إليو دي روبو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إليو دي روبو
(بالفرنسية: Elio Di Rupo تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Elio Di Rupo PES-Kongress 2014.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد 18 يوليو 1951 (67 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الإقامة إقليم بروكسل العاصمة  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Belgium (civil).svg بلجيكا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو البرلمان الأوروبي[3]   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
25 يوليو 1989  – 16 ديسمبر 1991 
رئيس وزراء بلجيكا (50 )   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
6 ديسمبر 2011  – 11 أكتوبر 2014 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إيف ليتريم 
شارل ميشيل  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة كيميائي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
BEL Order of Leopold II - Knight BAR.png نيشان ليوبولد الثاني
Chevalier Ordre de Leopold.png وسام ليوبولد  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Accession Treaty 2011 Elio Di Rupo signature.svg 

إليو دي روبو (بالفرنسية: Elio Di Rupo) (ولد في 18 يوليو 1951)، هو سياسي بلجيكي ديمقراطي اجتماعي شغل منصب رئيس وزراء بلجيكا من 6 ديسمبر 2011 إلى 11 أكتوبر 2014 وعاد لمنصب رئيس الحزب الإشتراكي البلجيكي منذ 2014. كان دي روبو أول ناطق بالفرنسية بلجيكي يتولى المنصب منذ بول فاندن بويانتس في عام 1979. وأول رئيس وزراء اشتراكي في البلاد منذ ترك إدموند لبورتون منصبه في عام 1974. وكان أيضًا أول رئيس وزراء لبلجيكا من أصل غير بلجيكي، وأول رئيس حكومة في الاتحاد الأوروبي يصرح علنا بكونه مثلي الجنس وثاني رئيس حكومة يصرح علنا بكونه مثلي الجنس في العصر الحديث بعد رئيسة وزراء آيسلندا السابقة من 2009 إلى 2013 يوهانا سيغورذاردوتير.

النشأة والتعليم[عدل]

دي روبو هو ابن زوجين إيطاليين اثنين. ولد والده في سان فالنتينو في أبروتسو تشيتريوري. كان إليو، الذي ولد في مدينة مورلانويلز الصغيرة، في والونيا، هو الوحيد بين اخوته الذي ولد في بلجيكا؛ وقد ولد جميع إخوته وأخواته في إيطاليا.[4] عندما كان عمره سنة واحدة، توفي والده في حادث سيارة ولم تتمكن والدته من تربية جميع الأطفال السبعة. نظرًا للوضع المالي السيئ لعائلته، تم تربية ثلاثة من أشقائه في دار للأيتام مجاورة. عندما كان في الثانية عشرة من عمره، التحق بمدرسة داخلية. بسبب المشاكل الطبية، اضطر دي روبو إلى إعادة السنة الأولى من دراسته الثانوية مرتين، لكنه تفوق في نهاية المطاف في العلوم في نهاية سنوات دراسته الثانوية.[5] وقد دفعه ذلك إلى الحصول على درجة في الكيمياء في جامعة مونس في بلجيكا، حيث حصل في نهاية المطاف على درجة الدكتوراه في الكيمياء، بعد أن كان محاضرًا بدوام جزئي في جامعة ليدز أيضًا.

العمل السياسي[عدل]

تعرف دي روبو على الحركة الاشتراكية لأول مرة خلال دراسته في مونس، حيث حصل على شهادة الماجستير وبعد ذلك حصل على شهادة الدكتوراه في الكيمياء. ذهب أثناء التحضير لدكتوراه الدكتوراه في جامعة ليدز (المملكة المتحدة) ، حيث كان يعمل أستاذا محاضرا في عام 1977-1978.[6]

بدأ مسيرته السياسية في ملحق مجلس الوزراء جان موريس ديهوس في 1980-1981. كان أول منصب سياسي له في عام 1982، عندما كان عضوًا في مجلس مدينة مونس (حتى عام 1985، ومرة أخرى من عام 1988 حتى عام 2000). في عام 1986، كان نائب الصحة، والتجديد الحضري والشؤون الاجتماعية. مهنيا، كان دي روبو في نفس الوقت عضو مجلس الوزراء ومن ثم نائب رئيس مجلس الوزراء لوزير المالية في ذلك الوقت من منطقة والون وبعدها نائب رئيس مجلس الوزراء لوزير المالية والطاقة لمنطقة والون في ذلك الوقت فيليب بوسكان (1981-1985) ومشرف على فحص الطاقة في وزارة منطقة والون.

وهو نائب (اي عضو في البرلمان) عن دائرة مونس في مجلس النواب البلجيكي. وصف مرة الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتران بأنه "شخصية من رواية".[7]

في عام 2000 ، أصبح عمدة مونس، عاصمة مقاطعة هينو.[8]

في عام 1987، حصل على انجاز سياسي وطني اذ انتخب كعضو في مجلس النواب وذهب بعد ذلك بعامين لفترة قصيرة إلى البرلمان الأوروبي.

في عام 1991 ، تم اختياره كعضو في مجلس الشيوخ، ولكن بعد ذلك بوقت قصير (1992)، أخذ في المجتمع الناطق بالفرنسية والونيا وظيفته الوزارية الأولى في التعليم وفي وقت لاحق أيضا وسائل الإعلام. كانت هذه مسؤولياته حتى استقال غاي كومي بسبب فضيحة سياسية، وذهب دي روبو إلى الحكومة الفيدرالية في عام 1994 كنائب لرئيس الوزراء ووزير المرور والشركات الحكومية. وبعد الانتخابات في عام 1995 ظل نائب رئيس وزراء بلجيكا وعُيّن وزيراً للاقتصاد والاتصالات. في عام 1995 وقع على اندماج شركة الطيران البلجيكية سابينا مع شركة سويسرا للطيران مما أدى في النهاية إلى إفلاس سابينا مع الآلاف من الموظفين العاطلين عن العمل نتيجة لذلك.[9]

في عام 1996، وبسبب فضيحية مارك ديتروا الجنسية "Marc Dutroux"، زعم أوليفييه تروسكناش، وهو عاهر، أن دي روبو دفع له مقابل الجنس بينما كان تروسكناش لا يزال قاصرا.[10] هذا الاتهام كان يمكن أن يعني نهاية حيات دي روبو السياسية. نفى دي روبو الاتهامات وأظهر تحقيق دقيق أنه بريء تماما. منذ تلك اللحظة لم يخفِ دي روبو ابداً مثليته الجنسية.

بعد الانتخابات الفيدرالية والإقليمية في يونيو 1999 التي خسر فيها الديمقراطيون-المسيحيون العديد من أصواتهم بسبب فضيحة سيساسية، تفاوض دي روبو مع الاشتراكيين الفلمنكيين، والليبراليين وحزب الخضر لتشكيل الحكومة. كان دي روبو نفسه مسؤولاً عن وظيفة وزير رئيس منطقة والونيا، ولكن بالفعل في أكتوبر من نفس العام اختاره أعضاء الحزب كرئيس، وفي أبريل 2000، خلفه جان كلود فان كاووينبرغ في وظيفته كوزير رئيس منطقة والونيا.

كرئيس جديد للحزب الإشتراكي منذ سنة 1999، اضطر دي روبو إلى إحداث تغيير في الجيل داخل الحزب والمضي في مسار جديد. فخلال الانتخابات الإقليمية والانتخابية الفدرالية لعامي 1995 و 1999، خسر الحزب العديد من الأصوات، ويرجع ذلك جزئياً إلى فضائح الفساد في تسعينات القرن الماضي، والتي شارك فيها بعض أبرز سياسي الحزب . كان الحزب الإشتراكي في الحكومة منذ عام 1988 (في الحكومة الإقليمية وفي الحكومة الفيدرالية)، وسط منافسة من أحزاب أخرى. أدرك دي روبو أن إجراءً جذريًا كان مطلوبًا لاستعادة موقع الحزب الإشتراكي. من خلال عدة تدابير، حاول إعادة تجميع القوى اليسارية حوله. ونجح في ذلك، اذ انه في انتخابات عام 2003 ، استعاد الحزب الإشتراكي الدرجة والقاعدة الانتخابية لعام 1991 وأصبح من أهم الأحزاب السياسية. وخلال الانتخابات الإقليمية لعام 2004 ، أصبح الحزب الأكثر أهمية في إقليم بروكسل العاصمة.

. في أكتوبر / تشرين الأول 2005 ، أصبح وزيرًا رئيسا لمنطقة والونيا بعد استقالة جان كلود فان كاوينبرغ من منصبه وسط فضيحة فساد شارك فيها العديد من أعضاء حزب دي روبو.[8] واستمر في منصبه كرئيس للحزب الإشتراكي.

دي روبو في عام 2007

في عامي 2006 و 2007 ، فشل دي روبو وحزبه في محاولته اللقضاء على الفساد. كان هذا على الأرجح سببا في خسارة الحزب لمكانته الأولى بين أحزاب المجتمع الفرنسي في بلجيكا في الإنتخابات الفدرالية لعام 2007. قرر دي روبو بعد ذلك اتخاذ موقف أكثر حزما ضد الفساد في شارلوروا: وذلك بسيطرته على الحزب الاشتراكي في المدينة وأمره للعمدة الاشتراكي وبعض أعضاء مجلس المدينة بالإستقالة.[11][12]

بعد أن حثه الرئيس السابق للحزب الإشتراكي غاي سبيتالس على الاختيار بين رئاسة الحزب ورئاسة منطقة والونيا، قرر دي روبو تنظيم انتخابات داخلية لرئاسة الحزب الإشتراكي في يوليو 2007 بدلاً من أكتوبر من ذلك العام وأعلن أنه سيستقيل من منصبه كوزير رئيس للمنطقة إذا أُعيد انتخابه. في 11 يوليو 2007، أعيد انتخابه رئيسًا للحزب الاشتراكي بنسبة 89.5٪ من الأصوات.[13] فخلفه رودي ديموت كوزير رئيس لمنطقة والونيا.

في أعقاب الانتخابات العامة البلجيكية لعام 2010، والتي برز فيها الحزب الاجتماعي كأكبر الأحزاب الناطقة بالفرنسية وثاني أكبر حزب سياسي في بلجيكا، برزت تكهنات حول ما إذا كان دي روبو يمكن أن يكون رئيس الوزراء في حكومة جديدة. ومع ذلك ، أثار تلفزيون آر تي بي إف أسئلة حول ما إذا كانت طلاقة دي روبو المحدودة في اللغة الهولندية ستكون حجر عثرة في طلب ذلك المنصب.كان كل رئيس وزراء لبلجيكا منذ عام 1979 فلمنك.

في أيار / مايو 2011 ، عينه الملك البلجيكي لمهمة تشكيل الحكومة. وأصبح دي روبو رئيس وزراء بلجيكا في 6 ديسمبر 2011.[14] مع تعيين دي روبو، أنهت بلجيكا 589 يوماً بدون حكومة، والتي يعتقد أنها أطول سلسلة من هذا القبيل على الإطلاق لدولة في العالم المتقدم. كان إيف ليتريم قد استقال في 26 أبريل 2010 من منصبه كرئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال.[15] وخلفه شارل ميشيل كرئيس وزراء لبلجيكا في 11 أكتوبر 2014. وعاد دي روبو الى رئاسة الحزب الإشتراكي بنسبة 93.6% من الأصوات بعد ان اكمل مهامه كرئيس وزراء.[16].

الحياة الخاصة[عدل]

إليو دي روبو في سنة 2012

يصف دي روبو نفسه بأنه "ملحد، وعقلاني". [17] وهو يجيد تحدث اللغة الإيطالية، والفرنسية والإنجليزية. بعد أن أصبح رئيس الوزراء تحسنت لغته الهولندية إلى حد ما واعتبر بعض مشجعيه انه اصبح يتحدثها "بطلاقة".[18]

أعلن دي روبو أنه مثلي الجنس في عام 1996، عندما سئل من قبل "حزمة وسائل الإعلام التي واجهته" إذا كان مثلي الجنس ، أجاب: "نعم. ماذا في ذلك؟".[17] وهو أول رجل يفصح بكونه مثلي الجنس يقود دولة ذات سيادة، وأول رجل مثلي الجنس يفوز باستحقاق وفقا للانتخابات في الاتحاد الأوروبي وفي العالم.[19]

بين انتخاب دي روبو في 2010 و 2013 ، كان حينها واحدا من ثلاثة رؤساء حكومات وطنية يفصح عن توجهه الجنسي، والآخران هما رئيسة وزراء آيسلندا يوهانا سيغورذاردوتير، ورئيس وزراء لوكسمبورج كزافييه بيتل.[20]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://www.dekamer.be/kvvcr/showpage.cfm?section=/depute&language=nl&cfm=/site/wwwcfm/depute/cvlist54.cfm — تاريخ الاطلاع: 29 يوليو 2018
  3. ^ http://www.europarl.europa.eu/meps/en/1294.html
  4. ^ Patrick Jackson (5 December 2011). "Profile: Belgium's Elio Di Rupo". BBC News. 
  5. ^ Francis Van de Woestyne (30 November 2011). "Hoe Elio Di Rupo doctor in de chemie werd". Vacature. 
  6. ^ "Biography | Elio Di Rupo". Premier.be. 18 July 1951. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  7. ^ (بالفرنسية) Elio, tout simplement, article from La Libre Belgique, 22 April 2003
  8. أ ب "Elio di Rupo: Belgium's unlikely prime minister". FT.com. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  9. ^ "Archives - lesoir.be". Archives.lesoir.be. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  10. ^ Helm، Sarah (26 November 1996). "Gays under pressure in Belgium's moral backlash: Anger over child murders switches to Belgium's gays". ذي إندبندنت. London. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  11. ^ "deredactie.be". Vrtnieuws.net. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  12. ^ Belga. "Démission du collège communal". La Libre.be. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  13. ^ BELGA (12 July 2007). "Elio Di Rupo est réélu". La Libre.be. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  14. ^ "Regering Di Rupo I legt de eed af". De Standaard (باللغة الهولندية). 6 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. 
  15. ^ "Belgium ends record-breaking government-free run". CNN.com. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015. 
  16. ^ « Elio Di Rupo retrouve la présidence du PS », La Libre Belgique, le 22 نسخة محفوظة 15 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب Jackson، Patrick (5 December 2011). "Profile: Elio Di Rupo". Bbc.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2011. 
  18. ^ "Elio Di Rupo is tweetalig (zegt zijn leraar Nederlands)". Knack.be. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. 
  19. ^ Broverman، Neal (6 December 2011). "World's First Full-Time Gay Male Leader: Belgium's Elio Di Rupo". ذا أدفوكيت. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-09. 
  20. ^ Moody، Jonas (30 January 2009). "Iceland Picks the World's First Openly Gay PM". TIME.com. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2015.