المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

إحسان إلهي ظهير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
الشيخ العلامةإحسان إلهي ظهير
معلومات شخصية
الميلاد 31 مايو 1945  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
سيالكوت ولاية البنجاب، باكستان
الوفاة 24 مارس 1987
الرياض  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة باكستاني
مواطنة باكستانFlag of Pakistan.svg  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أهل السنة، سلفية
الحياة العملية
الحقبة 1360 - 1407 هجرياً ,1941 - 1987 ميلادياً

إحسان إلهي ظهير ولد في العام 1941, في سيالكوت ولاية البنجاب، باكستان, هو عالم دين مسلم.

الدراسة الأكاديمية[عدل]

كتبه ومؤلفاته[عدل]

  • الشيعة والسنة (1393 هـ).
  • الشيعة وأهل البيت (1403 هـ) وهي الطبعة الثالثة.
  • الشيعة والتشيع فرق وتاريخ.
  • الإسماعيلية تاريخ وعقائد (1405 هـ).
  • البابية عرض ونقد.
  • القأديانية (1376 هـ).
  • البريلوية عقائد وتاريخ (1403 هـ)
  • البهائية نقد وتحليل (1975 م).
  • الرد الكافي على مغالطات الدكتور علي عبد الواحد وافـي (1404 هـ).
  • التصوف، المنشأ والمصادر: الجزء الأول (1406 هـ).
  • دراسات في التصوف وهو الجزء الثاني.
  • الشيعة والقرآن (1403 هـ).
  • الباطنية بفرقها المشهورة.
  • فرق شبه القارة الهندية ومعتقداتها.
  • النصرانية.
  • القأديانية باللغة الإنجليزية.
  • الشيعة والسنة بالفارسية.
  • كتاب الوسيلة بالإنجليزية والأوردية.
  • كتاب التوحيد.
  • الكفر والإسلام بالأوردية.
  • الشيعة والسنة بالفارسية والإنجليزية والتايلاندية.

اغتياله[عدل]

في 23 رجب 1407 هـ في مدينة لاهور الباكستانية كانت تقيم جمعية أهل الحديث ندوة العلماء وأثناء القاء إحسان إلهي ظهير لمحاضرته انفجرت قنبلة مؤقتة كانت مزروعة في مزهرية بالقرب من العلماء مما أدى إلى إصابته بجروح بالغة وخطيرة وقتل سبعة علماء في الحال لحقهم اثنان آخران متأثران بجراحهم.

خضع العالم إحسان إلهي ظهير للمراقبة الصحية في مستشفى بباكستان نقل بعدها إلى المملكة العربية السعودية بأمر من العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز واقتراح من مفتي المملكة العربية السعودية آن ذاك الشيخ عبد العزيز بن باز حيث يلقى دعماً من الحكومة السعودية, وأدخل إلى المستشفى العسكري بالرياض لتلقي العلاج لكن لم يتمكن الأطباء من إنقاذ حياته وتوفى متأثراً بجراحه في غرة شعبان 1407 هـ ونقل جثمانه إلى المدينة المنورة للصلاة عليه ودفن بعد ذلك في مقبرة البقيع بجوار المسجد النبوي.

وصلات خارجية[عدل]