إبراهيم صرصور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إبراهيم صرصور
Ibrahim Sarsur.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 2 فبراير 1959 (العمر 63 سنة)
كفر قاسم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو الكنيست[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
17 أبريل 2006  – 31 مارس 2015 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بار إيلان  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب القائمة العربية الموحدة  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]،  والعربية[1]،  والعبرية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الشيخ إبراهيم عبد الله صرصور (بالعبرية: אבראהים צרצור‏) ، رئيس سابق للشق الجنوبي من الحركة الإسلامية وهو عضو الكنيست الإسرائيلي.

سيرة حياته[عدل]

ولد صرصور في كفر قاسم، ودرس الأدب الإنجليزي واللغويات الإنجليزية في جامعة بار إيلان خلال السبعينيات. أصبح عضواً في مجلس كفر قاسم عام 1989، وخدم فيه حتى أصبح رئيساً للفصيل الجنوبي للحركة الإسلامية عام 1999. كما أصبح أحد رؤساء المتابعة العليا- اللجنة العليا للمواطنين العرب في إسرائيل.

في انتخابات عام 2006 انتخب عضوًا في الكنيست. وتحدث علنا ضد اجتماع للمثليات العربيات في عام 2007، وأصدر بيانا قال فيه إن «جميع الأشخاص المحترمين من جميع المجتمعات والتيارات، يقفون ضد الدعوة للانحراف الجنسي بين نسائنا وفتياتنا». كما زعم أنه لا يوجد مثليون جنسيا في المجتمع المسلم. في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة أسفرت عن مقتل امرأة وأطفالها الأربعة في نيسان / أبريل 2008، قارن أفعال إسرائيل بتلك التي ارتكبها النازيون: «إن قتل إسرائيل للأبرياء يذكرنا ببعض الأوقات العصيبة للغاية، بما في ذلك النازيين.»

في نيسان 2010 خسر صرصور في انتخابات الفرع الجنوبي للشيخ حماد أبو دعابس. وحصل أبو دعابس على 192 صوتا بينما حصل صرصور على 142 صوتا.

أعيد انتخاب صرصور في عام 2009. في خطاب ألقاه في يونيو 2011 أشاد بحزب الله «لهزيمة» إسرائيل ودعا إلى إقامة خلافة جديدة وعاصمتها القدس.

أعيد انتخابه مرة أخرى في عام 2013. في وقت لاحق من العام وقع على عريضة مع 105 أعضاء آخرين في الكنيست تطالب بالإفراج عن اليهودي الأمريكي جوناثان بولارد، الذي تسجنه الولايات المتحدة بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. ونقل عن صرصور قوله إنه «شعر بعلاقة عاطفية مع بولارد عندما سمع عن الظروف التي يعيش فيها»، وقارن معاملة بولارد بمعاملة السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

تقاعد صرصور من الحياة السياسية قبل انتخابات عام 2015، وحصل على المركز 119 الرمزي في القائمة المشتركة، وتحالف حداش والعديد من الأحزاب العربية. وخلفه مسعود غنايم في زعامة الحزب.

انظر أيضاً[عدل]

قائمة الأعضاء العرب في الكنيست

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]