إدموند بيكيريل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إدموند بيكيريل
(بالفرنسية: Edmond Becquerel (francobelge))‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Edmond Becquerel by Nadar.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 24 مارس 1820[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 11 مايو 1891 (71 سنة) [1][3][4][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس[7]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والجمعية العلمية بباريس  [لغات أخرى]،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم،  والأكاديمية الفرنسية للعلوم،  وأكاديمية لينسيان  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
أبناء هنري بيكريل  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب أنطوان سيزار بيكريل  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
مناصب
رئيس   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1864  – 1888 
الحياة العملية
المهنة فيزيائي،  ومصور،  وأستاذ جامعي،  وكيميائي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[8]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

ألكسندر إدموند بيكيريل (بالفرنسية: Edmond Becquerel)‏ ( 24 مارس 1820 - 11 مايو 1891 ) والمعروف بإدموند بيكريل هو فيزيائي فرنسي قام بدراسة الأشعة الشمسية، المغناطيسية ، الكهرباء ، وعلم البصريات . ويرجع له الفضل في اكتشاف تأثير الضوء الجهدي وهو الأساس العلمي لعمل أي خلية شمسية . ففي عام 1839 لاحظ أن هناك بعض المواد تنتج قدرا من الطاقة عند تسليط الضوء عليها [9][10].ومعروف أيضا بإسهاماته في مجالي الضيائية والفسفورية . وهو ابن الفيزيائي أنطوان سيزار بيكريل ووالد الفيزيائي هنري بيكريل الحاصل على نوبل عام 1903 .[11]

السيرة الذاتية[عدل]

المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بفرنسا
المدخل الرئيسي للمعهد الوطني للفنون والمهن بباريس .

ولد بيكيريل في باريس وأصبح بدوره تلميذا ومساعدا لوالده في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بفرنسا . وفي عام 1849 عين أستاذ لفتره قصيره في معهد بمدينة فرساي جنوب غرب العاصمة باريس . وفي عام 1853 حصل على كرسي في المعهد الوطني للفنون والمهن .

أول جهاز يعمل بالتأثير الضوئي الجهدي[عدل]

في عام 1839 وعندما كان يبلغ من العمر 18 عاما، توصل من خلال التجارب في معمل والده إلى صناعة أول جهاز يعمل بالتأثير الضوئي الجهدي . في هذة التجربة تم وضع كلوريد الفضة في محلول حمضي وعرضها للإضاءة باستخدام أقطاب بلاتينية وأدى ذلك إلى تولد جهد وتيار كهربي، لذلك عاده ما يسمى التأثير الضوئي الجهدي بتأثير بيكيريل .

إسهاماته في التصوير الفوتوغرافي[عدل]

يعتبر بيكيريل من أوائل من إهتموا بالتصوير الفوتوغرافي . ففي عام 1840 إكتشف هاليد الفضة وهو اسم عام يطلق على المركبات الناتجة من ارتباط الفضة مع أحد الهالوجينات وتتميز بحساسيتها للضوء ولذلك تستعمل في مجال الأفلام الفوتوغرافية وهي مواد غير حساسه للضوء الأحمر والأصفر .[12]
وفي عام 1848 نجح في إنتاج صور ملونه وصناعه كاميرا قريبه من الكاميرات التي تعمل بتقنيه التداخل الفيزيائي للمخترع الفرنسي غبريال ليبمان ولكن هذة الكاميرا كانت كبيره وغير عملية خصوصا أن ألوانها تظهر فقط إن بقت في ظلام دامس .[13]

دراسات أخرى[عدل]

أعطى الكسندر اهتماما خاصا لدراسه الضوء والبحث في خواص الكيمياء الضوئية وخصائص المطيافية . واهتم بدراسة ظاهرة الفسفورية خصوصا مع مركبات الكبريتيد واليورانيوم .
كما حقق في خاصيه المغناطيسية المعاكسة وهي الخاصية التي تسبب إنشاء حقل مغناطيسي يعارض تأثير أي حقل مغناطيسي يؤثر من الخارج، وخاصيه المغناطيسية المسايرة وهي شكل من أشكال المغناطيسية تظهر فقط في وجود مجال مغناطيسي خارجي وتزول بزواله . كما كان مهتما بشدة في ظواهر التحلل الكهروكيميائية وقدم العديد من الإقتراحات في قوانين فارداي للتحليل الكهربائي

منشوراته[عدل]

في عام 1867 و 1868 قام بيكريل بنشر مقال من جزئين باسم " الضوء، أسبابه وتأثيره " وتم إعتباره كمقال مرجعي للعديد من الأبحاث في هذا المجال . كما قام بنشر العديد من الأبحاث في المجلات العلميه . وقد قامت الأكاديمية الفرنسية للعلوم بنشر العديد من مقالته منذ عام 1839 حتى وقت قصير من وفاته عام 1891 .

الجوائز والأوسمة[عدل]

في عام 1886 تم إنتخاب إدموند بيكريل عضوا في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم .
وتمنح جائزة بيكريل سنويا في مؤتمر الطاقة الشمسية (EU PVSEC) الذي يقوم به الاتحاد الأوروبي

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12403361w — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ معرف ليونور: http://www.culture.gouv.fr/public/mistral/leonore_fr?ACTION=CHERCHER&FIELD_1=COTE&VALUE_1=LH/161/75 — باسم: Alexandre Edmond Becquerel — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — الناشر: وزارة الثقافة الفرنسية
  3. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6pk4pcm — باسم: A. E. Becquerel — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/becquerel-alexandre-edmond — باسم: Alexandre Edmond Becquerel — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ معرف فنان في فنانو العام القاموس على الإنترنت: https://www.degruyter.com/view/AKL/_42184089 — باسم: Alexandre Edmond Becquerel — العنوان : Artists of the World Online — الناشر: K. G. Saur Verlag و Walter de Gruyter
  6. أ ب معرف غران منشورات الموسوعة الكتالانية: https://www.enciclopedia.cat/EC-GEC-0008594.xml — باسم: Alexandre-Edmond Becquerel — العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia Catalana
  7. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Беккерель Александр Эдмон — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  8. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12403361w — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  9. ^ R. Williams (1960). "Becquerel Photovoltaic Effect in Binary Compounds". The Journal of Chemical Physics. 32 (5): 1505–1514. Bibcode:1960JChPh..32.1505W. doi:10.1063/1.1730950. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ E. Becquerel (1839). "Mémoire sur les effets électriques produits sous l'influence des rayons solaires". Comptes Rendus. 9: 561–567. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1903 نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ E. Becquerel (1840). "Mémoire sur le rayonnement chimique qui accompagne la lumière solaire et la lumière électrique", Comptes Rendus 11:702–703. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ E. Becquerel (1848). "L'image photographique colorée du spectre solaire", Comptes Rendus 26:181–183.


وصلات خارجية[عدل]