المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أوغست ديتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
أوغست ديتر
Auguste D aus Marktbreit.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 16 مايو 1850(1850-05-16)
كاسل
الوفاة 8 أبريل 1906 (55 سنة)
فرانكفورت  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض ألزهايمر  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Germany.svg
ألمانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مشكلة صحية مرض ألزهايمر  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات

أوغست ديتر (بالإنجليزية Auguste Deter) (مايو 1850 - أبريل 1906)، ولدت في مدينة كاسل في ألمانيا، وكانت أول إنسان شُخص بمرض ألزهايمر.

عن حياتها[عدل]

تزوجت من كارل ديتر في 1880 ولها منه ابنة واحدة فقط، عاشت أوغست حياة طبيعية حتى أواخر 1890، ومع ذلك بدأت تظهر عليها لاحقاً أعراض الخرف، مثل: فقدان الذاكرة، والأوهام، ومشاكل في النوم، والصراخ لساعات متأخرة من الليل. كان زوجها كارل عامل في السكك الحديدية، مما اضطره إلى إدخالها مصحة عقلية في فرانكفورت للمصابين بالأمراض العقلية والصرع ليتمكن من مواصلة عمله، في 25 نوفمبر 1901، وقام بفحصها الدكتور ألويس ألزهايمر، وعرض عليها عدة أسئلة وكرر نفس الأسئلة في وقت لاحق للتأكد ان كانت تتذكر إجاباتها في المرة الاولى. كما طلب منها أن تكتب اسمها، فحاولت كتابته ولكنها لم تستطع وظلت تكرر عبارة "أنا ضائعة". بعد ذلك قام بوضعها في غرفة عزل لفترة من الوقت، وعندما عاد إليها لإخراجها ركضت هاربةً وقامت بالصراخ قائلةً :"أنا لم اجرح نفسي ولن أجرح نفسي" قامت كلماتها هذه بإرشادهم في المصحة إلى عمل هام وهو الحالة التي تتعرض لها وتمت تسميتها "قصص الزهايمر" بعد عدة اعوام فقدت عقلها تماماً وتوفيت في 8 أبريل 1906.

اكتشاف المرض[عدل]

ألويس ألزهايمر

والحوار أدناه هو الذي تم بين أوغست ديتر والدكتور ألويس ألزهايمر كما هو موثق في السجلات الطبية ومترجم عن اللغة الألمانية:

"ما هو اسمك؟"

"أوغست"

"أسم عائلتك؟"

"أوغست"

"ما هو اسم زوجك؟" ترددت كثيراً قبل ان تجيب أخيراً لتقول:

"أعتقد انه.......أوغست"

"زوجك"

"أوه...حسناً"

"كم هو عمرك؟"

"51"

"أين تسكنين؟"

"اه...لقد قمت بزيارتنا"

"هل أنت متزوجة؟"

"اه.. انا اشعر بأنني حائرة"

"أين أنتِ هنا؟"

"هنا وفي كل مكان، هنا والآن، يجب الا تفكر بي بطريقة سيئة"

"أين انتِ هنا ؟"

"نحن لا نزال هنا نسكن"

"أين هو سريرك؟"

"أين يجب أن يكون؟"

وبعد أن تناولت السيدة أوغست وجبة الغداء والتي كانت لحم خنزير مع القرنبيط

"ماذا أكلت؟"

"سبانخ" مع أنها كانت تمضغ لحم خنزير

"ماذا تناولت الآن على طعام الغداء؟"

"تناولت أولاً بطاطا وفجل"

"أكتبي رقم خمسة"

كتبت : "سيدة"

"أكتبي رقم ثمانية"

كتبت : "أوغست" وبينما كانت تكتب كانت تردد "أظن أنني فقدت نفسي"

وبذلك استنتج الدكتور ألويس ألزهايمر انها لا تشعر بالزمان والمكان، وانها بالكاد تستطيع تذكر أي تفاصيل تخص حياتها، وتقوم باعطاء اجابات لا علاقة لها بالأسئلة. كما أن مزاجها يتبدل بسرعة من قلق وخوف وعدم ثقة. ولم يسمحوا لها بالتجول في المصحة خوفاً من ان يقوم أحد النزلاء بأذيتها، لم تكن هذه المرة الأولى التي يحطم فيها مرض الزهايمر نفسية المريض، ولكنها كانت تحدث عند المرضى الذين تجاوزت اعمارهم السبعينات.

كان الفضول باكتشاف المرض لان المريضة كانت صغيرة في الخمسينات فقط، وتابع في الاسابيع اللاحقة استجوابها وتسجيل اجاباتها، وكان تردد معظم الوقت "أه أيها الرب، أعتقد أنني فقدت نفسي"، ويبدو انها كانت تعي انها تعاني من ذلك العجز، وقام الدكتور ألويس ألزهايمر بإطلاق اسم "مرض النسيان " على هذا المرض. في 1902 غادر الدكتور ألويس ألزهايمر تلك المصحة، لكنه بقي على اتصال بشكل دوري للاطمئنان على صحتها، وفي 1906 تلقى مكالمة هاتفية تخبره أن أوغست ديتر توفيت. فطلب منهم إرسال كل ما يتعلق بسجلاتها الطبية ومخططات الدماغ الخاصة بها في سنوات حياتها الأخيرة، ولاحظ أن حالتها الصحية تدهورت بشكل كبير، وكانت وفاتها نتيجة لتعفن الدم الناجم عن تقشر الجلد المصاب. وفي دراسة لمخططات دماغها، وجد أن لويحات التشابك الليفي العصبي كانت تعاني من الخرف.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]