إلية (نجم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الجَوْنُ
خريطة كوكبة الدب الأكبر.png
Locator Dot2.gif
خريطة كوكبة الدب الأكبر، ونجم الإلية (ε إبسيلون) هو آخر نجوم الذيل (يد المغرفة) من اليسار.
معلومات الرصد
حقبة J2000      اعتدالان J2000
كوكبة الدب الأكبر
مطلع مستقيم [1] 12س 54د 01.74959ث
الميل °
+55
57 35.3627[1]
القدر الظاهري (V) 1.77[2]
الخصائص
نوع الطيف A1III-IVp kB9
U−B مؤشر اللون +0.02[2]
B−V مؤشر اللون -0.02[2]
نوع التغير α2-CVn
القياسات الفلكية
السرعة الشعاعية (Rv) -9.3[3] كم/ث
الحركة الخاصة (μ) +111.91[1]-8.24[1]
التزيح (π) 39.51 ± 0.20 د.ق
البعد 82٫6 ± 0٫4 س.ض
(25٫3 ± 0٫1 ف.ف)
القدر المطلق (MV) –0.2[4]
تفاصيل
كتلة 2.91[5] ك
نصف قطر 4.2 ± 0.2[6] نق
ضياء 108 ض
جاذبية سطحية (log g) 3.5[4] سم.غ.ثا
درجة الحرارة 10,800[4] ك
معدنية (فلك) [Fe/H] +0.00[4] dex
سرعة الدوران (v sin i) 33[7] كم/ثا
تسميات اخرى
Alioth, Allioth, Aliath, ε Ursae Majoris, ε UMa, Epsilon UMa, 77 Ursae Majoris, فهرس النجوم+56°1627, FK5 483, GC 17518, HD 112185, هيباركوس 62956, HR 4905, PPM 33769, SAO 28553.
قاعدة بيانات المراجع
سيمباد بيانات

الإلية أو الحَوَرُ[8][9] أو الجَوْنُ[8][10] أو "إبسلون الدب الأكبر" Epsilon Ursae Majoris : هو ألمع نجوم كوكبة الدب الأكبر على الإطلاق والنجم الثاني والثلاثين من حيث اللمعان في السماء كلها، وذلك بقدر ظاهري يبلغ 1,76. هو آخر نجوم الذيل (يد المغرفة) من اليسار. لقد كان يُستخدم في الماضي كثيراً في الملاحة أو للاستدلال على الاتجاهات، حيث يسهـّل معرفة نجم الشمال (النجم القطبي) . يبعد عنا 81 سنة ضوئية وتبلغ كتلته 3 كتل شمسية. ويبلغ نصف قطره 3,7 نصف قطر شمسي وحرارة سطحه 9,400 كلفن.

الخصائص[عدل]

وفقا لأرصاد مسبار الفضاء لهيباركوس ، الإلية يبعد عنا 81 سنة ضوئية (25 فرسخ فلكي من الأرض.) تصنيفه الطيفي A0p ؛ حيث يعني حرف "p" "نجم غريب" (Peculiar star) ، إذ أن طيفه الكهرومغناطسي متغير . هذا النوع من النجوم له خاصيتان: أولا، حقله المغناطيسي قوي ويتسبب في فصل بعض العناصر إلى جانب الهيدروجين الذي يعتبر وقوده الأساسي . وثانيا، محور دورانه يميل بزاوية عن محوره المغناطيسي، مما يجعله ينثر عناصر مختلفة متغيرة في الاتجاه بينه وبين الأرض ؛ تشير حرف k في طيف النجم إلى وجود عنصر البوتاسيوم (أنظر نوع الطيف في قائمة الخصائص). تلك العناصر تتداخل وتتفاعل وتنتج أطيافا بترددات مختلفة من الضوء مما يتسبب في خطوط طيفية غريبة تصلنا وتتقلب خلال فترة 5.1 يوم.

نجم الإلية، محاور دورانه ومجاله المغناطيسي يميلان بنسبة 90 درجة عن بعضها البعض.

تشير دراسة حديثة بأن تغير طيف الإلية كل 5.1 يوم ربما يكون بسبب جسم كبير بالقرب منه ربما يعمل على أرجحته. ومقدار التغير في خصائص الإلية يحتاج إلى كتلة الجرم المفترض أن تكون حوالي 14.7 مرة كتلة كوكب المشتري، ومدار هذا الكوكب المفترض قد يكون متميزا بانحراف مركزي يبلغ e = 0.5 ومسافة متوسطة بينهما 0.055 وحدة فلكية.

الإلية لديه مجالا مغناطيسيا ضعيفا نسبيا، 15 مرة أضعف من المجال المغناطيسي ألفا السلوقيان α CVn ، لكنه أقوى 100 مرة من المجال المغناطيسي للأرض.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج van Leeuwen, F. (November 2007), "Validation of the new Hipparcos reduction", Astronomy and Astrophysics, 474, صفحات 653–664, arXiv:0708.1752, Bibcode:2007A&A...474..653V, doi:10.1051/0004-6361:20078357 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. أ ب ت ث Johnson, H. L.; et al. (1966). "UBVRIJKL photometry of the bright stars". Communications of the Lunar and Planetary Laboratory. 4 (99). Bibcode:1966CoLPL...4...99J. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Evans, D. S. (June 20–24, 1966), Batten, Alan Henry; Heard, John Frederick (المحررون), The Revision of the General Catalogue of Radial Velocities, University of Toronto: International Astronomical Union, Bibcode:1967IAUS...30...57E الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. أ ب ت ث ج Tektunali, H. G. (June 1981), "The spectrum of the CR star Epsilon Ursae Majoris", Astrophysics and Space Science, 77, صفحات 41–58, Bibcode:1981Ap&SS..77...41T, doi:10.1007/BF00648756 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. أ ب Shaya, Ed J.; Olling, Rob P. (January 2011), "Very Wide Binaries and Other Comoving Stellar Companions: A Bayesian Analysis of the Hipparcos Catalogue", The Astrophysical Journal Supplement, 192, صفحة 2, arXiv:1007.0425, Bibcode:2011ApJS..192....2S, doi:10.1088/0067-0049/192/1/2 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. أ ب Sokolov, N. A. (March 2008), "Radial velocity study of the chemically peculiar star ɛ Ursae Majoris", Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: Letters, 385 (1): L1–L4, arXiv:0904.3562, Bibcode:2008MNRAS.385L...1S, doi:10.1111/j.1745-3933.2008.00419.x الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. أ ب Royer, F.; et al. (October 2002), "Rotational velocities of A-type stars in the northern hemisphere. II. Measurement of v sin i", Astronomy and Astrophysics, 393, صفحات 897–911, arXiv:astro-ph/0205255, Bibcode:2002A&A...393..897R, doi:10.1051/0004-6361:20020943 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. أ ب عبد الرحمن بن عمر الصوفي. صور الكواكب الثابتة. باب «كوكبة الدب الأكبر».
  9. ^ «الحَوَرُ: أَحَدُ النُّجُومِ الثَّلَاثَةِ الَّتِي تَتْبَعُ بَنَاتِ نَعْشٍ، وَقِيلَ: هُوَ الثَّالِثُ مِنْ بَنَاتِ نَعْشٍ الكُبْرَى اللَّاصِقُ بِالنَّعْشِ». ابن منظور. لسان العرب. مادة «حور».
  10. ^ أبو يحيى زكريا القزويني. عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات. باب «كوكبة الدب الأكبر».