصغرى أو المقدمة الكبرى. إنها بالتالي مغالطة قياسية.[13]

المغالطات غير الصورية[عدل]

المغالطات الصورية هي مغالطات باطلة لأسباب أخرى لا تتعلق بالتركيب، وعادة ما تتطلب فحصا لمحتوى الحجة.

  • توسل بالوسط: هي مغالطة غير صورية تؤكد على أن الحقيقة توجد في الحل الوسط بين موقفين متعارضين.[14]
  • مغالطة الاستمرارية: هي الحجة القائلة بأنَّه لا يمكن اعتبار حالتين متمايزتين لأنَّه يوجد بينهما سلسلة متصلة ومستمرة من الحالات.[15]
  • ارتباط ملغى: نوع من الحجة التي تحاول إعادة تعريف قرين في علاقة ارتباط حصرية مع آخر بحيث يشتمل أحدهما على الآخر؛ أي باستبعاد أحد الاحتمالين.[16]
  • تشكيك من خلال صعوبة الفهم: تحدث هذه المُغالطة عِندما يتم إعتبار ظاهرة ما غير صحيحة، بالإستدلال بأنها تُنافي العقل، أو انه لا يمكن تخيلها على هذا النحو.[17]
  • مغالطة العد المزدوج: هي مغالطة تحدث عند حساب الأحداث أو الحالات في علم الاحتمال أو في أيّ مجال آخر، فيحسب من يقوم بالعمليّات الحسابيّة الأحداثَ مرّتين أو أكثر، مما يؤدّي إلى عدد خاطئ من الأحداث أو الحالات يكون أكبر من النتيجة الحقيقية.[18]
  • التباس لفظي: استخدام لفظ أو تعبير بعدة معانٍ في الحجة مما يؤدي إلى نتيجة زائفة.[19]
  • مغالطة بيئية: هي مغالطة في في تفسير البيانات الإحصائية والتي تحصل عندما يتم استنتاج الاستدلالات حول طبيعة الأفراد من خلال الاستدلالات حول المجموعة التي ينتمي إليها هؤلاء الأفراد.[1]
  • مغالطة التأثيل: تنصّ على وجوب أن يشابه المعنى الحاليّ للكلمة أو العبارة معناها التاريخي.[22][23]
  • مغالطة التركيب: حين يُعتقد بأن ما يصدق على أفراد فئة ما، أو أجزاء كل ما، يصدق أيضاً على الفئة (معتبرة كوحدة واحدة) أو على الكل بوصفه كلا، مع عدم وجود تبرير منطقي لهذه النقلة.[24]
  • مغالطة التفكيك: حين يستدل شخص بأن ماهو صحيح بالنسبة للكل، فهو صحيح بالنسبة لجميع الأجزاء، وبدون تقديم مسوغات لهذا الاستدلال.[25]
  • إسناد زائف: يشير عمومًا إلى الإسناد الخاطئ، حينما تُسند الاقتباسات أو الأعمال إلى الشخص أو المجموعة الخطأ، وذلك إمَّا عمدًا أو بناءً على معلومات مغلوطة.[26]
  • توسل بالمرجعية: مغالطة يُستخدم فيها دعم مرجعية ما كدليل على استنتاج الحجة.
  • مأزق مفتعل: مغالطة يتم ارتكابها عند إيهام الطرف الآخر بأنه لايمكن بناء الحجة إلا على افتراض خيارين لا أكثر، أحدهما واضح البطلان لدفعه إلى تبني الخيار الآخر.[28]
  • مغالطة التكافؤ الكاذب: حينما يتم المقارنة بين نقيضين أو حالتين مختلفتين من أجل إثبات حقيقة ما بشكل خاطئ، وفيها يظهر شيئان متناقضان كليا متكافئين منطقيا.[29]
  • مغالطة ماك نامارا: إتخاذ القرار بُناءاً علي ملاحظات أو مدخلات كمية فقط أو تلك التي يمكن قياسها وتجاهل أي مُدخلات أخرى.[30]
  • مغالطة أخلاقية: افتراض أن جانب الطبيعة الذي يملك عواقب غير سارة اجتماعياً غير موجود.[31]
  • مغالطة تحريك المرمى: تعبير عن التغيير في هدف العملية أو المنافسة ومغزاها والذي يحدث والمنافسة مازالت مستمرة.
  • الإثبات بالتأكيد: مغالطة يتم فيها تكرار المقترح بشكل متواصل بغضّ النظر عن التناقض.
  • نظرية المرجعية المباشرة: نظرية لغوية تنص على أن معنى كلمة أو تعبير ما يكمن فيما تشير إليه هذه الكلمة أو هذا التعبير في العالم المحيط.[32]
  • مغالطة التجسيم: مغالطة التباس تحدث عندما يتم التعامل مع أمر مجرد (معتقد مجرد أو فرضية مجردة) كما لو كان شيئا حقيقيًا ملموسًا أو كيانًا ماديًا.[33]
  • منحدر زلق: حينما يُعتقد بأن فعلاً ما، سوف يجر وراءه سلسلة محتومة من العواقب التي تنتهي بنتيجة كارثية.[34]
  • التماس خاص: نوع من المغالطات يتمثل بمحاولة الاستشهاد بحادثة أو قضية ما باعتبارها استثناءً عن القاعدة المقبولة عموماً أو المبادئ المعروفة وغيرها، بدون تبرير هذا الاستثناء.[35]

مقدمة باطلة[عدل]

تعميمات خاطئة[عدل]

  • مغالطة الحادث: حجة سليمة بشكل استنباطي ولكنها حجة غير سليمة تحصل في القياس المنطقي الإحصائي (حجة مبينة على تعميم) عندما يحصل تجاهل لاستثناء لقاعدة الإبهام.[41]
  • التقاطية: هي الإشارة إلى حالات فردية من البيانات التي يبدو عليها تأكيد رؤية ما، مع تجاهل جزء كبير من الحالات أو البيانات التي تعارض هذه الرؤية.[43]
    • انحياز البقاء: مغالطة المنطِق بالتركيز على الأشخاص أو الأشياء التي "نَجَت" من عملية ما والتغاضي سهوًا عن التي لم تنجُ بسبب قِلَّة وضوحها.[44]
  • الحجة من القياس: هي نوع خاص من الحجة الاستقرائية إذ يتم استخدام أوجه التشابه المتصورة كأساس لاستنتاج بعض التشابه الذي لم يتم ملاحظته بعد.[45]
  • دليل متناقل: هو دليل مبني على القصص: أدلّة مُجَمّعة بطريقة غير رسميّة أو غير نظاميّة وتعتمد بشكلٍ كبير أو حتّى بشكلٍ كلّي على الشهادة الشخصيّة.[46]
  • استثناء شامل: هو تعميم صحيح، ولكنّه يتضمّن صفة واحدة أو أكثر (استثناء) تلغي العديد من الحالات التي ينطوي عليها التعميم.

مغالطات الارتباط[عدل]

  • مناشدة الحجر: تتضمن قيام شخصٍ ما برفض فكرة أو حقيقة ما واعتبارها باطلة بدون أن يقدم هذ الشخص أي دليل على بطلان الفكرة المقصودة.[47]
  • احتكام إلى الجهل: مغالطة غير صورية، تؤكد صحة افتراض ما إذا لم يُثبت أنه خاطئ، والعكس صحيح، أي أن الاقتراح خاطئ إذا لم يثبت أنه صحيح.[48]
  • تشكيك من خلال صعوبة الفهم: تحدث هذه المُغالطة عِندما يتم إعتبار ظاهرة ما غير صحيحة، بالإستدلال بأنها تُنافي العقل، أو انه لا يمكن تخيلها على هذا النحو.
  • الحجة من السكوت: التعبير عن استنتاج يستند إلى عدم وجود بيانات في الوثائق التاريخية بدلاً من وجودها.[49]
  • تجاهل المطلوب: مغالطة يتم ارتكابها حين يتم تجاهل النتيجة المُراد إثباتها، بتقديم مقدمات منطقية تؤدي إلى إثبات نتيجة أخرى.

مغالطات الرنجة الحمراء[عدل]

الرنجة الحمراء هي مغالطة منطقية تتمثل بعرض بينات أو موضوعات أو أسباب جاذبة خارجة عن الموضوع لتشتيت انتباه الطرف (أو الاطراف) الآخر عن الموضوع الأصلي.[50]

  • شخصنة: مهاجمة المتحدث شخصيا بدلا من مناقشة الحجة.
    • تسميم البئر: تحدث حينما يتم الإفصاح عن معلومات غير مرغوب فيها (سواء كانت المعلومات صحيحة أو خاطئة) عن الشخص الآخر بغرض تشويه سمعة ماقد يقوله لاحقا.[51]
    • مغالطة الدافع: نمط من الحجج يلجأ فيه الشخص إلى التشكيك في صحة أمر أو قول ما بناءً على الدوافع التي قد يحملها مُقدِّم هذا الأمر أو القول. يمكن اعتباره حالة خاصة لمغالطة الشخصنة الظرفية.[52]
    • مغالطة لهجة الشرطة: تحدث عندما تتمُّ محاولة الانتقاص من صحة حديث أو موضوع معين أو انتقاده من خلال مهاجمة اللهجة أو نغمة الحديث بدلاً من النقد الحقيقي للموضوع الأساسي نفسه.[53]
    • مغالطة الناقد الخائن: تتّسم هذه المغالطة بنسب سبب النقد إلى العلاقة التبعيّة المعتقدة عن الناقد بدلاً من التعامل مع النقد بحدّ ذاته، وهذا ما يجعلها قريبة من مغالطة القدح الشخصيّ.[54]
  • توسل بالمرجعية: يُستخدم فيها دعم مرجعية ما كدليل على استنتاج الحجة.
    • احتكام إلى الإنجاز: هي نوع من مغالطات المنشأ عندما يتحدى شخص [س] أطروحة الشخص [ص] لأن الشخص [ص] لم يحقق إنجازات شبيهة أو لم يحقق كمية إنجازات مماثلة لما حققه الشخص [ع] أو الشخص [س].[55][56]
  • توسل بالنتيجة: تحصل حينما يتم تقييم صحة الدعوى من خطئها من خلال النتيجة التي تؤدي إليها الدعوى لا من خلال إثبات منطقي لصحة الدعوى.[57]
  • توسل بالعاطفة: تحصل حينما يتم إثارة مشاعر المتلقي لكي يتم قبول دعوى معينة.
    • توسل بالخوف: حصل حينما يُعتقد بأن مجرد وجود التخويف أو التهديد في سياق الدعوى، فهذا يجعلها مقبولة.[58]
    • توسل بالإطراء: حصل حينما يُعتقد بأن مجرد إطراء شخص آخر فهذا تلقائياً يجعل الدعوى التالية للإطراء مقبولة.[59]
    • توسل بالشفقة: حدث حينما يريد أحدهم أن تحظى حجته أو فكرته بدعم الجمهور عن طريق استغلال إحساس الناس بالشفقة أو بالذنب.[60][61]
    • توسل بالاستهزاء: تتمثل في اعتبار حجة المنافس سخيفة أو تافهة أو مضحكة، وبالتالي غير جديرة بالاعتبار الجديّ.[62]
    • احتكام إلى الحقد: مغالطة يحاول فيها الشخص جرّ النقاش لصالحه عن طريق استغلال مشاعر الحقد أو الشماتة أو الوجع الموجودة بالأصل عند المُتلقّين.[63][64]
    • تفكير رغبوي: تكوين الاعتقادات واتخاذ القرارات القائمة على رغبات الفرد بتمني ما يريده عوضًا عن التفكير الذي يستند إلى الأدلة أو العقلانية أو الواقعية.[65]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Pirie، Madsen (2006). How to Win Every Argument: The Use and Abuse of Logic. A&C Black. صفحة 46. ISBN 978-0-8264-9006-3. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2015. 
  2. ^ "fallacy". Britannica.com. Encyclopedia Britannica. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2017. 
  3. ^ Bunnin & Yu 2004, "formal fallacy".
  4. ^ Leon، Joseph (23 April 2011). "Appeal to Probability". Logical & Critical Thinking. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013. 
  5. ^ McDonald، Simon (2009). "Appeal to probability". Toolkit For Thinking. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2015. 
  6. ^ Curtis, "Fallacy Fallacy".
  7. ^ "Base Rate Fallacy". Psychology Glossary. AlleyDog.com. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  8. ^ Straker، David. "Conjunction Fallacy". ChangingMinds.org. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  9. ^ Curtis, "The Masked Man Fallacy".
  10. أ ب ت Wilson 1999, p. 316.
  11. أ ب ت ث Wilson 1999, p. 317.
  12. ^ Pirie 2006, pp. 133–36.
  13. ^ Bennett، Bo. "Modal (Scope) Fallacy". Logically Fallacious. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2017. 
  14. ^ Bunnin & Yu 2004, "informal fallacy".
  15. ^ Damer 2009, p. 150.
  16. ^ Dowden 2010, "Line-Drawing".
  17. ^ Feinberg، Joel (2007). "Psychological Egoism". In Shafer-Landau، Russ. Ethical Theory: An Anthology. Blackwell Philosophy Anthologies. Wiley-Blackwell. صفحة 193. ISBN 978-1-4051-3320-3. 
  18. ^ Frankena، W. K. (October 1939). "The Naturalistic Fallacy". Mind. Oxford University Press. 48 (192): 464–77. JSTOR 2250706. 
  19. ^ Carroll، Robert T. "divine fallacy (argument from incredulity)". قاموس المتشكك. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2013. 
  20. ^ Damer 2009, p. 121.
  21. ^ Copi & Cohen 1990, p. 206.
  22. ^ Shackel، Nicholas (5 September 2014). "Motte and Bailey Doctrines". Practical Ethics: Ethics in the News. Cardiff University. University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2019. Some people have spoken of a Motte and Bailey Doctrine as being a fallacy and others of it being a matter of strategic equivocation. Strictly speaking, neither is correct. 
  23. ^ Alexander، Scott (nom de plume) (3 November 2014). "All in All, Another Brick in the Motte". Slate Star Codex. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2019. The motte-and-bailey...is a...mirror image of...the weak man fallacy [that] is replacing a strong position with a weak position to better attack it; motte-and-bailey is replacing a weak position with a strong position to better defend it. 
  24. ^ Fischer 1970, p. 119.
  25. ^ Gula 2002, p. 70.
  26. ^ Gula 2002, p. 97.
  27. ^ "Fallacy – False Dilemma". Nizkor. The Nizkor Project. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  28. ^ Marcus Buckingham؛ Ashley Goodall. "The Feedback Fallacy" (March-April 2019). هارفارد بزنس ريفيو. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. 
  29. ^ "The Reflex Arc Concept in Psychology", John Dewey, The Psychological Review, Vol. III. No. 4. July 1896. p. 367
  30. ^ Bunnin & Yu 2004, "Homunculus".
  31. ^ "A List Of Fallacious Arguments". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2012. 
  32. ^ Wimsatt, William K. and Monroe C. Beardsley. "The Intentional Fallacy." Sewanee Review, vol. 54 (1946): 468–88. Revised and republished in The Verbal Icon: Studies in the Meaning of Poetry, U of Kentucky P, 1954: 3–18. نسخة محفوظة 08 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Taleb، Nassim (2007). The Black Swan. Random House. صفحة 309. ISBN 1-4000-6351-5. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  34. ^ Semiotics Glossary R, Referential fallacy or illusion نسخة محفوظة 26 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Walton 2008, p. 315.
  36. ^ "Your logical fallacy is begging the question". Thou shalt not commit logical fallacies. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  37. ^ "Fallacy: Begging the Question". nizkor.org. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  38. ^ Bo Bennett. "Begging the Question". logicallyfallacious.com. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  39. ^ "Begging the Question". txstate.edu. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  40. ^ John D. Ramage؛ John C. Bean؛ June Johnson (2016). Writing Arguments: A Rhetoric with Readings, Concise Edition, MLA Update Edition. Pearson Education. صفحة 275. ISBN 978-0-13-458649-6. 
  41. ^ Pirie 2006, p. 5.
  42. ^ Flew 1984, "No-true-Scotsman move".
  43. ^ Hurley 2007, p. 155.
  44. ^ Damer 2009, p. 151.
  45. ^ Hurley 2007, p. 134.
  46. ^ Fischer 1970, p. 127.
  47. ^ Pirie 2006, p. 41.
  48. ^ Damer 2009, p. 180.
  49. ^ Damer 2009, p. 178.
  50. ^ Damer 2009, p. 208.
  51. ^ Nizkor. "Circumstantial Ad Hominem". مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2018. 
  52. ^ Walton 2008, p. 187.
  53. ^ Bo Bennett. "Ad Hominem (Abusive)". logicallyfallacious.com. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  54. ^ McElroy، Wendy (14 August 2014). "Beware of Kafkatrapping". The Daily Bell. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2018. 
  55. ^ Clark & Clark 2005, pp. 13–16.
  56. ^ Walton 1997, p. 28.
  57. ^ Bo Bennett. "Appeal to Accomplishment". logicallyfallacious.com. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  58. ^ Walton 2008, p. 27.
  59. ^ Damer 2009, p. 111.
  60. ^ Bo Bennett. "Appeal to Fear". logicallyfallacious.com. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2016. 
  61. ^ "Appeal to Fear". changingminds.org. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. 
  62. ^ Gula 2002, p. 12.
  63. ^ "Appeal to Ridicule". changingminds.org. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. 
  64. ^ Bo Bennett. "Appeal to Ridicule". logicallyfallacious.com. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. 
  65. ^ "Appeal to Spite". changingminds.org. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018.