المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

أهداف الإشراف التربوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2011)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يونيو 2013)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير_2011)

أهداف الإشراف التربوي

تتطلب ممارسة الإشراف التربوي التعرف على أهدافه بغرض اشتقاق العناصر الكفيلة بتحقيقها، ويمكن إيجاز هذه الأهداف فيما يلي :

  • تقويم وتنمية العملية التربوية التعليمية في جميع عناصرها.
  • توفير متطلبات المدارس من الكفايات البشرية والتجهيزات اللازمة.
  • مواكبة فعاليات اليوم الدراسي تربويا وإداريا داخل المدرسة.
  • مساعدة المدرس على النمو المهني وتحسين مستوى أدائه.
  • الاهتمام بالنمو الكامل للتلميذ علميا وحياتيا.
  • تحسين المنهج المدرسي وعملية التدريس وتطوير المادة.
  • إكمال تعزيز عمل المدرس ومدير المدرسة في خدمة العملية التعليمية.
  • إيجاد الدافعية لدى المعلم والطالب تعليميا وتعلما.
  • تطوير الخبرات والمهارات في مجال التعليم.
  • تطوير النمو المعرفي عن طريق البحوث والنشرات والندوات.
  • التغلب على الصعوبات والعقبات التي تواجه المسيرة التعليمية أحيانا.
  • الإسهام في معالجة المشاكل الطارئة لدى المدارس والمعلمين والطلاب.
  • الإشراف على سلامة اختبارات تقويم الطلاب.
  • معالجة حالات الضعف والفروقات الفردية لدى الطالب.
  • الاطمئنان إلى التقيد باللوائح المنظمة للعملية التربوية التعليمية في المدارس.
  • تشجيع المحسنين وتشخيص المتواكلين والمقصرين لإصلاحهم.
  • تقسيم المعلمين إلى فئات من حيث الحاجة إلى الخدمات العلاجية المناسبة لهم.
  • تيسير استفادة المدارس من وسائل التكنولوجيا والتعليم الحديث.
  • إعداد التقارير الدورية وإجراء الدراسات والإحصاءات للتقويم والمعالجة.

المرجع:(1)القيادة التربوية للإشراف التربوي، جمال إبراهيم القرش، ص39

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.