إسحق ألبينيز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إسحق ألبينيز
Isaac Albéniz (الإسبانية)   تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
صورة معبرة عن إسحق ألبينيز

معلومات شخصية
الميلاد مايو 29, 1860
كامبرودون
الوفاة مايو 18, 1909
Cambo-les-Bains[1][2]   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة التهاب الكلى   تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن Montjuïc Cemetery   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Spain.svg إسبانيا   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء Alfonso Albéniz   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم Madrid Royal Conservatory 
University of Music and Theatre Leipzig   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى Antoine François Marmontel، وFrançois-Auguste Gevaert   تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة عازف بيانو، وملحن[3][4]   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة أيبريا، وMerlin، وPepita Jiménez، وCórdoba   تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
فارس وسام جوقةالشرف   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
إسحق ألبينيز

إسحق ألبينيز (بالإسبانية: Isaac Albéniz وتُلفظ بالإسبانية: iˈsak alˈβeniθ) (ولد 29 مايو 1860 - توفي 18 مايو 1909) هو مؤلّف موسيقي وعازف بيانو إسباني بارز. ولعل أشهر أعماله هي "إيبيريا" Iberia، وهي عبارة عن مجموعة من 12 لحناً للبيانو تُعبّر عن روح إسبانيا وعلى وجه الخصوص روح مقاطعة أندلوسيا. وبشكل عام يُعتبر ألبينيز أحد أبرز وجوه المدرسة الوطنية الإسبانية في الموسيقى. كما أن أعماله، وخصوصاً إيبيريا قد أثرت بشكل كبير على الموسيقى الإسبانية من بعده.

كان ألبينيز في طفولته بمثابة طفل أعجوبة. حيث برزت مواهبه الموسيقية في سن مبكرة جداً. فقد بدأ العزف وهو ابن أربع سنين. وببلوغه 15 عاماً كان قد قام بالعديد من الحفلات الموسيقية في بقاع عديدة من العالم.

حياته[عدل]

إيزاك ألبينيتز كان طفلا موهوبا يجيد العزف على آلة البيانو، واجتاز امتحان القبول في كونسرفتوار باريس حين كان في السادسة وأصبح فنانا متجولا في سن الثالثة عشرة. قام بعمل المزيد من الدراسات في لايبزغ وبروكسل وتلقى بعض الدروس الخاصة مع فرانز ليست. أعظم تأثير على تطوره كمؤلف موسيقي كان تعرفه على العالم الموسيقي الأسباني الرائد فيليب بيدريل، الذي شجعه على التركيز على ابتكار موسيقى ذات طابع إسباني خاص.

أول محاولة كبرى لألبينتز في كتابة أعمال قومية كانت بعمل "المتتالية الأسبانية" سنة 1886، وهي 8 مقطوعات صغيرة للبيانو، كل واحدة منها تصور بلدة معينة أو إقليم في حين تعكس بعض المقطوعات إيقاع جذاب للموسيقى الفلكلورية الأسبانية، تنسج أعمال أخرى مثل "غرناطة" ألحانًا عربية تتميز بالجمال. وما زال يمكن ملاحظة تأثر ألبينتز بأسلوب شوبان وليست في الكتابة لآلة البيانو لكن الموسيقى أسبانية بحق في طابعها العاطفي الذي يعبر عن الحنين والشعور المر العذب حتى حين تكون الموسيقى حيوية. في حين كانت ال12 مقطوعة أقل وصف من اسكتشات "المتتالية الأسبانية"، تشكل المقطوعات عمله "متتالية أيبريا" (1906)، وهو رائعة ألبينتز، التي تضم موسيقى تتميز بالخيال غير العادي والتعقيد الذي يعكس موهبة المؤلف الملحوظة في التصوير وتصحبها روحانية حزينا حينا ومبهجة حينا آخر. وتمثل هذه المقطوعات، التي تتناول معظمها الأندلس، أعظم إنجاز في الأعمال التي تم كتابتها لآلة البيانو في أسبانيا وتميز اللحظة التي ظهر فيها الأسلوب الموسيقي القومي بحق في شبه جزيرة آيبيريا.[5]

هوامش[عدل]