انتقل إلى المحتوى

إلهي الحبيب

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
إلهى الحبيب
الأغنية لجورج هاريسون
الفنان جورج هاريسون
الناشر شركة آبل للتسجيلات
تاريخ الإصدار 23 نوفمبر 1970 (الولايات المتحدة) 15 يناير 1971 (المملكة المتحدة)
النوع روك - فولكلور - غناء ديني
اللغة الإنجليزية
المدة 4:39 دقيقة
العلامة التجارية آبل
الكاتب جورج هاريسون
الملحن جورج هاريسون
المنتج جورج هاريسون - فيل سبيكتور

إلهي الحبيب (بالإنجليزية: My Sweet Lord)‏ أغنية للموسيقي الإنجليزي جورج هاريسون (1943-2001)، صدرت في نوفمبر 1970 في ألبومه الثلاثي «كل الأشياء يجب أن تمر All Things Must Pass»[1]، تم إصدارها أيضًا كأغنية فردية، وهي الأولى لهاريسون كفنان منفرد بعد إنفصاله عن البيتلز، وتصدرت قوائم مبيعات الأغاني في جميع أنحاء العالم كانت الأغنية الأكثر مبيعًا في عام 1971، في المملكة المتحدة.[2] في أمريكا [3]، كانت الأغنية هي أول أغنية فردية من أحد أعضاء فريق البيتلز السابق. أعطى هاريسون الأغنية في الأصل لزميله الفنان بيلي بريستون لتسجيلها؛ وظهرت في سبتمبر 1970على البوم «كلمات مشجعة Encouraging Words»[4] لبيلي بريستون، الذي شارك هاريسون في إنتاجه. كتب هاريسون الأغنية في مدح الإله الهندوسي كريشنا،[5] كما كان يقصد أن تكون الكلمات بمثابة دعوة للتخلي عن الطائفية الدينية من خلال مزجه للكلمة العبرية هللويا مع ترانيم «هاري كريشنا» والصلاة الفيدية[6] (الكتاب المقدس للديانة الهندوسية).

يتميز التسجيل بما يسمى (معالجة جدار الصوت Wall of Sound وهي  صيغة إنتاج الموسيقى  بطريقة المنتج فيل سبيكتور)[7] وأيضا بتقنية جيتار هاريسون المنزلق[8]، وكان من بين الموسيقيين الآخرين المشتركين في التسجيل بريستون، ورينجو ستار، وإريك كلابتون، وفريق بادفينجر.[9]

لاحقًا في سبعينيات القرن الماضي، أقيمت ضد الأغنية دعوى إنتهاك حقوق النشر التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة نظرًا لتشابهها مع أغنية روني ماك «إنه بخير»، وأغنية ناجحة صدرت عام 1963 لمجموعة فتيات نيويورك «تشيفونز The Chiffons»[10]، في عام 1976، تم إكتشاف أن هاريسون قام بسرقة الأغنية دون وعي، وهو حكم كان له تداعيات في جميع أنحاء صناعة الموسيقى، بدلاً من أغنية التشيفونز، قال هاريسون أن الشئ الذي ألهمه، هو الترنيمة المسيحية «أنه يوم سعيد Oh happy day»،[11] والتي لا تتمتع بأى حقوق ملكية.[12]

قام هاريسون بأداء الأغنية في الحفل الموسيقي لبنغلاديش في أغسطس 1971،[13] ولا تزال الأغنية هي أكثر المقطوعات الموسيقية شعبية في مسيرته بعد إنفصاله عن فرقة البيتلز. قام العديد من الفنانين بغناء الأغنية، بما في ذلك آندي ويليامز وبيغي لي وإدوين ستار وجوني ماتيس ونينا سيمون وجوليو إغليسياس وريتشي هافينز وميجاديث وبوي جورج وإلتون جون وجيم جيمس وبوني برامليت وإليوت سميث.[14]

إحتلت الأغنية المركز 460، في قائمة مجلة رولينج ستون «لأعظم 500 أغنية في كل العصور»،[15] وصعدت الأغنية إلى المركز الأول في بريطانيا للمرة الثانية عندما أعيد إصدارها في يناير 2002، بعد شهرين من وفاة هاريسون.[16] تم إدخال «إلهي الحبيب» إلى «جائزة غرامي لممر المشاهير» في عام 2014.[17]

خلفية الأغنية[عدل]

بدأ جورج هاريسون كتابة الأغنية عندما كان هو وبيلي بريستون وإريك كلابتون في كوبنهاجن بالدنمارك، بحلول هذا الوقت،[18] كان هاريسون قد كتب بالفعل "إسمعني يا رب Hear Me Lord" وجوبالا كريشنا" المتأثران بالإنجيل، وأيضا أغنية مع بريستون "غني واحدة للرب Sing one for the Lord".[19] كان هاريسون قد سجل أيضا مع شركة "آبل" المملوكة لفريق البيتلز أغنيتين فرديتين ذات طابع ديني، هما: "رادا كريشنا تمبل Radha Krishna Temple[20] وهاري كريشنا مانترا Hare Krishna Mantra [21] وهذه الأخيرة مستوحاة من أناشيد الديانة الفايشنافية (فرع من فروع الديانة الهندوسية) التي ظهرت قبل 5000 عام، والمانترا هي الهمهمات والكلمات التي يرددها المتعبد كتعويذة والتي ينشدها أعضاء الجمعية الدولية لحركة هاري كريشنا".[22] أراد هاريسون بكل هذا، أن يدمج رسائل الديانتين المسيحية والفايشنافية فيما يمكن تسميته "تعويذة الإنجيل بترتيل الهندوس"، كما إستوحى هاريسون أيضا، من إدوين هوكينز وفرقته في أداء أغنيتهم "أيها اليوم السعيد The Edwin Hawkins Singers Oh Happy Day"[23] وهي الترنيمة المسيحية من القرن الثامن عشر، وواصل العمل على هذا الموضوع، ليكمل الأغنية بمساعدة من بريستون، بمجرد عودتهما إلى لندن.[24]

التأليف[عدل]

تعكس كلمات الأغنية رغبة هاريسون التي أعلن عنها كثيرًا، في إقامة علاقة مباشرة مع الله، معبراً عن ذلك بكلمات بسيطة يمكن أن تصل لجميع المؤمنين بكل الأديان، بغض النظر عن دينهم. إبتكر هاريسون غناء للكورال يتبادل كلمة التسبيح العبرية، «هللويا»، الشائعة في الديانتين المسيحية واليهودية، مع كلمات سنسكريتية (وهي المانترا [25] في عقيدة هاري كريشنا)، وفي سيرته الذاتية عام 1980، «أنا، نفسي، أشيائي I, Me, Mine»،[26] أوضح هاريسون أن تكرار وتناوب «هللويا» و «هاري كريشنا» يظهر أن المصطلحين يعنيان «نفس الشيء تمامًا»، بالإضافة إلى جعل المستمعين يرددون المانترا «قبل أن يعرفوا ما يعني ذلك»[24]

التسجيل[عدل]

أعد جورج هاريسون أكثر من 30 أغنية بعد تفكك فريق البيتلز، ليضمنهم البومه ذو الثلاثة إسطوانات «كل الأشياء يجب أن تمر»، وبالطبع كانت أغنية «إلهى الحبيب» واحدة منهم، وقال هاريسون: «كنت مترددًا في تسجيلها، خوفًا من إلزام نفسي علنًا بمثل هذه الرسالة الدينية العلنية»، أوضح هاريسون في كتابه «أنا، نفسي، أشيائي I, Me, Mine»[27]، قائلا: «أنني الآن يجب أن أرتقي إلى مستوى ما، وفي الوقت نفسه رأيت أن لا أحد آخر قد تصدى لموضوع مثل هذا؛ أتمنى لو كان شخص آخر غيري يفعل ذلك». شارك فيل سبيكتور في إنتاج جلسات التسجيل في استوديوهات آبي رود.[12][24][28]

كلمات الإغنية[عدل]

إلهى الحبيب My sweet Lord

يا ربي Mm, my Lord

يا ربي Mm, my Lord أنا فعلا أريد رؤيتك I really want to see you

حقا أريد أن أكون معك Really want to be with you

أريد حقًا أن أراك يا رب Really want to see you, Lord

لكن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً يا ربي But it takes so long, my Lord إلهى الحبيب My sweet Lord

يا ربي Mm, my Lord

يا ربي Mm, my Lord أريد حقا أن أعرفك I really want to know you

حقا أريد أن أسير معك Really want to go with you

أريد حقًا أن أريك يا رب Really want to show you, Lord

لن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً يا ربي That it won't take long, my Lord (هللويا) (Hallelujah)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هللويا) (Hallelujah)

ربي Mm my Lord

(هللويا) (Hallelujah)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هللويا) (Hallelujah) حقا أريد رؤيتك Really wanna see you

حقا أريد رؤيتك Really wanna see you

حقا أريد أن أراك يا رب Really wanna see you, Lord

حقا أريد أن أراك يا رب Really wanna see you, Lord

لكن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً يا ربي But it takes so long, my Lord (هللويا) (Hallelujah)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هللويا) (Hallelujah)

يا ربي Mm, my Lord

(هللويا) (Hallelujah)

ربي My my my Lord

(هللويا) (Hallelujah) أنا حقا أريد أن أعرفك I really wanna know you

(هللويا) (Hallelujah)

حقا أريد أسير معك Really wanna go with you

(هللويا) (Hallelujah)

أريد حقًا أن أريك يا رب Really wanna show you, Lord

لن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً يا ربي That it won't take long, my Lord

(هللويا) (Hallelujah) ممم Mmm

(هللويا) (Hallelujah)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هللويا) (Hallelujah)

ربي My my Lord

(هللويا) (Hallelujah) ربي Mmm my Lord

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

ربي My my my Lord

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

ياربي الحبيب Oh my sweet Lord

(كريشنا، كريشنا) (Krishna, Krishna)

اوه Oohh

(هاري هاري) (Hare Hare)

الآن حقا أريد أن أراك Now I really wanna see you

(هاري راما) (Hare Rama)

حقا أريد أن أكون معك Really wanna be with you

(هاري راما) (Hare Rama)

حقا أريد أن أراك يا رب Really wanna see you, Lord

لكن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً يا ربي But it takes so long, my Lord

(هللويا) (Hallelujah)

ربي Mmmm my Lord

(هللويا) (Hallelujah)

ربي My my my Lord

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(كريشنا، كريشنا) (Hare Krishna)

ربي My Lord

(هاري هاري) (Hare Hare)

مممم Mmm

(جورور براهما) (Gurur Brahma)

مممم Mmm

(جورور فيشنو) (Gurur Vishnu)

مممم Mmm

(جورور ديفو) (Gurur Devo)

مممم Mmm

(ماهيشوارا) (Maheshwara)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(كرور سكشات) (Gurur Sakshaat)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(بارابراهما) (Parabrahma)

يا ربي My, my my Lord

(تسماي شري) (Tasmayi Shree)

يا ربي My, my my my Lord

(جروف نعمة) (Guruve Namah)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هير راما) (Hare Rama)

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(هاري كريشنا) (Hare Krishna)

إلهى الحبيب My sweet Lord

(كريشنا كريشنا) (Hare Krishna)[29]

صدور الأغنية[عدل]

قبل وصول هاريسون إلى نيويورك في 28 أكتوبر لتنفيذ إعادة تدقيق أغنية «إلهى الحبيب»، أعلن هاريسون أنه لن يتم إصدار أي أغنية منفردة، حتى لا «ينتقص من تأثير» الألبوم الثلاثي، لكن جاء الإصرار من المدير التنفيذي لشركة آبل في الولايات المتحدة وآلان ستيكلر وأيضا مدير الأعمال ألين كلاين وسبيكتور، من أجل إصدار «إلهى الحبيب» كأغنية منفردة.[24]

بحلول نهاية عام 1970، وخلال الأشهر الأولى من عام 1971، أصبحت الأغنية رقم 1 عالميًا، وأول أغنية لواحد من أعضاء الفريق تصدر له أغنية منفردة  وتصل إلى القمة، والأكثر مبيعًا بواسطة أي من الأربعة طوال السبعينيات. بدون دعم للأغنية بالظهور في حفلة موسيقية أو مقابلات ترويجية من هاريسون، كان النجاح التجاري للأغنية يرجع إلى تأثيرها في البث الاذاعي. يتذكر إلتون جون سماعه لأول مرة أغنية «إلهى الحبيب»، في سيارة أجرة ووصفها بأنها آخر الأغاني الفردية العظيمة في العصر وقال: «يا إلهي، لقد أصبت بقشعريرة، وقلت ما هذا، ما هذا، ما هذا؟».[30][31] قال الكاتب والصحفي المتخصص في الموسيقى ميكال جيلمور: «إنها تنتشر في الإذاعات وفي وعي الشباب مثل أي شيء أنتجه فريق البيتلز».[32] بلغت مبيعات الأغنية الفردية في جميع أنحاء العالم 5 ملايين نسخة بحلول عام 1978، مما يجعلها واحدة من أفضل الأغاني الفردية مبيعًا على الإطلاق، وبحلول عام 2010، باعت أكثر من 10 ملايين نسخة. عادت الأغنية إلى المركز الأول[2] مرة أخرى في المملكة المتحدة عندما أعيد إصدارها في يناير 2002،[33] بعد شهرين من وفاة هاريسون بالسرطان عن عمر يناهز 58 عامًا.[24][34]

إستقبال الأغنية[عدل]

كتب بيتر لافيزولي (مؤلف كتب متخصص في الموسيقى): «أول أغنية فردية لهاريسون كانت كل ما أراد الناس سماعه، تناغمات متلألئة، قيثارات صوتية لامعة، مع طبول رينجو ستار، وعزف هاريسون المنفرد».[24][35] قال جون لينون لأحد المراسلين الصحفيين، «في كل مرة أشغل فيها الراديو، أسمعها وبدأت أعتقد أنه لا بد من وجود إله»،[36] وفي نهاية عام 1971، تصدرت الأغنية إستطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة «الميلودي ميكر» كأفضل أغنية في العام،[37] وتم تكريم هاريسون كأفضل مغني لعام 1971، وفي عام 2010، صوت مستمعو راديو «أمريكا اون لاين»، لأغنية «إلهى الحبيب»، كأفضل أغنية من سنوات جورج هاريسون المنفردة،[38] كما قام كل من ميك جاغر وكيث ريتشاردز (من فريق الرولنج ستونز) بتسمية الأغنية ضمن مفضلاتهما الشخصية من بين جميع أغاني هاريسون.[24] تربعت الأغنية على قمة قوائم أفضل الأغاني في سبعة عشر قائمة في دول مختلفة حول العالم. حصلت الأغنية على جائزة الجرامى كأفضل أغنية لعام 1972.[17]

في 10 فبراير 1971، رفعت شركة «برايت تيونز» دعوى قضائية ضد هاريسون، مدعية إنتهاك حقوق النشر لأغنية الراحل روني ماك «إنه بخير جدا He's So Fine» والتي قدمها فريق التشيفونز Chiffons عام 1963،[39] وفي الفترة التي تسبق إحالة القضية إلى المحكمة، سجل فريق التشيفونز نسخة من أغنية «إلهى الحبيب»[40] بهدف لفت الانتباه إلى الدعوى، وصدر الحكم في سبتمبر 1976 لصالح خصوم هاريسون.[9]

جورج هاريسون: غناء  وجيتار أكوستيك وجيتار منزلق وغناء مساند

إريك كلابتون: جيتار صوتي

بيت هام:  جيتار الصوتي

توم إيفانز: جيتار صوتي

جوي مولاند: جيتار أكوستيك

بيلي بريستون: بيانو

غاري رايت: بيانو كهربائي

كلاوس فورمان: جيتار باس

رينجو ستار: طبول وإيقاع

جيم جوردون: طبول وإيقاع

مايك جيبينز: الدف

جون بارهام: ترتيبات آلات النفخ الخشبية

بوبي ويتلوك: أرغن[24][28]

مراجع[عدل]

  1. ^ All Things Must Pass - George Harrison | Songs, Reviews, Credits | AllMusic (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-04-14, Retrieved 2021-04-15
  2. ^ ا ب "my sweet lord | full Official Chart History | Official Charts Company". www.officialcharts.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-24. Retrieved 2021-04-15.
  3. ^ "George Harrison". Billboard. مؤرشف من الأصل في 2021-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  4. ^ Billy Preston – Encouraging Words (1970, Vinyl) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-02-20, Retrieved 2021-04-15
  5. ^ "Krishna". World History Encyclopedia (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-18. Retrieved 2021-04-15.
  6. ^ "Vedic religion | Indian religion". Encyclopedia Britannica (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2021-04-15.
  7. ^ "Wall of sound | sound recording technique". Encyclopedia Britannica (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-03. Retrieved 2021-04-15.
  8. ^ "Essential Slide Guitar Techniques". Justinguitar - Free Guitar lessons with Justin Sandercoe. مؤرشف من الأصل في 2020-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  9. ^ ا ب Songfacts. "My Sweet Lord by George Harrison - Songfacts". www.songfacts.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-23. Retrieved 2021-04-15.
  10. ^ "The Chiffons | Biography & History". AllMusic (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-12-27. Retrieved 2021-04-15.
  11. ^ "Happy Day". Hymnary.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-11. Retrieved 2021-04-15.
  12. ^ ا ب "ShieldSquare Captcha". www.songfacts.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-23. Retrieved 2021-04-15.
  13. ^ FAN CLUB MAGAZINE، THE ERIC CLAPTON (1 أغسطس 1971). "1 AUGUST 1971 - THE CONCERT FOR BANGLADESH". www.whereseric.com. THE ERIC CLAPTON FAN CLUB MAGAZINE. مؤرشف من الأصل في 2020-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  14. ^ "All Things Must Pass [30th Anniversary Edition] - George Harrison | Release Info". AllMusic (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-04-25. Retrieved 2021-04-15.
  15. ^ "The Rolling Stone Magazine's 500 Greatest Songs of All Time - MusicBrainz". musicbrainz.org. مؤرشف من الأصل في 2023-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  16. ^ "Record success for My Sweet Lord". the Guardian (بالإنجليزية). 21 Jan 2002. Archived from the original on 2018-04-29. Retrieved 2021-04-15.
  17. ^ ا ب "George Harrison". GRAMMY.com (بالإنجليزية). 19 Nov 2019. Archived from the original on 2021-01-19. Retrieved 2021-04-15.
  18. ^ "The Story Behind The Song: George Harrison's spiritual awakening with 'My Sweet Lord'" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-21. Retrieved 2021-04-15.
  19. ^ Sing One For the Lord - Billy Preston | Song Info | AllMusic (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-12-04, Retrieved 2021-04-15
  20. ^ "» George Harrison and Hare Krishna Bhaktivedanta Manor – Hare Krishna Temple" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-27. Retrieved 2021-04-15.
  21. ^ "Beatle George Harrison Popularized Hare Krishna Mantra and Bhakti Yoga". Yoga Journal. 15 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  22. ^ Marchese, Joe (17 Nov 2010). "Review: The Apple Records Remasters, Part 3 - Esoteric to the Core - The Second Disc". https://theseconddisc.com/ (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2016-04-02. Retrieved 2021-04-15. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |موقع= (help)
  23. ^ Oh Happy Day!: The Best of the Edwin Hawkins Singers - Edwin Hawkins | Songs, Reviews, Credits | AllMusic (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-08-07, Retrieved 2021-04-15
  24. ^ ا ب ج د ه و ز ح "My Sweet Lord". Pop Culture Wiki (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-16. Retrieved 2021-04-15.
  25. ^ "What Is a Mantra?". Chopra (بالإنجليزية). 14 Jan 2021. Archived from the original on 2021-03-09. Retrieved 2021-04-15.
  26. ^ Daytrippin' (22 Feb 2019). "I Me Mine: Revisiting George Harrison's Autobiography". Daytrippin' Beatles Magazine (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-07. Retrieved 2021-04-15.
  27. ^ "I Me Mine". Genesis Publications (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-04. Retrieved 2021-04-15.
  28. ^ ا ب "My Sweet Lord". The Beatles Bible (بالإنجليزية البريطانية). 22 Dec 2010. Archived from the original on 2020-12-19. Retrieved 2021-04-15.
  29. ^ George Harrison – My Sweet Lord (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-01-26, Retrieved 2021-04-15
  30. ^ "my sweet lord". www.grupocontrolly.com.br. مؤرشف من الأصل في 2021-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  31. ^ "My Sweet Lord". Rock Music Wiki (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-16. Retrieved 2021-04-15.
  32. ^ "Album Details: All Things Must Pass". Rockapedia (بالإنجليزية). 9 Nov 2015. Archived from the original on 2021-04-17. Retrieved 2021-04-15.
  33. ^ George Harrison – My Sweet Lord (2002, CD) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-02-23, Retrieved 2021-04-15
  34. ^ "My Sweet Lord". www.prabhupadaconnect.com. مؤرشف من الأصل في 2021-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  35. ^ Bloomsbury.com. "The Dawn of Indian Music in the West". Bloomsbury Publishing (بالإنجليزية). Archived from the original on 2015-03-03. Retrieved 2021-04-15.
  36. ^ November 23, Nick DeRisoPublished:; 2020. "The Rise and Fall of George Harrison's 'My Sweet Lord'". Ultimate Classic Rock (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-19. Retrieved 2021-04-15. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |الأخير2= يحوي أسماء رقمية (help)صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  37. ^ Havers, Richard (23 Nov 2020). "The Sweet Success Of George Harrison's 'My Sweet Lord' | uDiscover". uDiscover Music (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-26. Retrieved 2021-04-15.
  38. ^ "my sweet lord". ipt-engineering.com.my. مؤرشف من الأصل في 2021-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-15.
  39. ^ He's So Fine - The Chiffons | Song Info | AllMusic (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-04-16, Retrieved 2021-04-15
  40. ^ My Sweet Lord - The Chiffons | Song Info | AllMusic (بالإنجليزية), Archived from the original on 2021-04-16, Retrieved 2021-04-15

وصلات خارجية[عدل]

https://www.songfacts.com/facts/george-harrison/my-sweet-lord إلهي الحبيب

https://www.beatlesbible.com/people/george-harrison/songs/my-sweet-lord/ إلهي الحبيب

https://www.youtube.com/watch?v=8qJTJNfzvr8 إلهي الحبيب

https://www.youtube.com/watch?v=NNrAoMwbm9g إلهي الحبيب

https://www.youtube.com/watch?v=4EJvizCVEyc إلهي الحبيب

https://www.youtube.com/watch?v=L020a84eGUw إلهي الحبيب