هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إصابات الوخز بالإبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إصابات الوخز بالإبر

إصابات الوخز بالإبر أو الإصابة عن طريق الجلد هو اختراق الجلد عن طريق إبرة أو أي آلة حادة أخرى كانت على اتصال مع الدم، أو الأنسجة ، أو سوائل الجسم الأخرى قبل التعرض.[1] تؤثر الإصابات المهنية بشکل أساسي علی العاملین في مجال الرعایة الصحیة، والذین یشکلون 80٪ من الإصابات عن طريق الوخز بالإبر في الولایات المتحدة.[1][2][2][3] على الرغم من أن التأثيرات الفسيولوجية الأولية للإصابة لا تكاد تذكر، إلا إن هذه الإبر يمكنها نقل الأمراض عن طريق الدم، مما يعرض المصابين لخطر الإصابة بأمراض معدية مثل التهاب الكبد ب والتهاب الكبد C، و فيروس العوز المناعي البشري. ومن بين العاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي المختبرات في جميع أنحاء العالم، تم اكتشاف أنه يوجد أكثر من 25 فيروس ينتقل عن طريق الدم نتيجة للإصابة بهذه الإبر.[4]

وتشير التقديرات إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن نصف الإصابات المهنية عن طريق الوخز بالإبر في المهن الطبية المختلفة.[5][6] بالإضافة إلى ذلك، يتم الإبلاغ عن عدد غير معروف من إصابات الإبرة المهنية من قبل الموظفين المتضرريين، ولكن بسبب الفشل التنظيمي، فإن لا يوجد بعد سجل تنظيمي للإصابات.[6] كما أن تزايد المعرفة بالخطر المهني الكبير الذي تشكله إصابات الإبر، فضلا عن تطوير التدخلات الفعالة للحد من المخاطر المهنية التي يمكن الوقاية منها إلى حد كبير، قد شجع التنظيم التشريعي في الولايات المتحدة، مما تسبب في انخفاض الإصابات بين العاملين في مجال الرعاية الصحية.[7][8]

الأسباب[عدل]

إصابات الإبر هي حدث شائع في بيئة الرعاية الصحية. وتحدث غالباً أثناء عمليات نقل الدم، أو إعطاء الحقن العضلي أو الحقن الوريدي، وأيضاً يمكن أن تحدث الإصابات عن طريق التعرض لآلة حادة أو عند الحوادث وتسهل انتقال الأمراض المنقولة عن طريق الدم. كما تحدث الإصابات عادة أثناء إعادة تدوير الإبرة أو عن طريق التخلص غير السليم من الإبر في حاوية مشحونة بشكل مفرط. أضف إلي ذلك عدم القدرة على توفير معدات الوقاية الشخصية المناسبة، وفشل العامل أو الطبيب في استخدام المعدات المقدمة.[4][5][9]

انتشار الأوبئة[عدل]

في عام 2007، قامت منظمة الصحة العالمية بتقدير الإصابات العالمية السنوية بحوالي 2 مليون إصابة سنوياً، كما قدر تحقيق آخر 3.5 مليون إصابة سنوياً.[3][10][11] وتقدر الشبكة الأوروبية للسلامة الأحيائية أصابات الوخز بالإبر بحوالي مليون إصابة سنوياً في أوروبا.[11] The US [12] أبلغ مراكز مكافحة الأمراض واتقائها بالولايات المتحدة أنه توجد أكثر من 600،000 إصابة تحدث بين العاملين في مجال الرعاية الصحية في الولايات المتحدة سنويا.[13][14][15][16] تشمل نظم المراقبة لتتبع إصابات الوخز بالإبر نظام المراقبة الوطني للعاملین في مجال الرعایة الصحیة، ونظام طوعي في شمال شرق الولایات المتحدة، وشبكة معلومات الوقایة من التعرض للإصابات، ونظام تسجیل وتتبع یجمع أیضا البیانات.[1][17]

الإصابات في غير مجال الرعاية الصحية[عدل]

يقدر الائتلاف من أجل التخلص الآمن للإبر في المجتمع المحلي أن هناك أكثر من 7.5 مليار حقنة تستخدم في الرعاية الطبية المنزلية في الولايات المتحدة.[18][19] ونلعب هذه الكمية الكبيرة من المحاقن الطبية المنزلية دوراً كبيراً في مشكلة إصابات الوخز بالإبر في غير مجالات الرعاية الصحية بسبب سوء التصرف والتخلص الغير لائق للمحاقن. تواجد الدم على أي أداة حادة قد يكون معدية. فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس التهاب الكبد C ليست قابلة للحياة سوي لبضع ساعات فقط بعد أن يجف الدم، ولكن فيروس التهاب الكبد ب يبقي مستقراً حتى عندما يجف الدم.[18][20][21][21][22] [23] [24][25][26][27]

العلاج[عدل]

في حين أن إصابات الإبر لديها القدرة على نقل البكتيريا، والبروتوزوا والفيروسات،[8] فإن خطر الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي ب والتهاب الكبد الوبائي c، وفيروس نقص المناعة المكتسبة هو الأعلى.[10] قدرت منظمة الصحة العالمية أنه في عام 2000، كان هناك 66000 إصابة بالتهاب الكبد ب و 16000 إصابة بالتهاب الكبد الوبائي C و1000 إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ناجمة عن إصابات عن طريق الإبر.[3][4][10][28] ارتفاع معدلات التطعيم ضد التهاب الكبد ب بين عامة الناس والعاملين في مجال الرعاية الصحية قد قللت من خطر انتقال العدوى؛[4] إلا أنه يزال لدى غير العاملين في مجال الرعاية الصحية معدل أقل لتلقي لقاح التهاب الكبد ب ، وبالتالي يتعرضون لمخاطر أعلى.[29]

الوقاية[عدل]

التهاب الكبد ب[عدل]

بعد التعرض لفيروس التهاب الكبد B، فإن الوقاية المناسبة في الوقت المناسب يمكن أن تمنع العدوى والتطور اللاحق للعدوى المزمنة أو الإصابة بأمراض الكبد. الدعامة الأساسية في منع العدوي هي لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب؛ في بعض الحالات، یوصی بالجلوبيولین المناعي ب للحمایة الإضافية.[11][20]

التهاب الكبد ج[عدل]

لا يوصى بالجلوبيولين المناعي ومضاد الفيروسات لمرض التهاب الكبد الوبائي C.[30] لا يوجد لقاح لالتهاب الكبد الوبائي C. وبالتالي، فإ العلاج بعد التعرض للإصابة يتكون من رصد الانقلاب المصلي.[11][31]

فيروس نقص المناعة البشرية[عدل]

إذا كان وضع المريض المصدر غير معروف، يجب اختبار دمهم لفيروس نقص المناعة البشرية في أقرب وقت ممكن بعد التعرض. يمكن للشخص المصاب أن يبدأ بتناول عقاقير مرض نقص المناعة في أقرب وقت ممكن، ويفضل أن يكون ذلك في غضون ثلاثة أيام من التعرض.[13] لا يوجد لقاح لفيروس نقص المناعة البشرية.[11] عندما يكون مصدر الدم معروفا بأنه مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، فإن مركز السيطرة على الأمراض يوصى أولئك الذين يتعرضون للدم باستخدام نوعين من الأدوية في نفس الوقت.[17][32]

منع الإصابة[عدل]

DrawingBloodUnitedStatesVacutainer.jpg

هناك إستراتيجية متعددة الأوجه ضرورية لمنع إصابات الوخز بالإبر، بما في ذلك الاستخدام السليم للإبر، واستخدام الإبر فقط عند الضرورة، وتدريب الأشخاص الذين يستخدمون الإبر، وتحسين ممارسات العمل، والضوابط الهندسية.[33][34][35] وتشمل ممارسات العمل التي تقلل من خطر الإصابة استخدام الأدوات بدلا من الأصابع عند التعامل مع الإبر وتحميل المباضع، وتجنب تبادل الأدوات الحادة يدوياً. وتشمل الضوابط الهندسية إبر السلامة، ومزيلات الإبرة، والإبر القابلة للسحب.[35][36][36][37][38][39]


انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت "The National Surveillance System for Healthcare Workers (NaSH) Summary Report for Blood and Body Fluid Exposure (1995 - 2007)" (PDF). CDC. 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يونيو 2017. 
  2. أ ب Leigh، JP؛ Markis، CA؛ Iosif، A؛ Romano، PS (2015). "California's nurse-to-patient ratio law and occupational injury". International Archives of Occupational and Environmental Health. 88: 477–84. PMID 25216822. doi:10.1007/s00420-014-0977-y. 
  3. أ ب ت Alamgir، H؛ Yu، S (2008). "Epidemiology of occupational injury among cleaners in the healthcare sector". Occupational Medicine. 58: 393–9. PMID 18356143. doi:10.1093/occmed/kqn028. 
  4. أ ب ت ث Tarigan، Lukman H.؛ Cifuentes، Manuel؛ Quinn، Margaret؛ Kriebel، David (2015-07-01). "Prevention of needle-stick injuries in healthcare facilities: a meta-analysis". Infection Control and Hospital Epidemiology. 36 (7): 823–829. ISSN 1559-6834. PMID 25765502. doi:10.1017/ice.2015.50. 
  5. أ ب Laramie، AK؛ Davis، LK؛ Miner، C؛ Pun، VC؛ Laing، J؛ DeMaria، A (March 2012). "Sharps injuries among hospital workers in Massachusetts, 2010: findings from the Massachusetts Sharps Injury Surveillance System." (PDF). Massachusetts Department of Public Health. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 يونيو 2017. 
  6. أ ب Boden، LI؛ Petrofsky، YV؛ Hopcia، K؛ Wagner، GR؛ Hashimoto، D (2015). "Understanding the hospital sharps injury reporting pathway". American Journal of Industrial Medicine. 58: 282–9. PMID 25308763. doi:10.1002/ajim.22392. 
  7. ^ Wicker، S؛ Ludwig، A؛ Gottschalk، R؛ Rabenau، HF (2008). "Needlestick injuries among health care workers: Occupational hazard or avoidable hazard?". Wiener klinische Wochenschrift. 120: 486–92. PMID 18820853. doi:10.1007/s00508-008-1011-8. 
  8. أ ب Phillips، EK؛ Conaway، M؛ Parker، G؛ Perry، J؛ Jagger، J (2013). "Issues in Understanding the Impact of the Needlestick Safety and Prevention Act on Hospital Sharps Injuries". Infection Control and Hospital Epidemiology. 34: 935–9. PMID 23917907. doi:10.1086/671733. 
  9. ^ Wodak، A؛ Cooney، A (2006). "Do needle syringe programs reduce HIV infection among injecting drug users: A comprehensive review of the international evidence". Subst Use Misuse. 41: 777–813. PMID 16809167. doi:10.1080/10826080600669579. 
  10. أ ب ت Parantainen، Annika؛ Verbeek، Jos H.؛ Lavoie، Marie-Claude؛ Pahwa، Manisha (2011-01-01). "Blunt versus sharp suture needles for preventing percutaneous exposure incidents in surgical staff". The Cochrane Database of Systematic Reviews (11): CD009170. ISSN 1469-493X. PMID 22071864. doi:10.1002/14651858.CD009170.pub2. 
  11. أ ب ت ث ج Lavoie، M؛ Verbeek، JH؛ Pahwa، M (2014). "Devices for preventing percutaneous exposure injuries caused by needles in healthcare personnel". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 3 (3. Art. No.: CD009740): CD009740. PMID 24610008. doi:10.1002/14651858.CD009740.pub2. 
  12. ^ Kirchner، B (2012). "Safety in ambulatory surgery centers: Occupational Safety and Health Administration surveys". AORN Journal. 96: 540–5. PMID 23107034. doi:10.1016/j.aorn.2012.08.010. 
  13. أ ب Kuhar، DT؛ Henderson، DK؛ Struble، KA؛ Heneine، W؛ Thomas، V؛ Cheever، LW؛ Gomaa، A؛ Panlilio، AL؛ US Public Health Service Working، Group (September 2013). "Updated US Public Health Service guidelines for the management of occupational exposures to human immunodeficiency virus and recommendations for postexposure prophylaxis.". Infection Control and Hospital Epidemiology. 34 (9): 875–92. PMID 23917901. doi:10.1086/672271. 
  14. ^ Makary، MA؛ Al-Attar، A؛ Holzmueller، CG؛ Sexton، JB؛ Syin، D؛ Gilson، MM؛ Sulkowski، MS؛ Pronovost، PJ (2007). "Needlestick Injuries among surgeons in training". The New England Journal of Medicine. 356: 2693–9. PMID 17596603. doi:10.1056/NEJMoa070378. 
  15. ^ Elmiyeh، B؛ Whitaker، IS؛ James، MJ؛ Chahal، CA؛ Galea، A؛ Alshafi، K (July 2004). "Needle-stick injuries in the National Health Service: a culture of silence". Journal of the Royal Society of Medicine. 97: 326–7. PMC 1079524Freely accessible. PMID 15229257. doi:10.1258/jrsm.97.7.326. 
  16. ^ Patterson، JM؛ Novak، CB؛ Mackinnon، SE؛ Patterson، GA (1998). "Surgeons' concern and practices of protection against bloodborne pathogens". Annals of Surgery. 228: 266–72. PMC 1191469Freely accessible. PMID 9712573. doi:10.1097/00000658-199808000-00017. 
  17. أ ب "Needlestick and Sharp-Object Injury Reports". International Healthcare Worker Safety Center. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2016. 
  18. أ ب Gold K (2011). "Analysis: The impact of needle, syringe, and lancet disposal in the community". Journal of Diabetes Science and Technology. 5 (4): 848–850. doi:10.1177/193229681100500404. 
  19. ^ Aspinall، EJ؛ Nambiar، D؛ Goldberg، DJ؛ Hickman، M؛ Weir، A؛ Van Velzen، E؛ Palmateer، N؛ Doyle، JS؛ Hellard، ME؛ Hutchinson، SJ (2014). "Are needle and syringe programmes associated with a reduction in HIV transmission among people who inject drugs: a systematic review and meta-analysis". Int J Epidemiol. 43: 235–48. PMID 24374889. doi:10.1093/ije/dyt243. 
  20. أ ب Mast EE، Weinbaum CM، Fiore AE، Alter MJ، Bell BP، Finelli L، Rodewald LE، Douglas JM، Janssen RS، Ward JW (2006). "A comprehensive immunization strategy to eliminate transmission of hepatitis B virus infection in the United States: recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP). Part II: Immunization of adults". MMWR. CDC. 55: 1–33; quiz CE1–4. PMID 17159833. 
  21. أ ب Papenburg J, Blais D, Moore D, Al-Hosni M, Laferrière C, Tapiero B, Quach C (2008). "Pediatric injuries from needles discarded in the community: epidemiology and risk of seroconversion". Pediatrics. 122 (2): 487–492. 
  22. ^ Moore JP (1997). "Coreceptors: implications for HIV pathogenesis and therapy". Science. 276 (5309): 51–2. PMID 9122710. doi:10.1126/science.276.5309.51. 
  23. ^ Wyatt R، Sodroski J (1998). "The HIV-1 envelope glycoproteins: fusogens, antigens, and immunogens". Science. 280 (5371): 1884–8. Bibcode:1998Sci...280.1884W. PMID 9632381. doi:10.1126/science.280.5371.1884. 
  24. ^ Macalino GE, Springer KW, Rahman ZS, Vlahov D, Jones TS (1998). "Community-based programs for safe disposal of used needles and syringes". Journal of Acquired Immune Deficiency Syndrome and Human Retrovirology. 18 (Supp 1): S111–S119. doi:10.1097/00042560-199802001-00019. 
  25. ^ Moore D. L. (2008). "Needle stick injuries in the community". Paediatrics and Child Health. 13 (3): 205–210. 
  26. ^ Wyatt JP, Robertson CE, Scobie WG (1994). "Out of hospital needlestick injuries". Arch Dis Child. 70: 245–6. doi:10.1136/adc.70.3.245. 
  27. ^ Bloodborne Infectious Diseases: HIV/AIDS, Hepatitis B, Hepatitis C. (2016, September 30). Retrieved March 16, 2017, from https://www.cdc.gov/niosh/topics/bbp/disposal.html
  28. ^ "Occupational safety: Selected cost and benefit implications of needlestick prevention devices for hospitals. GAO-01-60R". مكتب محاسبة الحكومة. November 17, 2000. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. 
  29. ^ Rachiotis، G؛ Papagiannis، D؛ Markas، D؛ Thanasias، E؛ Dounias، G؛ Hadjichristodoulou، C (2012). "Hepatitis B virus infection and waste collection: Prevalence, risk factors, and infection pathway". American Journal of Industrial Medicine. 55: 650–5. PMID 22544469. doi:10.1002/ajim.22057. 
  30. ^ "Recommendations for prevention and control of hepatitis C virus (HCV) infection and HCV-related chronic disease". MMWR. CDC. 47: 1–39. 1998. PMID 9790221. 
  31. ^ Bramson، J؛ Des Jarlais، DC؛ Arasteh، K؛ Nugent، A؛ Guardino، V؛ Feelemyer؛ Hodel D (2015). "State laws, syringe exchange, and HIV among persons who inject drugs in the United States: History and effectiveness". J Public Health Policy. 36: 212–30. PMID 25590514. doi:10.1057/jphp.2014.54. 
  32. ^ Wald، J (2009). "The psychological consequences of occupational blood and body fluid exposure injuries". Disability & Rehabilitation. 31: 1963–9. PMID 19479544. doi:10.1080/09638280902874147. 
  33. ^ Tarigan، LH؛ Cifuentes، M؛ Quinn، M؛ Kriebel، D (2015). "Prevention of needle-stick injuries in healthcare facilities: a meta-analysis". Infection Control and Hospital Epidemiology. 36: 823–9. PMID 25765502. doi:10.1017/ice.2015.50. 
  34. ^ Yang، L؛ Mullan، B (2011). "Reducing needle stick injuries in healthcare occupations: an integrative review of the literature". ISRN nursing. 2011: 315432. PMC 3169876Freely accessible. PMID 22007320. doi:10.5402/2011/315432. 
  35. أ ب Van der Molen، Henk F؛ Zwinderman، KAH؛ Sluiter، JK؛ Frings-Dresen، MHW (2012). "Interventions to prevent needle stick injuries among health care workers". Work. 41 Suppl 1: 1969–71. PMID 22317004. doi:10.3233/WOR-2012-0416-1969. 
  36. أ ب SoRelle، R (2000). "Precautions Advised to Prevent Needlestick Injuries Among US Healthcare Workers". Circulation. 101: E38. PMID 10645936. doi:10.1161/01.cir.101.3.e38. 
  37. ^ "Blunt-Tip Surgical Suture Needles Reduce Needlestick Injuries and the Risk of Subsequent Bloodborne Pathogen Transmission to Surgical Personnel: FDA, NIOSH and OSHA Joint Safety Communication". May 30, 2012. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2017. 
  38. ^ Mischke، Christina؛ Verbeek، Jos H.؛ Saarto، Annika؛ Lavoie، Marie-Claude؛ Pahwa، Manisha؛ Ijaz، Sharea (2014-01-01). "Gloves, extra gloves or special types of gloves for preventing percutaneous exposure injuries in healthcare personnel". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 3: CD009573. ISSN 1469-493X. PMID 24610769. doi:10.1002/14651858.CD009573.pub2. 
  39. ^ "CDC - Stop Sticks - NIOSH". www.cdc.gov. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2016. 

وصلات خارجية[عدل]