أولاباريب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أولاباريب
Olaparib.svg

الاسم النظامي
4-[(3-[(4-cyclopropylcarbonyl)piperazin-1-yl]carbonyl) -4-fluorophenyl]methyl(2H)phthalazin-1-one
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Lynparza
الوضع القانوني وكالة الأدوية الأوروبية:وصلة
الوضع القانوني دواء الوصفات (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء بالفم
معرفات
CAS 763113-22-0 ☒N
ك ع ت L01L01XX46 XX46
بوب كيم CID 23725625
IUPHAR 7519
ECHA InfoCard ID 100.170.811  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك 09074  تعديل قيمة خاصية معرف بنك الدواء (P715) في ويكي بيانات
كيم سبايدر 23343272 ☑Y
المكون الفريد WOH1JD9AR8 ☑Y
كيوتو D09730
ChEBI CHEBI:83766 ☒N
ChEMBL CHEMBL521686 Yes Check Circle.svg
بنك بيانات البروتين ligand ID 09L (PDBe, RCSB PDB)
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C24H23FN4O3 
الكتلة الجزيئية 435.08 g/mol

أولاباريب (AZD-2281، MK-7339 والاسم التجاري له هو لينبارزا) هو علاج موجه معتمد من إدارة الأغذية والعقاقير للسرطان. وهو مثبط PARP أي يثبط بوليميريز ريبوز بولي ثنائي فسفات الأدينوزين (PARP)، وهو إنزيم يشارك في إصلاح الحمض النووي، وهو يعمل ضد السرطانات لدى الأشخاص الذين يعانون من طفرات BRCA1 أو BRCA2 الوراثية، والتي تشمل بعض سرطانات المبيض والثدي والبروستاتا.[2]

في ديسمبر 2014 تمت الموافقة على أولاباريب للاستخدام كعامل وحيد من قبل وكالة الأدوية الأوروبية وإدارة الغذاء والدواء،[3][4][5] موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) هي لسرطان المبيض المتطور (gBRCAm) ذو الخط الجنسي BRCA المتحور والذي تلقى ثلاثة أو أكثر من خطوط العلاج الكيميائي السابقة،[4] في يناير 2018 أصبح أولاباريب مثبط PARP الأول الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء لسرطان الثدي gBRCAm المنتشر، تم تطوير أولاباريب وتم تجريعه لأول مرة للمرضى من قبل شركة التكنولوجيا الحيوية التي يقع مقرها في المملكة المتحدة -كودوس للأدوية- والتي أسسها العالم ستيفن جاكسون من جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة،[6][7][8] منذ حصلت عليها شركة استرا زينيكا في عام 2006 شهدت المخدرات التطوير السريري من قبل شركة أسترا زينيكا و ميرك وشركاه.[9]

آلية العمل[عدل]

يعمل أولاباريب كمثبط للبوليميريز ريبوز إنزيم بولي ثنائي فسفات الأدينوزين (PARP) ويطلق عليه مثبط PARP، قد تكون طفرات BRCA1/2 مهيأة وراثيًا لتطوير بعض أشكال السرطان، وقد تكون مقاومة لأشكال أخرى من علاج السرطان، ومع ذلك فإن هذه السرطانات يكون لها في بعض الأحيان سرعة تأثر فريدة حيث زادت الخلايا السرطانية من الاعتماد على PARP لإصلاح الحمض النووي الخاص بها وتمكينها من الاستمرار في الانقسام، هذا يعني أن الأدوية التي تمنع PARP بشكل انتقائي قد تكون ذات فائدة إذا كانت السرطانات عرضة لهذا العلاج.[10][11]

الموافقات والمؤشرات[عدل]

في ديسمبر 2014 وافقت إدارة الغذاء والدواء[4][5] ووكالة الأدوية الأوروبية[3] على أولاباريب كعلاج أحادي الدواء، موافقة إدارة الغذاء والدواء هي لسرطان المبيض المتقدم المتحور (gBRCAm) ذو الخط الجنسي BRCA الذي تلقى ثلاثة خطوط أو أكثر أكثر مسبقة من العلاج الكيميائي،[4][12] أشار تقرير التقييم العام لـ وكالة الأدوية الأوروبية الذي استخدم نفس البيانات التجريبية للمرحلة الثانية إلى "سرطانات المبيض المصلية ذات الدرجة العالية" وإلى استخدام أولاباريب "في موعد لا يتجاوز 8 أسابيع بعد تناول الأدوية المستندة إلى البلاتين عندما يكون الورم يتناقص حجمه أو اختفى تمامًا ".[3]

في سرطان الثدي تم اعتماد أولاباريب لمرضى سرطان الثدي النقيلي المعاند لـ gBRCAm HER2 الذين سبق أن عولجوا بالعلاج الكيميائي في بيئة تمهيدية مساعدة أو مساندة أو نقيلية، إذا كان المرضى مصابون بسرطان إيجابي لمستقبلات الهرمونات فيجب أن يتلقوا علاجًا بالغدد الصماء عندما يكون ذلك ملائمًا،[13] اعتمدت هذه الموافقة على تجربة أولمياد المرحلة الثالثة العشوائية والتي أظهرت فائدة بقاء خالية من التقدم للمرضى الذين عولجوا بالأولاريب مقارنةً بالعلاج الكيميائي التقليدي.[14][15]

الآثار الجانبية[عدل]

تشمل الآثار الجانبية الآثار المعوية مثل الغثيان والقيء وفقدان الشهية والتعب -آلام العضلات والمفاصل- وانخفاض العدد الدموي الشامل مثل فقر الدم مع سرطان الدم في بعض الأحيان،[4] كما شوهد النعاس في بعض الأحيان في التجارب السريرية التي استخدمت جرعات أعلى من الجدول المعتمد.[2]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://drugs.ncats.io/drug/WOH1JD9AR8 — تاريخ الاطلاع: 2 نوفمبر 2018 — المخترع: معاهد الصحة الوطنية الأمريكية
  2. أ ب "Inhibition of poly(ADP-ribose) polymerase in tumors from BRCA mutation carriers". The New England Journal of Medicine. 361 (2): 123–34. يوليو 2009. PMID 19553641. doi:10.1056/NEJMoa0900212. 
  3. أ ب ت "Summary" (PDF). ema.europa.eu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2015. 
  4. أ ب ت ث ج Olaparib (Lynparza) package insert at FDA.gov نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب "Summary". fda.gov. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2017. 
  6. ^ "Coming ever closer – first PARP inhibitor licensed in Europe" (science blog). Cancer Research UK. 24 أكتوبر 2014. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. 
  7. ^ "KuDOS Pharmaceuticals: First Patient Treated with New Anti-cancer Agent" (press release). Institute of Cancer Research. 25 يوليو 2005. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2017. 
  8. ^ "Olaparib: realising the promise of synthetic lethality". Cancer Research UK. 16 يوليو 2015. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2015. 
  9. ^ "National Cancer Institute - Olaparib after Initial Treatment Delays Ovarian Cancer Progression". مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2019. 
  10. ^ "Olaparib for the treatment of ovarian cancer." (PDF). europa.eu. 
  11. ^ "4-[3-(4-cyclopropanecarbonylpiperazine-1-carbonyl)-4-fluorobenzyl]-2H-phthalazin-1-one: a novel bioavailable inhibitor of poly(ADP-ribose) polymerase-1". Journal of Medicinal Chemistry. 51 (20): 6581–91. أكتوبر 2008. PMID 18800822. doi:10.1021/jm8001263. 
  12. ^ "Poly(ADP-ribose) polymerase (PARP) inhibitors for the treatment of ovarian cancer". The Cochrane Database of Systematic Reviews (5): CD007929. مايو 2015. PMID 25991068. doi:10.1002/14651858.CD007929.pub3. 
  13. ^ "Olaparib (Lynparza) package insert (January 2018)" (PDF). fda.gov. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 أغسطس 2018. 
  14. ^ "Olaparib for Metastatic Breast Cancer in Patients with a Germline BRCA Mutation". The New England Journal of Medicine. 377 (6): 523–533. أغسطس 2017. PMID 28578601. doi:10.1056/NEJMoa1706450. 
  15. ^ Research، Center for Drug Evaluation and. "Approved Drugs - FDA approves olaparib for germline BRCA-mutated metastatic breast cancer". www.fda.gov. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019.