المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

إحساس طفري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (يونيو 2013)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (ديسمبر 2013)

الإحساس الطفري هو مشروع إعادة تدوير يعتمد على استخدام ألعاب "الحيوانات المحشوة" المهملة.

وقد أصبح المفهوم مشروعًا تطوريًا يعيد طريقة تفكير الناس حول اقتصاد السوق بالإشارة إلى الإنتاج الضخم (من الألعاب، في هذه الحالة) الذي ينظر إلى التعليم المبكر للوفرة باعتباره متعة. كما أنه يوقظ وسيلة تفتح العيون على إمكانيات بناء علاقات بديلة في مساواة الحقوق بين المنتجين والمستهلكين في العالم. فيما يخص التفاوت في السوق، عقدت أول جلسة عن الإحساس الطفري خلال مهرجان أقيم تحت شروط متنوعة لمواجهة المخاطر مثل: ساعات العمل الطويلة، وظروف العمل غير المواتية وعدم دفع الأجور. ولقد كان درسًا مكثفًا بالنسبة لحجم العمل المبذول في حياكة اللعب. وفي مكان ما على الخط، هناك شخص يعاني من متطلبات السوق. واصلت الطفرات تطورها بين مهرجانات إعادة التدوير ومشاريع إعادة التدوير البيئية لنفايات الطفولة.

وتلبي الأحاسيس الطفرية مطلبًا هامًا بأداء التحولات الوهمية والقضاء الممكن على اللعب الزيتية القطيفية في النماذج المستقبلية.

وصلات خارجية[عدل]

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.