إليزابيث فراي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إليزابيث فراي
Elizabeth Fry by Charles Robert Leslie.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 21 مايو 1780[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نورتش[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 أكتوبر 1845 (65 سنة) [1][2][3][5][7][9][10]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سكتة دماغية[11]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 11   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممرضة،  وفاعلة خير[11]،  وكاتبة يوميات،  وسياسية،  وناشط حق المرأة بالتصويت  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[12]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

إليزابيث فراي (بالإنجليزية: Elizabeth Fry)‏ (اسمها قبل الزواج غورني، 21 مايو 1780 - 12 أكتوبر 1845)، يُطلق عليها أحيانًا اسم بيتسي فراي، كانت مصلحة سجون ومصلحة اجتماعية إنجليزية، وعضوًا في جمعية الأصدقاء الدينية (الكويكرز)، ومسيحية فاعلة خير. تلقب غالبًا باسم «ملاك السجون».

كانت فراي قوة دافعة رئيسية وراء التشريع الجديد الذي يقضي بمعاملة السجناء معاملة إنسانية، ودعُمت جهودها من قبل الملكة فيكتوريا. وُضعت صورتها على العملة الورقية الإنجليزية التي تحمل قيمة 5 جنيه إسترليني في الفترة من عام 2001 حتى عام 2016. احتفظت فراي بدفتر مذكرات مفصّل.

خلفية عن ولادتها وأسرتها[عدل]

وُلدت إليزابيث فراي في غورني كورت، في شارع ماغدالين في نورتش، مقاطعة نورفك في إنجلترا لعائلة بارزة من الكويكرز، وهي عائلة غورني. كانت العائلة في طفولتها تسكن في إيرلهام هول، التي أصبحت الآن جزءًا من جامعة إيست أنجليا.[13] كان والدها، جون غورني (1749-1809)، شريكًا في بنك غورني. كانت والدتها، كاثرين، من عائلة باركلي وهم من مؤسسي بنك باركلي. توفيت والدتها عندما كانت إليزابيث في الثانية عشرة من عمرها. كونها إحدى كبرى الفتيات في الأسرة، كانت إليزابيث مسؤولة جزئيًا عن رعاية وتعليم الأطفال الصغار، بما في ذلك شقيقها جوزيف جون غورني، الذي كان من محبي الأعمال الخيرية. إحدى أخواتها لويزا غورني هواري (1784-1836)، كانت كاتبة في مجال التعليم.

يقظة الوعي الاجتماعي[عدل]

وفقًا لمذكراتها، تأثرت إليزابيث بحركة تبشير بريسيلا هانا غورني وديبورا داربي وويليام سافري. كانت متدينة أكثر من عائلتها.[14]

الزواج والعائلة[عدل]

قابلت جوزيف فراي (1777-1861)، وهو مصرفي وابن عم لعائلة بريستول فراي، وكان أيضًا من الكويكرز، عندما كانت في العشرين من عمرها. تزوجا في 19 أغسطس عام 1800 في نوريتش غوت لين فريندز ميتينغ هاوس وانتقلا إلى سانت ميلدريد كورت في مدينة لندن. تعينت إليزابيث فراي ككاهنة لجمعية الأصدقاء الدينية في عام 1811.

عاش جوزيف وإليزابيث فراي في بلاشيت هاوس في إيست هام بين عامي 1809 و 1829، ثم انتقلا إلى منطقة الأرز في بورتواي في فوريست غيت، حيث عاشا حتى عام 1844.[15][16] أنجبا إحدى عشر طفلاً، خمسة أبناء وست بنات:

  1. كاثرين (كيتي) فراي من مواليد 22 أغسطس 1801، غير متزوجة، توفيت في 9 مايو عام 1886،[17] كتبت تاريخ رعيات إيست وويست هام (نُشر بعد وفاتها، في عام 1888).
  2. رايتشل إليزابيث فراي من مواليد 25 مارس 1803 توفيت في 4 ديسمبر عام 1888، تزوجت فرانسيس كريسويل.
  3. جون غورني فراي من وارلي لودج، من مواليد 1804 وتوفي عام 1872، تزوج رايتشل رينولدز، وكانت والدتها من عائلة باركلي.
  4. ويليام ستورز فراي من مواليد 1 يونيو 1806، توفي عام 1844، تزوج جوليانا بيلي.
  5. ريشندا فراي من مواليد 18 فبراير 1808، توفيت عام 1884، تزوجت فوستر رينولدز.
  6. جوزيف فراي من مواليد 20 سبتمبر 1809، توفي عام 1896، تزوج أليس بارتريدج.
  7. إليزابيث (بيتسي) فراي من مواليد فبراير 1811، توفيت عام 1816، عن عمر 5 سنوات.
  8. هانا فراي من مواليد 12 سبتمبر 1812 توفيت في 10 مارس عام 1895، تزوجت وليام تشامبيون ستريتفيلد.
  9. لويزا فراي من مواليد 1814، توفيت عام 1896، تزوجت ريموند بيلي (شقيق جوليانا، زوجة ويليام).
  10. سامويل فراي من مواليد 1816 (المعروف باسم «غورني»)، توفي عام 1902، تزوج صوفيا بينكرتون عمة للشاعر والمترجم بيرسي إدوارد بينكرتون.
  11. دانييل فراي، المعروف باسم «هنري» أو «هاري»، من مواليد أكتوبر 1822 توفي في عام 1892، تزوج لوسي شيبارد.

عملها في السجن[عدل]

فراي وهي تقرأ لسجينات في سجن نيوغيت

بتشجيع من صديق العائلة، ستيفن غريليت، زارت فراي سجن نيوغيت في عام 1813. أرعبتها الأوضاع التي شاهدتها هناك.[18] كان قسم النساء مكتظاً بالنساء والأطفال، بعضهن لم يتلقّين محاكمة حتى. كان السجناء يطهون ويغسلون في زنازين صغيرة حيث كانوا ينامون على القش.

عادت في اليوم التالي وأحضرت الطعام والملابس لبعض السجناء. لم تتمكن من مواصلة عملها لمدة أربع سنوات تقريبًا بسبب المشكلات في عائلة فراي، بما في ذلك المشكلات المالية في بنك فراي. خلال الأزمة المالية في مدينة لندن عام 1812، أقرض ويليام فراي مبلغًا كبيرًا من أموال البنك لعائلة زوجته، ما أضعف ملاءته. قام شقيق إليزابيث جون غورني، صهره سامويل هواري الثالث وابن عمه هادسون غورني، باستثمار كبير في بنك دبليو.إس. فراي وأولاده لاستعادة الاستتباب.[19]

عادت فراي في عام 1816 وتمكّنت في النهاية من تمويل مدرسة في السجن للأطفال الذين سُجنوا مع أمهاتهم. وبدلاً من محاولة فرض الانضباط على النساء، اقترحت مجموعة قواعد ثم طلبت من السجناء التصويت عليها. في عام 1817، ساعدت في تأسيس جمعية إصلاح السجينات في نيوغيت. قدمت هذه الجمعية مواد للنساء كي يتمكنّ من تعلم فن الخياطة والترقيع الذي كان مهدئًا للنفس وسمح بتطوير مهارات مثل التطريز والحياكة،[20] من شأنها أن توفر لهن فرص عمل عندما يخرجن من السجن ويتمكنّ من كسب المال لأنفسهن. استُخدم هذا النهج في أماكن أخرى وأدى في النهاية إلى إنشاء جمعية السيدات البريطانية لتعزيز إصلاح السجينات في عام 1821.[21] روجت لفكرة إعادة التأهيل بدلاً من العقوبات القاسية التي اتخذتها سلطات المدينة في لندن إلى جانب عدد من السلطات والسجون الأخرى. وفي عام 1827، زارت فراي السجينات في أيرلندا.

بدأت إليزابيث فراي أيضًا بحملة لتأمين حقوق وسلامة السجناء المنقولين. نُقلت نساء سجن نيوغيت عبر شوارع لندن في عربات مفتوحة، وغالبًا ما قُيّدن بسلاسل، وتجمعن مع ممتلكاتهن القليلة. كنّ يُقذفن بالأطعمة الفاسدة والقذارات من قبل أهل المدينة. كان الخوف في كثير من الأحيان كافياً لدفع النساء المحكوم عليهن بالنقل لإثارة الشغب في الليلة السابقة. كان أول إجراء لفراي هو إقناع حاكم سجن نيوغيت بإرسال النساء في عربات مغلقة وتجنيبهن هذا الإذلال الأخير قبل النقل. زارت سفن السجون وأقنعت القواد بتنفيذ أنظمة لضمان حصول كل امرأة وطفل على حصة من الطعام والماء على الأقل في رحلتهم الطويلة. في وقت لاحق، رتبت لإعطاء كل امرأة بعض المواد وأدوات الخياطة لكي يتمكنّ من استغلال الرحلة الطويلة في صنع الألحفة كي يملكن أشياء للبيع إضافةً إلى اكتسابهن مهارات مفيدة عند الوصول إلى وجهتهن. وضعت أيضًا الكتاب المقدس وأدوات مفيدة مثل الخيوط والسكاكين والشوك في صندوق الإعانات هذا. زارت إليزابيث فراي 106 سفينة نقل وشاهدت 12000 شخص مُدان. ساعد عملها على بدء حركة لإلغاء عملية النقل. أُلغي النقل رسمياً في عام 1837، لكن استمرت إليزابيث فراي بزيارة سفن النقل حتى عام 1843.[22]

كتبت إليزابيث فراي في كتابها، السجون في اسكتلندا وشمال إنجلترا، أنها أمضت الليل في بعض السجون ودعت النبلاء للمجيء ليروا بأنفسهم الظروف التي يعيشها السجناء. ساعدها لطفها على اكتساب مودة السجناء وبدأوا يحاولون تحسين الظروف لأنفسهم. انتُخب توماس فاول بوكستون، صهر فراي، لعضوية البرلمان في وايمث وبدأ بالترويج لعملها بين زملائه الأعضاء. في عام 1818، قدمت فراي أدلة إلى لجنة من مجلس العموم تبين الظروف السائدة في السجون البريطانية، لتصبح أول امرأة تقدم أدلة في البرلمان.

أعمالها الإنسانية[عدل]

ساعدت إليزابيث فراي أيضًا المشردين، إذ أقامت «مأوى ليلي» في لندن بعد رؤية جثة صبي صغير في شتاء عام 1819/1820. في عام 1824، أثناء زيارة إلى برايتون، أنشأت جمعية زيارة مدينة برايتون.[18] رتبت الجمعية للمتطوعين زيارة لمنازل الفقراء وتقديم المساعدة لهم. لقيت الفكرة نجاحًا وتكررت في مناطق ومدن أخرى في جميع أنحاء بريطانيا.

استغلت إليزابيث فراي شبكتة معارفها النافذة وعملت مع الكويكرز البارزين الآخرين لإنشاء حملة بهدف إلغاء تجارة العبيد.

بعد إفلاس زوجها في عام 1828، أصبح شقيق فراي مدير أعمالها وممولها. بفضله، استمر عملها وتوسع.

في عام 1838 أرسل الكويكرز مجموعة إلى فرنسا. فراي وزوجها، وليديا إيرفينغ، وأعضاء حركة التحرير من العبودية جوزيا فورستر وويليام ألين. ذهبوا إلى هناك بغرض أعمال أخرى لكن وبالرغم من الحاجز اللغوي، زارت فراي وليديا إيرفينغ السجون الفرنسية.[21]

في عام 1840 افتتحت فراي مدرسة تدريب للممرضات. ألهم برنامجها فلورنس نايتينجيل، التي أخذت فريقًا من ممرضات فراي لمساعدة الجنود الجرحى في حرب القرم.

في عام 1842، ذهب فريدرش فيلهلم الرابع ملك بروسيا لرؤية فراي في سجن نيوغيت خلال زيارة رسمية لبريطانيا العظمى. أُعجب ملك بروسيا، الذي قابل المصلحة الاجتماعية خلال جولاتها السابقة في القارة لتعزيز التحسينات الصحية الاجتماعية والإنسانية، بعملها لدرجة أنه أخبر حاشيته المعترضين أنه سيزور السجن شخصياً عندما كان في لندن.[23]

وفاتها[عدل]

توفيت فراي من سكتة دماغية في رامسغيت، إنجلترا، في 12 أكتوبر عام 1845. دُفنت في مقبرة الكويكرز في باركينغ. نكس البحارة من خفر السواحل في رامسغيت علمهم لمنتصف السارية احترامًا للسيدة فراي. وهي ممارسة كانت حتى هذا الحدث مخصصة رسميًا لوفاة الملك الحاكم.[24] وقف أكثر من ألف شخص في صمت أثناء الدفن في نصب رامسغيت التذكاري.

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/118536540 — تاريخ الاطلاع: 27 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb10309451v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Elizabeth-Fry — باسم: Elizabeth Fry — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6ht30hm — باسم: Elizabeth Fry — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/6952052 — باسم: Elizabeth Fry — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي — مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p49293.htm#i492927 — باسم: Elizabeth Gurney — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب العنوان : Банк інформації про видатних жінок — باسم: Elizabeth Fry — معرف فيمبيو: https://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=10492 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118536540 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/fry-elizabeth — باسم: Elizabeth Fry — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  10. ^ المؤلف: Leo van de Pas — مُعرِّف شخص في موقع "جينالوجيكس" (genealogics.org): https://www.genealogics.org/getperson.php?personID=I00006752&tree=LEO — باسم: Elizabeth Gurney
  11. أ ب المحرر: كولن ماثيو — العنوان : Oxford Dictionary of National Biography — الناشر: دار نشر جامعة أكسفورد — رقم فهرس سيرة أكسفورد: https://doi.org/10.1093/ref:odnb/10208
  12. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb10309451v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  13. ^ Earlham Hall, UEA نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Francisca de Haan, ‘Fry , Elizabeth (1780–1845)’, Oxford Dictionary of National Biography, Oxford University Press, 2004; online edn, May 2007 accessed 18 Sept 2017 نسخة محفوظة 12 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Pewsey, Stephen (1996)، Stratford, West Ham & The Royal Docks، Sutton Publishing، ص. 44، ISBN 0-7509-1417-3.
  16. ^ Historic England، "WEST HAM PARK, Newham (1001685)"، National Heritage List for England، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2018.
  17. ^ Katharine Fry (I9028)، Stanford University، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2013
  18. أ ب "Elizabeth Fry", Quakers in the World نسخة محفوظة 9 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Hudson Gurney: ODNB article Peter Osborne, ‘Gurney, Hudson (1775–1864)’, Oxford Dictionary of National Biography, Oxford University Press, 2004 [1] نسخة محفوظة 12 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Hunter, Clare (2019)، Threads of life : a history of the world through the eye of a needle، London: Sceptre (Hodder & Stoughton)، ص. 50، ISBN 9781473687912، OCLC 1079199690، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  21. أ ب Amanda Phillips, ‘Irving, Lydia (1797–1893)’, Oxford Dictionary of National Biography, Oxford University Press, 2004 accessed 20 June 2017 نسخة محفوظة 12 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Elizabeth Fry: Britain's Second Lady on the Five-Pound Note, Dennis Bardens, (ردمك 0954197356)
  23. ^ Grovier, Kelly، The Gaol، John Murray، ص. 278، ISBN 978-0-7195-6133-7.
  24. ^ 'Memoirs of Mrs. Elizabeth Fry' (second edition) by Rev. Thomas Timpson. London : Aylott and Jones, 1847