هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

إلياس فرحات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)
إلياس فرحات
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1893
تاريخ الوفاة 1976
مواطنة
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

ولد الياس فرحات سنة 1893م في قرية كفر شيما اللبنانية، أصحاب جريدة الأهرام.[2][3] تلقى دروسه الأولى في مدرسة القرية، ثم ما لبث أن تركها وهو في العاشرة من عمره يتدرب على المهن اليدوية عله يجد فيها طريق النجاح. وفي سنة 1910 هاجر إلى البرازيل حيث مارس شتى الأعمال محاولاً أن يقاوم قساوة الحياة ومصاعبها، ولم يمنعه ذلك من انصرافه في أوقات الفراغ إلى المطالعة والتمكن من قواعد الكتابة والنظم التي لم يكن حظه منها إلا ضئيلاً آنذاك وحمل معه إلى المهجر خصلة شعر من محبوبته، والتي أوحت إليه فيما بعد بقصيدة مشهورة، منها:

خصلة الشعر التي أهديتينيهاعندما البين دعاني بالنفير
لم أزل أتلو سطور الحب فيهاوسأتلوها إلى اليوم الأخير

عمل فرحات في البرازيل بائعا متجولا وزاول أعمالا عديدة. وقد قال يصف حاله حين مكابدة الشقاء وقلة الحظ:

اغرّب خلف الرزق وهو مشرّقوأقسم لو شرقت كان يغرب
حياة مشقات ولكن لبعدهاعن الذل تصفو للأبي وتعذب


تزوج من السيدة جوليا بشارة جبران من بشري، التي تمت بصلة قرابة بالأديب جبران خليل جبران، ورزق منها بأربعة أولاد هم ليلى، خالد، عصام وسعاد. أقام في بلدة بيلو هوريزونت البرازيلية وفي سنة 1919 اشترك مع توفيق ضعون في إصدار مجلة الجديد ثم في تحرير جريدة المقرعة التي أنشأها سليم لبكي. ساهم مع الشاعر شكر الله الحر والأديب ميشال معلوف في تأسيس العصبة الأندلسية في أميركا الجنوبية على منوال الرابطة القلمية في المهجر الشمالي. عرف شعره بنزعته الوطنية والقومية. قدم سورية عام 1959 بدعوة من حكومتها وأقام فيها وفي لبنان فترة من الزمن لاقى فيها كل تقدير وإكرام ثم عاد إلى البرازيل عام 1977 حيث توفي فيها ابن عمه الشاعر الأستاذ نجيب محمد بديع فرحات. توفي سنة 1976م

تتميز شخصية الياس فرحات بالذكاء المتوقد، والوطنية والتمرد على المجتمع وتقاليده، والطائفية ونعراتها وفي هذا يقول:

مادمت محترماً حقي فانت أخيآمنت بالله أم آمنت بالحجر
دع آل عيسى يسجدون لربهمعيسى وآل محمد لمحمد
أنا لا أصدق أن لصاً مؤمناًأوفى لربك من شريف ملحد

أعماله[عدل]

  • عدة دواوين بأسماء فصول السنة: "الربيع"، "الصيف"،­ "الخريف"،­ "مطلع الشتاء".
  • "فواكه رجعية" وتضمن قصائد غزلية أهمها قصيدة «هذيان» التي تعبر عن تجربة إنسانية وقد نشرتها مجلة العربي عام 1973، كما اعادت نشرها في كتاب العربي عام 2005.

المراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15118215r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Salma Khadra Jayyusi (2010). "Ilyās Farhāt". In Roger Allen. Essays in Arabic Literary Biography: 1850-1950. Otto Harrassowitz Verlag. صفحات 86–93. ISBN 978-3-447-06141-4. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012. 
  3. ^ Mounah Abdallah Khouri (1987). Studies in contemporary Arabic poetry and criticism. Jahan Book Co. صفحة 72. ISBN 978-0-936665-02-3. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2012.