إلهام علييف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
إلهام علييف
(بالأذرية: İlham Əliyev)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

مناصب
ممثل الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
22 يناير 2001  – 26 يناير 2004 
رئيس وزراء أذربيجان   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
4 أغسطس 2003  – 31 أكتوبر 2003 
رئيس أذربيجان (4 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
31 أكتوبر 2003 
 
معلومات شخصية
الميلاد 24 ديسمبر 1961 (63 سنة)[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
باكو  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة الاتحاد السوفيتي (1961–1991)
أذربيجان (1991–)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الطول 188 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
الزوجة مهريبان علييفا (22 ديسمبر 1983–)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب حيدر علييف  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ظريفة علييفا  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وشريك منتدى دولي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب أذربيجان الجديدة  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الأذرية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الروسية،  والتركية،  والفرنسية،  والأذرية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب نزاع مرتفعات قرة باغ،  والاشتباكات الأذربيجانية الأرمنية 2016،  وحرب مرتفعات قره باغ الثانية،  واشتباكات مرتفعات قره باغ 2023  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
 نيشان الصداقة - روسيا البيضاء (2011)
 الصليب الأعظم لوسام نجمة رومانيا  (2004)[4]
 وسام نجمة رومانيا  (1999)
 نيشان النصر للقديس جرجس 
الدكتوراة الفخرية من جامعة تاراس شفتشينكو الوطنية في كييف  [لغات أخرى]‏ 
الدكتوراه الفخرية من معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية [5]
 قلادة مبارك الكبير
 وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية 
المواطن الفخري لأستراخان  [لغات أخرى]
 وسام النجوم الثلاثة
 نيشان العقاب الذهبية
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية[6]
 نيشان الاستحقاق لجمهورية بولندا 
نيشان الأمير المقدس دانيال المسكوبي  [لغات أخرى]
نيشان المجد والشرف  [لغات أخرى]
نيشان «الكومنولث»  [لغات أخرى]
 نيشان الحرية
 نيشان الأمير ياروسلاف الحكيم من الرتبة الأولى 
 ميدالية حيدر علييف 
 نيشان النجوم الثلاثة من الفئة الأولى
 الصليب الأعظم لنيشان الاستحقاق من جمهورية بولندا
 وسام الملك عبد العزيز آل سعود 
 نيشان الدولة للجمهورية التركية
 ميدالية مرور 10 سنوات على تأسيس أستانة
 نيشان الشرف  [لغات أخرى]
 وسام جمهورية صربيا
 وسام ستارا بلانينا 
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

إلهام حيدر أوغلو علييف (من مواليد 24 ديسمبر 1961)، هو سياسي أذري والرئيس الرابع والحالي لأذربيجان. وهو الابن الثاني للرئيس الأذربيجاني السابق حيدر علييف، أصبح إلهام علييف رئيسًا للبلاد في 31 أكتوبر 2003 من خلال انتخابات رئاسية شابتها مخالفات قبل وقت قصير من وفاة والده، شغل قبل توليه الرئاسة منصب رئيس وزراء أذربيجان لمدة شهرين فقط. أعيد انتخابه لولاية ثانية في عام 2008، وسُمح له بالترشح في الانتخابات إلى أجل غير مسمى في عامي 2013 و2018 بسبب الاستفتاء الدستوري لعام 2009 الذي ألغى القيود المفروضة على فترات ولاية الرؤساء. طوال حملته الانتخابية، كان علييف عضوا في حزب أذربيجان الجديدة الحاكم الذي يرأسه منذ عام 2005.

تعتبر وفرة الموارد النفطية في أذربيجان عاملاً رئيسياً عزز إلى حد كبير استقرار نظام علييف وأدى إلى إثراء النخب الحاكمة في البلاد، مما مكّن البلاد من استضافة الأحداث الدولية الفخمة، فضلاً عن المشاركة في جهود الضغط المكثفة.

تمكنت عائلة علييف من جمع الثروة من خلال علاقاتها بالمؤسسات التي تديرها الدولة، وامتلاك حصص كبيرة في البنوك الأذربيجانية الكبرى، وشركات البناء، وشركات الاتصالات السلكية واللاسلكية، كما تمتلك العائلة جزئيًا صناعات النفط والغاز في البلاد. يتم إخفاء جزء كبير من الثروة من خلال شبكة معقدة من الشركات الخارجية. في عام 2012، حصل علييف على لقب "شخصية العام" في مجال الفساد من قبل مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد، وفي عام 2017، تم الكشف عن تورط علييف وعائلته في عملية غسيل أموال أذربيجانية، وهي خطة معقدة لغسل الأموال لدفع أموال لسياسيين أوروبيين بارزين لتفادي الانتقادات الموجهة لعلييف وتعزيز صورة إيجابية لنظامه.

يرى العديد من المراقبين أن علييف ديكتاتور.[7][8][9][10][11][12] يقود نظامًا استبداديًا في أذربيجان؛ فالانتخابات ليست حرة ونزيهة، والسلطة السياسية مركزة في أيدي علييف وعائلته الممتدة، والفساد منتشر على نطاق واسع، وانتهاكات حقوق الإنسان خطيرة (بما في ذلك التعذيب والاعتقالات التعسفية، فضلا عن مضايقة الصحفيين والمنظمات غير الحكومية). خلال رئاسة علييف استمر صراع ناغورنو كاراباخ وبلغ ذروته في حرب واسعة النطاق في عام 2020 استعادت فيها أذربيجان السيطرة على الأراضي التي احتلتها أرمينيا المحيطة بناغورنو كاراباخ والتي فقدت خلال حرب ناغورنو كاراباخ الأولى، بالإضافة إلى جزء من منطقة ناجورنو كاراباخ نفسها.

الحياة المبكرة[عدل]

إلهام علييف هو ابن حيدر علييف (رئيس أذربيجان من عام 1993 إلى عام 2003). كانت والدته ظريفة علييفا طبيبة عيون أذربيجانية. لديه أيضًا أخت أكبر منه (سيفيل علييفا).[13] في عام 1977، التحق إلهام علييف بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية (MGIMO-MSIIR)، وبحلول عام 1982، واصل مساعيه الأكاديمية كخريج. وفي عام 1985 حصل على درجة الدكتوراه في التاريخ.[14] من 1985 إلى 1990 حاضر علييف في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية. ومن عام 1991 إلى عام 1994، قاد مجموعة من المؤسسات الصناعية والتجارية الخاصة. وفي الفترة 1994-2003، كان نائبًا للرئيس، ثم النائب الأول لرئيس شركة سوكار، وهي شركة نفط وغاز أذربيجانية مملوكة للدولة.[15] منذ عام 1997، يشغل علييف منصب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الأذربيجانية.[15][16]

النشاط السياسي[عدل]

في عام 1999، انتخب إلهام علييف نائبًا لرئيس الحزب الحاكم حزب أذربيجان الجديدة، وفي عام 2001، انتخب لمنصب النائب الأول لرئيس الحزب في المؤتمر الثاني للحزب. وفي المؤتمر الثالث لحزب أذربيجان الجديدة المنعقد في 26 مارس 2005، تم انتخاب الرئيس علييف والنائب الأول للحزب بالإجماع لمنصب رئيس الحزب. وقد أيد المؤتمران الرابع والخامس للحزب المنعقدان في عامي 2008 و2013 بالإجماع ترشيحه للفترة الرئاسية المقبلة.

في عام 1995، انتخب علييف لعضوية برلمان جمهورية أذربيجان؛ وأصبح فيما بعد رئيسًا للجنة الأولمبية الوطنية (لا يزال يشغل المنصب حتى اليوم).

من عام 2001 إلى عام 2003، كان علييف رئيسًا للوفد الأذربيجاني إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا (PACE).[15][17]

في أغسطس 2003، بينما كان والده حيدر علييف لا يزال رئيسًا رسميًا لأذربيجان ولكنه كان مريضًا وغائبًا عن المناسبات العامة، عين إلهام علييف رئيسًا للوزراء.

انتخابات 2003[عدل]

أُعلن فوز إلهام علييف في انتخابات 15 أكتوبر 2003 وأظهرت النتيجة الرسمية حصوله على 76.84% من الأصوات.[18] ومع ذلك، شابت الانتخابات حالات من التزوير.[19] وثقت هيومن رايتس ووتش ومعهد الديمقراطية في أوروبا الشرقية مجموعة من المخالفات، بما في ذلك اعتقال مرشحي المعارضة، وحالات عنف الشرطة ضد الصحفيين والمشاركين في التجمعات الانتخابية، ووجود "تزوير وانتهاكات واسعة النطاق" في السلوك العام في سير الانتخابات نفسها

انتخابات 2008[عدل]

أعيد انتخاب إلهام علييف في عام 2008 وحصل على نسبة 87% من الاصوات. تقدم سبعة مرشحين لخوض الانتخابات وكان عليهم جمع 40 ألف توقيع من الناخبين.[20] ووفقا لتقرير وفد مراقبة الانتخابات من البرلمان الأوروبي، فقد جرت الانتخابات دون الإبلاغ عن أي اضطرابات وقليل من الانتهاكات الانتخابية الطفيفة. سلط التقرير الضوء أيضًا على العديد من الإصلاحات التي تم إدخالها على قانون الانتخابات وفقًا لمتطلبات ومعايير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا، والتي تشمل كتابة الناخبين بالحبر، وزيادة شفافية قوائم الناخبين، وحظر تدخل الحكومة في العملية الانتخابية.[21]

انتخابات 2013[عدل]

في الانتخابات الرئاسية لعام 2013 التي أجريت في 9 أكتوبر، أعلن علييف فوزه بنسبة 85 بالمائة من الأصوات، ليضمن فترة ولاية ثالثة مدتها خمس سنوات.[22]

انتخابات 2018[عدل]

حصل إلهام علييف على 86.02% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية لعام 2018.[23] ولم تشارك أحزاب المعارضة الرئيسية في الانتخابات،[24] وتشير الأدلة إلى أن الانتخابات كانت مزورة.[25][26]

انتخابات 2024[عدل]

في الانتخابات الرئاسية 2024 فاز إلهام علييف بولاية رئاسية خامسة بعد حصوله على أكثر من 90% من الأصوات وبلغت نسبة المشاركة في التصويت 67,7% من الناخبين.[27]

السياسة الخارجية[عدل]

شهدت العلاقات الخارجية الأذربيجانية في عهد علييف مزيدا من التعاون مع الاتحاد الأوروبي، والعلاقات الاقتصادية القوية مع روسيا، والتعاون مع حلف شمال الأطلسي عبر خطة عمل الشراكة الفردية بين الناتو وأذربيجان، والعلاقات الوثيقة مع منظمة التعاون الإسلامي. وباستخدام الثروة النفطية الأذربيجانية، ينخرط النظام الأذربيجاني في جهود ضغط مكثفة، باستخدام مخططات غسيل الأموال والرشوة المعقدة التي تم اكتشافها خلال فضيحة غسيل الأموال الأذربيجانية، مثل دبلوماسية الكافيار، لدفع أموال لسياسيين أوروبيين بارزين لصرف وتبرئة الانتقادات الموجهة لعلييف وتعزيز صورة إيجابية لنظامه وكسب الدعم للمشاريع الأذربيجانية.[28][29]

خلال رئاسة علييف، في عام 2019، انتخبت أذربيجان رئيسًا لمنظمة الدول التركية،[30] وكذلك حركة عدم الانحياز لولاية مدتها ثلاث سنوات.

الأمم المتحدة[عدل]

حضر إلهام علييف وألقى كلمة في المناقشات العامة للدورات 59 و65 و72 (أعوام 2004، 2010، 2017) للجمعية العامة للأمم المتحدة.

الاتحاد الأوروبي[عدل]

وسع إلهام علييف التعاون مع الاتحاد الأوروبي خلال فترة رئاسته، مستخدمًا دبلوماسية الكافيار [الإنجليزية] كأسلوب مثير للجدل لإقناع المسؤولين الأوروبيين بدعم المشاريع الأذربيجانية. وفي عام 2004، أصبحت أذربيجان جزءًا من سياسة الجوار الأوروبية (ENP) للاتحاد الأوروبي.[31] في عام 2006، وقع علييف وماتي فانهانين (رئيس المجلس الأوروبي) وخوسيه مانويل باروزو (رئيس المفوضية) على مذكرة تفاهم بشأن الشراكة الإستراتيجية.[32]

وفي عام 2009، تم إدراج أذربيجان في سياسة الشراكة الشرقية.[33] وفي عام 2011، وقع علييف وخوسيه مانويل باروسو على الإعلان المشترك بشأن ممر الغاز الجنوبي.[34]

فرنسا[عدل]

علييف مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

خلال الفترة من 12 إلى 15 مارس 2017، قام علييف بزيارة رسمية إلى فرنسا والتقى بمسؤولين تنفيذيين من الشركات العالمية سويز، دي سي إن إس، سيفال، وأنظمة الفضاء في قسم الدفاع والفضاء في إيرباص. وذكر خلال لقاء مع رجال الأعمال الفرنسيين أن أنشطة بعض الشركات في جمهورية آرتساخ "غير مقبولة وتنتهك القوانين الدولية والوطنية". وعقب زيارته التقى علييف بالرئيس الفرنسي في قصر الإليزيه. أدلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بتصريح صحفي ذكر فيه أن "الوضع الراهن في صراع ناجورنو كاراباخ ليس الخيار الصحيح وأنه يأمل أن يكون هناك استئناف للمفاوضات". خلال حرب ناجورنو كاراباخ الثانية وفي قضية دعمت فيها فرنسا أرمينيا خصم أذربيجان، طالب علييف من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالاعتذار عن اتهام أذربيجان باستخدام مرتزقة سوريين.

روسيا[عدل]

علييف مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف والرئيس الأرمني سيرج سركسيان، 23 يناير 2012

في 6 فبراير 2004، وقع علييف والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إعلان موسكو، الذي نص على مبادئ العلاقات بين أذربيجان وروسيا.[35] في 16 فبراير 2005 شارك علييف في حفل افتتاح (عام أذربيجان) في روسيا.[36] في 29 يونيو 2006، أصدر إلهام علييف وديمتري ميدفيديف الرئيس السابق للاتحاد الروسي بيانًا مشتركًا بشأن بحر قزوين.[37] في عام 2018، وقع علييف وبوتين بيانًا مشتركًا بشأن المجالات ذات الأولوية للتعاون الاقتصادي بين البلدين.[38][39] التقى علييف بالقادة الروس والإيرانيين في باكو عام 2016 لمناقشة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية وتهريب الأسلحة والاتجار بالمخدرات في المنطقة.[40] وقعت القمة الثلاثية إعلانًا لتطوير ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب، والذي سيمتد من الهند إلى سانت بطرسبورغ، مما يوفر بدائل أفضل للطرق البحرية الحالية.[41]

الولايات المتحدة[عدل]

علييف مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في عام 2012.

التقى علييف بالعديد من رؤساء الولايات المتحدة خلال فترة ولايته: جورج دبليو بوش،[42][43] باراك أوباما،[44] ودونالد ترامب.[45]

منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)[عدل]

خلال رئاسة علييف، انضمت أذربيجان إلى خطة عمل الشراكة الفردية. أكملت أذربيجان وثائق خطة عمل الشراكة الفردية بين الناتو وأذربيجان لثلاث فترات.[46] قدم إلهام علييف أول مشروع IPAP لأذربيجان إلى الناتو في بروكسل في 19 مايو 2014.[47]

علييف مع رجب طيب أردوغان. يذكر أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي هي حليف قديم لأذربيجان.

حضر علييف العديد من مؤتمرات قمة الناتو وغيرها من الاجتماعات.[48] شاركت [49][50][51][52][53]أذربيجان في مهمة الدعم الحازم بقيادة الناتو في أفغانستان.[54][55]

السياسة الداخلية[عدل]

السياسة الدينية[عدل]

في 10 يناير 2017، أعلن إلهام علييف عام 2017 عامًا للتضامن الإسلامي وخصص الأموال لتنظيم الأحداث ذات الصلة.[56][57] في عامي 2014 و2015، خصص علييف أموالًا من صندوق الاحتياطي الرئاسي عدة مرات لجهود تعزيز "الحوار بين الأديان والتسامح" وترميم الآثار في أذربيجان.[58][59]

الفساد[عدل]

إلهام علييف والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في المؤتمر الصحفي المشترك في نوفمبر 2017

ينتشر الفساد على نطاق واسع في أذربيجان،[60][61][62][63][64] حيث صنفت منظمة الشفافية الدولية البلاد في المرتبة 30 فقط على مؤشر مدركات الفساد، مما يشير إلى وجود مشكلة كبيرة تتعلق بالفساد. وفي 8 أغسطس 2017، كشفت منظمة الشفافية الأذربيجانية عن انخفاض في أنشطتها في العاصمة باكو، وعزت ذلك إلى رفض الحكومة الموافقة على تمديد التمويل من مصادر خارجية. ذكرت منظمة الشفافية الدولية أن الحظر الشامل على المنح الأجنبية أدى إلى توقف المجتمع المدني في البلاد ووجه ضربة مدمرة للمبادرات المدنية في جميع المجالات.[64]

حقوق المثليين[عدل]

التمييز ضد المثليين شديد في أذربيجان.[65] في عام 2020، أعلنت الجمعية الدولية للمثليين ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيًا مرة أخرى أن أذربيجان هي أسوأ دولة في أوروبا فيما يتعلق بحقوق المثليين، حيث حصلت البلاد على النتيجة النهائية بنسبة 2٪ فقط.[66][67] انتقد نشطاء حقوق الإنسان سجل علييف في مجال حقوق المثليين.[65]

الأحداث الرياضية الدولية[عدل]

السياسة الاقتصادية[عدل]

انتقادات[عدل]

علييف يكرم الفائزين بسباق جائزة أذربيجان الكبرى 2019.

الثروة والفساد[عدل]

الضغط وغسل الأموال[عدل]

مكنت الثروة النفطية الأذربيجانية النظام من المشاركة في جهود ضغط مكثفة. في عام 2017، تورطت عائلة علييف في فضيحة غسيل الأموال الأذربيجانية، وهو مخطط معقد لغسل الأموال بهدف دفع أموال لسياسيين أوروبيين بارزين لتفادي الانتقادات الموجهة لعلييف وتعزيز صورة إيجابية لنظامه.[29][28]

الاستبداد[عدل]

انتهاكات حقوق الإنسان[عدل]

شملت انتهاكات حقوق الإنسان في أذربيجان خلال رئاسة علييف التعذيب، والاعتقالات التعسفية ومضايقة الصحفيين والمنظمات غير الحكومية.

قمع أحزاب المعارضة والصحافة الحرة[عدل]

في خطاب ألقاه في 15 يوليو 2020، خلال الاشتباكات الأرمنية الأذربيجانية 2020، انتقد علييف حزب الجبهة الشعبية الأذربيجاني (أكبر حزب معارض) وأعلن عن ضرورة القضاء على الطابور الخامس، واصفا الجبهة الشعبية بأنها أسوأ من الأرمن. ووفقا لمصادر أذربيجانية، فإن ما يصل إلى 120 شخصا محتجزون حاليا في السجن، بما في ذلك بعض نواب قادة الحزب وكذلك الصحفيين. في 20 يوليو حثت وزارة الخارجية الأمريكية أذربيجان على تجنب استخدام الحرب كذريعة لإسكات مناصري المجتمع المدني، أو أصوات المعارضة، أو المناقشات العامة.[68] يُنظر إلى هذه الإجراءات على نطاق واسع على أنها محاولة للقضاء على دعاة الديمقراطية والمنافسين السياسيين مرة واحدة وإلى الأبد. وفقًا لإذاعة أوروبا الحرة/إذاعة الحرية أدى حكم علييف الاستبدادي إلى إغلاق وسائل الإعلام المستقلة وقمع أحزاب المعارضة أثناء إجراء انتخابات اعتبرتها مجموعات المراقبة الدولية غير حرة ولا نزيهة".[69]

الخلافات[عدل]

إعادة راميل سفروف إلى وطنه[عدل]

وفي عام 2012، أقنع علييف حكومة المجر بنقل القاتل المدان راميل سفروف إلى أذربيجان لقضاء ما تبقى من فترة سجنه. أثناء حضوره دورة اللغة الإنجليزية التي يرعاها الناتو في المجر، قتل سفروف ملازمًا أرمنيًا كان يحضر الدورة أيضًا، وهو جورجن مارغريان، بينما كان مارغريان نائمًا. اعترف سفروف بارتكاب الجريمة وسلم نفسه للشرطة، وقد برر هذا الفعل على أساس نزاع ناغورنو كاراباخ بين البلدين من عام 1988 إلى عام 1994.[70][71] كان سفروف قد حوكم وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في المجر. ومع ذلك، بعد تسليمه إلى أذربيجان، تلقى سفروف ترحيب الأبطال، وتمت ترقيته إلى رتبة رائد، وحصل على شقة وأكثر من ثماني سنوات من الأجر المتأخر، مما يغطي الوقت الذي قضاه في السجن.[72][73]

تصريحات حول الصراع مع الأرمن[عدل]

إنكار حق أرمينيا في الوجود[عدل]

قدم علييف مراراً وتكراراً مطالبات إقليمية كبيرة بشأن أرمينيا.[74] ,في عام 2012، صرح بأن أرمينيا كدولة لا قيمة لها، مشيرًا إليها على أنها "مستعمرة وبؤرة استيطانية تدار من الخارج وتقع على أراضٍ تابعة تاريخيًا لأذربيجان.[74] في عام 2013، عرّف علييف جزءًا كبيرًا من أرمينيا على أنها أراضي تاريخية للأذربيجانيين، ووعدهم بأنهم سيعيشون هناك في المستقبل بما في ذلك في منطقتي إيرفان وزانجيزور، ووسع القائمة في بعض الأحيان لتشمل جيشا وميغري وغوريس.[74] تشير المصطلحات الثلاثة الأولى إلى يريفان، مقاطعة سيونيك الجنوبية، وبحيرة سيفان في مقاطعة غيغاركونيك على التوالي وكلها تقع في أرمينيا، في حين أن الأخيرين يمثلان مدن في مقاطعة سيونيك. وفي عام 2018، عندما أصبح المرشح الرئاسي لحزب أذربيجان الجديدة، كرر علييف دعوته إلى "عودة الأذربيجانيين إلى هذه الأراضي" وأعلن أن هذا هو "هدفنا السياسي والاستراتيجي، وعلينا أن نقترب منه تدريجياً".[75] في ديسمبر 2016 أوضح علييف أنه لا ينوي حاليًا استعادة هذه الأراضي بالقوة العسكرية، لكنه أكد أن الوقت سيأتي عندما يعود الأذربيجانيون إلى جميع أراضيهم التاريخية، مشددًا على أهمية وجود جيش قوي كعامل أساسي للنجاح في تحقيق هذا الهدف.[74]

الحياة الشخصية[عدل]

علييف مع عائلته في عام 2018

تزوج إلهام علييف من مهربان علييفا في باكو في 22 يناير 1983. ولهما ثلاثة أطفال، ليلى وأرزو وحيدر. وخمسة أحفاد. وهو يتقن اللغات الأذربيجانية والإنجليزية والفرنسية والروسية والتركية.[14] زوجته هي أيضًا النائب الأول لرئيس أذربيجان.[76]

الأوسمة والتكريمات[عدل]

الأوسمة والأوسمة الوطنية[عدل]

الأوسمة الأجنبية[عدل]

الدرجات الفخرية[عدل]

حصل علييف على درجات فخرية من جامعات الدول التالية: تركمانستان، بيلاروسيا، روسيا، بلغاريا، تركيا، أوكرانيا، كازاخستان، رومانيا، الأردن، المجر، أذربيجان، وكوريا الجنوبية.

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.assembly.coe.int/nw/xml/AssemblyList/MP-Details-EN.asp?MemberID=4491. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Ilham Alijew (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  3. ^ Davos 2014 Participant List، QID:Q114752493
  4. ^ "Ильхам Гейдар оглы Алиев" (بالروسية). president.az.
  5. ^ "Honorary Doctorates" (بالإنجليزية). Moscow State Institute of International Relations. Archived from the original on 2019-06-29. Retrieved 2019-06-29.
  6. ^ quirinale.it (بالإيطالية), QID:Q106771968
  7. ^ Turp-Balazs, Craig (17 Mar 2021). "Alexander Lukashenko is a dictator, but he is not Europe's last". Emerging Europe (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-12-15. Retrieved 2022-01-19.
  8. ^ Neukirch, Ralf (4 Jan 2012). "A Dictator's Dream: Azerbaijan Seeks to Burnish Image Ahead of Eurovision". Der Spiegel (بالإنجليزية). ISSN:2195-1349. Archived from the original on 2023-12-15. Retrieved 2022-01-19.
  9. ^ Rubin, Michael (22 Oct 2021). "Azerbaijan's Aliyev is a strategic liability, not an asset". The National Interest (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-01. Retrieved 2022-01-19.
  10. ^ "French court backs media description of Aliyev as a "dictator"". The Central Asia & South Caucasus Bulletin (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2023-12-09. Retrieved 2022-01-19.
  11. ^ "Autocrats take advantage of coronavirus". Council on Foreign Relations (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-12-12. Retrieved 2022-01-19.
  12. ^ Hunder، Max. "Azerbaijan's dissenting voices face imprisonment and worse". Kyiv Post. مؤرشف من الأصل في 2023-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-04-10.
  13. ^ "A Challenger In Azerbaijan's Ruling Family?". Radio Free Europe/Radio Liberty. Radio Free Europe/RadioLiberty. 30 أبريل 2009. مؤرشف من الأصل في 2023-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-26.
  14. ^ أ ب "President Biography". Government of Azerbaijan. مؤرشف من الأصل في 2015-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2013-01-19.
  15. ^ أ ب ت "PRESIDENT » Biography". Official web-site of President of Azerbaijan Republic. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  16. ^ "Ilham Aliyev | president of Azerbaijan". Encyclopedia Britannica. مؤرشف من الأصل في 2020-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  17. ^ Media، Blue Water. "Ilham Aliyev". www.usacc.org. مؤرشف من الأصل في 2017-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-26.
  18. ^ "Republic of Azerbaijan Presidential Election". OSCE. مؤرشف من الأصل في 2023-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-23.
  19. ^ Radnitz، Scott (2012). "Oil in the family: managing presidential succession in Azerbaijan". Democratization. ج. 19 ع. 1: 60–77. DOI:10.1080/13510347.2012.641300. ISSN:1351-0347. S2CID:145108832. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15.
  20. ^ "Azerbaijan's Presidential Election Campaign Kicks Off - Eurasia Daily Monitor". 27 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-26.
  21. ^ Presidential Elections in Azerbaijan Election Observation Delegation –13 16 October 2008. Report by Mrs Marie Anne Isler Beguin - Chairperson of the Delegation.
  22. ^ Mehdiyeva، Thomas Grove (9 أكتوبر 2013). "Aliyev wins third term as president of Azerbaijan". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2023-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-09.
  23. ^ Protocol on the voting results by central election commission of the Republic of Azerbaijan. 11 April 2018. Accessed on 2 May 2018. نسخة محفوظة 2023-12-16 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Bagirova, Nailia (11 Apr 2018). "Azerbaijan's Aliyev wins fourth term as president". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-04-06. Retrieved 2021-07-03.
  25. ^ "Azerbaijan's President Secures Fourth Term In Vote Criticized As Uncompetitive". Radio Free Europe/Radio Liberty (بالإنجليزية). 12 Apr 2018. Archived from the original on 2023-12-29. Retrieved 2021-07-03.
  26. ^ Azeri president's supporters heckle as observers declare election unfair Reuters, 12 April 2018 نسخة محفوظة 2023-02-22 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ ب، أ ف (8 فبراير 2024). "علييف يفوز بولاية رئاسية خامسة على التوالي في أذربيجان". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-08.
  28. ^ أ ب "Everything you need to know about the Azerbaijani Laundromat". the Guardian (بالإنجليزية). 4 Sep 2017. Archived from the original on 2023-09-27. Retrieved 2021-07-04.
  29. ^ أ ب "UK at centre of secret $3bn Azerbaijani money laundering and lobbying scheme". the Guardian (بالإنجليزية). 4 Sep 2017. Archived from the original on 2023-10-04. Retrieved 2021-07-04.
  30. ^ "The VII Summit of the Turkic Council was held: President of Uzbekistan expressed readiness to become a member of the Turkic Academy". Twesco. 15 أكتوبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-10-26.
  31. ^ "European Neighbourhood Policy (ENP) - EEAS - European External Action Service - European Commission". EEAS - European External Action Service. مؤرشف من الأصل في 2022-03-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-11.
  32. ^ "MoU between Azerbaijan Republic and European Union" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-16.
  33. ^ "Eastern Partnership - EEAS - European External Action Service - European Commission". EEAS - European External Action Service. مؤرشف من الأصل في 2017-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-11.
  34. ^ "Joint declaration on Southern Gas Corridor" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-12-11.
  35. ^ "Aliyev And Putin Sign Declaration Of Principles". RadioFreeEurope/RadioLiberty. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-15.
  36. ^ "Beginning of the Meeting with Azerbaijani President Ilkham Aliyev". President of Russia. مؤرشف من الأصل في 2023-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-15.
  37. ^ President. "Azərbaycan Respublikasının Prezidenti". archive.president.az. مؤرشف من الأصل في 2023-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-15.
  38. ^ "Meeting with President of Azerbaijan Ilham Aliyev". President of Russia. مؤرشف من الأصل في 2020-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-16.
  39. ^ "President of Azerbaijan Ilham Aliyev's official visit to Russia". أذربيجان State News Agency. مؤرشف من الأصل في 2023-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-17.
  40. ^ "Leaders of Russia، إيران، أذربيجان discuss closer ties". Daily Herald. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-23.
  41. ^ "Baku to host first trilateral meeting of Russian, Azerbaijani, Iranian presidents". TASS (بالروسية). Archived from the original on 2023-12-12. Retrieved 2017-08-23.
  42. ^ "President Bush Welcomes President Aliyev of Azerbaijan to the White House". georgewbush-whitehouse.archives.gov. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-14.
  43. ^ "Azerbaijan - Visits by Foreign Leaders - Department History - Office of the Historian". history.state.gov. مؤرشف من الأصل في 2023-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-14.
  44. ^ "Barack Obama invites Ilham Aliyev to IV Nuclear Security Summit". Trend.Az (بالروسية). 6 Jan 2016. Archived from the original on 2017-08-23. Retrieved 2017-03-21.
  45. ^ "President of Azerbaijan Ilham Aliyev met President Donald Trump | U.S. Embassy in Azerbaijan". U.S. Embassy in Azerbaijan. 21 سبتمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2017-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-14.
  46. ^ FS. "Overview of Azerbaijan-NATO Partnership". www.mfa.gov.az. مؤرشف من الأصل في 2017-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-12.
  47. ^ "Azerbaijan 15 years cooperation report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-12.
  48. ^ "President of Azerbaijan visits NATO". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17.
  49. ^ "NATO Secretary General welcomes President Ilham Aliyev of Azerbaijan at NATO Headquarters". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17.
  50. ^ "NATO Secretary General says Alliance open to further cooperation with Azerbaijan". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17.
  51. ^ "Relations with Azerbaijan". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-11-16.
  52. ^ FS. "Key milestones of Azerbaijan-NATO Cooperation". nato-pfp.mfa.gov.az. مؤرشف من الأصل في 2019-11-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-12.
  53. ^ "Official Report on Azerbaijan NATO partnership" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-12-17.
  54. ^ "Secretary General welcomes President of Azerbaijan to NATO Headquarters". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-12-09.
  55. ^ "Joint press point with NATO Secretary General Jens Stoltenberg and the President of the Republic of Azerbaijan, Ilham Aliyev". NATO. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17.
  56. ^ "Azərbaycan Prezidentinin Rəsmi internet səhifəsi - SƏNƏDLƏR » Sərəncamlar 2017-ci ilin Azərbaycan Respublikasında "İslam Həmrəyliyi İli" elan edilməsi haqqında Azərbaycan Respublikası Prezidentinin Sərəncamı". www.president.az. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-04.
  57. ^ "2761 - 2017-ci ilin Azərbaycan Respublikasında "İslam Həmrəyliyi İli" elan edilməsi ilə əlaqədar Qafqaz Müsəlmanları İdarəsi tərəfindən keçiriləcək bir sıra tədbirlərin maddi təminatı haqqında". e-qanun.az. مؤرشف من الأصل في 2023-12-18. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-04.
  58. ^ "1325 - Dini tarix və mədəniyyət abidələrinin bərpasına dair əlavə tədbirlər haqqında". www.e-qanun.az. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-04.
  59. ^ "233 - Azərbaycanda dini mədəniyyətin, tolerantlığın, dinlərarası və mədəniyyətlərarası dialoqun təbliğinin gücləndirilməsinə dair əlavə tədbirlər haqqında". www.e-qanun.az. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-04.
  60. ^ Hiatt، Fred (7 فبراير 2011). "Obama needs a freedom agenda he can believe in". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-17.
  61. ^ Scahill، Jeremy (2011). Blackwater: The Rise of the World's Most Powerful Mercenary Army. London: Profile Books. ص. 238. ISBN:9781847654786. The board of directors includes senior executives from ExxonMobil, Chevron, Cono- coPhilips, and Coca-Cola, while the trustees include Azerbaijan's dictator, Ilham Aliyev, and top neoconservative Richard Perle.
  62. ^ Neukirch، Ralf (4 يناير 2012). "A Dictator's Dream: Azerbaijan Seeks to Burnish Image Ahead of Eurovision". صحيفة شبيغل الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 2023-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-17.
  63. ^ "Azerbaijan: Country Profile". Freedom House (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-07-03. Retrieved 2021-07-03.
  64. ^ أ ب "Azerbaijan: closing down civil society - News". Transparency.org. مؤرشف من الأصل في 2023-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-16.
  65. ^ أ ب "Outcry as Azerbaijan police launch crackdown on LGBT community". the Guardian (بالإنجليزية). 28 Sep 2017. Archived from the original on 2023-12-15. Retrieved 2021-07-04.
  66. ^ "Azerbaijan" (PDF). ILGA Europe. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-06-07. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-09.
  67. ^ "Rainbow Europe 2020 | ILGA-Europe". www.ilga-europe.org. مؤرشف من الأصل في 2020-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-19.
  68. ^ Azerbaijan's president aims to finish off the political opposition, Editorial Board, واشنطن بوست, 29/07/20 نسخة محفوظة 2023-10-02 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Azerbaijan's Despotic Ruler Throws 'Tantrum' In Unprecedented Crackdown On Pro-Democracy Rivals, إذاعة أوروبا الحرة, By Ron Synovitz, July 30, 2020 نسخة محفوظة 2023-10-09 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ "Blunder in Budapest". The Economist. 4 سبتمبر 2012. ISSN:0013-0613. مؤرشف من الأصل في 2023-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-05.
  71. ^ "Safarov's interrogation". budapest.sumgait.info. مؤرشف من الأصل في 2023-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-05.
  72. ^ "Azeri killer Ramil Safarov: Concern over Armenian anger". BBC News. 3 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2023-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-03. Ramil Safarov was given a hero's welcome on his return to Azerbaijan last week.
  73. ^ "Armenia Protests Killer's Pardon; Baku Promotes Him". RadioFreeEurope/RadioLiberty (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-12. Retrieved 2022-09-26.
  74. ^ أ ب ت ث Rubin, Michael. Azerbaijan’s Aliyev Is a Strategic Liability, Not an Asset in The National Interest, October 22, 2021, via aei.org, معهد المشروع الأمريكي لأبحاث السياسة العامة, Washington, DC. Accessed 28 Sep 2023. نسخة محفوظة 2023-11-03 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Узел, Кавказский. "Власти Армении возмутились словами Алиева об исторических землях Азербайджана". Кавказский Узел (بالأذرية). Archived from the original on 2023-06-25. Retrieved 2023-06-25. "Erivan is our historical land, and we، أذربيجانis, must return to these lands. This is our political and strategic goal, and we must gradually approach it".
  76. ^ "Meeting of Security Council under chairmanship of Ilham Aliyev was held". مؤرشف من الأصل في 2023-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-15.