HD 40307 g

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إتش دي 40307 جي)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إتش دي 40307 جي
كوكب خارج المجموعة الشمسية قائمة الكواكب الخارجية
النجم الأم
النجم إتش دي 40307
الكوكبة آلة الرسام
المطلع المستقيم 05س 54د 04.2409ث[1]
الميل °
−60
01 24.498[1]
القدر الظاهري (mV) 7.17[1]
البعد 41.8 ± 0.3 سنة ضوئية
(12.83 ± 0.09[1] فرسخ فلكي)
التصنيف K2.5V[1]
نصف القطر (r) 0.716 ± 0.010[2] نصف قطر شمسي
الحرارة (T) 4977 ± 59[3] كلفن
المعدنية [Fe/H] −0.31 ± 0.03[3]
العمر 1.2 (≥ 0.2)[4] غيغا سنة
العناصر المدارية
نصف المحور الرئيسي (a) 0.600 و.ف
الشذوذ المداري (e) 0.22
الفترة المدارية (P) 197.8 ± 9.0 ي
نصف المطال (K) 0.95 ± 0.3 م/ث
الخاصية الفيزيائية
الأدنى كتلة (m sin i) 7.1 M
درجة حرارة (T) 279[5] K
معلومات الاكتشاف
المكتشف ميكي تومي
تاريخ الاكتشاف 28 أكتوبر 2012  تعديل قيمة خاصية وقت الاكتشاف (P575) في ويكي بيانات
أسلوب الكشف دوبلر الطيفي  تعديل قيمة خاصية وسيلة الاكتشاف (P1046) في ويكي بيانات
محل الكشف الباحث الكوكبي بالسرعة الشعاعية عالية الدقة  تعديل قيمة خاصية موقع الاكتشاف الفلكي (P65) في ويكي بيانات

إتش دي 40307 جي وهو كوكب خارج المجموعة الشمسية في نطاق صالح للسكن لنجم إتش دي 40307 و يقع 42 سنة ضوئية عن آلة الرسام، تم اكتشاف هذا الكوكب بطريقة السرعة الشعاعية باستخدام جهاز "هارب" في المرصد الأوروبي الجنوبي،[6][7] من قبل علماء فضاء بقيادة ميكي تومو، من جامعة هارتفوردشاير البريطانية و أنغلادا إسكود من جامعة غوتنغن، الألمانية.[8] و كتلة الكوكب تعادل تقريبا 7 أضعاف كتلة الأرض كما أنه يدور تقريبا على نفس المسافة التي يبعدها كوكب الأرض عن الشمس ، وهذا يعني أنه يتلقى نفس كمية الضوء[9]

نظريات التكوين[عدل]

المساعد في الإكتشاف "هوغ جونز"، من جامعة هارتفوردشاير البريطانة، افترض : "المدار الأطول للكوكب الجديد يعني أن مناخه وغلافه الجوي قد يدعم الحياة" [6]

على أية حال، عالم فضاء آخر "روري بارنز" من جامعة واشنطن درس حركة الكواكب بي، سي، و دي. و افترض بارنز بأن بي يأخذ الكثير من الحرارة ليصبح كوكب أرضي ، بدلا من التوقع أنه "كوكب نيبتون صغير"، كما اعتقد بأن بي، سي و دي كلهم هاجروا نحو الداخل، [10] و من هنا يجب استقراء أن إي و إف كأبعد و لكن ليس بكثير عنهم، و من المحتمل أن يكون إتش دي 40307 جي هاجر أيضا إلى حيث هو الآن، لم يحاول مكتشفي هذا الكوكب رفض فكرة "بارنز" في طبيعة بي و استقراءه للكواكب الأخرى، كما أن تكوين جي ليس مستقراً.[11]

صرّح القائد ميكي تومي من جامعة جامعة هارتفوردشاير أيضا، "إذا كان علي أن أخمن، فأود أن أقول 50% و لكن في الحقيقة في هذه اللحظة و ببساطة نحن لا نعرف إذا ما كان الكوكب أرضي كبير أو صغير، فـنيبتون دافئ من دون قلب صلب"

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج "HD 40307". سيمباد. Centre de Données astronomiques de Strasbourg. 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2008. 
  2. ^ HD 40307, entry, CDS database J/A+A/450/735; described in Effective temperature scale and bolometric corrections from 2MASS photometry, E. Masana, C. Jordi, and I. Ribas, Astronomy and Astrophysics 450, #2 (May 2006), pp. 735–746. قالب:Bibcode. doi:10.1051/0004-6361:20054021. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب M. Mayor, S. Udry, C. Lovis, F. Pepe, D. Queloz, W. Benz, J.-L. Bertaux, F. Bouchy, C. Mordasini, D. Segransan (2009). "The HARPS search for southern extra-solar planets. XIII. A planetary system with 3 Super-Earths (4.2, 6.9, & 9.2 Earth masses)". Astronomy and Astrophysics. 493 (2): 639–644. Bibcode:2009A&A...493..639M. arXiv:0806.4587Freely accessible. doi:10.1051/0004-6361:200810451. 
  4. ^ HD 40307, database entry, Geneva-Copenhagen Survey of Solar neighbourhood, J. Holmberg et al., 2007, CDS database V/117A, accessed November 19, 2008; described in The Geneva-Copenhagen survey of the Solar neighbourhood. Ages, metallicities, and kinematic properties of ~14 000 F and G dwarfs, B. Nordström, M. Mayor, J. Andersen, J. Holmberg, F. Pont, B. R. Jørgensen, E. H. Olsen, S. Udry, and N. Mowlavi, مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية 418 (May 2004), pp. 989–1019, قالب:Bibcode, doi:10.1051/0004-6361:20035959. نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "HEC: Data of Potential Habitable Worlds". University of Puerto Rico at Arecibo (Planetary Habitability Laboratory). November 12, 2012. 
  6. أ ب Wall، Mike (November 7, 2012). "'Super-Earth' Alien Planet May Be Habitable for Life". Space.com. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2012. 
  7. ^ Tate، Karl (November 7, 2012). "Super-Earth Planet: Potentially Habitable Alien World Explained (Infographic)". Space.com. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2012. 
  8. ^ Murrin، Marc (November 8, 2012). "Astronomers discover a potentially habitable Super-Earth HD 40307g (Infographic)". tech-stew.com. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2012. 
  9. ^ اكتشاف كوكب مماثل لمناخ الأرض،الجزيرة نت ، وصل لهذا المسار في 6 مايو 2013 نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Barnes, R., Jackson, B., Raymond, S., West, A., Greenberg, R. (2009). "The HD 40307 Planetary System: Super-Earths or Mini-Neptunes?". المجلة الفيزيائية الفلكية. 695 (2): 1006. Bibcode:2009ApJ...695.1006B. arXiv:0901.1698Freely accessible. doi:10.1088/0004-637X/695/2/1006. 
  11. ^ University of Toronto astronomer Ray Jayawardhana, author of Strange New Worlds: The Search for Alien Planets and Life beyond Our Solar System. Paraphrased in Dan Vergano(November 7. 2012)."Habitable zone 'Super Earth' candidate planet detected".

وصلات خارجية[عدل]