إنريكي الرابع ملك قشتالة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ملك قشتالة وليون
إنريكي الرابع
ENRIQUEIV
إنريكي الرابع ملك قشتالة

ملك قشتالة وليون
الفترة 22 يوليو 1454 – 11 ديسمبر 1474
Fleche-defaut-droite.png خوان الثاني
إيزابيلا الأولى Fleche-defaut-gauche.png
ملك أراغون "إدعاء"
الفترة 1462–1463
Fleche-defaut-droite.png خوان الثاني ملك أراغون
بيدرو الخامس ملك أراغون "إدعاء" Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 5 يناير 1425(1425-01-05)
بلد الوليد، مملكة قشتالة
الوفاة 11 ديسمبر 1474 (49 سنة)
مدريد، مملكة قشتالة
مكان الدفن دير سانتا ماريا دي غوادلوبي، لا منتشا
مواطنة Royal Banner of the Crown of Castille (Habsbourg Style).svg تاج قشتالة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة كاثوليكي
الزوجة بلانكا الثانية ملكة نافارا
خوانا من البرتغال  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء خوانا لا بلترانيخا (تعدد أراء في شأنها)
الأب خوان الثاني ملك قشتالة
الأم ماريا من أراغون
أخوة وأخوات
عائلة بيت تراستامارا
لغة المؤلفات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات

إنريكي الرابع (5 يناير 1425 - 11 ديسمبر 1474) كان ملك قشتالة و ليون والملقب بـالعاجز حكم من (1454-1474)، كان آخر الملوك الضعاف في العصور الوسطى المتأخرة في قشتالة، وأيضا ادعى عرش أراغون بين عامي (1462–1463).

حياته المبكرة[عدل]

الأمير[عدل]

ولد عام 1425 في بلد الوليد، بحيث كان نجل خوان الثاني ملك قشتالة و ماريا من أراغون أبنة الملك فرناندو الأول ملك أراغون تم ازاحة أخته الأكبر سناً إليانورا من ورثة العرش، وأصبح هو الوريث الوحيد لعرش قشتالة أمير أستورياس .[2]

في وقت ولادته قشتالة كانت تحت سيطرة ألفارو دي لونا، دوق تروخيو الذي قامت بـ تحديد أصحاب إنريكي وتوجيه تعليمه، وشمل أصحابه خوان باتشيكو الذي أصبح أحدى المقربين له في النضالات والتسويات والمؤامرات على السلطة بين الطبقة الأرستقراطية وألفارو دي لونا وأنفانتون أراغون.

في 10 أكتوبر 1444 أصبح الأمير جيّان الأول والوحيد [3]، وفي 1445 انتصر في معركة أولميدو الأولى بهزيمة أنفانتون أراغون وبعد هذا الانتصار، تقصلت السلطة ألفارو دي لونا، نفوذ الأمير إنريكي وخوان باتشيكو بدأ يزداد.

الملك[عدل]

توفي خوان الثاني في 20 يوليو 1454، إنريكي أُعلن ملكاً في اليوم التالي.

كان واحداً من أول أولوياته التحالف مع البرتغال حقق هذا التحالف عن طريق الزواج لمرة ثانية من انفانتا خوانا من البرتغال في 1455، خلال لقاءه مع أفونسو الخامس ملك البرتغال في إلفاس في 1456 كانت من مخاوفه الرئيسية إمكانية التدخل من خوان الثاني ملك نافارا، مما أدى في نهاية المطاف إلى إقامة السلام مع فرنسا وأراغون والعفو عن مختلف الأرستقراطيين [4][5]، هنري عقد محاكم كويار لشن هجوم ضد مملكة غرناطة [6]، بحملات 1455 و بحيث1458 تطورت إلى حرب استنزاف على أساس غارات عقابية وتجنب معارك ضارية، إنريكي لم يكن يحظى بشعبية كبيرة لدى الطبقة الأرستقراطية أو الشعب، خوان باتشيكو، ماركيز بليانة وشقيقه بيدرو خيرون وحملوا المسؤولية قرارات الحكومة إلى مستشارين الملك آخرين مثل بلتران دي لا كويفا وميغيل دي لوكاس إرانثو وغوميز دي كاسيريس ومع ذلك الملك أراد التحقيق التوازن ضد تأثيرهم.[7]

في 1458 ألفونسو الخامس ملك أراغون توفي وخلفه شقيقه خوان الثاني ملك نافارا، استأنفت تدخلات خوان في السياسة القشتالية بحيث دعم المعارضة الأرستقراطية المتمثل في خوان باتشيكو، قام باتشيكو بـ الاستيلاء على ممتلكات ألفارو دي لونا ولكن أرملته تحالفت مع عائلة مندوزا مما تسبب في الانقسام بين الطبقة الأرستقراطية وأسفرت هذه العملية في تشكيل عصبة من النبلاء في مارس 1460،[8][9][10][11] تمردوا عد كبير من النبلاء تحت ولاء ألفونسو من قشتالة شقيق الملك الأصغر وأمير أستورياس،[12] لمواجهة خوان الثاني من أراغون وتحسين صورته كان رد فعل إنريكي الرابع هو غزو نافارا لدعم كارلوس، أمير فيانا بحيث كان كارلوس وريث نافارا، لأنه ثأر ضد والده في 1450 عندما رفض التنازل عن العرش نافارا[13]، كانت هذه حملة نجاح عسكرياً، ولكن ملك قشتالة صنع السلام مع النبلاء في أغسطس 1461 لدرء خطر عائلة منذوزا التي سمحت لـ خوان الثاني ملك أراغون التدخل في قشتالة.[14][15]

كان خوان الثاني ملك أراغون في نزاع مع إمارة كتالونيا وعند وفاة أبنه كارلوس من فيانا ، فإن الغالبية الكتالونيين انتخبوا أن يكون إنريكي كونت برشلونة في 11 أغسطس 1462، إنريكي الرابع كان مؤطر على التدخل باعتباره هناك التنافس بينه وبين خوان الثاني وهكذا أصبح كتالونيا نقطة غير المستقرة في تاج أراغون، لكن إنريكي الرابع لم يوافق وكان قشتالة في خطر وقوع في العداوة مع فرنسا الذين أيدوا خوان الثاني ملك أراغون في معاهدة بايون،[16] حتى أنه وافق على التسوية في الحكم الصادر في بايون وبسبب خلافه مع الكتالونيين تخلوا عنه.

الحرب الأهلية[عدل]

إنريكي الرابع، بريشة خوسيه ماريا رودريغيز دي لوسادا.

بعد ولادة أبنته خوانا، إنريكي عقد في البلاط بـ مدريد للاعتراف بها كـ أميرة أستورياس، ولكنه تم صراع مع نبل المخلوعين خوان باتشيكو، ماركيز بليانة وشقيقه بيدرو خيرون ضد نفوذ بلتران دي لا كويفا [17][18] وهذا أدى إلى تغيير في التحالفات: بدأت عائلة مندوزا تدعمون الملك، وأحيت لـ باتشيكو جماعة أرستقراطيين الذين هدفوا على القضاء على نفوذ بلتران دي لا كويفا، كانت لديهم شكوك حول أبوة إنريكي، بأنه أبنة بلتران دي لاكويفا، التي يشير إليها باسم "لا بلترانيخا".[19] لسيطرة على الأشقائه الملك ألفونسو و إيزابيلا، اضطر إنريكي في 1464 برغش إلى نبذ أبنته خوانا والاعتراف باخيه ألفونسو كوريثه رسمياً، ثم أصبح ألفونسو أمير أستورياس ووافق إنريكي على حل وسط، بحيث على ألفونسو أن يتزوج في المستقبل من أبنته خوانا لضمان أن كلا منهما لـ تاج.

بعد هذا لم يمض وقت طويل حتى تراجع إنريكي عن وعده، وبدأ لدعم المطالبة أبنته مرة أخرى، أما النبلاء المتمردين جر باحتفالية خارج مدينة أفيلا بتتويج ألفونسو كملك المنافس، فيما يعرف تاريخياً بـ مهزلة أفيلا، وبعد ذلك بوقت قصير، بدأ ألفونسو يوزع الأراضي والألقاب كما لو كان بالفعل حاكم بلا منازع، وبدأت الحرب الأهلية كان الصدام أبرز في المعركة أولميدو الثانية في 1467، الذي انتهت بالتعادل.

مع ذلك في 1468 مع سن الـ 14 فقط، توفي ألفونسو من المرض، على الأرجح الطاعون (على الرغم من أن السم وشقة حلقه، كسبب بديل للوفاة)، إرادته كانت تقم الولية العهد لأخته إيزابيلا، والتي طلب منها أن تأخذ مكان أخيها من قبل نبلاء المتمردين، وبعد ذلك بوقت قصير مع التفاوض في توروس دي غويساندو، وافق إنريكي على الإستبعاد خوانا لا بلترانيخا من الخلافة والاعتراف إيزابيلا كوريثة رسمية وأيضا تتضمن هذا المفاوضات على أن الملك يزوج إيزابيلا لأي أمير شاء، على الرغم من إنريكي لم يكن على اقتناع الكامل بهذا القرار، مما أدى لاحقاً إلى إلغاء هذا القرار وكان كل واحد يوجه اتهامات لأخر، ومع ذلك بقي السلام مع إيزابيلا لبقية فترة حكمه المتبقي، وأصبحت إيزابيلا ملكة قشتالة التالية عندما توفي في عام 1474.

بعد وفاة الملك الحرب بدأت في قشتالة، خوانا كانت مدعومة من البرتغال، في حين انتصرت في نهاية المطاف أخت إنريكي إيزابيلا الأولى من قشتالة التي حظيت بدعم من أراغون بسبب زواجها من فرناندو من أراغون لاحقاً (ملك أراغون) باسم فرناندو الثاني، وأيضا في وقت لاحق من الحرب فرنسا دعمت حقها في العرش.

النسب[عدل]

التصوير في وسائل الإعلام[عدل]

ممثل الإسباني بابلو دركي يتجسد دور الملك في مسلسل إيزابيل عام 2012.
السنة المسلسل الممثل القناة
1960 خوانا لا بلترانيخا - -
2012 إيزابيل بابلو دركي TVE

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب https://commons.wikimedia.org/wiki/File:ENRIQUEIV.jpeg
  2. ^ Martín, p. 41. The title was created in 1388 but both Henry III and John II ascended to the throne before reaching the necessary age to become princes.
  3. ^ In the cultural magazine of Don Lope de Sosa (1913-1930), creator of the official chronicle of the province of Jaén, D. Alfredo Cazabán Laguna (1870-1929) mentions the creation of the principality of Jaén in an article for King John II (10 October 1444) with the intention of restabilising the following a revolt of the aristocracy of Baeza, which affected the whole province and was fronted by the Bishop D. Gonzalo de Zúñiga and his city. The principality was given to his son and heir Henry when he took the title Prince of Asturias in 1444, and his title became Prince of Asturias and Jaén. The province stabilised with his accession to the throne, so the principality was repealed.
  4. ^ Martín, p. 73. Henry frees the counts of Alba and Treviño, prisoners since the Záfraga coup, and annulled the exile of the Admiral Don Fadrique
  5. ^ Los Trastamara y la Unidad Española. Ediciones Rialp. 1981. صفحات 407–408. ISBN 9788432121005. 
  6. ^ Martín, p. 73
  7. ^ Iglesias Rodríguez، Juan José؛ García Fernández، Manuel (1995). المحرر: Universidad de Sevilla. Osuna entre los tiempos medievales y modernos (siglos XIII-XVIII). صفحة 79. ISBN 9788447202218. 
  8. ^ Franco Silva، Alfonso (1996). La fortuna y el poder: estudios sobre las bases económicas de la aristocracia castellana: S. XIV-XV. Servicio Publicaciones Universidad de Cádiz. صفحة 297. ISBN 9788477863021. 
  9. ^ Monsalvo Antón، José María (1988). El sistema político concejil: el ejemplo del señorío medieval de Alba de Tormes y su concejo de villa y tierra. Universidad de Salamanca. صفحة 47. ISBN 9788474814842. 
  10. ^ Leralta، Javier (2008). Apodos reales: historia y leyenda de los motes regios. Silex Ediciones. صفحة 322. ISBN 9788477372110. 
  11. ^ Álvarez Palenzuela، Vicente Ángel (2007). Historia de España de la Edad Media. Editorial Jethro. صفحة 764. ISBN 9788434466685. 
  12. ^ Valdeón Baruque, Julio, "Los Trastámaras", p.135
  13. ^ Martín, p. 30
  14. ^ Edwards، John؛ Lynch، John (2008). Edad Moderna: Auge del Imperio, 1474-1598. 4. Editorial Critica. صفحات 17–18. ISBN 9788484326243. 
  15. ^ Testimonial of the divorce ruling between Prince Henry and the infanta Blanche, included in Collection of unedited documents on the history of Spain, vol. XL, pages. 444-450.
  16. ^ Martín, José Luis, "Enrique IV", ed. Nerea, Hondarribia, 2003, pp. 312-313
  17. ^ María del Pilar، Rábade Obradó؛ Ramírez Vaquero، Eloísa؛ Utrilla Utrilla، Juan F. (2005). المحرر: Ediciones AKAL. La dinámica política. صفحة 185. ISBN 9788470904332. 
  18. ^ Álvarez Palenzuela، Vicente Ángel (2007). المحرر: Editorial Ariel. Historia de España de la Edad Media. صفحة 777. ISBN 9788434466685. 
  19. ^ María del Pilar، Rábade Obradó؛ Ramírez Vaquero، Eloísa؛ Utrilla Utrilla، Juan F. (2005). المحرر: Ediciones AKAL. La dinámica política. صفحة 185. ISBN 9788470904332.