أيها الولد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أيها الولد
Ayyuhal walad manuscript.jpg
الصفحة الأولى من مخطوطة «أيها الولد»، مخطوطات الأزهر الشريف. الناسخ: أبو يعلى البيضاوي.

معلومات الكتاب
المؤلف الإمام الغزالي
اللغة العربية
السلسلة علوم إسلامية
الموضوع تصوف
ويكي مصدر أيها الولد  - ويكي مصدر

أيها الولد أو أيها الولد المحب هي رسالة كتبها الإمام أبو حامد الغزالي (ت. 505 هـ)، وهي عبارة عن مجموعة من النصائح والإرشادات كتبها الغزالي إلى أحد تلامذته، لتكون دستورًا ومنهجًا وطريقةً له في حياته.[1]

تعريف بالرسالة[عدل]

جاء في مقدمة الرسالة:

«اعلم أن واحدًا من الطلبة المتقدمين لازَمَ خدمة الشيخ الإمام زين الدين حجة الإسلام أبي حامد محمد بن محمد الغزالي قدس الله روحه، واشتغل بالتحصيل وقراءة العلم عليه حتى جمع من دقائق العلوم، واستكمل من فضائل النفس، ثم إنه فكَّر يوما في حال نفسه وخطر على باله فقال: إني قرأت أنواعًا من العلوم، وصرفت رَيْعَانَ عمري على تعلمها وجمعها، فالآن ينبغي أن أعلم أي نوعها ينفعني غدًا ويؤانسني في قبري، وأيها لا ينفعني حتى أتركه؛ قال رسول الله: «اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ».»

فكتب الغزالي رسالة «أيها الولد المحب» في جوابه.[2] وخلاصة الرسالة أن الغزالي ينصح الناشئين ألا يطلبوا العلم لنيل أغراض الدنيا والمباهاة على الأقران بل أن يقصدوا إحياء الشريعة وتهذيب الأخلاق ويذكرهم بأن «العلم بلا عمل جنون والعمل بلا علم لا يكون».[3]

ويبدو أن الرسالة كتبها الغزالي بالأصل بالفارسية ووردت باسم «فرزند نامه» و«نصيحت نامه»، حيث قال المرتضى الزبيدي «ومنها [أي مؤلفات الغزالي] «أيها الولد» وهي فارسية عربها بعض العلماء، وسماه بهذا الاسم المشهور».[4] وقد طُبع المتن الفارسي بإعتناء عباس الاقبال.[5]

طبعاتها[عدل]

غلاف الطبعة الأولى من «الجواهر الغوالي» وهي تشتمل على سبعة رسائل للغزالي احداها رسالة «أيها الولد» - القاهرة، 1343 هـ.

طبعت الرسالة مرات عديدة، ومن هذه الطبعات:

  • «رسالة أيها الولد» في: مجموعة الرسائل، جمعها محيي الدين صبري الكردي - مطبعة كردستان العلمية، القاهرة، 1328 هـ / 1910 م. طبعت على نفقة الشيخ فرج الله الكردي.[6]
  • ضمن مجموعة «الجواهر الغوالي من رسائل الإمام حجة الإسلام الغزالي» - طبعت على نفقة محيى الدين صبري الكردي، المطبعة العربية لصاحبها خير الدين الزركلي، القاهرة، الطبعة الأولى 1343 هـ.
  • «أيها الولد المحب! : رسالة من الفيلسوف حجة الإسلام أبي حامد محمد الغزالي (451-505 هـ، 1058-1111 م)» تحقيق عبد الله أحمد أبو زينة - دار الشروق، القاهرة، الطبعة الأولى 1975 م، والثانية 1400 هـ / 1980 م، والثالثة 1401 هـ / 1981 م، والرابعة 1403 هـ / 1983 م.
  • «أيها الولد» تحقيق أحمد مطلوب- وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بغداد، 1406 هـ / 1986 م.
  • «أيها الولد» تحقيق صباح محمد علي كاظم - مطبعة العاني، بغداد، الطبعة الأولى 1408 هـ / 1988 م.
  • «أيها الولد : رسالة الإمام الغزالي إلى تلميذه» تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد - مكتبة الخدمات الحديثة، جدة، الطبعة الأولى 1414 هـ / 1994 م.
  • «أيها الولد» تحقيق على محي الدين القرة داغي - دار الاعتصام، القاهرة، الطبعة الثانية 1405 هـ / 1985 م.

شروحها[عدل]

وللرسالة عدة شروح، منها:

  • «أيها الأخ: شرح رسالة أيها الولد للإمام الغزالي» لعبد الرحمن الرومي الشهير بصبري (ت. 1139 هـ)، ألفه سنة 1117 هـ.
  • «سراج الظلمات شرح رسالة أيها الولد للإمام الغزالي» لأبي سعيد الخادمي (ت. 1176 هـ).[7]
  • «تحفة الأبرار شرح أيها الولد المحب للإمام الغزالي» لنور الدين قوطيط.
  • «واصلة المدد در شرح ايها الولد» للخالدي المخزومي الملقب بسلطان العلماء، وهي باللغة الفارسية.
  • «شرح أيها الولد للإمام الغزالي» لمؤلف مجهول، عمل على نشره محمد هادي الشمرخي المارديني (دار الكتب العلمية، 2012 م).

كما اختصرها محمد بن عمر بن قاسم بن إسماعيل المقرئ الشافعي المعروف بالبقري (ت. 1111 هـ)[8]، بعنوان «نصائح البقري»، مخطوط [72] 4464 بالأزهر.[9]

ترجماتها[عدل]

الألمانية

O Kind! Die berühmte ethische Abhandlung Ghasali's. Arabisch und deutsch, von Hammer-Purgstall. Wien, 1838

التركية
  • جاء في كشف الظنون أن الأمير مصطفى بن علي المشهور بعالي الشاعر ترجمها إلى التركية وسمى المترجم بتحفة الصلحاء.[12]
  • كما ذكر البدوي أن النص العربي طُبع مع ترجمة تركية لمحمد رشيد، قازان، 1905 م.[13]
الأردية
الإنكليزية
غلاف ترجمة توبايس ماير الإنكليزية.
  • صدرت نسخة عربية - إنكليزية في بيروت (المطبعة الكاثوليكية) سنة 1951 م، ترجمها جورج شيرر.

O disciple / al-Ghazali ; translated by George H. Scherer ; with an introd. by the translator. Beirut : Catholic Press, 1951

  • كما ترجمها إلى الإنكليزية توبايس ماير - جمعية النصوص الإسلامية، كمبريدج، 2005 م.

Al-Ghazālī's letter to a disciple ; bilingual English-Arabic edition translated with an introduction & notes by Tobias Mayer. ; Ghazzali; Tobias Mayer Cambridge : Islamic Texts Society, 2005

الفرنسية
  • ترجمها إلى الفرنسية توفيق صباغ باسم Lettre au disciple : (Ayyuhā ʹl-walad) by Ghazzālī - اللجنة الدولية لترجمة الروائع، بيروت 1969 م.
الإسبانية

ترجمت إلى الإسبانية ونشرت في بيروت سنة 1951 م.[14]

O Hijo - Esteban Lator, Beyrouth :Imprimerie Catholique, 1951.

الهامش[عدل]

  1. ^ "أيها الولد ... للإمام الغزالي". الجزيرة. 4/1/1433 هـ - الموافق 30/11/2011 م. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ كانون 2013 م. 
  2. ^ "أيها الولد المحب". موقع الصوفية. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ كانون 2013 م. 
  3. ^ "الغزالي، أبو حامد محمد". الموسوعة العربية الميسرة. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. 1965. اطلع عليه بتاريخ شباط 2013. 
  4. ^ بدوي, pp. 179
  5. ^ الذريعة - آقا بزرگ الطهراني - ج 22 - الصفحة 172
  6. ^ معجم المطبوعات العربية - اليان سركيس - ج 2 - الصفحة 1984
  7. ^ الزركلي، خير الدين (أيار 2002 م). الأعلام - ج 7 (الطبعة الخامسة عشر). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 68. 
  8. ^ الزركلي، خير الدين (أيار 2002 م). الأعلام - ج 7 (الطبعة الخامسة عشر). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 7. 
  9. ^ بدوي, pp. 182
  10. ^ سركيس، يوسف اليان. معجم المطبوعات العربية والمعربة - الجزء الأول. القاهرة: مكتبة الثقافة الدينية. صفحة 1412. 
  11. ^ العقيقي، نجيب (2006 م). المتسشرقون - الجزء الثاني (الطبعة الخامسة). القاهرة: دار المعارف. صفحة 275. 
  12. ^ خليفة، حاجي. كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون - ج 1. بيروت: دار إحياء التراث العربي. صفحة 216. 
  13. ^ بدوي, pp. 183
  14. ^ "Complete list of UNESCO's literature series" (PDF). The Courier (باللغة الإنكليزية). UNESCO: 22. 1957. 

المراجع[عدل]

انظر أيضا[عدل]