إمبراطورية بروناي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إمبراطورية بروناي
→ Blank.png
1368 – 1888
إمبراطورية بروناي
علم
عاصمة كوتا باتو
كامبونج آير [1]
بندر سري بكاوان
نظام الحكم ملكية
لغات مشتركة ملايو بروناي، ملايو قديم، العربية و لغات بورنيو
الديانة إسلام سني
السلطان
سلطان محمد شاه 1368–1402
سلطان شريف علي 1425–1432
السلطان بلقیة 1485–1524
عمر علي سيف الدين الثاني 1828–1852
السلطان هاشم جليل العالم 1885–1906[2]
التاريخ
أنشأت السلطنة 1368
أصبحت تحت وصاية بريطانيا 1888
بيانات أخرى
العملة نظام المقايضة، ودع ولاحقا بيتيس بروناي

السابق
اللاحق
Blank.png [[غير مؤكد]]
سلطنة سولك Late 19th Century Flag of Sulu.svg
إسبانيا الشرقية الهولندية Flag of Spain (1785-1873 and 1875-1931).svg
الهند الشرقية الهولندية Flag of the Netherlands.svg
مملكة سراوق Flag of the Kingdom of Sarawak (1870).svg
مستعمرة لابوان Flag of the British Colony of Labuan (1912-1946).svg
بورنيو الشمالية Flag of North Borneo.svg
بروناي Flag of Brunei 1906-1959.svg

اليوم جزء من  بروناي
 ماليزيا
 الفلبين
 إندونيسيا
جزء من سلسلة حول
تاريخ بروناي
Emblem of Brunei.svg
تاريخ بروناي
إمبراطورية بروناي
1368حتى 1888
بيت بلقيه (القرن 15–حتى الآن)
سلطنة سولك
1405حتى 1578
مملكة مانيلا
1500 حتى 1571
مملكة توندو
1500حتى 1571
الحرب القشتالية 1578
الحرب الأهلية 1660–1673
سراوق
القرن 15 حتى 1841
لابوان
القرن 15 حتى 1846
صباح (بورنيو الشمالية)
القرن 15 حتى 1865
بروناي 1888–1984
الاحتلال الياباني 1942–1945
حملة بورنيو 1945
1945–1946
تمرد 1962

سلطنة بروناي أو إمبراطورية بروناي هي سلطنة ملايو ، تتمركز في بروناي على الساحل الشمالي ل جزيرة بورنيو في جنوب شرق آسيا. تأسست المملكة في أوائل القرن السابع الميلادي، وبدأت كمملكة صغيرة تعتمد علي الملاحة البحرية التجارية حكمت بواسطة ملك هندوسي أو وثني من السكان الأصليين ويعرف بالصينية بإسم بو-لي أو بو-ني (渤泥). ملوك بروناي اعتنقوا الإسلام في حوالي القرن الخامس عشر، وبعد ذلك نمت بشكل كبير وبعد ذلك نمت بشكل كبير منذ سقوط ملقا بيد البرتغاليين،[3][4] توسعت في كافة أنحاء المناطق الساحلية في جزيرة بورنيو والفلبين، قبل أن تسقط في القرن السابع عشر.[5]

التاريخ[عدل]

من الصعب جدا فهم تاريخ إمبراطورية بروناي لأنها لا تكاد تذكر في المصادر المعاصرة لها ، وكذلك ان هناك ندرة في الأدلة عن طبيعتها. ولا توجد مصادر محلية أو مصادر للسكان الأصليين لتوفير أدلة على أي من هذا. ونتيجة لذلك النصوص الصينية قد أُعتمدت على بناء التاريخ المبكر لبروناي.[6] بوني في المصادر الصينية على الأرجح يشير إلى بورنيو ككل ، في حين بولي 婆利 ربما تقع في سومطرة ، هو المدعي به من قبل السلطات المحلية لتشير إلى بروناي أيضا.[7]

التاريخ المبكر[عدل]

أقرب العلاقات الدبلوماسية بين بوني 渤泥 والصين سجلت في كتاب " تايبينغ هويانجي - 太平環宇記" (سنة 978 م) .[7]

في 1225م المسؤول الصيني، تشاو روجوا ، ذكر أن بوني تملك 100 من السفن الحربية لحماية تجارتها ، وأن هناك الكثير من الثروة في المملكة.[8]

في القرن 14، بروناي يبدو أن خضعت لجاوة. المخطوطة الجاوية ناجاراكريتاجاما (Nagarakretagama) - والتي كتبها إنبو برابانجا بأمر من هايام وروك في 1365م - ذكرت بروني كمقاطعة تابعة ل إمبراطورية ماجاباهيت،[9] التي تدفع جزية سنوية من 40 كاتية من الكافور. وفي 1369م هاجم السولك بروني ونهبوا ما فيها من كنز وذهب. أسطول من إمبراطورية ماجاباهيت نجح في إبعاد السولك ، ولكن بروني أصبحت أضعف بعد الهجوم.[10] تقرير صيني من 1371م وصف بروني كالمساكين وسيطرت ماجاباهيت عليها كليا .[11]

التوسع[عدل]

بعد وفاة الإمبراطور هايام وروك ، ماجاباهيت دخلت حالة من التراجع وكانت غير قادرة على السيطرة على الممتلكات في الخارج. وكانت هذه فرصة لملوك بروناي إلى توسيع نطاق نفوذهم. إمبراطور مينغ الصينية الإمبراطور يونغلي بعد اعتلائه العرش في عام 1403م ، على الفور أوفد مبعوثين إلى مختلف البلدان دعوة لهم أن يدفعوا الجزية المحكمة الصينية. بروناي شاركت مباشرة في نظام الجزية المربح مع الصين.

وبحلول القرن 15 أصبحت الإمبراطورية دولة مسلمة ، عندما تحول ملك بروناي إلى الإسلام الذي جاء بواسطة المسلمين الهنود و التجار العرب من أجزاء أخرى من بحار جنوب شرق آسيا ، الذين جاءوا إلى التجارة ونشر الإسلام.[12][13] وسيطرت على معظم شمال جزيرة بورنيو ، وأصبح محورا هاما للنظام التجاري العالمي للشرق وللغرب.[14]

إمبراطورية بروناي مثل الإمبراطوريات السابقة بالمنطقة سريفيجايا و ماجاباهيت و ملاكا ،التي يمكن اعتبارها كإمبراطورية ثلاسوقراطية التي كان يعتمد على القوة البحرية ، مما يعني نفوذها كانت فقط يقتصر على المدن الساحلية والموانئ ومصبات الأنهار ، ونادرا ما توغلت في عمق المناطق الداخلية من الجزيرة. فإن ملوك بروناي يبدو أن صنعوا تحالف مع شعوب الملاحة البحرية الإقليمية أورانغ لاوت و الباجوا التي شكلوا أسطولهم البحري . و شعب الداياك هم القبائل الأصلية الداخلية لبورنيو ومع ذلك لم تكن تحت سيطرتهم، كما أن نفوذها نادرا ما توغل في عمق الغابات.

أقرب وثائق مسجلة من قبل الغرب عن بروناي كان من قبل الإيطالي المعروف بإسم لودوفيكو دي فارتيما. لودوفيكو كان في ذلك الوقت على الطريق إلى جزر الملوك عندما هبط في بورنيو و التقى مع شعب بروناي. سجل وثائقه يعود تاريخه إلى عام 1550م.[13][15][16]

"وصلنا إلى جزيرة بورناي ( بروناي أو بورنيو)، والتي تبعد عن جزر الملوك حوالي مائتي ميل ، وجدنا أنها كانت إلى حد ما أكبر من المذكورة سابقا وأكثر إنخفاضاً. الناس وثنيين و الرجال ذو نية حسنة. لونهم أكثر بياضا من الآخرين حولهم....في هذه الجزيرة العدالة تسير بشكل جيد..."[17]

خلال حكم بلقيه السلطان الخامس الإمبراطورية سيطرت على المناطق الساحلية من شمال غرب جزيرة بورنيو (حاليا بروناي ، ساراواك و الصباح) ووصلت سلودونج (حاليا مانيلا) في أرخبيل سولك بما في ذلك أجزاء من جزيرة مينداناو.[12][18][19][20][21][22][23][24] في القرن 16 امتد نفوذ إمبراطورية بروناي حتي وصل لدلتا نهر كابواس في غرب كاليمانتان. سلطنة سمباس من الملايو في غرب كاليمانتان و سلطنة سولك في جنوب الفلبين بصفة خاصة ربطتهم علاقات مصاهرة مع البيت الملكي في بروناي. سلاطين آخرين من الملايو من بونتياناك، ساماريندا ونوعا ما بنجرماسين، تعاملوا مع سلطان بروناي كما أنه زعيمهم. الطبيعة الحقيقية لعلاقات بروناي مع السلطنات الملايو الأخري وسلطنات ساحل بورنيو و أرخبيل سولك لا تزال محل دراسة. سواء كان علاقة تبعية أو تحالف أو مجرد علاقة مراسم . مذ كان هناك أنظمة سياسية إقليمية أخرى أيضا تمارس نفوذهم على هذه السلطنات. سلطنة بنجر (اليوم بنجرماسين) على سبيل المثال كان أيضا تحت تأثير نفوذ ديماك في جاوة.

الإنحدار[عدل]

بحلول نهاية القرن 17 ، بروناي دخلت بعدها فترة من التراجع الناجم عن الصراع الداخلي على الخلافة الملكية و التوسع الاستعماري من القوى الأوروبية ، والقرصنة.[5] الإمبراطورية فقدت الكثير من أراضيها بسبب وصول القوى الغربية مثل إسبانيا في الفلبين و هولندا في جنوب بورنيو و بريطانيا في لابوان و ساراواك و شمال بورنيو. السلطان هاشم جليل العالم في وقت لاحق ناشد بريطانيا لوقف المزيد من التعدي في عام 1888م.[25] في نفس العام البريطاني وقعت "معاهدة الوصاية" و جعلت بروناي تحت الوصاية البريطانية ، [5] حتى عام 1984م عندما حصلت على استقلالها.[23][26]

مراجع[عدل]

  1. ^ B. A. Hussainmiya (2010). "The Malay Identity in Brunei Darussalam and Sri Lanka" (PDF). جامعة بروناي دار السلام. صفحات 67 and 68/3 and 4. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2014. 
  2. ^ Rozan Yunos (3 August 2008). "The Sultan who thwarted Rajah Brooke". The Brunei Times. تمت أرشفته من الأصل في 30 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 September 2015. 
  3. ^ P. M. Holt; Ann K. S. Lambton; Bernard Lewis (21 April 1977).
  4. ^ Barbara Watson Andaya; Leonard Y. Andaya (19 February 2015).
  5. ^ أ ب ت "Brunei, Background".
  6. ^ Jamil Al-Sufri, Tarsilah Brunei: The Early History of Brunei up to 1432 AD (Bandar Seri Begawan: Brunei History Centre, 2000)
  7. ^ أ ب Johannes L. Kurz.
  8. ^ History for Brunei 2009, p. 43
  9. ^ "Naskah Nagarakretagama" (in Indonesian).
  10. ^ History for Brunei 2009, p. 44
  11. ^ History for Brunei 2009, p. 45
  12. ^ أ ب Graham Saunders (5 November 2013).
  13. ^ أ ب Awang Abdul Aziz bin Awang Juned (Pehin Tuan Imam Dato Paduka Seri Setia Ustaz Haji.) (1992).
  14. ^ Oxford Business Group.
  15. ^ The Brunei Museum Journal.
  16. ^ Awang Mohd.
  17. ^ Bilcher Bala (2005).
  18. ^ Frans Welman (1 August 2013).
  19. ^ David Lea; Colette Milward (2001).
  20. ^ Patricia Herbert; Anthony Crothers Milner (1989).
  21. ^ Nigel Hicks (2007).
  22. ^ Peter Church (3 February 2012).
  23. ^ أ ب Harun Abdul Majid (15 August 2007).
  24. ^ Eur (2002).
  25. ^ "Brunei Darussalam". http://www.worldatlas.com.
  26. ^ Jatswan S. Sidhu (22 December 2009).