إسماعيل بن عبد الغني الدهلوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسماعيل بن عبد الغني الدهلوي
Mendicant at the grave.jpg
A beggar resting at the grave of Delvi in Balakot, Pakistan.

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 26 أبريل 1779[1]
الوفاة 6 مايو 1831[1]
بالاكوت, خيبر بختونخوا, باكستان
الحياة العملية
المهنة مؤلف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة Battle of بالاكوت in 1831

إسماعيل بن عبد الغني بن وَلي الله بن عبد الرحيم العُمري الدهلوي المعروف بـمولانا شاه محمد إسماعيل شهيد (1193 هـ/ 1781م -1246 هـ/1831 م) مجاهد مسلم وعالم دينى،[1] قاتل في صفوف أحمد عرفان مع قبائل البشتون ضد إمبراطورية السيخ، التي حكمت في شمال غرب شبه القارة الهندية وكانت تتخذ من ولاية البنجاب عاصمة لها في النصف الأول من القرن 19 م..[2] من كتبه رسالة أصول الفقه وله في التوحيد والتصوف تقوية الإيمان وهو بالأردية. [3]


مولده ونشأته[عدل]

وُلد بدِهْلِي 12 ربيع الثاني سنة1193 ، وتوفي والده في صباه، فتربّى في مهد عمه الشيخ عبد القادر بن ولي الله الدهلوي، وقرأ عليه الكتب الدرسيّة، واستفاد من عمَّيْه الشيخ رفيع الدين، والشيخ عبد العزيز أيضاً، ولازمهما مدةً طويلة، وصار بحراً زاخراً في المعقول والمنقول، ثم لازم السيدَ الإمام أحمد بن عرفان، وسافر معه إلى الحرمين الشريفين، سنة سبع وثلاثين ومئتين وألف، فحج وزار، ورجع معه إلى الهند، وساح البلاد والقرى بأمره سنتين، فانتفع به خلق لا يُحصون بِحَدِّ وعد، ثم سافر معه إلى الحدود سنة إحدى وأربعين ومئتين وألف، فجاهد معه في سبيل الله، وكان كالوزير للإمام، يجهز الجيوش، ويقتحم المعارك العظيمة، بنفسه حتى اُستشهد في «بَالَاكَوْت» من أرض «ياغستان».

أقوال العلماء فيه[عدل]

قال الشيخ محسن بن يحيى التُّرْهَتي في «اليانع الجني» : إنه كان أشدهم في دين الله، وأحفظهم للسنة، يغضب لها، ويندب إليها، ويشنع على البدع وأهلها.

وقال الشيخ صديق بن الحسن خان القَنُّوجي في «الحطة بذكر الصحاح الستة» في ذكر الشيخ ولي الله بن عبد الرحيم الدهلوي: إن ابن ابنه المَوْلَوِي محمد إسماعيل الشهيد، اقتفى أثر جده في قوله وفعله جميعاً، وتمم ما ابتدأه جده، وأدى ما كان عليه، وبقي ما كان له، والله مجازيه على صوالح الأعمال، وقواطع الأقوال، وصحاح الأحوال، ولم يكن ليخترع طريقاَ جديداً في الإسلام، كما يزعم الجهال، وقد قال الله: {مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ} [آل عمران : 79] وهو أَحيا كثيراً من الشُنن المماتات، وأَمات عظيماً من الأشراك، والمحدَثات، حتى نال درجة الشهادة العليا، وفاز من بين أقرانه بالقدح المعلى، وبلغ منتهى أمله، وأقصى أجله.

المؤلفات[عدل]

مقبرة لإسماعيل بن عبد الغني.
مقبرة لإسماعيل بن عبد الغني.

وأما مصنفاته (باللغة العربية والفارسية) فهي عديدة، أحسنها كتابه: بالفارسية:

  1. الصراط المستقيم: جمع فيه ما صح عن شيخه السيد الإمام قولًا وفعلاً، وفيه بابان من إنشاء صاحبه الشيخ عبد الحي ابن هبة اللّه الصديق البرهانوي.
  2. إيضاح الحق الصريح في أحكام الميت والضريح: في بيان حقيقة السنة والبدعة
  3. منصب إمامة: في تحقيق منصب النبوة والإمامة، وهو مما لم يسبق إليه،
  4. مبحث إمكان النظير وامتناع النظير.

بالعربية:

  1. رد الإشراك والبدع: رتبها على بابين، ومنها
  2. تنوير العينين في إثبات رفع اليدين
  3. سلك نور.

باالأردية:

  1. تقوية الإيمان: كتاب مشهور له بالأردوية (المترجَم الآن بالعربية باسم «رسالة التوحيد» )."[4]
  2. رد الإشراك.
  3. عبقات: في الفلسفة والحكمة، تجلى فيها ذكاؤه، واقتداره على هذا العلم.

وقال أحمد بن محمد المتقى الدهلوي في «آثار الصناديد» : «إن له رسالة في المنطق، ادعى فيها أن الشكل الرابع من أجلى البديهيات، والشكل الأول خلافه، وأقام على ذلك الادعاء من البراهين ما لم يندفع، ولم يجترئ على دفعها أحد من معاصريه».

وفاته[عدل]

أُستشهِد الشيخ إسماعيل في سبيل اللّه لستِ ليالي بقين من ذي القعدة سنة 1246 هـ بمعركة بَالَاكُوت، التي كانت ضد المهراجا رانجيت سينغ (1780-1839).[2]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Profile of Delvi on books.google.com website, Retrieved 9 May 2017
  2. أ ب https://www.britannica.com/biography/Ranjit-Singh-Sikh-maharaja Profile of Sikh ruler Ranjit Singh on Encyclopedia Britannica, Retrieved 9 May 2017
  3. ^ جورج طرابيشي (2006). معجم الفلاسفة (الطبعة الثالثة). بيروت، لبنان: دار الطليعة. صفحة 69. 
  4. ^ Past present: When history fails Dawn newspaper, Published 3 March 2012, Retrieved 10 May 2017 نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.