فقر دم دياموند-بلاكفان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فقر دم دياموند-بلاكفان
الاختصاص علم الدم  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 D61.0
ت.د.أ.-9 284.01
وراثة مندلية بشرية 105650
ق.ب.الأمراض 29062
إي ميديسين article/205695-overview/
ن.ف.م.ط. D029503
ن.ف.م.ط.

أنيميا أو فقر دم دياموند-بلاكفان وتعرف أيضاً بفقر دم بلاكفان-دياموند أو عدم التنسج الصرف لكرات الدم الحمراء الوراثي[1]، أو نقص الأرومات ( كرات الدم الحمراء قبل النضج) الحمراء الوراثي[2] (بالإنجليزية: Diamond–Blackfan anemia)، وهو واحد من مجموعة الأمراض المسماه بمتلازمات فشل نخاع العظم الموروثة , وهو عيب خلقي في نخاع العظام ينتج عنه نقص تعداد كرات الدم الحمراء.[3] يؤثر فقر دم دياموند-بلاكفان على كرات الدم الحمراء دون باقي مكونات الدم (خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية) وتكون تلك المكونات الأخرى طبيعية في العادة . وبذلك تختلف عن "" متلازمة شواخمان-دياموند "" التي يعاني فيها المريض من نقص خلايا الدم البيضاء , وتختلف أيضاً عن فقر دم فانكوني , التي يعاني فيها المريض من نقص شامل لكل مكونات الدم. كما يعاني المريض من بعض العيوب الخلقية الأخرى .

الأعراض[عدل]

تظهر أعراض فقر الدم على الطفل المصاب غالبا في مرحلة الطفولة , فيعاني من إرهاق وضعف وشحوب. ويتعرض الأطفال المصابين لمضاعفات خطيرة نتيجة خلل وظيفة نخاع العظم , فهم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة خلل التنسج النقوي وبعض أنواع سرطانات الدم كـابيضاض الدم النقوي الحاد وسرطانات العظام كالساركوما العظمية. ويعاني تقريبا نصف المرضى من تشوهات جسدية , كصغر حجم الرأس و انخفاض خط منبت الشعر الأمامي , و ملامح وجه مميزة كاتساع العينين وتدلي الجفن وصغر حجم الفك السفلي وفلح الشفة والحنك , كما قد يعاني من رقبة قصيرة مكففة و كتف أصغر وفي مستوى أعلى من الطبيعي , وبعض التشوهات في تكوين اليد وغالبا ما يغيب إصبع الإبهام أو يظهر مشوهاً. ويعاني ثلث المرضى من تأخر النمو و قصر القامة. وتشمل أعراض فقر دم دياموند-بلاكفان أيضاً بعض المشاكل بالعين كعتامة العدسة (الكاتاراكت) , وارتفاع ضغط العين (الجلوكوما), والحول . كما قد يصاب بعض المرضى باختلالات بالكلى والقلب , وتظهر تشوهات بفتحة مجرى البول في المرضى الذكور. تتباين حدة فقر دم دياموند-بلاكفان , حتى بين المصابين من الأسرة الواحدة , و قد تم التعرف على نوع (غير تقليدي) من فقر دم دياموند-بلاكفان والذي تظهر أعراضه أقل حدة وفي وقت لاحق من عمر البلوغ.

التاريخ[عدل]

لوحظت الحالة لأول مرة عام 1936 بواسطة الطبيبين دياموند و بلاكفان اللذان قاما بوصف فقر دم نقص التنسج الخلقي عام 1938.[4] وقد قدّم دياموند وزملاؤه عام 1961 معلومات مفصلة عن 30 مريضًا لوحظ عليهم تشوهات بالهيكل العظمي،[5] وفي عام 1997 تم تحديد موقع على الكروموسوم 19 يحمل جين متحور في عدد من مرضى فقر دم دياموند-بلاكفان.[6][7] وفي عام 1999 وجدت علاقة بين مرض فقر دم دياموند-بلاكفان و تحورات في البروتين الريباسيS19 gene (RPS19) في 42 مريض من إجمالي 172 مريض.[8] وفي عام 2001 تم تحديد موقع على الكروموسوم 8 يحمل جين آخر له علاقة بالمرض [9]، ثم تم التعرف على جينات أخرى تباعاً.[10]

معدلات الحدوث[عدل]

يظهر مرض فقر دم دياموند-بلاكفان بمعدل 5-10 مصابين \ مليون طفل وتسجل حوالي 30 حالة جديدة كل عام بأميريكا وكندا, ويتساوى الذكور والإناث معا في احتمالية الإصابة.[11]

الوراثة[عدل]

تشير معظم دراسات التاريخ العائلي للمرضى إلى انتقال المرض بين الأجيال كصفة جسمية سائدة غير مكتملة النفاذية

التشخيص[عدل]

يعتمد تشخيص مرض فقر دم دياموند-بلاكفان على تحليل صورة الدم التي تُظهر نقص تعداد الخلايا الشبكية ( كرات الدم الحمراء قبل النضج ) وكبر حجم خلايا الدم الحمراء وارتفاع نسبة الهيموجلوبين الجنيني ونقص مستويات إنزيم نازع-أمين-الأدينوسين بخلايا الدم الحمراء, وعلى نتيجة جزعة نخاع العظم , ويتم تشخيص 20-25 % من المرضى عن طريق الفحوصات الجينية لتحديد التحور الجيني RPS19

العلاج[عدل]

يمكن استخدام السترويدات في علاج فقر دم دياموند-بلاكفان . وفي دراسة أجريت على 225 مريض , ظهرت استجابة مبدأية للعلاج بالسترويدات على 82% من المرضى ولكن للأسف ظهرت أيضاً العديد من الآثار الجانبية. [12] تظل فعالية السترويدات ثابتة على مدار مدة العلاج في كثير من المرضى بينما يتضاءل مفعولها في حالات مرضى آخرين . يحتاج بعض المرضى لنقل الدم بشكل مستمر . وقد تحدث فترات من تراجع الأعراض وخلال هذه الفترات يمكن الاستغناء عن نقل الدم و تعاطي السترويدات.

وكعلاج شافي لحالة فقر دم دياموند-بلاكفان يمكن إجراء زراعة نخاع العظم للمريض لتجنيبه مخاطر تضرر الأعضاء الناتج عن ارتفاع معدلات الحديد بالجسم نتيجة تكرار عملية نقل الدم مع الوضع في الاعتبار مخاطر عملية زراعة نخاع العظم أيضاً.

مصير المرض[عدل]

  • في الغالب ما تكون فقر الدم حادة و تصاعدية
  • نادرا ما قد يحدث تراجع لأعراض المرض تلقائياً.[13]

مراجع[عدل]

  1. ^ Kaushansky، K؛ Lichtman, M؛ Beutler, E؛ Kipps, T؛ Prchal, J؛ Seligsohn, U. (2010). "35". Williams Hematology (الطبعة 8th). McGraw-Hill. ISBN 978-0071621519. 
  2. ^ Tchernia، Gilbert؛ Delauney, J (June 2000). "Diamond–Blackfan anemia" (PDF). Orpha.net. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2010. 
  3. ^ Cmejla R, Cmejlova J, Handrkova H؛ وآخرون. (February 2009). "Identification of mutations in the ribosomal protein L5 (RPL5) and ribosomal protein L11 (RPL11) genes in Czech patients with Diamond–Blackfan anemia". Hum. Mutat. 30 (3): n/a. PMID 19191325. doi:10.1002/humu.20874. 
  4. ^ Diamond LK, Blackfan, KD (1938). "Hypoplastic anemia.". Am. J. Dis. Child. 56: 464–467. 
  5. ^ Diamond LK, Allen DW, Magill FB (1961). "Congenital (erythroid) hypoplastic anemia: a 25 year study.". Am. J. Dis. Child. 102 (3): 403–415. PMID 13722603. doi:10.1001/archpedi.1961.02080010405019. 
  6. ^ Gustavsson P, Willing TN, van Haeringen A, Tchernia G, Dianzani I, Donner M, Elinder G, Henter JI, Nilsson PG, Gordon L, Skeppner G, van't Veer-Korthof L, Kreuger A, Dahl N (1997). "Diamond–Blackfan anaemia: genetic homogeneity for a gene on chromosome 19q13 restricted to 1.8 Mb.". Nat. Genet. 16 (4): 368–71. PMID 9241274. doi:10.1038/ng0897-368. 
  7. ^ Gustavsson P, Skeppner G, Johansson B, Berg T, Gordon L, Kreuger A, Dahl N (1997). "Diamond–Blackfan anaemia in a girl with a de novo balanced reciprocal X;19 translocation.". J. Med. Genet. 34 (9): 779–82. PMC 1051068Freely accessible. PMID 9321770. doi:10.1136/jmg.34.9.779. 
  8. ^ Draptchinskaia N, Gustavsson P, Andersson B, Pettersson M, Willig TN, Dianzani I, Ball S, Tchernia G, Klar J, Matsson H, Tentler D, Mohandas N, Carlsson B, Dahl N (1999). "The gene encoding ribosomal protein S19 is mutated in Diamond–Blackfan anaemia.". Nat. Genet. 21 (2): 168–75. PMID 9988267. doi:10.1038/5951. 
  9. ^ Gazda H, Lipton JM, Willig TN, Ball S, Niemeyer CM, Tchernia G, Mohandas N, Daly MJ, Ploszynska A, Orfali KA, Vlachos A, Glader BE, Rokicka-Milewska R, Ohara A, Baker D, Pospisilova D, Webber A, Viskochil DH, Nathan DG, Beggs AH, Sieff CA (2001). "Evidence for linkage of familial Diamond–Blackfan anemia to chromosome 8p23.3-p22 and for non-19q non-8p disease.". Blood. 97 (7): 2145–50. PMID 11264183. doi:10.1182/blood.V97.7.2145. 
  10. ^ Online Mendelian Inheritance in Man. Diamond-Blackfan anemia. Johns Hopkins University. [1] نسخة محفوظة 04 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ [2][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Vlachos A, Klein GW, Lipton JM (2001). "The Diamond Blackfan Anemia Registry: tool for investigating the epidemiology and biology of Diamond–Blackfan anemia.". J. Pediatr. Hematol. Oncol. 23 (6): 377–82. PMID 11563775. doi:10.1097/00043426-200108000-00015. 
  13. ^ Diamond-Blackfan Syndrome. DBA information. Patient | Patient نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.