إعطاء ما نستطيع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منح ما نستطيع
شعار إعطاء ما نستطيع.jpg

تاريخ التأسيس 2009
المؤسس توبي أورد (Toby Ord)
المؤسس المشارك ويليام ماكاسكيل
المنظمة الأم مركز الإيثار الفعال
عدد المتطوعين حوالي 3,900 (2019)[1]
الموقع الرسمي الموقع الرسمي


منظمة منح ما نستطيع (بالإنجليزية: Giving What We Can) وتُدعى اختصارًا GWWC هي منظمة فعالة مرتبطة بالإيثار يتعهد أعضاؤها بمنح 10% من دخلهم للجمعيات الخيرية الفعالة. تأسست في أوكسفورد في عام 2009 بواسطة باحث الأخلاق توبي أورد.

التاريخ[عدل]

تأسست منظمة "منح ما نستطيع" كجمعية للعطاء في عام 2009 بواسطة توبي أورد، باحث أخلاقيات في أكسفورد، وزوجته برناديت يونغ، طبيبة في التدريب في ذلك الوقت، وزميله الأخلاقي ويليام ماكاسكيل[2][3] بهدف تشجيع الناس على إعطاء 10% من دخلهم على أساس منتظم للتخفيف من وطأة الفقر في العالم.[4] هذا يشبه زكاة[5] أو العشور ولكن قال أورد إنه لا يوجد دافع ديني وراء ذلك.[6] استشهد أورد بكتابات من بيتر سينجر وتوماس بوغ حول واجب الفرد الأخلاقي في إعطاء الفقراء كإلهام لبدء المنظمة[7] وخطط شخصياً للتخلي عن كل ما يفوق 28000 دولار سنويًا، وهو متوسط الراتب بعد خصم الضرائب في المملكة المتحدة[8] كان تركيزه على العطاء الفعال، بمعنى أنه أكد على التبرع للجمعيات الخيرية التي أنقذت أكبر قدر ممكن من الناس لكل مبلغ تبرع.[9] أطلقت منظمة منح ما نستطيع (GWWC )مع 23 عضوا.[8] وقع الأشخاص الذين انضموا على تعهد بمنح 10% من دخلهم لأي منظمة يعتقدون أنها يمكن أن تكافح الفقر في دول العالم النامي على أفضل وجه، ويمكنهم التعهد أكثر ؛ لم يكن هناك عقوبة للإقلاع عن التدخين.[6] بحلول نهاية عام 2011، كانت المنظمه تضم 177 عضوًا، معظمهم من الأكاديميين، في خمسة فصول بما في ذلك أكسفورد وكامبردج وبرينستون وهارفارد[8][10] بحلول عام 2012، كان لدى المجموعة 264 شخصًا من 17 دولة،[11] وتجاوزت 1000 عضو في عام 2015.[2] بحلول نوفمبر 2011، كانت المنظمة تقدم لأعضائها تقارير دورية عن المؤسسات الخيرية التي كانت أكثر فاعلية في مكافحة الفقر في دول العالم النامي،[8] حيث قدّمت في ذلك الوقت مجموعة التعامل مع الأمراض المعدية ومجموعة التخلص من الديدان العاملتان في إفريقياا.[12] اعتمد أورد جزئيًا على الأبحاث التي أجرتها GiveWell، واستخدم أيضًا مفهوم QALY لقياس فعالية المؤسسات الخيرية.[13]

في عام 2011، خرجت منظمة شقيقة من برنامج "منح ما نستطيع في أكسفورد" بواسطة MacAskill وآخرون أطلقوا عليها "وظائف التأثير العالي" والتي شجعت الناس على متابعة وظائف ذات رواتب عالية حتى يتمكنوا من تقديم المزيد من الأموال.[14] أجرت كلتا المنظمتين التواصل والتوظيف في أكسفورد.[14][15][16] تم تغيير اسم وظائف عالية التأثير إلى 80.000 ساعة.[17] في عام 2012، قامت المنظمتان بدمج مركز الإيثار الفعال كمؤسسة غير ربحية لتكون بمثابة منظمة جامعة.[3][18]

أبحاث[عدل]

أجرت منظمة "منح ما مستطيع" إجراء بحث لتحديد المؤسسات الخيرية التي يوصي الأعضاء والأشخاص الآخرون بدعمها. ويختلف هذا الأمر عن المقيِّمين الخيريين الآخرين من حيث الأهمية المعطاة لمقاييس الأداء الخيري. بينما يستخدم المقيِّمون، مثل المستكشف الخيري، جزءًا كبيرًا من التبرعات التي يتم إنفاقها على نفقات البرنامج مقابل النفقات الإدارية كمؤشر مهم، فإن التركيز على منح ما نستطيع فقط يركز على فعالية تكلفة عمل المؤسسة الخيرية.[13][19] وتؤمن أن التباين في فعالية المؤسسات الخيرية من حيث التكلفة ينشأ إلى حد كبير بسبب التباين في طبيعة الأسباب التي تعمل بها الجمعيات الخيرية، وبالتالي نجري تقييمات عبر مجالات واسعة من العمل مثل الصحة والتعليم والمساعدات الطارئة قبل مقارنة منظمات معينة.[20] في الممارسة العملية، توصي المنظمة بمجموعة مختارة من الجمعيات الخيرية في مجال الصحة العالمية. وبالتالي فإن عملها مشابه لعمل GiveWell.[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Our Members Have Done Some Amazing Things". Giving What We Can. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2018. 
  2. أ ب MacFarquhar، Larissa (22 September 2015). "Extreme altruism: should you care for strangers at the expense of your family?". مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. 
  3. أ ب Singer، Peter (2015). The Most Good You Can Do: How Effective Altruism is Changing Ideas about Living Ethically (باللغة الإنجليزية). Yale University Press. صفحة 18. ISBN 9780300180275. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. 
  4. ^ "Academic pledges to give away £1m". BBC. 14 November 2009. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017. 
  5. ^ "Editorial: Unthinkable? Giving 10%". 6 January 2012. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  6. أ ب Richard Woods (15 November 2009). "Take My Money, I Don't Want It". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2018. 
  7. ^ Gill، Martha (8 January 2013). "The man who gives away a third of his income. Would you give up a luxury to save a life?". نيوستيتسمان. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  8. أ ب ت ث Espinoza، Javier (28 November 2011). "Small Sacrifice, Big Return". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017. 
  9. ^ Geoghegan، Tom (13 December 2010). "Toby Ord: Why I'm giving £1m to charity". مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  10. ^ Rustin، Susanna (23 December 2011). "The Saturday interview: Toby Ord and Bernadette Young on the joy of giving". مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. 
  11. ^ Hellen، Nicholas (9 December 2012). "Oxford don sparks flood of charity cash". الصنداي تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017. 
  12. أ ب Mathieson، S. A. (11 June 2013). "How charity evaluators are changing the donations landscape". Guardian News and Media Limited. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  13. أ ب Rosenberg، Tina (5 December 2012). "Putting Charities to the Test" (باللغة الإنجليزية). The New York Times. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  14. أ ب Younis، Musab (24 November 2011). "Helping the poor…by getting rich: ingenious or delusional?". Ceasefire Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  15. ^ Cutterham، Tom (May 2012). "The Ethical Careers Debate" (PDF). Oxford Left Review (7): 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 مارس 2017. 
  16. ^ Hamlett، Claire (July–August 2012). "The Philosophy of Giving". Philosophy Now (91). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  17. ^ Shade، Robbie (22 November 2011). "80,000 Hours is launched!". مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2017. 
  18. ^ "Centre for Effective Altruism" (باللغة الإنجليزية). UK Companies House. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  19. ^ "Charities in the ethical spotlight". www.ethicalconsumer.org. Ethical Consumer. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  20. ^ "How We Assess Charities". Giving What We Can (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 

روابط خارجية[عدل]