إصلاح التعليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إصلاح التعليم هو الاسم الذي تم إطلاقه على العملية السياسية ذات الهدف المتمثل في تحسين التعليم العام. فالتطويرات الصغيرة التي تحدث في التعليم، بشكل نظري، يكون لها عوائد اجتماعية ضخمة، في الصحة، وفي الثروة، وفي الرفاهية. ومن الناحية التاريخية، أخذت الإصلاحات أشكالاً مختلفة لأن دوافع الإصلاحيين كانت تختلف. ومن بين الدوافع المعلنة تقليل التكلفة على الطلاب وعلى المجتمع. ومن العصور القديمة وحتى بدايات القرن التاسع عشر، كان هناك هدف وهو تقليل نفقات التعليم الكلاسيكي. وبشكل نموذجي، كان يتم تنفيذ التعليم الكلاسيكي من خلال معلم شخصي حاصل على درجة عالية من التعليم ويعمل بدوام كامل (ويكون مكلفًا للغاية). ومن الناحية التاريخية، لم يكن ذلك متاحًا إلا للطبقة فاحشة الثراء. وقد كانت الموسوعات والمكتبات العامة والمدارس المتوسطة المتخصصة مجرد أمثلة للإبداعات التي كانت تهدف إلى تقليل تكاليف التعليم الكلاسيكي.

وهناك إصلاحات أخرى ذات صلة كانت تحاول تطوير النتائج الكلاسيكية المشابهة من خلال التركيز على الأسئلة التي تبدأ بـ "لماذا" و"أي"، التي كان التعليم الكلاسيكي يهملها. ويمكن أن تضم الإجابات المجردة والاستقرائية لهذه الأسئلة، بشكل نظري، كميات كبيرة من الحقائق في مبادئ قليلة بشكل نسبي. وقد اتخذ هذا المسار بعض المعلمين الفائقين، مثل آموس برونسون ألكوت. وفي بدايات العصر الحديث’ تم إصلاح المدارس الفيكتورية من أجل تدريس المواد المفيدة من الناحية التجارية، مثل اللغات الحديثة والرياضيات، بدلاً من المواد الكلاسيكية، مثل اللغة اللاتينية واللغة اليونانية.

وقد ركز العديد من الإصلاحيين على إصلاح المجتمع من خلال إصلاح التعليم عبر المزيد من المبادئ العلمية أو الإنسانية أو النفعية أو الديمقراطية. ويعد جون ديوي وآنتون ماكارينكو من الأمثلة البارزة لأولئك الإصلاحيين.

وقد قام بعض الإصلاحيين بالدمج بين دوافع متعددة، على سبيل المثال ماريا مونتيسوري، والذين كانوا يقومون بالتعليم "لأغراض السلام" (هدف اجتماعي) و"الوفاء باحتياجات الأطفال" (هدف إنساني).

وفي بروسيا التاريخية، كان الدافع المهم المتعلق بابتكار دور الحضانة يهدف إلى رعاية الوحدة القومية من خلال تعليم اللغة القومية أثناء كون الأطفال في سن صغيرة تسمح بسهولة تعلم اللغة.

وقد أخذ الإصلاح العديد من الأشكال والاتجاهات. وخلال التاريخ والفترات المعاصرة، تغير معنى وأساليب التعليم من خلال المناظرات التي تدور حول ماهية نتائج المحتويات أو الخبرات لدى الفرد المتعلم أو المجتمع المتعلم.

وربما يتم تطبيق التغييرات من خلال المعلمين على حدة و/أو مؤسسات المدارس واسعة النطاق و/أو من خلال تغييرات المناهج مع تقييم الأداء.

التاريخ المبكر[عدل]

العصور الكلاسيكية[عدل]

لقد كان أفلاطون يرى أن الأطفال لن يتعلموا إلا إذا كانوا يرغبون في التعلم. وفي كتابه الجمهورية، قال: " . إن التعليم الإجباري لا يعلق مطلقًا بالذاكرة". وقد أثير جدل تعليمي واسع النطاق في وقت الإمبراطورية الرومانية بعد أن لاقت المسيحية قبولاً كبيرًا. وقد كان السؤال الذي يدور حوله ذلك الجدل يتعلق بالقيم التعليمية للتفكير الكلاسيكي خلال فترة ما قبل المسيحية: "مع الأخذ في الاعتبار أن جسد المعرفة لدى الرومان في فترة ما قبل المسيحية كان وثنيًا في الأصل، فهل كان من الآمن تعليمه للأطفال المسيحيين؟"

الإصلاحات الحديثة[عدل]

رغم حدوث الإصلاح التعليمي على مستوى محلي في العديد من الأوقات عبر التاريخ، إلا أن المفهوم المعاصر لإصلاح التعليم يرتبط بانتشار التعليم الإجباري - ولم تصبح إصلاحات التعليم ذائعة الانتشار إلا بعد أن تم تقنين "إصلاح" الدراسة المنظمة بشكل كافٍ.

وفي العالم المعاصر، زاد النمو الاقتصادي وانتشار الديمقراطية من قيمة التعليم، كما زاد من أهمية ضمان أن يتاح لكل الأطفال والكبار القدرة على الوصول إلى تعليم عالي الجودة وشديد الفاعلية. وتقوم إصلاحات التعليم الحديثة بشكل متزايد على التفاهم المتنامي لما يمكن أن يفيد في التعليم، وكيف يمكن تحسين التعليم والتعلم في المدارس بشكل ناجح.[1]

إصلاحات التعليم الكلاسيكي[عدل]

كان التعليم الكلاسيكي الذي كان يتم تدريسه في فترة القرنين الثامن عشر والتاسع عشر يفتقد إلى ميزات كانت بمثابة مصدر الإلهام للإصلاحيين. لقد كان التعليم الكلاسيكي يركز بشكل كبير على الإجابة على الأسئلة التي تبدأ بـ "من" و"ماذا" و"أين" و"متى"، والتي كانت تهم أغلبية الطلبة. وبشكل طبيعي، كان تعليم المجموعات يتجاهل الأسئلة النظرية التي تبدأ بـ "لماذا" و"أي"، والتي كانت تهم عددًا كبيرًا للغاية من الطلاب، ما لم يكن التعليم يجري بكل عناية.

كما أن التعليم الكلاسيكي في هذا الوقت كذلك لم يكن يهدف إلى تعليم اللغات والثقافات. وبدلاً من ذلك، كان يتم تعليم اللغات القديمة (اليونانية واللاتينية) وثقافاتها. وقد أدى ذلك إلى ظهور تأثيرات اجتماعية غريبة يمكن أن تكون الطبقة المفكرة بها أكثر ولاءً للثقافات والمؤسسات القديمة أكثر من ولائهم للغاتهم العامية الأم والهيئات الفعلية التي تحكمهم. [2]

اقتصاديات التعليم في القرن التاسع عشر[عدل]

قبل ظهور المدارس العامة التي تمولها الحكومة، كان الوضع التعليمي الرئيسي لأولئك المنتمين إلى الطبقات الدنيا يتمثل في المدارس الخيرية، التي كانت رائدة خلال القرن التاسع عشر من خلال المنظمات البروتستانتية وتم تعديلها لكي تستخدمها الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والجهات الحكومية. ونظرًا لأن هذه المدارس كانت تعمل من خلال ميزانيات ضئيلة للغاية وكانت تحاول خدمة أكبر عدد ممكن من الأطفال المعوزين قدر الإمكان، فقد كانت العوامل الاقتصادية ذات أهمية كبيرة في إطار تصميم تلك المدارس.

والبرنامج الأساسي كان يتمثل في تطوير مدارس متوسطة "متخصصة". وكانت هذه المدارس لا تدرس إلا النحو وإمساك الدفاتر. ويسمح هذا البرنامج للناس بإنشاء الأعمال من أجل تحقيق المكاسب والأموال، كما كان يوفر لهم القدرات اللازمة لمتابعة تعليمهم بشكل غير مكلف من الكتب. وقد كان "النحو" أول ثُلث للنظام السائد حينها للتعليم الكلاسيكي.

ولقد حدث التطوير المطلق للمدارس المتوسطة المتخصصة على يد جوزيف لانكاستر وآندرو بل، واللذين قاما بتطوير نظام المراقبة. وقد بدأ لانكاستر كعضو في جماعة دينية (Quaker) في بدايات القرن التاسع عشر في لندن. أما بل، فقد أنشأ مدرسة مادراس في الهند. ونظام المراقبة يستخدم الطلبة الأكثر تقدمًا للتدريس للطلبة الأقل تقدمًا، مما يصل بالنسبة بين الطلاب والمدرسين إلى طالبين لكل مدرس، وهي نسبة ضئيلة للغاية، مع تعليم أكثر من ألف طالب على يد كل شخص كبير. وقد قام لانكاستر بتطوير هذا النظام في منشور أطلق عليه اسم التحسينات في التعليم (Improvements in Education)، والذي انتشر انتشار النار في الهشيم بين الدول الناطقة باللغة الإنجليزية.

وكان الانضباط والعمل في مدرسة لانكاستر يتم من خلال نظام اقتصادي محدد. فقد تم عمل السهم (Scrip)، وهو شكل من أشكال النقود التي لا تكون لها قيمة خارج المدرسة، مقابل سعر صرف ثابت، من الرسوم الدراسية للطلاب. وكان الطلبة يقدمون عطاءاتهم على كل وظيفة في المدرسة باستخدام الأسهم. وكان صاحب أعلى عطاء يحصل على الوظيفة. ومع ذلك، فإن أي معلم من الطلبة يمكن أن يقوم بعمل عطاءات على المناصب في فصله. وبالإضافة إلى التعليم، كان يمكن للطلبة شراء الطعام والمستلزمات المدرسية والكتب ووسائل الترف الخاصة بالأطفال من متجر في المدرسة من خلال الأسهم. وكان المشرفون كبار السن يحصلون على رواتبهم من العطاءات التي تتم على الوظائف.

ومن خلال الاقتصاديات الداخلية كاملة التطوير، كانت مدارس لانكاستر توفر التعليم المتوسط المتخصص مقابل تكلفة تساوي تقريبًا 40 دولارًا أمريكيًا لكل طالب في العام في عام 1999. وقد كان الطلبة مهرة للغاية في تقليل نفقاتهم، وبمجرد أن يتم اختراع أي تحسينات، فإنها كانت تنتشر انتشار النار في الهشيم في المدارس. على سبيل المثال، كان الطلاب في لانكاستر، يقومون بإيجار صفحات معينة من الكتب المدرسية من مكتبة المدرسة، بهدف تقليل نفقاتهم من الأسهم، ثم قراءة تلك الصفحات في شكل مجموعات حول المنصات الموسيقية من أجل تقليل تكاليف الكتب المدرسية. وكان يتم تبادل التعليم، واستخدام الإيصالات من خلال "التعليم للمراحل الأقل" من أجل الدفع.

وغالبًا ما كانت مدارس لانكاستر تفتقد إلى الإشراف الكافي من الكبار. ونتيجة لذلك، كان الأطفال الكبار الذين يراقبون الانضباط والنظام يميلون إلى أن يصبحوا أكثر وحشية. وبالإضافة إلى ذلك، لم تكن المدارس تقوم بتعليم الانقياد للمعتقدات المسيحية الأرثوذكسية أو الجهات الحكومية. ونتيجة لذلك، قامت معظم الدول الناطقة باللغة الإنجليزية بتطوير التعليم الإجباري المدفوع من الحكومة بشكل صريح من أجل الإبقاء على التعليم العام بين أيادٍ "مسئولة". وقد قال هؤلاء الأفراد من النخبة إن مدارس لانكاستر يمكن أن تصبح غير أمنية، وأن توفر تعليمًا ضعيف المستوى وأنها لم تكن خاضعة للمحاسبة أمام السلطات المقررة.

وقد رد على ذلك داعمو لانكاستر بأن قالوا إن أي طالب في المدرسة يمكنه أن يتجنب الغش والخداع، إذا سنحت له الفرصة لذلك، وأن الحكومة لم تكن تدفع مقابل التعليم، وبالتالي لم تكن تستحق أن تتحدث عن تكوين تلك المدارس.

ورغم أن لانكاستر كان يحفزه الجانب الخيري، إلا أنه قال في كتيباته إنه اندهش لاكتشاف أنه عاش جيدًا على دخل مدرسته، رغم أن تكاليفها المنخفضة جعلتها متاحة لأفقر أطفال الشوارع. ومن المفارقات أن لانكاستر عاش على الإحسان من أصدقائه في حياته التالية.[3]

الإصلاحات التقدمية في أوروبا والولايات المتحدة[عدل]

لقد تم استخدام المصطلح تقدمي في التعليم بدون تمييز إلى حد ما، وهناك مجموعة من أنواع التقدمية التعليمية، حيث وصلت أغلب الأنواع الهامة تاريخيًا إلى أوجها في الفترة بين أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين.

دراسات الأطفال[عدل]

لقد أطلق على جان جاك روسو اسم الأب الروحي لحركة دراسات الأطفال. وقد قيل إن روسو قد "اكتشف ماهية" الطفل (كعنصر للدراسات).

والعمل الرئيسي لروسو حول التعليم هو Emile: Or, On Education، حيث وضع فيه برنامجًا تعليميًا لتعليم الأطفال الافتراضيين حديثي الولادة وحتى مرحلة البلوغ. وقد قدم روسو نقدًا مزدوجًا لرؤية التعليم المحددة في كتاب جمهورية أفلاطون (Plato's Republic)، بالإضافة إلى مجتمع أوروبا المعاصرة له والأساليب التعليمية التي رأى أنها تساهم في ذلك. وقد رأى أن الشخص يمكن أن ينظر إليه على أنه رجل أو مواطن، وفي حين أن خطة أرسطو ربما تناصر الثاني على حساب الأول، إلا أن التعليم المعاصر فشل في كلتا المهمتين. وقد كان يناصر سحبًا عنصريًا للأطفال من المجتمع ومن العملية التعليمية التي كانت تستفيد من القدرات الطبيعية للطفل وفضوله، من خلال تدريسه عن طريق مواجهته بعقبات تتم محاكاتها من الحياة الحقيقية وتكييفها حسب الخبرة بدلاً من تدريسها بشكل فكري. ونادرًا ما كان يتم تنفيذ أفكاره بشكل مباشر، إلا أنها كانت مؤثرة على المفكرين فيما بعد، خصوصًا جوان هينريش بستالوزي وفريدريش ويلهيلم أوجوست فروبيل، الذي اخترع دور الحضانة.

التعليم الرقمي[عدل]

التعليم الرقمي تضمن استخدام أجهزة الكمبيوتر بشكل كبير في التعليم بطبيعة الحال العديد من الأفكار والأساليب التربوية، بما أن هناك العديد من الاستخدامات لأجهزة الكمببوتر الرقمية على سبيل المثال حقيقة أن أجهزة الكمبيوتر جيدة في الرياضيات تؤدي إلى استخدام الآلآت الحاسبة في تعليم الرياضيات، كما أن قدرات الإتصال بالإنترنت تجعلها مفيدة في المشاركة و تعلم اللغة الأجنبية، وقدرة الكمبيوتر على محاكاة الأنظمة الفيزيائية تجعله مفيدًا في تدريس اللغة وفي كثير من الأحيان تدور مناقشة إصلاح التعليم الرقمي حول التطبيقات العامة لأجهزة الكمبيوتر التعليمية مثل الاختبارات الإلكترونية والفصول عبر الإنترنت.

دفعت فكرة خلق الذكاء الاصطناعي بعض علماء الكمبيوتر إلى الإعتقاد بأن المعلمين يمكن إستبدالهم بأجهزة الكمبيوتر من خلال نظام معين؛ و مع ذلك فقد ثبت أن محاولات تحقيق ذلك صعبة فقد أصبح الكمبيوتر الآن أكثر فهمًا ليكون أداة ومساعدًا للمعلم والطالب.

تسخير ثراء الإنترنت هو هدف آخر في بعض الحالات؛ حيث يتم نقل الفصول الدراسية بالكامل عبر الإنترنت، بينما في حالات أخرى يكون الهدف هو معرفة كيف يمكن أن يكون الإنترنت أكثر من فصل دراسي.

البرامج التعليمية الدولية القائمة على الويب قيد التطوير من قبل الطلاب في جامعة نيويورك و إستنادًا إلى الاعتقاد بأن المؤسسات التعليمية الحالية جامدة للغاية فإن التعليم الفعال ليس روتينيًا و الطلاب ليسوا سلبيين و أسئلة الممارسة غير قابلة للتنبؤ أو موحدة . يتيح البرنامج الدورات التدريبية التى تناسب قدرات الفرد الخاصة من خلال التقيمات المتعددة و المتكررة. وتشمل الأهداف النهائية مساعدة الطلاب على أن يكون لديهم الدافع الجوهري لتثقيف انفسهم و مساعدة الطالب على تحقيق الذات. وتتم إعادة صياغة الدورات التدريبية و التى تدرس في الكلية فقط؛ حيث يمكن تدريسها لأي مستوى من طلاب المدارس الإبتدائية وأن يتعلموا أسس أي موضوع يرغبون فيه؛ مثل هذا البرنامج لديه القدرة على إزالة وجه القصور البيروقراطية في التعليم في البلدان المتقدمة، و مع تناقص الفجوة الرقمية ساعد الدول النامية على تحقيق نوعية مماثلة من التعليم بسرعة. فبإستخدام تنسيق مفتوح مشابه لويكيبيديا يجوز لأي معلم تحميل دوراته عبر الإنترنت و سيساعد نظام التعليقات الطلاب على اختيار الدورات ذات الصلة من أعلى مستويات الجودة ويمكن للمدرسين توفير روابط في دوراتهم الرقمية لبث مقاطع فيديو على الإنترنت لمحاضراتهم. سيكون لدى الطلاب ملفات شخصية أكاديمية و سيتيح للطلاب طرح أسئلة معقدة بينما يتم الرد على الأسئلة البسيطة تلقائيًا بواسطة البرنامج عن طريق البحث في قاعدة بيانات المعرفة، و التى تتضمن جميع الدورات و الموضوعات المتاحة.

وقد بدأ القرن الحادي والعشرون بقبول و تشجيع أبحاث الإنترنت التى أجريت في الحرم الجامعى والمنازل وحتى مناطق تجمع مراكز التسوق. إضافة مقاهي الإنترنت في الحرم الجامعى والمقاهي، وإعادة أجهزة الاتصالات في المكتبات و توفير المزيد من أجهزة التكنولوجيا المحمولة فتح عالمًا من الموارد التعليمية. كان توفير المعرفة للصفوة دائمًا واضحًا، حتى تسجيلات الأدوات اللآاسلكية في المكتبات جعل إتاحة المعلومات ممكنة لمعظم الاشخاص. بحثت كاسندرا ب. وايت عن مستقبل استخدام الكمبيوتر في التعليم العالى مع التركيز على شؤون الطلاب على الرغم من أنه تم إعتباره في البداية أداة لجمع البيانات والإبلاغ عن النتائج، إلا أن استخدام تكنولوجيا الكمبيوتر في الفصول الدراسية و مناطق الإجتماعات و المنازل استمر في التطور و تلاشى الإعتماد على الموارد الورقية للحصول على المعلومات، ومن المتوقع ان تصبح الكتب والمقالات الإلكترونية بالإضافة إلى الدورات عبر الإنترنت خيارات اختيارية متزايدة و بتكلفة معقولة تقدمها مؤسسات التعليم العالى وفقًا لما ذكرته وايت في عرضها التقديمى عام[4] 2002[5] .

الفصول الدراسية المتقلبة هى إتجاه في التعليم الرقمي اكتسب قوة دفع كبيرة، يشير وييل ريتشاردسون الكاتب والرُؤي في مجال التعليم الرقمى إلى المستقبل غير البعيد و الإمكانيات التى لا حصر لها للإتصالات الرقمية المرتبطة بتحسين التعلم والتعليم ككل و ككيان مستقل كان بطيئًا في تبني هذه التغيرات وربط استخدام أدوات الويب مثل الويكي و المدونات و مواقع التواصل الإجتماعى بزيادة الفاعلية الكلية للتعليم الرقمي في المدارس وجدت أمثلة على قصص نجاح المدرسين و الطلاب حيث تجاوز التعليم حجرة الدراسة و انتشر في المجتمع .

وللأبداع اهمية في تحسين التعليم حيث يتحلى المعلمون المبدعون بالثقة من خلال التدريب وتوافر الدعم و الموارد. يتم تشجيع هؤلاء المعلمين بقوة على تبني مراقبة و تطوير سيكولوجية المعلم قبل ذلك مع ربط الآلآت المنتشرة[6] ، كما تم الهام المعلمين من خلال الإبتكار. قد دفعت سرعة الابتكار الناس إلي أنواع الوسائط وفهمهم لها في خطوات سريعة لكسر الأرقام القياسية،[7] هذه العملية بمثابة حافز للاتجاه الإبداعي والأساليب الجديدة للابتكار.[8]

لاتزال وسائل الإعلام الرسمية مؤثرة للغاية و وسيلة يكتسب منها الإبتكار نفوذه والإعلام في منافسة مباشرة مع المؤسسات التعليمية و تشكيل عقول اليوم والغد . فقد لعبت وسائل الإعلام دورًا فعالًا في دفع المؤسسات التعليمية إلى أن تصبح أكثر ذكاءً في أساليبها؛ بالإضافة إلى ذلك كان الإعلام و مازال قوة حيوية في تشكيل أنماط تفكير الطلاب وأولياء الأمور. [9]

التكنولوجيا هى كيان ديناميكي يتغير باستمرار ومع مرور الوقت ستستمر التقنيات الجديدة في كسر النماذج و ستعيد تشكيل التفكير البشري فيما يتعلق بالإبتكار التكنولوجي . يؤكد هذا المفهوم على الإنفصال بين المعلمين و المتعلمين و الفجوة المتزايدة التي بدأت منذ بعض الوقت. يؤكد ريتشاردسون على أن الفصول الدراسية التقليدية سوف تدخل في حالة ضعف مالم يزيد المدرسون من مستوى السهولة و البراعة في استخدام التكنولوجيا[10]

لا يُستثنى المسؤلون من الإنفصال التكنولوجي و يجب أن يدركوا وجود جيل أصغر من المعلمين الذين ولدوا خلال العصر الرقمي و هم مرتاحون جدًا، و مع ذلك فعندما يجتمع القديم و الجديد خاصة في حالة التوجيه يكون الصراع محتمًا و من المفارقات أن الإجابة على معلم تقليدي قد تكون بالتعاون الرقمي مع شبكات الموجهين في جميع أنحاء العالم و التى تتألف من الأفراد والإبتكار و الإبداعية للفصل الدراسى . إضافة أخرى ملحوظة للتعلم الرقمي ففي عام 2009 التحق أكثر من 3 ملايين طالب من المرحلة الثانية عشر بدورة عبر الإنترنت، مقارنة بعام 2000 حيث حضر 45000 طالب دورة عبر الإنترنت، تتضمن أمثلة التعليم الحديث على الإنترنت، التعليم التقليدي و التعليم الحديث و تُظهر نتائج البحوث أن التعليم الأكثر فاعلية يحدث في صيغة ممزوجة[11] . يسمح ذلك للأطفال بمشاهدة المحاضرة مبكرًا ثم قضاء وقت داخل الفصل في التدريب على ما تعلموه من قبل تحسينه و تطبيقه.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Whelan, Lessons Learned (2009)
  2. ^ على سبيل المثال، في باريس، وعلى الضفة اليسرى لنهر السين، حيث توجد جامعة السوربون، كان حتى أصحاب المحلات يتحدثون اللغة اللاتينية، وكان الناس هناك يتسمون بالتطرف السياسي بشكل سيئ السمعة (حيث كانوا يعشقون الديمقراطية اليونانية أو الجمهورية الرومانية بشكل أكثر من الملكية)، وكانوا يتبعون المنهج السقراطي المتشكك للثقافة الكاثوليكية السائدة. وقد حدثت تأثيرات مشابهة في المدن الأوروبية الأخرى التي توجد بها الجامعات، مثل هايدلبرج وبيسا.
  3. ^ Educational Economies in the 1800s - K12 Academics[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Hutton، George (1993-01). "A New Forum for Business/Higher Education Interaction: The Australian Business/Higher Education Round Table". Higher Education Quarterly. 47 (1): 52–60. ISSN 0951-5224. doi:10.1111/j.1468-2273.1993.tb01614.x. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  5. ^ Pope، Raechele L.؛ Mueller، John A.؛ Reynolds، Amy L. (2009). "Looking Back and Moving Forward: Future Directions for Diversity Research in Student Affairs". Journal of College Student Development. 50 (6): 640–658. ISSN 1543-3382. doi:10.1353/csd.0.0097. 
  6. ^ Wang، Haoyu؛ Liu، Mengxin؛ Guo، Yao؛ Chen، Xiangqun (2014). "Similarity-based web browser optimization". Proceedings of the 23rd international conference on World wide web - WWW '14. New York, New York, USA: ACM Press. ISBN 9781450327442. doi:10.1145/2566486.2567971. 
  7. ^ Anderson، Chris (2010-12-27). "TED Curator Chris Anderson on Crowd Accelerated Innovation". Wired (باللغة الإنجليزية). 19 (1). ISSN 1059-1028. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2019. 
  8. ^ "Rowan, David, (born 8 April 1965), Editor, Wired magazine, since 2008". Who's Who. Oxford University Press. 2007-12-01. 
  9. ^ Buchanan، Rachel (2011-03-01). "Paradox, Promise and Public Pedagogy: Implications of the Federal Government's Digital Education Revolution". Australian Journal of Teacher Education. 36 (2). ISSN 1835-517X. doi:10.14221/ajte.2011v36n2.6. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  10. ^ "Blogs, Wikis, Podcasts, and Other Powerful Web Tools for Classrooms". 2010. doi:10.4135/9781506314686. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  11. ^ Stacker, Heinrich. Benezit Dictionary of Artists. Oxford University Press. 2011-10-31. 

وصلات خارجية[عدل]