إنسكتويد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبوت صغير مصمم لتكرار وظائف الحشرات

إنسِكتويد (بالأنجليلزية: insectoid) مصطلح يشير إلى أي كائن أو شيء يشترك في جسم أو صفات مشابهة مع الحشرات الأرضية والعنكبيات. المصطلح هو مزيج من "insect" و "-oid" (لاحقة تدل على التشابه).

الوصف[عدل]

التكنولوجيا[عدل]

في التكنولوجيا, الإنسِكتويد روبوتات مثل الهكسابودات تم تصميمها للأستخدامات العلمية أو العسكرية. ولا يزال البحث مستمر لتصغير هذه الروبوتات لأستخدامها كآلات تجسس طائرة أو للأستكشاف.[1] من مميزات الإنسِكتويد يمكنها أيضاً زيادة فعالية الروبوتات لعبور التضاريس المختلفة.[2]

في وسائل الإعلام الأخرى[عدل]

المخلوقات المشابهة-للحشرات كانت جزءاً من تقاليد الخيال العلمي و الفنتازيا. في عام 1902 في فيلم رحلة إلى القمر, صورجورج ميليس سيلينات القمر كإنسِكتويد.[3] أستخدم الكاتب أولاف ستابليدون الإنسِكتويد في روايته لعام 1937 صانع النجم.[4] في روايات الخيال, كثيراً ما تستخدم مخلوقات الإنسِكتويد كمضادات لتهديد الفتاة في محنة.[5] في وقت لاحق تم تصوير حشرات فضائية عدائية في رواية روبرت أ. هيينلين المركبة جنود[6] و "البوغرز" في رواية أورسون سكوت كارد إندر.[7]

ملكة النحل كانت موضوعاً في عدة روايات بما في ذلك رواية ك. ج. تشيري وصول الثعبان[8] ومجموعة أفلام آليين.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. تم تناولها جنسياً في رواية "العشاق" لـفيليب خوسيه فارمر وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. وروايات "زينوجينيسيس" لـاوكتافيا بوتلر وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. ورواية محطة شارع بيرديدو لـتشاينا ميفيلوسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Scientists developing small robotic drones to become part of Air Force's arsenal". فيز (موقع). 2008-09-17. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2008. 
  2. ^ "Insectoid robot mimics animal walking styles". TechRadar. 2007-07-25. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. 
  3. ^ Creed، Barbara (2009). Darwin's Screens: Evolutionary Aesthetics, Time and Sexual Display in the Cinema. Academic Monographs. صفحات 47–. ISBN 9780522852585. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014. 
  4. ^ Prucher، Jeff (2007-03-21). Brave New Words: The Oxford Dictionary of Science Fiction. دار نشر جامعة أكسفورد. صفحات 99–. ISBN 9780199885527. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014. 
  5. ^ Caroti، Simone (2011-04-14). The Generation Starship in Science Fiction: A Critical History, 1934-2001. McFarland. صفحات 63–. ISBN 9780786485765. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014. 
  6. ^ Roberts، Adam (2006-06-19). Science Fiction. روتليدج. صفحات 72–. ISBN 9781134211784. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014. 
  7. ^ Spinrad، Norman (1990). Science Fiction in the Real World. SIU Press. صفحات 26–. ISBN 9780809316717. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014. 
  8. ^ Westfahl، Gary (2005). The Greenwood Encyclopedia of Science Fiction and Fantasy: Themes, Works, and Wonders. Greenwood Publishing Group. صفحات 538–. ISBN 9780313329524. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2014.