إصابة مهنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إصابة في اليد.
إصابة قطع في القدم.
إصابة مخترقة العين.
تدريب على سقوط شخص.

إصابة مهنية هي تلف جسدي ناتج عن العمل. أكثر الأعضاء شيوعًا هي العمود الفقري واليدين والرأس والرئتين والعينين والهيكل العظمي والجلد. يؤدي التعرض للمخاطر المهنية (الجسدية أو الكيميائية أو البيولوجية أو النفسية والاجتماعية)، مثل درجة الحرارة، الضجيج، لسعات ولدغات الحشرات أو عضات الحيوانات، الأمراض المنقولة عن طريق الدم، الهباء الجوي، المواد الخطرة، الإشعاع، والإرهاق المهني.[1]

بالرغم من وضع العديد من طرق الوقاية، إلا أن الإصابات لا تزال تحدث بسبب سوء بيئة العمل، والمناولة اليدوية مع الأحمال الثقيلة، وإساءة استخدام المعدات أو تعطلها، والتعرض للمخاطر العامة، وعدم كفاية التدريب على السلامة.

في جميع أنحاء العالم[عدل]

تشير التقديرات لوجود أكثر من 350,000 حالة وفاة وأكثر من 270 مليون إصابة في مكان العمل سنويًا في جميع أنحاء العالم.[2] في عام 2000، كان هناك ما يقرب من 2.9 مليار عامل في جميع أنحاء العالم. نتج عن الإصابات المهنية فقدان 3.5 سنة من الحياة الصحية لكل 1,000 عامل.[3] 300,000 من الإصابة المهنية تسفر عن وفاة.[4]

تختلف المهن الأكثر شيوعًا المرتبطة بهذه المخاطر في جميع أنحاء العالم اعتمادًا على الصناعات الرئيسية في بلد معين. بشكل عام، تعد مهن الزراعة، صيد الأسماك والحراجة أكثل المهن خطورة.[5] ترتبط مهن البناء والتشييد[6] والتصنيع[7] في أكثر الدول المتقدمة بارتفاع معدلات إصابات العمود الفقري واليدين والرسغ.

حسب الدولة[عدل]

 الولايات المتحدة[عدل]

في عام 2012، توفي في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 4,383 عامل بسبب حوادث العمل، كان منهم 92% من الرجال.[8] وتم الإبلاغ عن حوالي 3 ملايين من حوادث العمل غير المميتة في مكان العمل والتي كلفت الشركات خسارة جماعية قدرها 198.2 مليار دولار و 60 مليون يوم عمل.[9] في عام 2007، توفي 5,448 عاملاً بسبب حوادث العمل، شكل الرجال نسبة 92%،[10] وتوفي 49,000 بسبب إصابات العمل.[11] قدر المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH) في عام 2007 أن 4 ملايين عامل في الولايات المتحدة عانوا من إصابات أو أمراض غير مميتة متعلقة بالعمل.[12]

وفقا لبيانات المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية ومكتب إحصاءات العمل، فإن 15 عاملًا في المعدل يموتون يوميًا من إصابات مؤلمة في الولايات المتحدة، بالإضافة لنقل 200 عامل إلى المستشفيات.[13]

وفق دراسة أجريت في ولاية واشنطن، تمت متابعة العمال المصابين على مدار 14 عامًا لتحديد الآثار طويلة الأجل لإصابات العمل على الوظيفة. أدت حوادث العمل عن فقدان الإنتاجية بمعدل 1.06 عام لكل من المطالبات البالغ عددها 31,588 مطالبة.[14]

القطاعات الخطرة[عدل]

يوفر مكتب إحصاءات العمل التابع لوزارة العمل الأمريكية إحصاءات شاملة حول الحوادث والإصابات في مكان العمل.[15] فمثلا:

BLS US fatalities by industry 2010.png

BLS US fatal injuries by occupation 2010.png

الإصابات الشائعة[عدل]

كما هو الحال في المملكة المتحدة، تمثل حوادث الزلات والرحلات والسقوط الشائعة ما بين 20 إلى 40٪ من الإصابات المهنية التي فقدت الأهلية.[16] غالبًا ما تؤدي هذه الحوادث إلى إصابة في الظهر يمكن أن تستمر في حدوث عجز دائم. في الولايات المتحدة، يتعرض العاملين في مجال الرعاية الصحية لخطر كبير لحدوث إصابات الظهر. كانت 25% من الإصابات المبلغ عنا في عاملي الرعاية الصحية في ولاية بنسلفانيا هي للآلام الظهر.[17] قد يصل معدل انتشار آلام أسفل الظهر بين التمريض إلى 72 ٪ في الغالب نتيجة لنقل المرضى.[18] يمكن الوقاية من بعض هذه الإصابات من خلال توفير مصاعد للمرضى، وتحسين تدريب العاملين الصحيين، وتخصيص المزيد من الوقت لتنفيذ إجراءات العمل.[19] تعد متلازمة النفق الرسغي نوع آخر شائع من الإصابة المرتبطة بالإفراط في استخدام اليدين والمعصمين. حددت الدراسات التي أجريت على مجموعة من العمال المعينين حديثًا حتى الآن التمسك بالقوة والرفع المتكرر لأكثر من 1 كجم واستخدام أدوات الطاقة الاهتزازية كنشاطات عمل عالية الخطورة.[20]

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي التعرض للضجيج في مكان العمل إلى فقدان السمع، حيث مثل في عام 2007 حوالي 14٪ من الأمراض المهنية المبلغ عنها.[21] هناك العديد من المبادرات لمنع الإصابة الشائعة في مكان العمل. على سبيل المثال، يشجع برنامج "اشتري الهدوء Buy Quiet" أصحاب العمل على شراء الأدوات والآلات التي تنتج صوت ضجيج أقل، وتم إنشاء جائزة "Safe-In-Sound " للتعرف على الشركات والبرامج التي تتفوق في مجال الوقاية من فقدان السمع.[22][23]

يعد الحقن العرضي أو إصابات الوخز بالإبر إصابة شائعة تصيب عمال الزراعة والأطباء البيطريين. تقع معظم هذه الإصابات في اليدين أو الساقين، ويمكن أن تؤدي إلى ردود فعل خفيفة إلى شديدة، بما في ذلك إمكانية دخول المستشفى.[24] نظرًا للتنوع الواسع في علم الأحياء المستخدم في الزراعة الحيوانية، يمكن أن تؤدي إصابات الوخز بالإبر إلى الالتهابات البكتيرية أو الفطرية، التمزقات، الالتهابات الموضعية، ردود فعل اللقاحات/ المضادات الحيوية، البتر، الإجهاض والموت.[25] نظرًا للتفاعلات اليومية بين الإنسان والحيوان، فإن الإصابات المرتبطة بالماشية هي أيضًا إصابة منتشرة للعاملين في الزراعة، وهي مسؤولة عن حدوث إصابات غير قاتلة في مزارع الألبان. بالإضافة إلى ذلك ، يموت ما يقرب من 30 شخصًا بسبب الوفيات الناجمة عن الماشية والحصان في الولايات المتحدة سنويًا.[26]

الموظفين في خطر[عدل]

يعد العمر أهم عامل شخصي يهيئ لخطر متزايد. في عام 1998 في الولايات المتحدة، كان هناك 17 مليون عامل فوق سن 55 عامًا، وبحلول عام 2018 من المتوقع أن يتضاعف عدد السكان.[6] من المحتمل أن يعاني العمال في هذه الفئة العمرية من آلام أسفل الظهر التي قد تتزايد بفعل ظروف العمل التي لا تؤثر عادة على عامل أصغر سنا. العمال الأكبر سنا هم أيضا أكثر عرضة للوفاة في حوادث السقوط من البناء.[6] تزداد معدلات حوادث العمل عند العمال الأكبر سنا لأنهم أكثر عرضة للإصابة بسبب فقدان السمع المرتبط بالعمر،[27] وضعف البصر،[28] واستخدام أدوية موصوفة متعددة.[29] بالإضافة إلى العمر، تشمل عوامل الخطر الشخصية الإصابة بالسمنة،[30] وخاصة المخاطر المرتبطة بإصابة الظهر والاكتئاب.[31]

قد يؤدي ضعف التعليم أو التدريب المناسب إلى زيادة احتمالية إصابة الفرد المهنية. على سبيل المثال، هناك وعي محدود بإصابات الوخز بالإبر بين عمال الزراعة، وهناك حاجة إلى برامج شاملة لمنع إصابات الوخز بالإبر في عمليات الثروة الحيوانية.[25] يمكن لتقنيات التعامل مع الحيوانات المناسبة وتدريبها أو تخزينها أن تقلل من خطر إصابة الماشية. يؤثر توقيت المعالج وتحديد موقعه وسرعته واتجاه حركته والأصوات التي تم إجراؤها على سلوك الحيوان وبالتالي على سلامة المعالج.[26] بدأت الصناعة الزراعية في التركيز أكثر على التعليم والتدريب المناسبين، وجعلت مجموعة متنوعة من الموارد المتاحة للمنتجين. على سبيل المثال، لدى مؤسسات مثل مركز سلامة وصحة الزراعة في الغرب الأوسط العلوي (UMASH) مجموعة متنوعة من صحائف الوقائع الإعلامية ومقاطع الفيديو التدريبية التي يمكن الوصول إليها بسهولة عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك ، تقدم منظمات مثل ضمان جودة لحوم البقر (BQA) ندوات وحلقات دراسية تدريبية في مجال فن الجوده والعروض.

التنظيم[عدل]

في الولايات المتحدة، تضع إدارة السلامة والصحة المهنية ضوابط وتنفذ المعايير الوطنية للسلامة والصحة المهنية في جميع القطاعات.[32]

 المملكة المتحدة[عدل]

في 2013/2014، قُتل في المملكة المتحدة حوالي 133 شخصًا أثناء العمل. كان 89 من بين هؤلاء الأشخاص يعلمون بشكل وظيفة، بينما كان 44 منهم يعملون لحسابهم الخاص. بالإضافة إلى ذلك في 2013/2014، وقعت 629,000 إصابة أثناء العمل، أدت 203,000 منها إلى غياب المصاب أكثر من 3 أيام عن العمل. من بينهم 148,000 حالة تغيب المصاب عن العمل لأكثر من 7 أيام.[33]

القطاعات الخطرة[عدل]

كان أكثر حوادت العمل شيوعًا التي أدت إلى الوفاة هو السقوط من علو، الاتصال مع الآلات متحركة والاصطدام بمركبة. هذه الحوادث أسفرت عن أكثر من نصف جميع الوفيات المسجلة.[33]

الإصابات الشائعة[عدل]

مثلت حالات الزلات والرحلات والسقوط أكثر من ثلث جميع الإصابات التي تحدث في العمل. كان التعامل الخاطئ مع العناصر هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابات التي أدت إلى الغياب عن العمل لأكثر من 7 أيام.[33] في 2010/2011، شكلت إصابات الطرف العلوي نسبة 47.3% من الإصابات في مكان العمل، أكثر المناطق إصابة.[34]

في المجمل،في 2013/2014 ضاع أكثر من 1,900,000 يوم عمل بسبب الزلات والرحلات والسقوط.[33]

الموظفين في خطر[عدل]

مما لا يثير الدهشة، تعد المهنة أكبر تأثير على خطر إصابات مكان العمل. يعد العمال الجدد في الوظيفة أكثر عرضة للإصابة من الموظفين ذوي الخبرة، في حين أن عمال المناوبة والموظفين غير المتفرغين لديهم أيضًا مخاطر أكبر للإصابة في العمل.[33]

مقاضاة صاحب العمل[عدل]

في 2013/2014، قامت إدارة الصحة والسلامة (HSE) بمقاضاة 582 حالة، مع إدانة واحدة على الأقل في 547 حالة (94%). [33]

حاكمت السلطات المحلية ما مجموعه 92 حالة خلال نفس الفترة، مع إدانة واحدة على الأقل تم تحقيقها في 89 حالة (97%).[33]

أصدر ما مجموعه 13,790 إشعارًا من قبل إدارة الصحة والسلامة والسلطات المحلية، مع إصدار غرامات وصلت إلى أكثر من 16,700,000 جنيه استرليني.[33]

 تايوان[عدل]

في عام 2010، سجل في تايوان 14,261 إصابة مهنية. 45% من هذه الإصابات كانت في الأطراف العلوية.[34] [بحاجة لمصدر]

الوقاية[عدل]

هناك العديد من الطرق لمنع أو تقليل الإصابات المهنية، بما في ذلك توقع المشكلات عن طريق تقييم المخاطر، والتدريب الكافي على السلامة، والتحكم بالنطاقات، واستخدام معدات الوقاية الشخصية، وحواجز السلامة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحليل المشاكل السابقة باستخدام تقنية تحليل السبب الجذري للعثور على الأسباب الجذرية لها. في عام 2013، وجدت مراجعة كوكرين أدلة ذات جودة منخفضة تبين أن عمليات التفتيش، وخاصة عمليات التفتيش المركزة، يمكن أن تقلل من الإصابات المرتبطة بالعمل على المدى طويل الأمد.[35]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Hazards & Exposures". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016. 
  2. ^ Barling, J., & Frone, M. R. (2004). Occupational injuries: Setting the stage. In J. Barling & M. R. Frone (Eds.), The psychology of workplace safety. Washington, DC: APA.
  3. ^ Concha-Barrientos، Marisol؛ Nelson، Deborah Imel؛ Fingerhut، Marilyn؛ Driscoll، Timothy؛ Leigh، James (2005-12-01). "The global burden due to occupational injury". American Journal of Industrial Medicine. 48 (6): 470–481. ISSN 0271-3586. PMID 16299709. doi:10.1002/ajim.20226. 
  4. ^ Takala، Jukka؛ Hämäläinen، Päivi؛ Saarela، Kaija Leena؛ Yun، Loke Yoke؛ Manickam، Kathiresan؛ Jin، Tan Wee؛ Heng، Peggy؛ Tjong، Caleb؛ Kheng، Lim Guan (2014-01-01). "Global estimates of the burden of injury and illness at work in 2012". Journal of Occupational and Environmental Hygiene. 11 (5): 326–337. ISSN 1545-9632. PMC 4003859Freely accessible. PMID 24219404. doi:10.1080/15459624.2013.863131. 
  5. ^ El-Menyar، Ayman؛ Mekkodathil، Ahammed؛ Al-Thani، Hassan (2016-01-01). "Occupational injuries in workers from different ethnicities". International Journal of Critical Illness and Injury Science (باللغة الإنجليزية). 6 (1): 25–32. PMC 4795358Freely accessible. PMID 27051619. doi:10.4103/2229-5151.177365. 
  6. أ ب ت Dong، Xiuwen Sue؛ Wang، Xuanwen؛ Daw، Christina (2012-06-01). "Fatal falls among older construction workers". Human Factors. 54 (3): 303–315. ISSN 0018-7208. PMID 22768635. doi:10.1177/0018720811410057. 
  7. ^ Yu، Shanfa؛ Lu، Ming-Lun؛ Gu، Guizhen؛ Zhou، Wenhui؛ He، Lihua؛ Wang، Sheng (2012-03-01). "Musculoskeletal symptoms and associated risk factors in a large sample of Chinese workers in Henan province of China". American Journal of Industrial Medicine. 55 (3): 281–293. ISSN 1097-0274. PMID 22125090. doi:10.1002/ajim.21037. 
  8. ^ US Department of Labor, Bureau of Labor Statistics. "Census of Fatal Occupational Injuries Charts, 1992-2012."
  9. ^ Workplace Safety By The Numbers - "U.S. Bureau of Labor Statistics" نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ US Department of Labor, Bureau of Labor Statistics. "National census of fatal occupational injuries in 2007." Washington, DC: US Department of Labor; 2008. Retrieved at: About NIOSH. Available at [1]. نسخة محفوظة 23 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Steenland K, Burnett C, Lalich N, Ward E, Hurrell J. Dying for work: the magnitude of U.S. mortality from selected causes of death associated with occupation. Am J Ind Med 2003;43:461--82. Retrieved at:About NIOSH. نسخة محفوظة 23 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ US Department of Labor, Bureau of Labor Statistics. Workplace injuries and illnesses in 2007. Washington, DC: US Department of Labor; 2008. Retrieved at: About NIOSH. Available at [2]. نسخة محفوظة 23 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Traumatic Occupational Injuries". National Institute for Occupational Safety and Health. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2009. 
  14. ^ Fulton-Kehoe، D.؛ Franklin، G.؛ Weaver، M.؛ Cheadle، A. (2000-06-01). "Years of productivity lost among injured workers in Washington state: modeling disability burden in workers' compensation". American Journal of Industrial Medicine. 37 (6): 656–662. ISSN 0271-3586. PMID 10797509. doi:10.1002/(sici)1097-0274(200006)37:6<656::aid-ajim10>3.0.co;2-c. 
  15. ^ "Injuries, Illnesses, and Fatalities". www.bls.gov. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  16. ^ Courtney، T. K.؛ Sorock، G. S.؛ Manning، D. P.؛ Collins، J. W.؛ Holbein-Jenny، M. A. (2001-10-20). "Occupational slip, trip, and fall-related injuries--can the contribution of slipperiness be isolated?". Ergonomics. 44 (13): 1118–1137. ISSN 0014-0139. PMID 11794761. doi:10.1080/00140130110085538. 
  17. ^ Haladay، Douglas E.؛ Blorstad، Amanda L.؛ McBrier، Nicole M.؛ Denegar، Craig R.؛ Lengerich، Eugene J. (2012-01-01). "Back pain among health care workers in Pennsylvania 2002-2006". Work (Reading, Mass.). 41 (1): 93–98. ISSN 1875-9270. PMID 22246309. doi:10.3233/WOR-2012-1288. 
  18. ^ Schlossmacher، Roberta؛ Amaral، Fernando Gonçalves (2012-01-01). "Low back injuries related to nursing professionals working conditions: a systematic review". Work (Reading, Mass.). 41 Suppl 1 (Supplement 1): 5737–5738. ISSN 1875-9270. PMID 22317669. doi:10.3233/WOR-2012-0935-5737. 
  19. ^ D'Arcy، Laura P.؛ Sasai، Yasuko؛ Stearns، Sally C. (2012-04-01). "Do assistive devices, training, and workload affect injury incidence? Prevention efforts by nursing homes and back injuries among nursing assistants". Journal of Advanced Nursing. 68 (4): 836–845. ISSN 1365-2648. PMC 3203326Freely accessible. PMID 21787370. doi:10.1111/j.1365-2648.2011.05785.x. 
  20. ^ Evanoff، Bradley؛ Dale، Ann Marie؛ Deych، Elena؛ Ryan، Daniel؛ Franzblau، Alfred (2012-01-01). "Risk factors for incident carpal tunnel syndrome: results of a prospective cohort study of newly-hired workers". Work (Reading, Mass.). 41 Suppl 1 (Supplement 1): 4450–4452. ISSN 1875-9270. PMC 3752891Freely accessible. PMID 22317405. doi:10.3233/WOR-2012-0745-4450. 
  21. ^ "Noise and Hearing Loss Prevention". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016. 
  22. ^ "Buy Quiet". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016. 
  23. ^ "Safe•in•Sound Excellence in Hearing Loss Prevention Award". www.safeinsound.us. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016. 
  24. ^ Buswell، ML.؛ Hourigan، M. (2015). "Needlestick Injuries in Agriculture Workers and Prevention Programs". Journal of Agromedicine. 21 (1): 82–90. PMID 26478987. doi:10.1080/1059924X.2015.1106996. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
  25. أ ب Buswell، M.؛ Hourigan، M. (9 June 2014). "Needlestick Injuries in Livestock Workers and Prevention Programs". Journal of Agromedicine. 19 (2). اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
  26. أ ب Sorge، U.S.؛ Cherry، C. (July 2014). "Perception of the importance of human-animal interactions on cattle flow and worker safety on Minnesota dairy farms.". Journal of Dairy Science. 97 (7): 4632–4638. PMID 24835968. doi:10.3168/jds.2014-7971. 
  27. ^ Farrow، A.؛ Reynolds، F. (2012-01-01). "Health and safety of the older worker". Occupational Medicine. 62 (1): 4–11. ISSN 1471-8405. PMID 22201131. doi:10.1093/occmed/kqr148. 
  28. ^ Palmer، Keith T.؛ D'Angelo، Stefania؛ Harris، E. Clare؛ Linaker، Cathy؛ Coggon، David (2015-03-01). "Sensory impairments, problems of balance and accidental injury at work: a case-control study". Occupational and Environmental Medicine. 72 (3): 195–199. ISSN 1470-7926. PMC 4467023Freely accessible. PMID 25523936. doi:10.1136/oemed-2014-102422. 
  29. ^ Kantor، Elizabeth D.؛ Rehm، Colin D.؛ Haas، Jennifer S.؛ Chan، Andrew T.؛ Giovannucci، Edward L. (2015-11-03). "Trends in Prescription Drug Use Among Adults in the United States From 1999-2012". JAMA. 314 (17): 1818–1831. ISSN 1538-3598. PMC 4752169Freely accessible. PMID 26529160. doi:10.1001/jama.2015.13766. 
  30. ^ Tao، Xuguang Grant؛ Lavin، Robert A.؛ Yuspeh، Larry؛ Bernacki، Edward J. (2015-07-01). "Is Obesity Associated With Adverse Workers' Compensation Claims Outcomes? A Pilot Study". Journal of Occupational and Environmental Medicine. 57 (7): 795–800. ISSN 1536-5948. PMID 26147547. doi:10.1097/JOM.0000000000000465. 
  31. ^ Jadhav، Rohan؛ Achutan، Chandran؛ Haynatzki، Gleb؛ Rajaram، Shireen؛ Rautiainen، Risto (2015-01-01). "Risk Factors for Agricultural Injury: A Systematic Review and Meta-analysis". Journal of Agromedicine. 20 (4): 434–449. ISSN 1545-0813. PMID 26471953. doi:10.1080/1059924X.2015.1075450. 
  32. ^ "About OSHA". United States Department of Labor. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016. 
  33. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "Accident at Work Claims in Kent | Kent Compensation". www.kentcompensation.com. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  34. أ ب Hou، Wen-Hsuan؛ Chi، Ching-Chi؛ Lo، Heng-Lien Daniel؛ Kuo، Ken N.؛ Chuang، Hung-Yi (2013). "Vocational rehabilitation for enhancing return-to-work in workers with traumatic upper limb injuries". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 10 (10): CD010002. ISSN 1469-493X. PMID 24122624. doi:10.1002/14651858.CD010002.pub2. 
  35. ^ Mischke، Christina؛ Verbeek، Jos H.؛ Job، Jenny؛ Morata، Thais C.؛ Alvesalo-Kuusi، Anne؛ Neuvonen، Kaisa؛ Clarke، Simon؛ Pedlow، Robert I. (2013). "Occupational safety and health enforcement tools for preventing occupational diseases and injuries". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 8 (8): CD010183. ISSN 1469-493X. PMID 23996220. doi:10.1002/14651858.CD010183.pub2. 

وصلات خارجية[عدل]