إصلاح مجلس أمن الأمم المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يشمل إصلاح مجلس أمن الأمم المتحدة خمس قضايا أساسية: فئات العضوية، ومسألة استحواذ الأعضاء الخمسة الدائمين على حق النقض، والتمثيل الإقليمي، وحجم المجلس الموسع وأساليب عمله، والعلاقة بين مجلس الأمن والجمعية العامة. طورت الدول الأعضاء والتجمعات الإقليمية وغيرها من دول مجموعات المصالح مواقف واقتراحات مختلفة حول كيفية المضي قدمًا في هذه المسألة المتنازع عليها.[1]

يتطلب أي إصلاح لمجلس الأمن موافقة ثلثي الدول الأعضاء على الأقل في تصويت (انتخاب) في الجمعية العامة ويجب أن يصدَّق عليه من قبل ثلثي الدول الأعضاء. وأن يوافق جميع الأعضاء الدائمين في مجلس أمن الأمم المتحدة (الذين يتمتعون بحق النقض). (يدعى بالإنجليزية: الفيتو)

لمحة تاريخية[عدل]

تأسس مجلس الأمن في عام 1945. ومنذ ذلك الحين تغيرت الحقائق الجيوسياسية جذريًا، لكن المجلس لم يتغير إلا قليلًا. صاغ المنتصرون في الحرب العالمية الثانية ميثاق الأمم المتحدة وفقًا لمصالحهم الوطنية، إذ خصصوا لأنفسهم المقاعد الدائمة وما يرتبط بها من حق النقض. يتطلب أي إصلاح لمجلس الأمن إجراء تعديل على الميثاق. تنص المادة 108 من الميثاق على:[2][3]

«تدخل التعديلات على الميثاق الحالي حيز التنفيذ بالنسبة لجميع أعضاء الأمم المتحدة حين تُعتَمَد بتصويت ثلثي أعضاء الجمعية العامة ويُصدَّق عليها بموجب الإجراءات الدستورية الخاصة من قبل ثلثي أعضاء الأمم المتحدة، شاملًا ذلك جميع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن.»[4]

مع اتساع عضوية الأمم المتحدة وزيادة الثقة بالنفس بين الأعضاء الجدد، والسير جنبًا إلى جنب في عمليات إنهاء الاستعمار، واجهت البنى والإجراءات القديمة تحديات متزايدة. أصبح اختلال التوازن بين عدد المقاعد في مجلس الأمن والعدد الكلي للدول الأعضاء واضحًا، وظهر الإصلاح الملحوظ الوحيد لمجلس الأمن في عام 1965: شمل ذلك زيادة في العضوية غير الدائمة من ستة إلى عشرة أعضاء. مع انتخاب بطرس بطرس غالي أمينًا عامًا في عام 1992، بدأت مناقشات إصلاح مجلس الأمن الدولي مرة أخرى إذ بدأ حكمه الجديد بعقد أول قمة لمجلس الأمن ثم نشر «برنامج للسلام». كان دافعه إعادة هيكلة تركيبة جهاز الأمم المتحدة وإجراءاته البالية، للاعتراف بالعالم المتغير. في القرن الحادي والعشرين، أصبح عدم التوافق بين هيكل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والواقع العالمي الذي يفترض أن يعكسه المجلس أكثر وضوحًا. أثار ذلك الكثير من المطالب من قبل سياسيين ودبلوماسيين وعلماء عدة لإصلاح المجلس في أقرب وقت حتى يعكس واقع الزمن الحالي وليس واقع زمن تأسيسه. على سبيل المثال، قال العالم الدبلوماسي الهندي ريول كريم لاسكار: «لضمان استمرار وجود الأمم المتحدة وأهميتها، لا بد أن نتأكد من أنها تمثل واقع معادلة القوة بأقرب صورة ممكنة في عالم القرن الحادي والعشرين.»[5][6]

بحلول عام 1992، أصبحت كل من اليابان وألمانيا ثاني وثالث أكبر مساهم مالي في الأمم المتحدة، وبدآ بالمطالبة بمقعد دائم. رأت كل من البرازيل (خامس أكبر دولة من ناحية المساحة) والهند (ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان) نفسيهما جديرتين بمقعد دائم باعتبارهما أقوى بلدين ضمن مجموعاتهما الإقليمية ولاعبين رئيسيين داخل مناطقهما. شكلت هذه البلدان الأربعة مجموعة مصالح عُرِفت لاحقًا باسم «الفور جي».

في المقابل، عارض منافسوهم الإقليميون تحول دول الفور جي إلى أعضاء دائمين متمتعين بحق النقض. وفضّلوا توسيع فئة المقاعد غير الدائمة بحيث يُنتخَب الأعضاء على أساس إقليمي. بدأت إيطاليا وباكستان والمكسيك ومصر بتشكيل مجموعة مصالح، عُرِفَت باسم «نادي القهوة»، ثم أطلق عليه لاحقًا «الاتحاد من أجل الإجماع».

وتزامنًا مع هذه الأحداث، بدأت المجموعة الأفريقية بالمطالبة بمقعدين دائمين لنفسها، على أساس المظالم التاريخية ولأن معظم جدول أعمال المجلس يتركز على هذه القارة. وسيكون هذان المقعدان مقعدين أفريقيين دائمين، تشغلهما بالتناوب البلدان الأفريقية التي تختارها المجموعة الأفريقية.[7]

أعلن الأعضاء الدائمون الأصليون، الذين تمتعوا بحق النقض في مسألة إصلاح مجلس الأمن، مواقفهم على مضض. دعمت الولايات المتحدة منح العضوية الدائمة لليابان والهند، وإضافة عدد صغير من الدول إلى فئة الأعضاء غير الدائمين. في حين دعمت المملكة المتحدة وفرنسا بشكل أساسي موقف مجموعة الفور جي، المُطالِب بزيادة عدد الأعضاء الدائمين وغير الدائمين وتمتع ألمانيا والبرازيل والهند واليابان بالعضوية الدائمة، بالإضافة إلى ضم المزيد من الدول الأفريقية إلى المجلس. دعمت الصين تمثيلًا أقوى للدول النامية، مصوتةً لصالح الهند. وأيّدت روسيا أيضًا ترشيح الهند لتشغل مقعدًا دائمًا في مجلس الأمن.[8][9]

اعتبارًا من سبتمبر 2017، قُدِّمت القرارات التالية في اجتماع كونغرس الولايات المتحدة المئة والخامس عشر فيما يتعلق بدعم عضوية الهند الدائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة:

H.Res.535 المقدم في سبتمبر 2017، من قبل النائب آمي بيرا (دي كاليفورنيا) وفرانك بالون (دي نيوجيرسي)-أحيل مباشرةً إلى لجنة الشؤون الخارجية في سبتمبر 2017.[10][11]

مقترحات الأعضاء الدائمين[عدل]

أفريقيا[عدل]

وقد اقترح أيضًا أن تُمنح دولة أفريقية مقعدًا في مجلس الأمن، مع احتمال أن تتنافس الجزائر ومصر ونيجيريا وجنوب إفريقيا.[12]

حاليا لا يوجد بلد في أفريقيا لديه مقعد دائم في مجلس الأمن، على الرغم من أنه لم يتم تقديم أي دولة من إفريقيا رسميًا كمرشح للعضوية في مجلس الأمن، إلا أن الجزائر ومصر وإثيوبيا [13] كينيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا أقوى الخيارات.

الجزائر[عدل]

حصلت الجزائر على قدر كبير من الاحترام لحيادها على مر السنين والتزامها الكبير بالتنمية الأفريقية، وكانت الجزائر من بين أوائل الدول التي دعت إلى إصلاح مجلس الأمن إلى جانب كل من الأرجنتين، بوتان، الهند، نيجيريا، بنغلاديش، حيث تمت إضافة مسألة التمثيل العادل في مجلس الأمن وزيادة عدد أعضائه إلى جدول أعمال الجمعية العامة في عام 1979. وجددت دعوتها إلى إصلاح مجلس الأمن خلال الاجتماع الأول لمجموعة العمل المكلفة بالمفاوضات بين الحكومات حول مسألة التمثيل العادل، ودعت إلى منح مقعدين دائمين لأفريقيا حيث صرح ممثل الجزائر الدائم السفير بصديق محمد: «..أن التمثيل الجغرافي العادل والتواجد في كلتا الفئتين لمجلس الأمن سيسمح بزيادة شرعية مجلس الأمن على مستوى الدول الأعضاء والرأي العام الدولي.».[14]

مصر[عدل]

مصر لديها ثاني أكبر اقتصاد في أفريقيا وأكبر جيش في القارة، وكانت واحدة من الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة، وتتمتع بنفوذ كبير في أفريقيا والعالم العربي، وتستضيف مقر جامعة الدول العربية.

جنوب إفريقيا[عدل]

جنوب إفريقيا لديها ثالث أكبر اقتصاد في القارة،

إثيوبيا[عدل]

تعد إثيوبيا أيضًا أحد الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة وتحتل مقعدًا في مفوضية الاتحاد الأفريقي.

نيجيريا[عدل]

نيجيريا هي أكثر البلدان اكتظاظاً بالسكان في إفريقيا، ولديها أكبر اقتصاد في القارة،[15] وهي واحدة من أكبر المساهمين بالأفراد العسكريين والمدنيين في مهام الأمم المتحدة لحفظ السلام.[16]

البرازيل[عدل]

تم انتخاب البرازيل عشر مرات لمجلس الأمن، وقد ساهمت بقوات في جهود الأمم المتحدة لحفظ السلام في الشرق الأوسط، والكونغو البلجيكية السابقة، وقبرص، وموزمبيق، وأنغولا، ومؤخراً تيمور الشرقية وهايتي.[17] البرازيل هي واحدة من المساهمين الرئيسيين في الميزانية العادية للأمم المتحدة.[18]

قبل تأسيس الأمم المتحدة في عام 1945، ضغط فرانكلين دي روزفلت من أجل انضمام البرازيل إلى مجلس الأمن، لكن المملكة المتحدة والاتحاد السوفيتي رفضتا ذلك،[19] أرسلت الولايات المتحدة مؤشرات قوية للبرازيل على استعدادها لدعم عضويتها، وإن كان دون حق النقض، [20] في يونيو 2011 أوصى مجلس العلاقات الخارجية بأن تؤيد حكومة الولايات المتحدة بالكامل إدراج البرازيل كعضو دائم في مجلس الأمن.[21]

حصلت البرازيل على دعم من أربعة من الأعضاء الدائمين الحاليين، وهم فرنسا،[22] روسيا، [23] المملكة المتحدة [24] والصين،[25] يتم دعم الارتقاء البرازيلي إلى العضوية الدائمة أيضًا من قبل مجموعة البلدان الناطقة بالبرتغالية (CPLP)، [26] والبرازيل والدول G4 الأخرى تدعم بعضها البعض في عروضها، [27] تشمل الدول الأخرى التي تنادي بعضوية البرازيل الدائمة في مجلس الأمن الدولي أستراليا، [28] شيلي، [29] فنلندا، [30] غواتيمالا،[31] إندونيسيا، الفلبين،[32] سلوفينيا،[33] جنوب إفريقيا،[34] وفيتنام.[35]

ألمانيا[عدل]

لقد دعت فرنسا صراحة إلى الحصول على مقعد دائم في الأمم المتحدة لشريكها الوثيق في الاتحاد الأوروبي في خطاب ألقاه الرئيس جاك شيراك في برلين عام 2000.[36] حدد المستشار الألماني السابق، جيرهارد شرودر، روسيا أيضًا، من بين دول أخرى، كدولة تدعم عرض ألمانيا، [37] كما أعرب الرئيس السابق فيدل في. راموس ، رئيس الفلبين، عن تأييد بلاده لطلب ألمانيا، إلى جانب اليابان، [38] على العكس من ذلك، تقترح إيطاليا وهولندا مقعدًا مشتركًا للاتحاد الأوروبي في المجلس بدلاً من أن تصبح ألمانيا العضو الأوروبي الثالث بجوار فرنسا والمملكة المتحدة، قال وزير الخارجية الألماني السابق يوشكا فيشر إن ألمانيا ستقبل أيضًا مقعدًا أوروبيًا مشتركًا، لكن طالما أن هناك علامة تذكر على أن فرنسا والمملكة المتحدة ستتخلى عن مقعدهما، فيجب أن يكون لألمانيا مقعد أيضًا.[37]

اشتدت الحملة الألمانية لشغل مقعد دائم في عام 2004. أوضح شرودر نفسه تمامًا في أغسطس 2004: "ألمانيا لها الحق في الحصول على مقعد".[39] ويدعم عرضه كل من اليابان والهند والبرازيل وفرنسا والمملكة المتحدة وروسيا، من بين دول أخرى. المستشارة الألمانية الحالية أنجيلا ميركل، التي كانت هادئة في البداية بشأن هذه المسألة، أعادت تأكيد طلب ألمانيا في خطابها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2007. في يوليو 2011، كان يُعتقد أن رحلة ميركل إلى كينيا وأنغولا ونيجيريا كانت مدفوعة، جزئياً، بهدف السعي للحصول على الدعم من الدول الأفريقية لطلب ألمانيا الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن.[40]

الهند[عدل]

الدول التي تدعم الهند في الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن.

البلاد لديها حاليا ثاني أكبر عدد من السكان في العالم وهي أكبر ديمقراطية ليبرالية في العالم. كما أنه خامس أكبر اقتصاد في العالم [41] من حيث الناتج المحلي الإجمالي الاسمي وثالث أكبر من حيث تعادل القوة الشرائية، تمتلك الهند حاليًا ثاني أكبر قوة مسلحة نشطة في العالم (بعد الصين) وهي دولة تمتلك أسلحة نووية، وقد ذكرت صحيفة إنترناشيونال هيرالد تريبيون : "من الواضح أن مقعدًا للهند سيجعل الهيئة أكثر تمثيلا وديمقراطية، مع الهند كعضو، سيكون المجلس هيئة أكثر شرعية وبالتالي أكثر فعالية ". وقال توماس فريدمان من صحيفة نيويورك تايمز : "في بعض الأحيان أتمنى أن يتم اختيار الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ... بتصويت من قبل المشجعين. . . . بعد ذلك ستكون الدول الخمس هي روسيا والصين والهند وبريطانيا والولايات المتحدة. . . الهند هي أكبر ديمقراطية في العالم. " [42]

إن محاولة الهند للحصول على عضو دائم في مجلس الأمن تدعمها الآن أربعة من الأعضاء الخمسة الدائمين، وهم فرنسا، [43][44] روسيا، [45] المملكة المتحدة [46] والولايات المتحدة، [47] في 15 أبريل 2011 أعربت الصين رسمياً عن دعمها لزيادة دور الهند في الأمم المتحدة، دون تأييد صريح لطموحات مجلس الأمن الهندي.[48][49] بعد بضعة أشهر، أيدت الصين ترشيح الهند كعضو دائم في مجلس الأمن شريطة أن تلغي الهند دعمها للترشيح الياباني.[50]

الدول الأخرى التي تدعم الهند بشكل صريح للمقعد الدائم لمجلس الأمن هي - أفغانستان، [51] أرمينيا، [52] أستراليا، [53] جزر البهاما، [54] البحرين، [55] بنغلاديش، [56] بيلاروسيا، [57] بلجيكا، [58] بليز، [59] بنين، [60] بوتان، [61] بوليفيا، [62] بروناي، [63] بلغاريا، [64] كمبوديا، [65] تشيلي، [66] جزر القمر، [67] كرواتيا، [68] كوبا، [69] قبرص، [70] جمهورية التشيك، [71] الدنمارك، [72] جمهورية الدومينيكان، [73] استونيا، [74] اثيوبيا، [75] فيجي، [76] فنلندا، [77] غانا، [78] اليونان، [79] غيانا، [80] المجر، [81] أيسلندا، [82] إسرائيل، [83] جامايكا، [84] لاوس، [85] ليسوتو [86] ليبيريا، [87] ليبيا، [88] ليتوانيا، [89] لوكسمبورغ، [90] كازاخستان، [91] قيرغيزستان، [92] ملاوي، [93] ماليزيا، [94] جزر المالديف، [95] مالطا، [96] موريشيوس، [97] ميكرونيزيا، [98] منغوليا، [99] المغرب، [78] موزمبيق، [100] ميانمار، [101] ناميبيا، [102] نيبال، [103] هولندا، [104] نيوزيلندا، [105] نيكاراغوا، [105][106][106] نيجيريا، [107] النرويج، [108] عُمان، [109] بالاو، [98] بابوا غينيا الجديدة، [110] بيرو، [111] بولندا، [112] البرتغال، [113] رواندا، [114] قطر، [115] رومانيا، [96] صربيا، [96] السنغال، [116] سيشيل، [117] سنغافورة، [118] سريلانكا، [119] سلوفاكيا، [120] سورينام، [121] سوازيلاند، [122] السويد، [123] سوريا، [124] طاجيكستان، [125] تنزانيا، [126] ترينيداد وتوباغو، [127] تركيا، [128] توفالو، [129] أوكرانيا، [130] الإمارات العربية المتحدة، [131] أوروغواي، [132] أوزبكستان، [133] فنزويلا، [134] فيتنام، [135] زامبيا [136] وزيمبابوي.[137] ككل، يدعم الاتحاد الأفريقي أيضًا ترشيح الهند للعضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي.[138]

إصلاح حق النقض[عدل]

ذُكر «حق النقض» التابع لمجلس الأمن بشكل متكرر بصفته مشكلة كبيرة داخل الأمم المتحدة. إذ يمكن لأي دولة من الدول الخمسة الدائمة في مجلس الأمن منع تبني أي مشروع قرار (غير إجرائي) لا يصب في مصالحها عبر استخدام حق النقض (المنصوص عليه في الفصل الخامس من ميثاق الأمم المتحدة). قد يؤدي مجرد التهديد باستخدام حق النقض إلى تغييرات في نص القرار، أو حجزه تمامًا (ما يُدعى «نقضًا ضمنيًا»). ونتيجة لذلك، قد يمنع حق النقض المجلس من التصرف لمعالجة القضايا الدولية الحرجة في كثير من الأحيان ويمنح الأعضاء الدائمين تأثيرًا كبيرًا ضمن مؤسسة الأمم المتحدة ككل.[139][140]

على سبيل المثال، لم يصدر مجلس الأمن أي قرارات بشأن معظم نزاعات الحرب الباردة الكبرى، بما في ذلك غزو حلف وارسو لتشيكوسلوفاكيا، وحرب فيتنام، والحرب السوفيتية-الأفغانية. تتأثر القرارات التي تعالج مشكلات أكثر حداثة، مثل النزاع بين إسرائيل وفلسطين أو تطوير إيران المشبوه للأسلحة النووية، أيضًا بشدة بحق النقض، سواء استخدامَه الفعلي أو التهديد باستخدامه. بالإضافة إلى ذلك، يُطبَّق حق النقض على اختيار الأمين العام للأمم المتحدة، وأي تعديلات تطرأ على ميثاق الأمم المتحدة، ما يمنح الأعضاء الخمسة الدائمين تأثيرًا كبيرًا على هذه العمليات. استخدمت الصين حق النقض عدة مرات على قرارات الهند بوضع مسعود أزهر على قائمة الإرهابيين العالميين. أزهر هو قائد جيش محمد، الذي صنفته الأمم المتحدة مجموعة إرهابية.[141]

تشمل المناقشات بشأن تحسين فعالية الأمم المتحدة واستجابتها للتهديدات الأمنية الدولية إصلاحَ حق النقض التابع لمجلس الأمن. تتضمن المقترحات التالي: حصر استخدام حق النقض في مسائل الأمن القومي الحيوية؛ أو اشتراط موافقة عدة دول قبل ممارسة حق النقض؛ أو إلغاء حق النقض كليًا؛ والبدء بالانتقال المنصوص عليه في المادة 106 من الميثاق، والذي يشترط بقاء مبدأ إجماع الآراء. سيكون أي إصلاح لحق النقض صعبًا للغاية. تضمن المادتان 108 و109 من ميثاق الأمم المتحدة للدول الخمسة الدائمة الحق لنقض أي تعديلات للميثاق، وتُشتَرط موافقتهم على أي تعديلات على حق النقض الخاص بمجلس الأمن الدولي الذي يتمتعون به هم أنفسهم.

استنادًا إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 377 (الاتحاد لأجل السلام)، في الحالات التي «يفشل فيها مجلس الأمن في أداء مسؤوليته في الحفاظ على السلام والأمن الدوليين والقضايا التي تشكل تهديدًا للسلم أو انتهاكًا للسلام أو فعلًا عدوانيًا، بسبب عدم إجماع الأعضاء الدائمين، تنظر الجمعية العامة في الموضوع على الفور بهدف تقديم توصيات مناسبة إلى الأعضاء لاتخاذ تدابير جماعية، بما في ذلك استخدام القوة المسلحة عند الضرورة في حال انتهاك السلام أو العمل العدواني، لصون أو استرجاع السلام والأمن الدوليين.»

المراجع[عدل]

  1. ^ Also see letter from the Chairman نسخة محفوظة 19 December 2009 على موقع واي باك مشين., Zahir Tanin, of the intergovernmental negotiations on the question of equitable representation and increase in the membership of the Security Council and other matters related to the Council
  2. ^ "Security Council Reform". Global Policy Forum. Retrieved 21 May 2013. نسخة محفوظة 25 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Frequently Asked Questions about the United Nations Security Council". مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. ^ "English General Assembly Resolutions Resolutions of previous sessions 1965". United Nations. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Weiss, Thomas G. The Illusion of UN Security Council Reform, Washington Quarterly, Autumn 2003 نسخة محفوظة 30 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Laskar, Rejaul Karim (June 26, 2004). "Amending the UN Charter". Mainstream. 42 (27): 26. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Microsoft Word – FINAL C.rtf نسخة محفوظة 24 January 2009 على موقع واي باك مشين.. (PDF). Retrieved 13 November 2010.
  8. ^ [1]. Retrieved 18 July 2011. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ [2]. Retrieved 18 July 2011. نسخة محفوظة 13 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "US congressmen move resolution in support of India's UN security council claim" (PDF). Congress.gov. United States House of Representatives. February 4, 2019. مؤرشف (PDF) من الأصل في 25 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "US congressmen move resolution in support of India's UN security council claim". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Venter, Albert (December 4, 2003). "Reform of the United Nations Security Council: A Comment on the South African Position". International Journal on World Peace. 20 (4): 37. JSTOR 20753419. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ UN permanent seat: Nigeria taunts South Africa, Egypt – Afrik-news.com : Africa news, Maghreb news – The african daily newspaper. En.afrik.com. Retrieved 13 November 2010. نسخة محفوظة 11 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ fouzia, Boussadia. "مجلس الأمن: الجزائر تدعو إلى "إصلاح شامل" يمنح مقعدين دائمين لأفريقيا". www.aps.dz. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Nigeria becomes Africa's biggest economy - BBC News". مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Peacekeeping Contributor Profile: Nigeria". 24 April 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Brazil and the United Nations" نسخة محفوظة 27 September 2007 على موقع واي باك مشين. Ministry of Foreign Relations of Brazil. Retrieved 28 June 2009.[وصلة مكسورة]
  18. ^ "Regular Budget Payments of Largest Payers: 2007" Global Policy Forum. Retrieved 28 June 2009. نسخة محفوظة 18 مايو 2009 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Commentary: Brazil Seeking Security". The National Interest. 7 July 2010. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Powell: Brazil Not Developing Nukes" نسخة محفوظة 11 July 2011 على موقع واي باك مشين. Fox News Channel. Retrieved 28 June 2009.
  21. ^ "Global Brazil and U.S.-Brazil Relations". مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  22. ^ "France and Brazil" نسخة محفوظة 10 January 2008 على موقع واي باك مشين., Ministry of Foreign Affairs of France. Retrieved 28 June 2009.
  23. ^ "Putin in Brazil" نسخة محفوظة 24 July 2009 على موقع واي باك مشين., Brazzil. Retrieved 28 June 2009.
  24. ^ "UK backs Brazil as permanent Security Council member", 10 Downing Street., 27 March 2009. Retrieved 28 June 2009. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "BRICS divulga "Declaração de Brasília"". 14 November 2019. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Chanceleres lusófonos discutem reforma das Nações Unidas", Uol Notícias. Retrieved 28 June 2009. باللغة البرتغالية نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "G4 Nations Bid for Permanent Security Council Seat", Global Policy Forum. Retrieved 28 June 2009. نسخة محفوظة 6 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Brazil Gets Australia's Backing for UN Security Council Seat" نسخة محفوظة 15 October 2008 على موقع واي باك مشين., Brazzil. Retrieved 18 January 2009.
  29. ^ "Presidente do Chile pede ingresso do Brasil no Conselho de Segurança da ONU" نسخة محفوظة 23 July 2011 على موقع واي باك مشين., Sul21. Retrieved 4 April 2011
  30. ^ "Brasil e Finlândia farão acordo para disseminação de fontes limpas de energia" نسخة محفوظة 19 April 2012 at Archive.is, Agência Brasil. Retrieved 28 June 2009. باللغة البرتغالية
  31. ^ "Brasil e Guatemala acertam apoio mútuo para Conselho de Segurança"[وصلة مكسورة], Yahoo!! Brazil. Retrieved 28 June 2009. باللغة البرتغالية نسخة محفوظة 8 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  32. ^ "PGMA, Brazilian President Lula agree to further strengthen RP-Brazil relations", Republic of the Philippines. Retrieved 28 June 2009. نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "Slovenia backs Brazil as permanent member of UNSC", People's Daily. Retrieved 18 January 2009. نسخة محفوظة 17 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "South Africa to support India, Brazil for Security Council seat" نسخة محفوظة 6 June 2011 على موقع واي باك مشين., The Hindu. Retrieved 28 June 2009.
  35. ^ "Presidentes do Brasil e Vietnã realiza 'Comunicado Conjunto' para cooperação para o desenvolvimento econômico e social", Fator Brasil. Retrieved 28 June 2009. باللغة البرتغالية "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 6 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  36. ^ "Chirac pushes two-speed Europe". BBC News. 27 June 2000. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2003. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب de Nesnera, Andre (1 November 2006). "UN Security Council Reform May Shadow Annan's Legacy". Voice of America. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  38. ^ Ikehata, Setsuho; Yu-Jose, Lydia, المحررون (2003). Philippines-Japan Relations. Ateneo De Manila University Press. صفحة 588. ISBN 971-550-436-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "German Hopes for U.N. Security Council Seat Dampened", Deutsche Welle, 20 August 2004. Retrieved 14 May 2006. نسخة محفوظة 16 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Allan Odhiambo (13 July 2011). "Germany shops for U.N. seat, business in Africa visit". Business Daily. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "World's largest economies - CNNMoney". مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Hardeep Puri. "Foreign Affairs: India will have Security Council reform by end 2011-beginning 2012". Indiastrategic.in. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ PTI (2 December 2016). "U.K., France back UNSC permanent seat for India". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Latest India News"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  45. ^ "Putin backs India's UN seat bid". BBC News. 4 December 2004. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "UNSC without India unrealistic: Brown. The Economic Times. نسخة محفوظة 24 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "Countering China, Obama Backs India for U.N. Council". The New York Times. 8 November 2010. نسخة محفوظة 19 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Bhattacharya, A. K. (15 April 2011). "China and Russia officially endorse India's place in UN Security Council". Business Standard. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "China backs India's aspiration for greater role in UN". Daily News and Analysis. 14 April 2011. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Krishnan, Ananth (16 July 2011). "China ready to support Indian bid for UNSC". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Afghanistan supports India's UNSC bid" en. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  52. ^ "Armenia supports India's UNSC bid". News.outlookindia.com. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "UNSC seat: Australia supports India". Zeenews.india.com. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Sorry for the inconvenience" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ {http://www.hindustantimes.com/newdelhi/india-bahrain-to-back-each-other-for-un-seat/article1-461854.aspx}[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  56. ^ NK. "Top News Stories @ newkerala.com, updated daily with latest Top News Stories news". مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Denying India veto at UNSC is an insult: Belarus". Hindustan Times. 15 April 2007. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ PTI (22 March 2010). "Belgium supports India's bid for permanent seat in UNSC". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ [3] نسخة محفوظة 25 September 2011 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ "India, Benin sign five agreements – Thaindian News". Thaindian.com. 4 March 2009. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Standard, Business. "Bhutan PM says India deserves permanent seat in UN Security Council". مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Embajada De La India – Peru – Bolivia". Indembassy.org.pe. 16 July 2012. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  63. ^ http://www.hcindiabrunei.org.bn "National Portal of India" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). India.gov.in. مؤرشف من http://www.hcindiabrunei.org.bn الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Joint Declaration by India and Bulgaria on the visit of Prime Minister of Bulgaria". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Cambodia supports India's bid for UN Security Council seat". The Nation. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Chile supports India as permanent member of UN Security Council". En.mercopress.com. Retrieved 13 November 2010. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20160913211351/http://www.mea.gov.in/Portal/ForeignRelation/Comoros_Bilateral-_June_2013_.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  68. ^ Gargi Parsai (11 June 2010). "Croatia supports India's bid for permanent membership in UNSC". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  70. ^ Vidya Subrahmaniam (1 November 2009). "Cyprus backs India on Security Council seat". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Gargi Parsai (7 June 2010). "Czech Republic to support India's bid for UN seat". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Sorry for the inconvenience". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Dominican Republic to support India to be a global player". The Hindu. Chennai, India. 2 February 2011. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "India-Estonia relations". وزارة الشؤون الخارجية. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2006. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "India, Ethiopia sign five pacts – Monsters and Critics". News.monstersandcritics.com. 5 July 2007. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Fiji To Support India's Bid For UN Security Council - July 31, 2015". مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Finland backs India on Security Council seat". The Hindu. 21 September 2003. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. أ ب "Morocco supports India's candidature to UNSC". Hindustan Times. 13 April 2010. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Greece keen to deepen ties with India, supports UNSC bid" en-US (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  80. ^ "Office of the President of Guyana". Op.gov.gy. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Hungary supports India's claim for Security Council seat". 15 January 2008. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Iceland supports India's candidature for permanent UN Security Council seat". Rediff.com. 31 October 2000. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Israel backs India in expanded UNSC". Hindustan Times. 1 February 2006. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Sorry for the inconvenience" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ 19 November 2007, 20:34 [IST] (19 November 2007). "Laos supports India's claim for Security Council seat". News.oneindia.in. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  87. ^ "EMBASSY OF INDIA TO THE KINGDOM OF BELGIUM" en. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  88. ^ IANS. "Libya backs India for UNSC seat". مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "The Hindu : Lithuania backs India's claim for U.N. seat". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20160913211505/http://www.mea.gov.in/Portal/ForeignRelation/Luxembourg_2015_08_06en.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  91. ^ "Kazakhstan back India's candidacy for UNSC". Hindustan Times. 9 May 2005. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Sorry for the inconvenience". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Brief on India-Malawi bilateral relations" (PDF). وزارة الشؤون الخارجية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Malaysia supports India's UNSC bid". The Indian Express. 23 January 2010. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ ":. Maldives official website – Maldives News Bulletin". Maldivesinfo.gov.mv. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. أ ب ت "Vice President Naidu returns to India after three-nation tour" en. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  97. ^ "UNSC seat: Mauritius to back India's bid". مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. أ ب "Sorry for the inconvenience" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ PressTrust of India (29 July 2005). "Mongolia to support India's UNSC bid". The Indian Express. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Media Statement by Prime Minister during the visit of President of Mozambique to India (August 5, 2015)". مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ [4][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ "Indo-Namibian Relations" (PDF). وزارة الشؤون الخارجية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "UK, France, Nepal support India as permanent member of UNSC - Firstpost". 13 November 2014. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Text of the PM's statement in Joint Press Briefing with PM of Netherlands". مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. أ ب "New Zealand assures support for India's UNSC, NSG membership appeal - Firstpost". 26 October 2016. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. أ ب "Nicaragua wants India to join in mega canal project". 24 August 2013. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ https://web.archive.org/web/20200423224700/https://www.forbes.com/feeds/afx/2007/10/15/afx4220622.html. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  108. ^ PTI (3 November 2006). "Norway supports India's claim for UNSC seat". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Oman hails UNSC seat for India". 20 October 2010. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Media Statement by the President of India upon the conclusion of his state visit to Papua New Guinea and New Zealand en route from Auckland to New Delhi". مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Embajada De La India – Peru – Bolivia". Indembassy.org.pe. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  112. ^ "Poland supports India UN Security Council bid". Thenews.pl. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Portugal among first to support India's claim for UNSC seat". Navhindtimes.in. 15 November 2010. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  114. ^ "Rwanda Backs India for Permanent UNSC Seat". news.outlookindia.com. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Sorry for the inconvenience". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Natwar to visit Senegal in March". The Financial Express. 26 January 2005. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Media Statement by Prime Minister and President of Seychelles during the visit of President of Seychelles to India (August 26, 2015)". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Singapore, 20 Nov (PTI). "Singapore PM backs India's bid for permanent UNSC seat". Deccan Herald. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "India will be supported for UNSC permanent seat - Prime Minister" en (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  120. ^ "Sorry for the inconvenience". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "Kabinet van de President – Kabinet van de President". Kabinet.sr.org. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Swaziland sympathetic to India's bid for UN seat – Thaindian News". Thaindian.com. 15 May 2010. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Sweden Supports India's Bid for a Permanent Seat at the UN Security Council". 2 June 2015. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Syria" (PDF). وزارة الشؤون الخارجية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Tajikistan back India's candidacy for UNSC". Hindustan Times. 9 May 2005. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Tanzania supports India as permanent member of UN Security Council". Agence France-Presse. Retrieved 27 May 2011. نسخة محفوظة 19 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  127. ^ "Trinidad PM to be honoured at Pravasi Bharati Divas". The Times of India. 5 January 2012. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Turkey supports India's UNSC bid" en-IN (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  129. ^ "Sorry for the inconvenience". مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "Joint Statement issued during the State Visit of President of Ukraine on 'Forging a Comprehensive Partnership between India and Ukraine'". Mea.gov.in. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ PTI (23 November 2010). "UNSC permanent seat is India's right : UAE". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "India's bid for permanent UNSC seat gets stronger - Rediff.com India News". مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ ANI (18 May 2011). "Uzbekistan supports India's bid for permanent UNSC seat". Yahoo! News. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  134. ^ "Venezuela backs India for U.N. Council seat". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Vietnam supports India's UNSC membership bid" نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  136. ^ "High Commission of India, Lusaka". Hcizambia.com. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  137. ^ "In India, Mugabe lashes out at United Nations". مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "African Union backs India's UNSC bid". The Indian Express. 7 July 2007. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "\ Tracking Developments -> Ensuring Transparency and Accountability". Reformtheun.org. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "\ Tracking Developments -> Ensuring Transparency and Accountability". Reformtheun.org. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "\ Task Force Suggests "Timeline" Solution for Security Council Reform, States Remain Divided". Reformtheun.org. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)