المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أودو دوق أقطانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أودو دوق أقطانيا
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 735
مواطنة Flag of Spain.svg إسبانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

أودو دوق أقطانيا، توفي سنة 118هـ - 735م، حكم كل من دوقية أقطانيا شمال نهر غارون، ودوقية غاسكونية في جنوب غرب غالة منذ 700م، فكان نفوذ حكمه يمتد من جبال الأبواب إلى نهر اللوار. واتخذ لقب ملك أقطانيا عام 719م.

اصطدم مع الأمويين -على حين غرة- في معركة تولوز سنة 102هـ، وذلك يوم عرفة، والتي قتل فيها قائد المسلمين السمح بن مالك الخولاني، إلا أنه فشل في استعادة تولوز، بسبب المقاومة العنيفة للأمويين، وبهذا بقيت المدينة في أيدي المسلمين فترة بعد ذلك. كان انتصاره في تولوز ضعيفاً، ولهذا لجأ إلى أسلوب آخر غير القتال، وهو محاولة إثارة الفتن في الأندلس، فسار إليه الغافقي من بنبلونة على رأس جيش جُلُّه من الأمازيغ، حيث كانت له في أودو والفرنجة وقائع جمة إلى أن استشهد وعدد كبير من جيشه (حوالي عشرة آلاف) في موضع يعرف ببلاط الشهداء، وبه عرفت تلك المعركة.

ألحق المسلمون بأودو وجيشه هزيمة ساحقة مدمرة في معركة نهر الغارون، حتى قيل "إن الله وحده يعلم عدد القتلى". دفعه ذلك إلى الاستنجاد بكارل مارتل والتحالف معه ضد الأمويين الذين فتحوا مملكته بالكامل، بما فيها عاصمتها بوردو. وبنتيجة هذا التحالف، ضم كارل مارتل أقطانيا إلى أملاكه، بعد معركة البلاط.

عاد المسلمون مرة أخرة بقيادة عقبة بن الحجاج السلولي، وافتتحوا القسم الشرقي من أقطانيا، إلا أن الفتن عادت إلى الأندلس وشمال أفريقيا، الأمر الذي استغله قارلة، فاستعاد أقطانيا، وكل أقاليم غالة التي فتحها المسلمون، إلا أنه لقي هزيمة على أبواب نربونة، عاصمة إقليم سبتمانيا، أدت إلى صمود هذا الإقليم في ولاء الأمويين فترة بعد ذلك.

مراجع[عدل]