أنوبيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أنوبيس - Anubis
Anubis standing.svg

اللقب إله الموتى والمقبرة والتحنيط
يرمز إلى الموت
اسمه في الهيروغليفية
in
p
wE16
الأب أوزيريس  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم نيفتيس  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات

أنوبيس ((بالإغريقية: Ἄνουβις)[1]، المصرية: jnpw، القبطية: ⲁⲛⲟⲩⲡ) هو الاسم الإغريقي لإله الموت، التحنيط، الحياة الأخرى، المقابر، والعالم السفلي (دوات) في الديانة المصرية القديمة. عادة ما يتم تصويره على شكل كلب أو رجل برأس كلب. توصل علماء الآثار إلى أن الحيوان الذي تم تقديسه كأنوبيس هو أحد الكلبيات المصرية، ابن آوى الأفريقي.

مثل العديد من الآلهة المصرية القديمة، تولى أنوبيس أدوار مختلفة في سياقات مختلفة. تم تصويره كحامي المقابر في وقت مبكر من الأسرة الأولى (ج 3100 - ج 2890 قبل الميلاد)، وكان أنوبيس أيضا مسؤولا عن التحنيط. بحلول المملكة الوسطى (حوالي 2055 - 1650 قبل الميلاد) تم استبداله بأوزوريس في دوره كسيد للعالم السفلي. كان أحد أدواره البارزة بمثابة مرشد الأرواح في الحياة الآخرة . كان يحضر فعاليات الميزان، التي يتم خلالها "وزن القلب"، ويتم تحديد ما إذا كان سيتم السماح للروح بدخول عالم الموتى.[2] على الرغم من كونه واحدًا من أقدم الآلهة و"واحدًا من أكثر الآلهة التي تم ذكرها" في البانثيون المصري، لم يلعب أنوبيس أي دور في الأساطير المصرية.[3]

تم تصوير أنوبيس باللون الأسود، وهو اللون الذي يرمز إلى التجديد، والحياة، وتربة نهر النيل، وتغير لون الجثة بعد التحنيط. يرتبط أنوبيس بشقيقه وبواوت، إله مصري آخر يصور برأس كلب أو على شكل أحد الكلبيات، لكن مع فرو رمادي أو أبيض. يفترض المؤرخون أنه تم الجمع بين الشخصيتين في النهاية.[4] نظيرة أنوبيس الأنثى هي Anput. ابنته هي إلهة الأفاعي Kebechet، وربما أمت.

الاسم[عدل]

"أنوبيس" هو النطق اليوناني لاسم هذا الإله المصري.[5][6] قبل وصول الإغريق إلى مصر، في حوالي القرن السابع قبل الميلاد، كان الإله يعرف باسم Anpu أو Inpu. جذر الاسم في اللغة المصرية القديمة يعني "الطفل الملكي". يحتوي Inpu على جذر لـ "inp"، وهو يعني "التحلل". كان الإله معروفًا أيضًا باسم "أول الغربيين" و"رب الأرض المقدسة" و"من هو على جبله المقدس" و"حاكم الأقواس التسعة" و"الكلب الذي يبتلع الملايين" و"سيد الأسرار، "الذي يوجد في مكان التحنيط"، و"الأول في المقصورة الإلهية".[7] ويلاحظ أنه قد انعكست الأدوار التي شغلها أيضًا في الألقاب التي أخذها مثل "من هو على جبله" و"رب الأرض المقدسة" و"أول الغربيين" و"من يوجد في مكان التحنيط".[8] في المملكة القديمة (حوالي 2686 ق.م. - 2181 ق.م)، كانت الطريقة المعتادة لكتابة اسمه في الهيروغليفية تتألف من علامات الصوت jnpw متبوعة بابن آوى[9] فوق علامة htp.[10]
in
p
wC6
ظهر شكل جديد يوجد به ابن آوى على حامل طويل في أواخر عصر المملكة القديمة وأصبح شائعًا بعد ذلك.[10]
in
p
wE16

التاريخ[عدل]

أنوبيس يحضر مومياء المتوفى.

في عصر الأسر المبكرة (حوالي 3100 - 2686 قبل الميلاد)، تم تصوير أنوبيس في شكل حيوان كامل، برأس وجسم ابن آوى.[11] تم تصوير إله "ابن آوى"، وهو على الأرجح أنوبيس، في نقوش حجرية من عهد حور عحا، وجر، وغيرهم من الفراعنة في الأسرة الأولى.[11] منذ عصر ما قبل التاريخ، عندما كان يتم دفن الموتى في قبور ضحلة، ارتبطت حيوانات "ابن آوى" بقوة بالمقابر لأنها كانت تبحث عن أجساد الموتى وتقتات على لحمها. [12] لذلك فبطريقة المحاربة بالمثل، تم اختيار "ابن آوى" لحماية الموتى، لأن "المشكلة الشائعة (وسبب القلق) من المؤكد أنها قد كانت حفر المقابر، بعد وقت قصير من الدفن، بواسطة ابن آوى والكلاب البرية الأخرى التي عاشت على هامش الحضارة".[11]

أقدم ذكر نصي معروف لأنوبيس كان في نصوص أهرام المملكة القديمة (2686 -2181 قبل الميلاد)، حيث ارتبط بدفن الفرعون.[13]

في المملكة القديمة، كان أنوبيس أهم إله للموتى. وحل محله في هذا الدور أوزوريس خلال عصر المملكة الوسطى (2000-1700 قبل الميلاد).[14] في العصر الروماني، الذي بدأ في 30 ق.م.، صورت لوحات المقابر أنوبيس وهو يمسك يد المتوفين لإرشادهم إلى أوزوريس.[15]

تباينت أنساب أنوبيس حسب الأساطير والأوقات والمصادر. في الأساطير المبكرة، تم تصويره على أنه ابن رع.[16] في نصوص التوابيت، التي كُتبت في الفترة الانتقالية الأولى (حوالي 2181-2055 قبل الميلاد)، أنوبيس هو نجل إما هيسات أو باستيت ذات رأس القط.[16] وصفه مصدر آخر بأنه ابن رع ونفتيس.[16] ذكر فلوطرحس اليوناني (حوالي 40-120 م) أن أنوبيس كان الابن غير الشرعي لنيفتيس وأوزيريس، لكن تبنته زوجة أوزوريس إيزيس:[4]

تمثال هيرمانوبيس، مزيج من أنوبيس والإله اليوناني هيرميز (متاحف الفاتيكان)
«عندما اكتشفت إيزيس أن أوزيريس أحب أختها وكان له علاقة معها مخطئا حين ظن أنها أختها, وعندما رأت دليلا لذلك في صورة إكليل من زهور النفل الذي تركه لنفتيس - بحثت عن الطفل، لأن نفتيس تركته على الفور بعد ميلاده خوفا من ست، وعندما وجدت إيزيس أن الكلاب قد ساعدت الطفل وأوصلته هناك بصعوبة كبيرة، قامت بتربيته وأصبح حاميها باسم أنوبيس.»

يرى جورج هارت هذه القصة على أنها "محاولة لدمج أنوبيس الإله المستقل داخل "البانثيون الأوزيري"".[16] تطلق بردية مصرية من العصر الروماني (30-380 ميلادية) على أنوبيس اسم "ابن إيزيس".[16]

في الفترة البطلمية (350-30 قبل الميلاد)، عندما أصبحت مصر مملكة هلنستية يحكمها الفراعنة اليونانيون، اندمج أنوبيس مع الإله اليوناني هيرميس، ليصبح هيرمانوبيس.[17] [18] كان الإلهان يُعتبران متشابهين لأنهما مرشدان للأرواح إلى الحياة الآخرة.[15] كان مركز هذه العبادة في سينوبوليس، وهو المكان الذي يعني اسمه اليوناني "مدينة الكلاب". في الجزء الحادي عشر من الحمار الذهبي للوكيوس أبوليوس، هناك دليل على أن عبادة هذا الإله استمرت في روما خلال القرن الثاني على الأقل. في الواقع، يظهر هيرمانوبيس أيضًا في الأدب الخيميائي والهرمسي في القرون الوسطى وعصر النهضة.

على الرغم من أن الإغريق والرومان سخروا عادة من الآلهة المصرية التي كان لها رؤوس حيوانية واعتبروها غريبة وبدائية، إلا أن أنوبيس أصبح مرتبطًا أحيانًا بسيريوس في السماء وسيربيروس وهاديس في العالم الآخر.[19] في حواراته، أفلاطون غالبا ما يذكر أن سقراط كان يقسم "بالكلب" (kai me ton kuna)، "بكلب مصر"، و"بالكلب، إله المصريين"، لغرض التأكيد ولمناشدة أنوبيس كحكم للحقيقة في العالم السفلي.[20]

الأدوار[عدل]

حامي المقابر[عدل]

على عكس الذئاب الحقيقية، كان أنوبيس حاميًا للمقابر. العديد من الخطب الملحقة باسمه في النصوص والنقوش المصرية تشير إلى هذا الدور. لقد أشار لقب Khenty-imentiu، والذي يعني "أول الغربيين" (وكان أيضًا اسم إله جنائزي آخر)، إلى وظيفته الوقائية لأن الموتى كانوا عادةً يدفنون على الضفة الغربية لنهر النيل.[16] أخذ أسماء أخرى فيما يتعلق بدوره الجنائزي، مثل tpy-ḏw.f "الذي هو على جبله" (أي يحافظ على المقابر من أعلى) وnb-t3-ḏsr "رب الأرض المقدسة""، مما جعله إلهًا للمدينة الجنائزية.[21][22]

تروي إحدى البرديات قصة أخرى حيث قام أنوبيس بحماية جسد أوزوريس من سيت. ست حاول مهاجمة جثة أوزوريس عن طريق تحويل نفسه إلى نمر. أوقفه أنوبيس وقام بإخضاعه. ثم قام أنوبيس بسلخ ست وارتدى جلده كتحذير ضد الأشرار الذين يدنسون مقابر الموتى.[23] ارتدى الكهنة الذين حضروا جنازات الموتى جلد النمور من أجل الاحتفال بانتصار أنوبيس على سيت.[24]

وكان بمعظم المقابر القديمة صلوات لأنوبيس منحوتة عليها. [25]

محنط[عدل]

بصفته "jmy-wt" "الذي هو في مكان التحنيط "، ارتبط أنوبيس بالتحنيط. كان يُطلق عليه أيضًا "ḫnty zḥ-nṯr" "هو الذي يرأس مقصورة الآلهة"، ويمكن أن تشير كلمة "مقصورة" إما إلى المكان الذي تم فيه التحنيط أو حجرة دفن الفرعون.[21][22]

في أسطورة إيزيس وأوزوريس، ساعد أنوبيس إيزيس في تحنيط أوزوريس.[14] عندما ظهرت أسطورة أوزوريس، قيل إنه بعد مقتل أوزوريس على يد ست، أعطيت أعضاء أوزوريس لأنوبيس كهدية. ومع هذا الارتباط، أصبح أنوبيس راعي وإله المحنطين؛ أثناء طقوس التحنيط، تظهر الرسوم التوضيحية من كتاب الموتى كاهنًا يرتدي قناع ذئب يساعد في تحنيط المومياء.

مرشد الأرواح[عدل]

بحلول العصر الفرعوني المتأخر (664 - 332 قبل الميلاد)، كان أنوبيس يصور غالبًا على أنه يهدي الأفراد من عالم الأحياء إلى الحياة الآخرة.[26] على الرغم من أن دورًا مشابهًا قامت به حتحور، فقد تم اختيار أنوبيس كثيرا لإنجاز هذه الوظيفة.[15] وصف الكتّاب اليونانيون من الفترة الرومانية للتاريخ المصري هذا الدور بأنه دور "Psychopomp"، وهو مصطلح يوناني يعني "مرشد الأرواح" الذي استخدموه للإشارة إلى إلههم هيرميز، الذي لعب هذا الدور أيضًا في الدين الإغريقي.[15] يصور الفن الجنائزي في تلك الفترة أنوبيس يرشد الرجال أو النساء الذين يرتدون ملابس إغريقية إلى أوزوريس، الذي كان قد حل محل أنوبيس منذ فترة طويلة كحاكم للعالم السفلي. [15]

وزن القلب[عدل]

"وزن القلب" من كتاب الموتى الخاص بحونفر. يتم تصوير أنوبيس على أنه يرشد المتوفى إلى الأمام ويتحكم بالميزان، تحت رقابة تحوت.

كان أحد أدوار أنوبيس هو "حارس الموازين".[27] يظهر المشهد الذي يصور وزن القلب، في كتاب الموتى، أنوبيس يقوم بإجراء قياس يحدد ما إذا كان الشخص يستحق الدخول إلى عالم الموتى (العالم السفلي، المعروف باسم دوات). من خلال تقييم قلب الشخص المتوفى عبر ماعت (أو "الحقيقة")، والتي كان يتم تمثيلها في الغالب كريشة نعام، كان أنوبيس يحدد مصير النفوس. سوف تلتهم أمت الأرواح الأثقل من الريشة، أما الأرواح الأخف من الريشة فتصعد إلى الوجود السماوي.[28][29]

التصوير في الفن[عدل]

تمثال راقد لأنوبيس كذئب أسود (من قبر توت عنخ آمون)

كان أنوبيس أحد أكثر الآلهة الممثلة في الفن المصري القديم.[3] تم تصويره على المقابر الملكية من الأسرة الأولى؛ ومع ذلك، كان لديه طائفة عبادة متطورة بالفعل قبل ذلك لأنه يعتقد أنه أضيف إلى الجدران لحماية الموتى.[7] يتعامل أنوبيس عادة مع جثة الملك، ويقدم طقوسًا تحنيطًا وجنازات، أو يقف مع زملائه من الآلهة في فعاليات وزن القلب في قاعة الحقيقتين (ماعت).[8] واحدة من أكثر تمثيلاته شعبية هي تصويره بجسد رجل ورأس ابن آوى مع آذان مدببة، واقفا أو راكعا، وممسكا بمقياس من الذهب بينما يتم وزن قلب الروح عن طريق ريشة الحقيقة.[7]

في فترة الأسرة المبكرة، تم تصويره على شكل حيوان، ككلب أسود.[11] لم يمثل اللون الأسود المميز لأنوبيس الحيوان، بل كان له عدة معان رمزية.[16] مثل "تغير لون الجثة بعد معالجتها بالنطرون وتلطيخ الأغلفة بمادة راتنجية أثناء التحنيط". [16] أيضا لكونه لون الطمي الخصب لنهر النيل، فبالنسبة للمصريين، يرمز الأسود أيضًا إلى الخصوبة وإمكانية ولادة جديدة في الحياة الآخرة.[30] في المملكة الوسطى، غالبًا ما تم تصوير أنوبيس على أنه رجل برأس ابن آوى.[31] تم العثور على صورة نادرة للغاية له في شكل بشري كامل في قبر رمسيس الثاني في أبيدوس.[16][6]

في السياقات الجنائزية، يظهر أنوبيس أثناء تحضير مومياء شخص متوفى أو يجلس على قبر يحميه. كما تصور أختام مقابر المملكة الحديثة أنوبيس جالسًا فوق الأقواس التسعة التي تمثل هيمنته على أعداء مصر.[13]

صور[عدل]

العبادة[عدل]

على الرغم من أنه لا يظهر في العديد من الأساطير، إلا أنه كان يتمتع بشعبية كبيرة بين المصريين وأصحاب الثقافات أخرى.[7] ربطه الإغريق بإلههم هيرميز، الإله الذي يقود الموتى إلى الحياة الآخرة. كان الاثنان يعرفان فيما بعد باسم هيرمانوبيس. كان أنوبيس مقدسا بشدة لأنه على الرغم من المعتقدات الحديثة، كان يعطى الناس الأمل. أعجب الناس بضمان احترام جسدهم عند الموت، وحماية أرواحهم والحكم العادل عليهم.[7]

كان لدى أنوبيس كهنة ذكور يلبسون أقنعة خشبية تشبه أنوبيس عند أداء الطقوس.[7][8] وكان مركز عبادته في سينوبوليس في صعيد مصر ولكن تم بناء النصب التذكارية له في كل مكان وكان تبجيله في كل جزء من البلاد. [7]

في الثقافة الشعبية[عدل]

في الثقافة الشعبية والإعلامية، غالبًا ما يتم تصوير أنوبيس على أنه إله الموت الشرير. اكتسب شعبية خلال القرنين العشرين والواحد والعشرين من خلال الكتب وألعاب الفيديو والأفلام حيث يمنحه الفنانون قوى شريرة وجيشًا خطيرًا. على الرغم من سمعته الشائنة، فإن صورته لا تزال من بين الأكثر شهرة بين الآلهة المصرية وما زالت نسخ طبق الأصل من تماثيله ولوحاته شعبية.

انظر أيضا[عدل]

استشهادات[عدل]

  1. ^ Merriam-Webster's Collegiate Dictionary, Eleventh Edition. Merriam-Webster, 2007. p. 56
  2. ^ "Papyrus from the Book of the Dead of Ani". Britishmuseum.org. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2012. 
  3. أ ب Johnston 2004.
  4. أ ب Gryglewski 2002.
  5. ^ Coulter & Turner 2000.
  6. أ ب "Gods and Religion in Ancient Egypt – Anubis". مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2002. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2012. 
  7. أ ب ت ث ج ح خ "Anubis". Ancient History Encyclopedia. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. 
  8. أ ب ت "Anubis". Encyclopaedia Britannica. 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2018. 
  9. ^ The canine referred to as the Egyptian jackal in older texts was recently biologically reclassified as a separate كلبيات species more closely related to grey wolves and coyotes than golden jackals. Furthermore ancient Greek texts about Anubis constantly refer to the deity as having a dog's head, not jackal or wolf, and there is still uncertainty as to what canid represents Anubis. Therefore the Name and History section uses the names the original sources used but in quotation marks.
  10. أ ب Leprohon 1990.
  11. أ ب ت ث Wilkinson 1999.
  12. ^ Wilkinson 1999; Freeman 1997.
  13. أ ب Wilkinson 2003.
  14. أ ب Freeman 1997.
  15. أ ب ت ث ج Riggs 2005.
  16. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Hart 1986.
  17. ^ Peacock 2000.
  18. ^ "Hermanubis | English | Dictionary & Translation by Babylon". Babylon.com. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2012. 
  19. ^ Hoerber 1963.
  20. ^ E.g., Gorgias, 482b (Blackwood, Crossett & Long 1962), or The Republic, 399e, 567e, 592a (Hoerber 1963).
  21. أ ب Hart 1986; Wilkinson 2003.
  22. أ ب Vischak، Deborah (2014-10-27). Community and Identity in Ancient Egypt: The Old Kingdom Cemetery at Qubbet el-Hawa (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 9781107027602. 
  23. ^ Armour 2001.
  24. ^ Zandee 1960.
  25. ^ "The Gods of Ancient Egypt – Anubis". touregypt.net. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  26. ^ Kinsley 1989; Riggs 2005.
  27. ^ Faulkner, Andrews & Wasserman 2008.
  28. ^ "Museum Explorer / Death in Ancient Egypt – Weighing the heart". المتحف البريطاني. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2014. 
  29. ^ "Gods of Ancient Egypt: Anubis". Britishmuseum.org. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2012. 
  30. ^ Hart 1986; Freeman 1997.
  31. ^ "Ancient Egypt: the Mythology – Anubis". Egyptianmyths.net. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2012. 


قائمة المراجع[عدل]

قراءة متعمقة[عدل]

  • Duquesne، Terence (2005). The Jackal Divinities of Egypt I. Darengo Publications. ISBN 978-1-871266-24-5.  Duquesne، Terence (2005). The Jackal Divinities of Egypt I. Darengo Publications. ISBN 978-1-871266-24-5.  Duquesne، Terence (2005). The Jackal Divinities of Egypt I. Darengo Publications. ISBN 978-1-871266-24-5. 
  • El-Sadeek، Wafaa؛ Abdel Razek، Sabah (2007). Anubis, Upwawet, and Other Deities: Personal Worship and Official Religion in Ancient Egypt. American University in Cairo Press. ISBN 9789774372315.  El-Sadeek، Wafaa؛ Abdel Razek، Sabah (2007). Anubis, Upwawet, and Other Deities: Personal Worship and Official Religion in Ancient Egypt. American University in Cairo Press. ISBN 9789774372315.  El-Sadeek، Wafaa؛ Abdel Razek، Sabah (2007). Anubis, Upwawet, and Other Deities: Personal Worship and Official Religion in Ancient Egypt. American University in Cairo Press. ISBN 9789774372315. 
  • Grenier، J.-C. (1977). Anubis alexandrin et romain (باللغة الفرنسية). E. J. Brill. ISBN 9789004049178.  Grenier، J.-C. (1977). Anubis alexandrin et romain (باللغة الفرنسية). E. J. Brill. ISBN 9789004049178.  Grenier، J.-C. (1977). Anubis alexandrin et romain (باللغة الفرنسية). E. J. Brill. ISBN 9789004049178. 

روابط خارجية[عدل]