إسماعيل المازندراني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسماعيل المازندراني الخاجوئي
معلومات شخصية
الميلاد غير مذكور.
أصفهان.
تاريخ الوفاة 11 شعبان 1173 هـ.

الشيخ إسماعيل بن محمد حسين بن محمد رضا بن علاء الدين محمد المازندراني (ت. 1173 هـ). هو رجل دين وفقيه ومُحدّث ومُفسّر شيعي إيراني ويُضاف إلى لقبه الأصبهاني الخاجوئي تمييزاً له عن غيره ممن قد يتشابهون معه في الاسم واللقب. والخاجوئي نسبة إلى خاجو التي هي محلّة تابعةٌ لأصفهان حيث توطّن بها،[1] وهو محل توثيق البعض من رجاليي الشيعة رغم كونه مغموراً؛ ومنهم عبد النبي القزويني،(1) وعباس القمي،(2) وغيرهما.

لم يُرصد في المصادر التاريخية وكتب التراجم والسيّر تاريخ ولادته؛ إلّا أن محسن الأمين ذكر في ترجمته له أنّه: ”من علماء عصر نادر شاه“،[1] وقد علّل الأمين قلة شهرة المازندراني وعدم الإلتفات إليه وإلى مؤلّفاته وكتبه بأن الناس كانوا منشغلين بالحرب حيث بدأ الغزو الأفغاني لإيران، فيقول: ”وكان هذا الشيخ في عصر استيلاء الأفغان على ممالك إيران واستباحتهم دماء الشيعة وأعراضهم وأموالهم في كل مكان لا سيما أصفهان، ولذلك لم يكن له ولمؤلفاته كثير اشتهار بين العلماء“.[1]

مؤلفاته[عدل]

له الكثير من المُؤلّفات والرسائل والمُصنّفات التي يصل عددها إلى مئة وخمسين كتاباً،[2] ومن أبرز كتبه ومُصنّفاته:

وفاته[عدل]

المشهور هو أنّ وفاة المازندراني كانت في الحادي عشر من شهر شعبان 1173 هـ كما ذكر محمد باقر الخوانساري في روضات الجنّات، وعنه نقل أكثر من ترجموا للمازندراني، إلّا أن عبد النبي القزويني ذكر أنّ وفاته كانت سنة 1177 هـ.[12] ونص عبارة الخوانساري في تحديد وفاة المازندراني: ”وتوفي في حادي عشر شعبان سنة 1173 ودفن في مزار تخت فولاد المشهور بأصبهان مما يلي بابه الجنوبي المفتوح إلى جهة فارس المحمية قريبا من قبر الفاضل الهندي“.

الهوامش[عدل]

  • 1 - ذكره عبد النبي القزويني في كتابه تتميم أمل الآمل قائلاً عنه: ”كان من العلماء الغائصين في الأغوار، والمُتعمّقين في العلوم بالأسبار“، وقال عنه في موضع آخر في نفس الترجمة: ”وكان من فرسان الكلام ومن فحول أهل العلم وكثرة فضله تزري بالبحور الزاخرة عند الهيجان والتلاطم والجبال الشاهقة والأطواد الباذخة إذا قيست إلى علو فهمه كانت عنده كالنقط والدراري الثاقبة إذا نسبت إلى نفوذ ذهنه كأنها حبط“.[13]
  • 2 - ذكره عباس القمي في كتابه الكنى والألقاب قائلاً عنه: ”العالم الورع الحكيم المتأله الجليل القدر من أكابر علماء الإمامية. قالوا في حقه: كان آية عظيمة من آيات الله وحجة بالغة من حجج الله، وكان ذا عبادة كثيرة وزهادة خطيرة، معتزلاً عن الناس، مبغضاً لمن كان يحصل العلم للدنيا“.[14]
  • 3 - أفرد رجل الدين مهدي الرجائي مُقدمةً لكتاب الدُرَرْ المُلتقطة في تفسير الآيات القرآنية، وقد طُبعت معه،[15] واحتوت قائمة برسائل المازندراني، وفيها: رسالة في الغناء وعظم إثمه،[2] ورسالة ميزة الفرقة الناجية عن غيرهم، والرسالة الإينية، ورسالة في توجيه مناظرة الشيخ المفيد، وتذكرة الوداد في حكم رفع اليدين حال القنوت، ورسالة استدلالية في استحباب رفع اليدين إلى السماء في حال القنوت، ورسالة في شرح حديث الطلاق بيد من أخذ بالساق، ورسالة في حرمة النظر إلى وجه الأجنبية، ورسالة خمسية، ورسالة في أقل المدة بين العمرتين، ورسالة في الرضاع، ورسالة في جواز التعويل على أذان الغير في دخول الوقت، ورسالة في حكم الاستيجار للحج من غير بلد الميت، ورسالة في حكم الإسراج عند الميت إن مات ليلاً، ورسالة في شرح حديث «توضؤوا مما غيرت النار»، ورسالة في حكم الغسل في الأرض الباردة ومع الماء الباردة، ورسالة في أفضلية التسبيح على القراءة في الركعتين الأخيرتين، ورسالة في تحقيق وجوب غسل مس الميت، ورسالة في حكم شراء ما يعتبر فيه التذكية، ورسالة في حكم لبس الحرير للرجال في الصلاة وغيرها، ورسالة في حكم الغسل قبل الاستبراء، ورسالة في وجوب الزكاة بعد اخراج المؤونة، ورسالة في شرح حديث «ما من أحد يدخله عمله الجنة وينجيه من النار»، ورسالة في شرح حديث «لو علم أبو ذر ما في قلب سلمان لقتله»، ورسالة في شرح حديث «أعلمكم بنفسه أعلمكم بربه»، ورسالة في شرح حديث «لا يموت لمؤمن ثلاثة من الأولاد فتمسه النار إلا تحلة القسم»، ورسالة في شرح حديث «إنّهم يأنسون بكم فإذا غبتم عنهم استوحشوا»، ورسالة في شرح حديث «النظر إلى وجه العالم عبادة»، ورسالة في تفسير آية «فاخلع نعليك إنّك بالواد المقدس»، رسالة في تعيين ليلة القدر، والحاشية على أجوبة المسائل المهنائية، ورسالة عدلية، ورسالة في نوم الملائكة، ورسالة في بيان الشجرة الخبيثة، ورسالة في شرح حديث «من أحبنا أهل البيت فليعد للفقر جلباباً أو تجفافاً»، والمسائل الخمس، ورسالة في تفسير قوله تعالى «وكان عرشه على الماء» ، ورسالة في ذم سؤال غير الله، ورسالة في أحكام الطلاق، ورسالة في شرح حديث لسان القاضي بين جمرتين من نار، ورسالة في إرث الزوجة، ورسالة استدلالية في بيان كيفية ميراث الزوجة من الزوج، ورسالة في الحبوة، ورسالة في حرمة تزويج المؤمنة بالمخالف، ورسالة استدلالية في جواز التزويج وعدمه، رسالة في استحباب كتابة الشهادتين على الكفن، ورسالة في حكم التنفل قبل صلاة العيد وبعدها، ورسالة في بيان عدد الاكفان، ورسالة في جواز التداوي بالخمر عند الضرورة، رسالة في حكم الحدث الأصغر المتخلل في غسل الجنابة، والمسائل الفقهية المتفرقة، ورسالة في استحباب رفع اليدين حالة الدعاء، ورسالة في بيان علامة البلوغ، ورسالة في من أدرك الامام في أثناء الصلاة، والرسالة الهلالية، والرسالة الذهبية، والفصول الأربعة، ورسالة في حكم من زنا بامرأة ثم تزوج بابنتها، ورسالة في شرائط المفتي، ورسالة في منجزات المريض، ورسالهء اصول الدين، ورسالهء بيان اجل محتوم وغير محتوم، ورسالهء تحقيق در حديث سهو النبي ورد صوفيان، ورسالهء تحقيق در بارهء كوه قاف، وترجمة المناظرة، ورسالهء رضاعيه، ورسالهء اخبار واحوال أبو هذيل علاف، ورسالهء نوروزيه، واجوبه مسائل ميرزا محمد حفيظ، ورسالهء جواب از بعض مسائل ضروريه.[16]

طالع أيضاً[عدل]


مصادر[عدل]

  1. أ ب ت الأمين, محسن. أعيان الشيعة - ج3. صفحة 402. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج16. صفحة 61. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج14. صفحة 62. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج6. صفحة 196. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج6. صفحة 13. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج13. صفحة 253. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج25. صفحة 186. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج5. صفحة 84. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج16. صفحة 337. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج24. صفحة 269. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ الطهراني, آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج25. صفحة 55. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ القزويني, عبد النبي. تتميم أمل الآمل. صفحة 69. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ القزويني, عبد النبي. تتميم أمل الآمل. صفحة 67. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ القمي, عباس. الكنى والألقاب - ج2. صفحة 200. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ كتاب الدرر الملتقطة ص 21 ـ ص 40 نسخة محفوظة 20 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ المازندراني, إسماعيل. مقدمة: مهدي الرجائي (المحرر). مقدمة كتاب الدرر الملتقطة في تفسير الآيات القرآنية. صفحات 21–27. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجع[عدل]

  • تتميم أمل الآمل. عبد النبي القزويني، طبع قم - إيران، 1407 هـ، منشورات مكتبة آية الله المرعشي النجفي.
  • أعيان الشيعة. محسن الأمين، طبع بيروت - لبنان، تاريخ الطبع مفقود، منشورات دار التعارف.
  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، 1403 هـ / 1983 م، منشورات دار الأضواء.
  • الكنى والألقاب. عباس القمي، طبع طهران - إيران، تاريخ الطبع مفقود، منشورات مكتبة الصدر.