إسقاط غال-بيترز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسقاط غال-بيتر لخريطة العالم

إسقاط غال-بيترز (بالإنجليزية: Gall–Peters projection)‏ هو إسقاط خرائطي مستطيلي يحول جميع المساحات بحيث يكون لها الأحجام الصحيحة بالنسبة لبعضها البعض. مثل أي إسقاط متساوية المساحات، يحقق هذا الهدف من خلال تشويه معظم الأشكال. يعد الإسقاط مثالًا خاصًا على الإسقاط الأسطواني متساوي المساحات مع خطوط العرض 45 درجة شمالًا وجنوبًا كمناطق على الخريطة لا يوجد بها تشويه.

سمّي هذا الإسقاط باسم جيمس غال وأرنو بيترز. يرجع الفضل إلى غال في وصف الإسقاط في عام 1855 في مؤتمر علمي. نشر ورقة عنه في عام 1885.[1] جلب بيترز الإسقاط إلى جمهور أوسع ابتداء من أوائل سبعينيات القرن 20 عن طريق "خريطة العالم لبيترز". يبدو أن اسم "إسقاط غال-بيترز" قد استخدم لأول مرة من قبل آرثر روبنسون في منشور نشرته جمعية علم الخرائط الأمريكية في عام 1986.[2]

روّجت الخرائط القائمة على هذا الإسقاط من قبل اليونسكو، وتستخدم أيضًا على نطاق واسع في المدارس البريطانية.[3] بدأت ولاية ماساتشوستس الأمريكية ومدارس بوسطن العامة بالتدريج هذه الخرائط في مارس 2017، لتصبح أول مقاطعة تعليمية عامة وولاية في الولايات المتحدة تعتمد خرائط غال-بيترز كمعيار لها.[4][5]

حقق إسقاط غال-بيترز سمعة سيئة في أواخر القرن العشرين كمحور للجدل حول الآثار السياسية لتصميم الخرائط.[6]

الصياغة الرياضياتية[عدل]

الصيغة[عدل]

يعرّف الإسقاط بشكل تقليدي كما يلي:

حيث λ هو خط الطول من خط الزوال المركزي بالدرجات، و φ هو خط العرض، و R هو نصف قطر الكرة الأرضية المستخدم كنموذج للأرض من أجل الإسقاط. بالنسبة لخط الطول المعطى بالراديان، قم بإزالة عوامل π/180°.

الصيغة المبسطة[عدل]

من خلال إزالة تحويل الوحدة والتدريج المنتظم، يمكن كتابة الصيغ كما يلي:

حيث تمثل λ خط الطول من خط الزوال المركزي (بالراديان)، و φ هو خط العرض، و R هو نصف قطر الكرة الأرضية المستخدم كنموذج للأرض من أجل الإسقاط. ومن ثم يتم تحويل الكرة إلى الأسطوانة العمودية، والاسطوانة مطولة إلى ضعف طولها. عامل التطويل يساوي 2 في هذه الحالة، هو ما يميز الاختلافات في الإسقاط الأسطواني متساوي المساحات.

طالع أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Gall, James (1885). "Use of cylindrical projections for geographical, astronomical, and scientific purposes" (PDF). Scottish Geographical Magazine. 1 (4): 119–123. doi:10.1080/14702548508553829. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ American Cartographic Association's Committee on Map Projections, 1986. Which Map is Best p. 12. Falls Church: American Congress on Surveying and Mapping.
  3. ^ Higgins, Hannah B. The Grid Book. Cambridge, Massachusetts: MIT Press, 2009. (ردمك 9780262512404) p.94. "Embroiled in controversy from the start, the map is nonetheless widely used in the British school system and is promoted by the United Nations Educational and Scientific Cultural Organization (UNESCO) because of its ability to communicate visually the actual relative sizes of the various regions of the planet."
  4. ^ "خريطة العالم.. حل بسيط لخطأ عمره 400 عام | أخبار سكاي نيوز عربية". www.skynewsarabia.com. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Joanna Walters (March 19, 2017). "Boston public schools map switch aims to amend 500 years of distortion". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Crampton, Jeremy (1994). "Cartography's defining moment: The Peters projection controversy, 1974–1990". Cartographica. 31 (4): 16–32. doi:10.3138/1821-6811-l372-345p. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


Geographylogo.svg
هذه بذرة مقالة عن الجغرافيا أو موضوع متعلق بها، بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.