إسماعيل الحميري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السيد الحميري 105 - 173 هـ / 723 - 789 م من اکابر شعراء العرب و اعاظمهم.

اسمه و نسبه[عدل]

إسماعيل بن محمد بن يزيد بن ربيعة بن مفرغ الحميري أبو هاشم أو أبوعامر.

سنه ولادته[عدل]

ولد السید سنه خمس و مئه فی عهد بنی امیه.قال أبو عثمان المازني: سمعت أبا عبيدة يقول: ما هجا بني أمية أحد كما هجاهم الدعيان: يزيد بن مفرغ أول دولتهم وما عمهم والسيد ابن محمد في آخرها وعمهم.

مذهبه[عدل]

کان ابواه ناصبیین و فر الولد منهما و هو نفسه شاعر إمامي اثنی عشری.رای السید ان أبویه يبغضان علياً، سمعهمايسبانه بعد صلاة الفجر فقال من الخفيف:

لعن اللهُ والدّيَّ جميعاً = ثمّ أصلاهما عذابَ الجحيمِ

حَكما غُدوةً كما صليّا الفج = ر بلعن الوصي بابِ العلومِ

وكان السید يرى رأي الكيسانية و بعد ذلک رجع و اناب و سماه جعفر الصادق سیدا و قال فی شعر تجعفرت بسم الله ...الخ.


البسيط:

إنّي امرؤٌ حميريٌّ حين تنسبني = جَدّي وُعَيْنٌ وأخوالي ذَو ويَزنِ

ثمّ الولاءُ الذي أرجو النجاةَ به = يومَ القيامة للهادي أبي حسنِ

ما قال فیه[عدل]

قال الأصفهاني يقال: إن أكثر الناس شعراً في الجاهلية والإسلام ثلاثة: بشار وأبو العتاهية والسيد فإنه لا يعلم أن أحداً قدر على تحصيل شعر أحد منهم أجمع. وكان أبو عبيدة يقول: أشعر المحدثين السيد الحميري وبشار. وقد أخمل ذكر الحميري وصرف الناس عن رواية شعره إفراطه في النيل من بعض الصحابة وأزواج النبي ، وكان يتعصب لبني هاشم تعصباً شديداً.وأكثر شعره في مدحهم وذم غيرهم ممن هو عنده ضدهم وطرازه في الشعر قل ما يلحق به. ويقول عنه صلاح الدين الصفدي "" بتصرف ": هو إسماعيل بن محمد بن يزيد بن ربيعة وجده هذا هو يزيد بن مفرغ الحميري أبو هاشم المعروف بالسيد الحميري، كان شاعراً محسناً كثير القول شيعي الجلدة ،له مدائح جمة في أهل البيت عليهم السلام، وكان مقيماً بالبصرة. قال له بشار بن برد: لولا أن الله شغلك بمديح أهل البيت لافتقرنا.

مولده[عدل]

ولد في نعمان قال ياقوت الحموي : واد قريب من الفرات على أرض الشام قريب من الرحبة، ومات في بغداد (وقيل واسط)، ونشأ بالبصرة.

من کتب فیه[عدل]

اخباره كثيرة جمع طائفة كبيرة منها المستشرق الفرنسي دي مينار في مائة صفحة طبعت في باريس ولأبي بكر الصولي كتاب أخبار السيد الحميري وغيرها مما كتب عنه وديوان (السيد الحميري -ط) جمعه وحققه شاكر هادي شكر. و ایضا نشر دیوانه ضیا حسین الاعلمی و ایضا کتب رساله فی احواله المرزباني صاحب معجم الشعرا و ایضا شرح احواله الشیخ محمد هادی الامینی نجل الشیخ عبدالحسین الأمیني

وصفه[عدل]

وكان السيد أسمر تام القامة أبيض الجمة حسن الألفاظ جميل الخطاب، وكان مقدماً عند المنصور والمهدي.

رحلته[عدل]

قيل: إنه مات أول أيام الرشيد سنة ثلاث وسبعين ومائة، وقيل: سنة ثمان، وقيل غير ذلك.

الرؤیا[عدل]

وقال السيد: جاء بي أبي وأنا صبي إلى محمد بن سيرين قبل أن يموت بمدة فقال: يا بني اقصص رؤياك! فقلت: رأيت كأنّي في أرضٍ سبخة وإلى جانبها أرض حسنة وفيها النبي صلى الله عليه وآله وسلم واقفاً وليس فيها نبت وفي الأرض السبخة نخل وشوك، فقال لي: يا إسماعيل، أتدري لمن هذا النخل؟ قلت: لا. قال: هذا للمعروف بامرئ القيس بن حجر الكندي فانقله إلى هذه الأرض الطيبة التي أنا فيها! فجعلت أنقله إلى أن نقلت جميع النخل وحولت شيئاً من الشوك. فقال ابن سيرين لأبي: أما ابنك هذا فسيقول الشعر في مدح طهرةٍ أبرار! فما مضت إلا مديدة حتى قلت الشعر. وقال ابن سلام: وكانوا يرون أن النخل مدحه أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب وفاطمة وأولادها وأن الشوك حوله وما أمر بتحويله هو ما خلط به شعره من ثلب السلف.

نموذج من شعره الرقیق العذب[عدل]

شعر السید شعر عذب رقیق یشبه النثر و فی هذا الجهه یشابه اباالعتاهیة فی العرب و أنوري الأبيوردي فی ادب الفرس.

  • قال فی مدح اهل بیت النبی:

و اذا الرجال توسلوا بوسیلة / فوسیلتی حبی لآل محمد

  • و قال فی ذم من غصب حق علی و آله:

توفی النبی علیه السلام / فلما تغیّب فی الملحد

ازالوا الوصیة عن اقربیه / الی الابعد الابعد البعد...

  • و قال ایضا مادحا آل بیت النبی:

علی آلِ الرسول و اقربیه / سلام کلما سجع الحمام

الیسوا فی السماء هم نجوم؟/ و هم أعلام عزّ لا یُرام

فیا من قد تحیر فی الضلال / امیرالمؤمنین هو الإمام

رسول الله یوم غدیر خمّ/ اناف به و قد حضر الانام....

الکتب[عدل]

  • دیوان السید الحمیری:

www.noorlib.ir/View/fa/Book/BookView/Image/6272

  • اخبار السید الحمیری للمرزبانی:

lib.ahlolbait.com/parvan/resource/37806/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%8A

الوصلات الخارجیه[عدل]

مصادر[عدل]