إستروجين نباتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الهياكل الكيميائية للإستروجين النباتي الأكثر شيوعا في النباتات (الأعلى والمنتصف) مقارنة مع هرمون الإستروجين (الأسفل) الموجود في الحيوانات.

الإستروجين النباتي هو إستروجين يتم استخلاصه من النباتات، حيث لا يتم إنتاجه بواسطة الغدد الصماء، ولكن يحصل عليه الجسم عن طريق تناول نباتات منتِجة للإستروجين. يسمى أيضاً "الإستروجين الغذائي" فهو مجموعة متنوعة من المركبات النباتية غير الستروئيدية والتي تتكون بشكل طبيعي. يُحدث الإستروجين النباتي تأثيراً مشابهاً للإستروجين الحيواني أو مضاداً له[1] وذلك بسبب تشباهها الهيكلي مع الإستراديول حيث يستطيع الارتباط مع مستقبلات الإستروجين لزيادة تأثيره أو منع ارتباطه بها وبالتالي منع تأثيره.[2]

اشتقّ اسم الإستروجين النباتي من الكلمة اليونانية (phyto) والتي تعني النبات وكلمة (إستروجين) والتي تعني الهرمون الذي يعطي الصفات الأنثوية لإناث الثدييات. وقد افتُرض أن النباتات تستخدم الإستروجين النباتي كجزء من دفاعها الطبيعي ضد الإكتظاظ السكاني للحيوانات العاشبة من خلال التحكم في خصوبة الإناث.[3][4]

تسمح أوجه التشابه بين الإستروجين والإستروجين النباتي على المستوى الجزيئي أن يقلل من تأثير الإستروجين أو يضاد تأثيره،[1] تمت ملاحظة الإستروجين النباتي لأول مرة في عام 1926م،[1][5] ولكن لم يكن من المعروف إذا كان لها أي تأثير على الأيض البشري أو الحيواني، ثم في الأربعينات وأوائل الخمسينات تمت ملاحظة أن بعض مراعي البرسيم تحت الأرض والبرسيم الأحمر (المشهور كنبات منتج للإستروجين النباتي) لها تأثير سلبي على خصوبة الأغنام التي ترعي منها.[1][6][7][8] ثم اكتشف الباحثون الدور الغذائي للإستروجين النباتي كمادة منظمة للكوليسترول والحفاظ على مستوى كثافة العظام المناسب بعد إنقطاع الطمث، وتتوالى الأدلة على فوائد الإستروجين النباتي للصحة العامة كمادة وقائية ضد اضطرابات صحية متنوعة مثل سرطان البروستاتا، وسرطان الثدي، وسرطان الأمعاء، وأمراض القلب والأوعية الدموية، واضطرابات وظائف المخ، وهشاشة العظام.[1][8][9][10]

لا يمكن اعتبار الإستروجين النباتي من المغذيات، نظراً لأن غيابه من النظام الغذائي لا يؤدّي إلى أي اختلال في الوظائف ولا يشارك في أي وظيفة بيولوجية أساسية.[1]

تستطيع الطرق التحليلية المتاحة تحديد نسبة الإستروجين النباتي في الغذاء والنباتات.[11]

التركيب[عدل]

تركيب الآيسوفلافون

ينتمي الإستروجين النباتي بشكل أساسي إلى مجموعة كبيرة من المركبات الفينولية الطبيعية وهي: الكومستانز، وبرينيل فلافينويد، وآيسوفلافون، ويعد هؤلاء الثلاثة من أقوى المواد الإستروجينية تأثيراً في هذه الفئة، ولكن ينفرد آيسوفلافون بأنه قد تمت دراسته جيداً حيث يتوفر في الصويا والبرسيم الأحمر، كما تم التعرف على قشورها بأنها إستروجين نباتي على الرغم من أنها ليست فلافونويد.[1] تمتلك مادة الميكوإستروجين أيضاً خواص هيكلية وتأثيرية مشابهة، ولكنها ليست من مكونات النبات بل تنتج من الأيض التعفني لأحد أنواع الفطريات التي تتوفر بكثرة في الحبوب الغذائية،[12][13][14] ولكنه يحدث أيضاً في أماكن أخرى مثل الأعلاف المختلفة.[15] وعلى الرغم من أنه نه نادراً ما يؤخذ الميكوإستروجين على محمل الجد في المناقشات التي تدور حول الإستروجين النباتي، فإ هذه هي المركبات التي ولدت اهتماماً حول هذا الموضوع.[16]

آلية العمل[عدل]

يؤدي الإستروجين النباتي دوره بواسطة الارتباط بمستقبلات الإستروجين في المقام الأول،[17] حيث يوجد نوعان من مستقبلات الإستروجين وهما ألفا (ER-α) وبيتا (ER-β) وترتبط العديد من جزيئات الإستروجين النباتي بمستقبلات بيتا أكثر من مستقبلات ألفا.[17]

تتمثل المفاتيح الرئيسية التي تمكن الإستروجين النباتي من الارتباط بمستقبلات الإستروجين وخلق تأثير مشابه لتأثير الإستراديول في الآتي:[1]

بالإضافة إلى التفاعل مع مستقبلات الإستروجين، قد يتمكن الإستروجين النباتي من تعديل مستويات تركيز الإستروجين الداخلي بواسطة الارتباط أو تحفيز بعض الإنزيمات، كما يمكن أن تؤثر في التوافر البيولوجي للهرمونات الجنسية عن طريق تثبيط أو تحفيز تصنيع الجلوبولين المرتبط بالهرمونات.[8]

تظهر الأدلة الناشئة أن الإستروجين النباتي يمكنه ان يرتبط بمستقبلات البيروكسيسوم،[18][19] كما تظهر الدراسات المخبرية أنه ينشط المستقبلات بتركيز أعلى من 1 ميكرومتر والذي هو أعلى من مستوى تنشيط مستقبلات الإستروجين،[20][21] بينما يلعب تنشيط مستقبلات الإستروجين دوراً مهيمناً في التركيزات الأقل من 1 ميكرومتر، وقد أظهرت الدراسات أن كلاً من مستقبلات الإستروجين ومستقبلات البيروكسيسوم يؤثر بعضها على بعض وبالتالي فإنها تحفز الآثار التفاضلية بطريقة تعتمد على الجرعة. ويتم تحديد الآثار البيولوجية النهائية للجنستين من خلال التوازن بين هذه التأثيرات.[18][19][20]

علم البيئة[عدل]

تعد هذه المركبات في النباتات جزء مهم جدا من نظامها الدفاعي وخاصةً ضد الفطريات.[22]

الإستروجين النباتي هو مادة قديمة تحدث بشكل طبيعي، ومثل جميع المواد الكيميائية الغذائية الأخرى تعتبر متعاونة مع الثدييات. ليس الإستروجين النباتي هو المصدر الوحيد للإستروجين الخارجي في النظام الغذائي حيث تم العثور على الزينوإستروجين في الإضافات الغذائية،[23] والمكونات، وأيضاً في مستحضرات التجميل، والبلاستيك، والمبيدات الحشرية. من الناحية البيئية لديهم آثار مماثلة للإستروجين النباتي مما يجعل من الصعب الفصل الواضح بين عمل هذين النوعين من العوامل في الدراسات التي أجريت على السكان.[24]

الدراسات على الطيور[عدل]

وقد تبين أن إستهلاك النباتات ذات المحتوى غير المعتاد من الإستروجين النباتي في ظل ظروف الجفاف يقلل من خصوبة السمان.[25] كما أظهر غذاء الببغاء تأثير إستروجيني ضعيف أيضاً، وأجريت الدراسات عن طريق الكشف عن الاستروجين النباتي الموجود في الأغذية التكميلية المصنعة، بهدف تمكين تكاثر الأنواع المهددة بالإنقراض.[26]

المصادر الغذائية[عدل]

قرون فول الصويا عند النضج

وفقاً لدراسات أجراها باحثون كنديون حول تسعة مصادر شائعة للإستروجين النباتي في النظام الغذائي الغربي، فإن أعلى نسبة إستروجين نباتي تمتلكها المكسرات والبذور الزيتية، ثم يليها منتجات الصويا، والحبوب، والخبز، والبقوليات، ومنتجات اللحوم، وغيرها من الاطعمة المصنعة التي قد تحتوي على فول الصويا، والخضروات، والفاكهة، والمشروبات الكحولية والغير كحولية. تحتوي بذور الكتان وغيرها من البذور الزيتية على أعلى محتوى من الإستروجين النباتي يليها حبوب الصويا والتوفو.[27] توجد أيضاً أعلى تركيزات للآيسوفلافون في حبوب الصويا ومنتجات الصويا تليها البقوليات.

يختلف محتوى الإستروجين النباتي في الأطعمة المختلفة، وقد يختلف بشكل كبير ضمن نفس المجموعة الغذائية (مثل مشروبات الصويا والتوفو) إعتماداً على آليات المعالجة ونوع فول الصويا المستخدم.[28] تحتوي البقوليات (على وجه الخصوص فول الصويا)، الحبوب الغذائية الكاملة، وبعض البذور الأخرى نسب مرتفعة جداً من الإستروجين النباتي،و تتضمن قائمة أكثر شمولاً من الأطعمة المعروفة بإحتواها على إستروجين نباتي ما يلي:

ووجدت دراسة وبائية عن النساء في الولايات المتحدة أن المدخول الغذائي من الإستروجين النباتي في النساء القوقازيين الذين يتمتعون بصحة جيدة بعد إنقطاع الطمث أقل من ملليغرام واحد يومياً.[33]

التأثير على الإنسان[عدل]

يتم إمتصاص الإستروجين النباتي في البشر بسهولة وتدور في البلازما[؟] ثم تخرج مع البول. يختلف التأثير الأيضي في الإنسان عن تأثيره في حيوانات الرعي بسبب الاختلافات بين المجترات والحيوانات ذات النظم الهضمية أحادية الكتلة.[24]

الذكور[عدل]

قال التحليل التجميعي لعام 2010م لخمسة عشر دراسة أن "الأطعمة التي تحتوي على فول الصويا ومكملات الآيسوفلافون لا تغير من مستويات تركيزات التستوستيرون في الذكور".[34] وعلاوةً على ذلك فإن مكملات الآيسوفلافون لا تؤثر على تركيز الحيوانات المنوية، سواء في العدد أو القدرة على الحركة، كما أنه لا يؤدي إلى أي تغييرات في حجم الخصية أو السائل المنوي.[35][36] وأشارت دراسة في عام 2010م إلى أن إنخفاض عدد الحيوانات المنوية وزيادة معدل الإصابة بسرطان الخصية في الغرب قد يرتبط بوجود معدلات زائدة من الآيسوفلافون في النظام الغذائي، حتى وإن لم يثبت ذلك فإنه مازال تحت المناقشة.[37]

الإناث[عدل]

من غير الواضح إذا كان الإستروجين النباتي له أي تأثير على سبب الإصابة بالسرطان في الإناث،[38][39] وقد اقترحت بعض الدراسات الميدانية على النساء أن له تأثير وقائي ضد سرطان الثدي.[40] بينما أثبتت دراسة حديثة في المختبر أن النساء اللاتي تعرضن للسرطان أو مصابات بالسرطان حالياً أكثر عرضةً لنمو الورم عند تناول منتجات الصويا، لأن بإمكانها أن تحفز نمو خلايا مستقبلات الإستروجين. أظهرت مستويات منخفضة من الإستروجين النباتي في فول الصويا، والجنستين والديدزين إمكانية لتحفيز نمو الأورام، في حين تم العثور على أن الجرعات المرتفعة من الإستروجين النباتي لها آثار وقائية من السرطان.[41] وخلصت مقالة في عام 2006 م إلى أنه لا توجد معلومات كافية عن الإستروجين النباتي لإعطاء أحكام عنه، بينما تشير النتائج المختبرية الأولية أن الآيسوفلافون يمنع نمو الورم، وهناك حاجة إلى المزيد من البحوث لتأكيد تأثير الآيسوفلافون على أنسجة الثدي لدى الإناث المعرضات لخطر سرطان الثدي.[42] ودعت دراسة حديثة إلى أن إستهلاك إستروجين الصويا آمن على المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي، وأنه قد يقلل في الواقع معدلات الوفيات والتكرار.[43] وهكذا فقد فشلت حتى الدراسات في التوصل إلى توافق في الآراء حول العلاقة بين الإستروجين النباتي وسرطان الثدي.

كما أنه لا يزال من غير الواضح إذا ما كان الإستروحين النباتي يمكن أن يقلل من الآثار الضارة لإنخفاض هرمون الإستروجين (نقص الإستروجين) الناتج عن إستئصال المبيض، أو إنقطاع الطمث، أو لأسباب أخرى. وخلصت مراجعة كوكرين حول استخدام الإستروجين النباتي لتخفيف أعراض إنقطاع الطمث (الهبات الساخنة) إلى أنه لا يوجد دليل قاطع على وجود غائدة من استخدامه، وعلى الرغم من ذلك يجب زيادة البحث عن آثار الجنستين.[44] وذكرات دراسة أخرى أن الإستروجين النباتي مثل الجنستين قد يساعد في منع شيخوخة الجلد في البشر وحفز تصنيع حمض الهيالورونيك.[45]

حليب الأطفال[عدل]

وجدت بعض الدراسات أن بعض تركيزات الآيسوفلافون قد يكون لها آثاراً على الخلايا المعوية. يعد الجنستين في الجرعات المنخفضة بمثابة هرمون إستروجين ضعيف ويحفز نمو الخلايا، بينما يقوم في الجرعات المرتفعة بمنع إنتشار وتغيير ديناميات دورة الخلايا, وترتبط هذه الاستجابة ثنائية الطور مع الطريقة التي يعتقد أن الجنستين يؤدي أثره بها.[46]

تعبر بعض المراجعات عن رأي مفاده أن هناك حاجة إلى المزيد من البحث للإجابة على سؤال حول تأثير الإستروجين النباتي على الرضع،[47][48] لكن المؤلفين لم يجدوا أي آثار سلبية. وخلصت الدراسات إلى أنه لا توجد آثار ضارة على النمو البشري، أو التطور، أو التكاثر كنتيجة لتناول حليب الأطفال المعتمد على الصويا مقارنةً مع النظام الغذائي المعتمد على حليب الأبقار.[49][50][51] الخلاصة أن حليب الصويا لا يمثل خطراً أكثر من حليب الأبقار على الأطفال.[52]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د Yildiz F (2005). Phytoestrogens in Functional Foods. Taylor & Francis Ltd. صفحات 3–5, 210–211. ISBN 978-1-57444-508-4. 
  2. ^ Theresa L. Crenshaw and James P. Goldberg: Sexual Pharmacology.
  3. ^ Hughes CL (Jun 1988). "Phytochemical mimicry of reproductive hormones and modulation of herbivore fertility by phytoestrogens". Environmental Health Perspectives. 78: 171–4. PMC 1474615Freely accessible. PMID 3203635. doi:10.1289/ehp.8878171. 
  4. ^ Bentley GR، Mascie-Taylor CG (2000). Infertility in the modern world: present and future prospects. Cambridge, UK: Cambridge University Press. صفحات 99–100. ISBN 0-521-64387-2. 
  5. ^ Varner JE، Bonner J (1966). Plant Biochemistry. Academic Press. ISBN 978-0-12-114856-0. 
  6. ^ Bennetts HW، Underwood EJ، Shier FL (1946). "A specific breeding problem of sheep on subterranean clover pastures in Western Australia". Australian Veterinary Journal. 22: 2–12. PMID 21028682. doi:10.1111/j.1751-0813.1946.tb15473.x. 
  7. ^ Cunningham IJ، Hogan KG (1954). "Oestrogens in New Zealand pasture plants.". N. Z. Vet. J. 2 (4): 128–134. doi:10.1080/00480169.1954.33166. 
  8. أ ب ت Johnston I (2003). Phytochem Functional Foods. CRC Press Inc. صفحات 66–68. ISBN 978-0-8493-1754-5. 
  9. ^ Adlercreutz H (Jun 2002). "Phyto-oestrogens and cancer". The Lancet. Oncology. 3 (6): 364–73. PMID 12107024. doi:10.1016/S1470-2045(02)00777-5. 
  10. ^ Zhao E، Mu Q (Mar 2011). "Phytoestrogen biological actions on Mammalian reproductive system and cancer growth". Scientia Pharmaceutica. 79 (1): 1–20. PMC 3097497Freely accessible. PMID 21617769. doi:10.3797/scipharm.1007-15. 
  11. ^ Committee on Toxicity Group on Phytoestrogens. "Chemistry and Analysis of Phytoestrogens". Draft Report. United Kingdom Food Standards Agency. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2011. 
  12. ^ Bennett GA، Shotwell OI (1979). "Zearalenone in cereal grains". J. Amer. Oil. Chemists Soc. 56 (9): 812–819. doi:10.1007/bf02909525. 
  13. ^ Kuiper-Goodman T، Scott PM، Watanabe H (1987). "Risk assessment of the mycotoxin zearalenone". Regul. Toxicol. Pharmacol. 7 (3): 253–306. PMID 2961013. doi:10.1016/0273-2300(87)90037-7. 
  14. ^ Zinedine A، Soriano JM، Moltó JC، Mañes J (2007). "Review on the toxicity, occurrence, metabolism, detoxification, regulations and intake of zearalenone: an oestrogenic mycotoxin". Food Chem. Toxicol. 45 (1): 1–18. PMID 17045381. doi:10.1016/j.fct.2006.07.030. 
  15. ^ Gallo A، Giuberti G، Frisvad JC، Bertuzzi T، Nielsen KF (2015). "Review on Mycotoxin Issues in Ruminants: Occurrence in Forages, Effects of Mycotoxin Ingestion on Health Status and Animal Performance and Practical Strategies to Counteract Their Negative Effects". Toxins (Basel). 7 (8): 3057–111. PMC 4549740Freely accessible. PMID 26274974. doi:10.3390/toxins7083057. 
  16. ^ Naz RK (1999). Endocrine Disruptors: Effects on Male and Female Reproductive Systems. CRC Press Inc. صفحة 90. ISBN 978-0-8493-3164-0. 
  17. أ ب Turner JV، Agatonovic-Kustrin S، Glass BD (Aug 2007). "Molecular aspects of phytoestrogen selective binding at estrogen receptors". Journal of Pharmaceutical Sciences. 96 (8): 1879–85. PMID 17518366. doi:10.1002/jps.20987. 
  18. أ ب Dang ZC، Lowik C (Jul 2005). "Dose-dependent effects of phytoestrogens on bone". Trends in Endocrinology and Metabolism. 16 (5): 207–13. PMID 15922618. doi:10.1016/j.tem.2005.05.001. 
  19. أ ب Dang ZC (May 2009). "Dose-dependent effects of soy phyto-oestrogen genistein on adipocytes: mechanisms of action". Obesity Reviews. 10 (3): 342–9. PMID 19207876. doi:10.1111/j.1467-789X.2008.00554.x. 
  20. أ ب Dang ZC، Audinot V، Papapoulos SE، Boutin JA، Löwik CW (Jan 2003). "Peroxisome proliferator-activated receptor gamma (PPARgamma ) as a molecular target for the soy phytoestrogen genistein". The Journal of Biological Chemistry. 278 (2): 962–7. PMID 12421816. doi:10.1074/jbc.M209483200. 
  21. ^ Dang Z، Löwik CW (May 2004). "The balance between concurrent activation of ERs and PPARs determines daidzein-induced osteogenesis and adipogenesis". Journal of Bone and Mineral Research. 19 (5): 853–61. PMID 15068509. doi:10.1359/jbmr.040120. 
  22. ^ Leegood RC، Lea P (1998). Plant Biochemistry and Molecular Biology. John Wiley & Sons. صفحة 211. ISBN 978-0-471-97683-7. 
  23. ^ Amadasi A، Mozzarelli A، Meda C، Maggi A، Cozzini P (2009). "Identification of xenoestrogens in food additives by an integrated in silico and in vitro approach". Chem. Res. Toxicol. 22 (1): 52–63. PMC 2758355Freely accessible. PMID 19063592. doi:10.1021/tx800048m. 
  24. أ ب Korach KS (1998). Reproductive and Developmental Toxicology. Marcel Dekker Ltd. صفحات 278–279. ISBN 978-0-8247-9857-4. 
  25. ^ Leopold AS، Erwin M، Oh J، Browning B (Jan 1976). "Phytoestrogens: adverse effects on reproduction in California quail". Science. 191 (4222): 98–100. PMID 1246602. doi:10.1126/science.1246602. 
  26. ^ Fidler AE، Zwart S، Pharis RP، Weston RJ، Lawrence SB، Jansen P، Elliott G، Merton DV (2000). "Screening the foods of an endangered parrot, the kakapo (Strigops habroptilus), for oestrogenic activity using a recombinant yeast bioassay". Reproduction, Fertility, and Development. 12 (3–4): 191–9. PMID 11302429. doi:10.1071/RD00041. 
  27. ^ Thompson LU، Boucher BA، Liu Z، Cotterchio M، Kreiger N (2006). "Phytoestrogen content of foods consumed in Canada, including isoflavones, lignans, and coumestan". Nutrition and Cancer. 54 (2): 184–201. PMID 16898863. doi:10.1207/s15327914nc5402_5. 
  28. ^ Fermented soy products have lower phytoestrogen content. Phytoestrogens and Menopause [1] نسخة محفوظة 06 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ van Elswijk DA، Schobel UP، Lansky EP، Irth H، van der Greef J (Jan 2004). "Rapid dereplication of estrogenic compounds in pomegranate (Punica granatum) using on-line biochemical detection coupled to mass spectrometry". Phytochemistry. 65 (2): 233–41. PMID 14732284. doi:10.1016/j.phytochem.2003.07.001. 
  30. ^ Chadwick LR، Nikolic D، Burdette JE، Overk CR، Bolton JL، van Breemen RB، Fröhlich R، Fong HH، Farnsworth NR، Pauli GF (Dec 2004). "Estrogens and congeners from spent hops (Humulus lupulus)". Journal of Natural Products. 67 (12): 2024–32. PMID 15620245. doi:10.1021/np049783i. 
  31. ^ Rosenblum ER، Stauber RE، Van Thiel DH، Campbell IM، Gavaler JS (Dec 1993). "Assessment of the estrogenic activity of phytoestrogens isolated from bourbon and beer". Alcoholism: Clinical and Experimental Research. 17 (6): 1207–9. PMID 8116832. doi:10.1111/j.1530-0277.1993.tb05230.x. 
  32. ^ Albert-Puleo M (Dec 1980). "Fennel and anise as estrogenic agents". Journal of Ethnopharmacology. 2 (4): 337–44. PMID 6999244. doi:10.1016/S0378-8741(80)81015-4. 
  33. ^ de Kleijn MJ، van der Schouw YT، Wilson PW، Adlercreutz H، Mazur W، Grobbee DE، Jacques PF (Jun 2001). "Intake of dietary phytoestrogens is low in postmenopausal women in the United States: the Framingham study(1-4)". The Journal of Nutrition. 131 (6): 1826–32. PMID 11385074. 
  34. ^ Hamilton-Reeves JM، Vazquez G، Duval SJ، Phipps WR، Kurzer MS، Messina MJ (Aug 2010). "Clinical studies show no effects of soy protein or isoflavones on reproductive hormones in men: results of a meta-analysis". Fertility and Sterility. 94 (3): 997–1007. PMID 19524224. doi:10.1016/j.fertnstert.2009.04.038. 
  35. ^ Dabrowski WM (2004). Toxins in Food. CRC Press Inc. صفحة 95. ISBN 978-0-8493-1904-4. 
  36. ^ Mitchell JH، Cawood E، Kinniburgh D، Provan A، Collins AR، Irvine DS (Jun 2001). "Effect of a phytoestrogen food supplement on reproductive health in normal males". Clinical Science. 100 (6): 613–8. PMID 11352776. doi:10.1042/CS20000212. 
  37. ^ Patisaul، HB؛ Jefferson، W (October 2010). "The pros and cons of phytoestrogens.". Front Neuroendocrinol. 31 (4): 400–419. PMC 3074428Freely accessible. PMID 20347861. doi:10.1016/j.yfrne.2010.03.003. 
  38. ^ Cornell veterinary medicine website on phytoestrogens and cancer
  39. ^ Cancer Care Ontario نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Ingram D، Sanders K، Kolybaba M، Lopez D (Oct 1997). "Case-control study of phyto-oestrogens and breast cancer". Lancet. 350 (9083): 990–4. PMID 9329514. doi:10.1016/S0140-6736(97)01339-1. 
  41. ^ de Lemos ML (Sep 2001). "Effects of soy phytoestrogens genistein and daidzein on breast cancer growth". The Annals of Pharmacotherapy. 35 (9): 1118–21. PMID 11573864. doi:10.1345/aph.10257. 
  42. ^ Messina M، McCaskill-Stevens W، Lampe JW (Sep 2006). "Addressing the soy and breast cancer relationship: review, commentary, and workshop proceedings". Journal of the National Cancer Institute. 98 (18): 1275–84. PMID 16985246. doi:10.1093/jnci/djj356. 
  43. ^ Shu XO، Zheng Y، Cai H، Gu K، Chen Z، Zheng W، Lu W (Dec 2009). "Soy food intake and breast cancer survival". JAMA. 302 (22): 2437–43. PMC 2874068Freely accessible. PMID 19996398. doi:10.1001/jama.2009.1783. 
  44. ^ Lethaby، Anne؛ Marjoribanks، Jane؛ Kronenberg، Fredi؛ Roberts، Helen؛ Eden، John؛ Brown، Julie (2013-12-10). "Phytoestrogens for menopausal vasomotor symptoms". The Cochrane Database of Systematic Reviews (12): CD001395. ISSN 1469-493X. PMID 24323914. doi:10.1002/14651858.CD001395.pub4. 
  45. ^ Estrogen and Hormonal Treatments - The Ageing Skin نسخة محفوظة 12 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Chen AC، Donovan SM (Jun 2004). "Genistein at a concentration present in soy infant formula inhibits Caco-2BBe cell proliferation by causing G2/M cell cycle arrest". The Journal of Nutrition. 134 (6): 1303–8. PMID 15173388. 
  47. ^ Miniello VL، Moro GE، Tarantino M، Natile M، Granieri L، Armenio L (Sep 2003). "Soy-based formulas and phyto-oestrogens: a safety profile". Acta Paediatrica. 91 (441): 93–100. PMID 14599051. doi:10.1111/j.1651-2227.2003.tb00655.x. 
  48. ^ Chen A، Rogan WJ (2004). "Isoflavones in soy infant formula: a review of evidence for endocrine and other activity in infants". Annual Review of Nutrition. 24 (1): 33–54. PMID 15189112. doi:10.1146/annurev.nutr.24.101603.064950. 
  49. ^ Strom BL، Schinnar R، Ziegler EE، Barnhart KT، Sammel MD، Macones GA، Stallings VA، Drulis JM، Nelson SE، Hanson SA (Aug 2001). "Exposure to soy-based formula in infancy and endocrinological and reproductive outcomes in young adulthood". JAMA. 286 (7): 807–14. PMID 11497534. doi:10.1001/jama.286.7.807. 
  50. ^ Giampietro PG، Bruno G، Furcolo G، Casati A، Brunetti E، Spadoni GL، Galli E (Feb 2004). "Soy protein formulas in children: no hormonal effects in long-term feeding". Journal of Pediatric Endocrinology & Metabolism. 17 (2): 191–6. PMID 15055353. doi:10.1515/JPEM.2004.17.2.191. 
  51. ^ Merritt RJ، Jenks BH (May 2004). "Safety of soy-based infant formulas containing isoflavones: the clinical evidence". The Journal of Nutrition. 134 (5): 1220S–1224S. PMID 15113975. 
  52. ^ Haffejee IE (Feb 1990). "Cow's milk-based formula, human milk, and soya feeds in acute infantile diarrhea: a therapeutic trial". Journal of Pediatric Gastroenterology and Nutrition. 10 (2): 193–8. PMID 2406406. doi:10.1097/00005176-199002000-00009.