إنكار تاريخي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإنكار التاريخي[1][2] مصطلح يشير إلى سعي أكاديمي مشروع لإعادة تفسير السجل التاريخي والتشكيك في الآراء المقبولة.[3] وغالبًا ما يشار إليه بشكل غير دقيق أو تشويه مقصود على أنها تحريف تاريخي ووتشويه غير قانوني للسجل التاريخي.

في محاولة لإعادة النظر في الماضي، قد تستخدم المراجعة التاريخية غير المشروعة أساليب غير مقبولة في الخطاب التاريخي الصحيح، مثل تقديم وثائق مزورة معروفة باعتبارها حقيقية، وابتكار أسباب عبقرية ولكن غير معقولة للتشكيك بالوثائق الحقيقية، وإسناد الاستنتاجات إلى الكتب والمصادر التي تورد عكس ذلك، والتلاعب بسلسلة إحصائية لدعم وجهة نظر معينة، والنصوص الخاطئة المتعمدة في الترجمة (بلغات أخرى غير المراجعة).[4] ولقد قامت بعض الدول، مثل ألمانيا، بتجريم التنقيح السلبي لبعض الأحداث التاريخية، بينما اتخذت دول أخرى موقفا أكثر حذرا لأسباب مختلفة، مثل حماية حرية التعبير؛ لا يزال البعض الآخر يفرض آراء النفي. ومن الأمثلة البارزة على الإنكار التاريخي إنكار الهولوكوست وإنكار الإبادة الجماعية للأرمن والقضية المفقودة للكونفدرالية وإنكار جرائم الحرب اليابانية[5][6] وإنكار الجرائم السوفيتية. في الأدب، تم تصوير عواقب النفي التاريخي في بعض الأعمال الخيالية، مثل رواية 1984 لجورج أورويل. في العصر الحديث، ينتشر الإنكار التاريخي عبر وسائل الإعلام الجديدة، مثل الإنترنت.

المقاصد[عدل]

غالبًا ما يكون الغرض من النفي التاريخي هو تحقيق هدف وطني سياسي، مثل التخلص من ذنب الحرب، أو شيطنة العدو، أو الإيهام النصر، أوالحفاظ على الصداقة.[7] وأحيانًا يكون الغرض من السجل التاريخي المنقح هو بيع المزيد من الكتب أو جذب الانتباه باستخدام عنوان الصحيفة.[8] قال المؤرخ جيمس م. ماكفيرسون إن النفيين يريدون أن يُفهم التاريخ التحريري على أنه «تفسير مزيف أو مشوه للماضي لخدمة أغراض حزبية أو أيديولوجية في الوقت الحاضر» [9]

التأثير العقائدي[عدل]

تتمثل المهام الرئيسية للنكران التاريخي في التحكم الأيديولوجي والسيطرة على التأثير السياسي. في «تاريخ رجال المعركة من أجل مستقبل بريطانيا»، قال مايكل دانكونا إن النفيين التاريخيين «يبدو أنهم مُنحوا مهمة جماعية في التنمية الثقافية للأمة، التي تبرز أهميتها الكاملة الآن فقط: لإعادة تعريف [الوطني] الوضع في عالم متغير».[10] التاريخ هو مورد اجتماعي يساهم في تشكيل الهوية الوطنية والثقافة والذاكرة العامة. من خلال دراسة التاريخ، أصبح الناس مشبعين بهوية ثقافية معينة؛ لذلك، من خلال مراجعة التاريخ سلبًا، يمكن للنافي أن يصنع هوية أيديولوجية محددة. نظرًا لأن المؤرخين يُقيدون كأشخاص يتابعون الحقيقة بعقلية واحدة، من خلال الواقع، يستفيد المؤرخون النفييون من المصداقية المهنية للمؤرخ، ويعرضون تاريخهم الكاذب على أنه منحة حقيقية.[11] عن طريق إضافة قدر من المصداقية إلى عمل التاريخ المنقح، فإن أفكار المؤرخ النفي قد أصبحت أكثر قبولا في أذهان الجمهور.[11] على هذا النحو، يتعرف المؤرخون المحترفون على الممارسة التصحيحية للنفي التاريخي باعتباره عمل «الباحثين عن الحقيقة» لإيجاد حقائق مختلفة في السجل التاريخي لتناسب سياقاتهم السياسية والاجتماعية والأيديولوجية.[12]

النفوذ السياسي[عدل]

يقدم التاريخ نظرة ثاقبة على السياسات والنتائج السياسية الماضية، وبالتالي يساعد الناس في استقراء الآثار السياسية على المجتمع المعاصر. يتم تطبيق الإنكار التاريخي لزراعة أسطورة سياسية محددة - في بعض الأحيان بموافقة رسمية من الحكومة   - حيث يقوم المؤرخون الأكاديميون العصاميون والهواة والمعارضون إما بالتلاعب أو تشويه الحسابات التاريخية لتحقيق غايات سياسية. في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (1917-1991)، تعاملت أيديولوجية الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي والتاريخ السوفيتي مع الواقع وخط الحزب ككيان فكري واحد؛ [13] نفي التاريخ السوفياتي التاريخي أجندة سياسية وإيديولوجية محددة حول روسيا ومكانتها في تاريخ العالم.[14]

تقنيات النفي[عدل]

إن النفي التاريخي يطبق تقنيات البحث والاقتباس والعرض التقديمي لخداع القارئ ورفض السجل التاريخي. دعماً لمنظور «التاريخ المنقح»، يستخدم المؤرخ النفي وثائق مزيفة كمصادر حقيقية، ويعرض أسبابًا خادعة لعدم الثقة في الوثائق الحقيقية، واستغلال الآراء المنشورة، من خلال الاقتباس من السياق التاريخي، والتلاعب بالإحصاءات، وترجمة النصوص بلغات أخرى.[15] تعمل تقنيات مراجعة النفي التاريخي في الفضاء الفكري للمناقشة العامة من أجل النهوض بتفسير معين للتاريخ والمنظور الثقافي «للتاريخ المنقح».[16] كوثيقة، يتم استخدام التاريخ المنقح لإلغاء صلاحية السجل الواقعي والوثائقي، وبالتالي إعادة صياغة التفسيرات والتصورات للحدث التاريخي الذي تمت مناقشته، من أجل خداع القارئ والمستمع والمشاهد؛ لذلك، يعمل النفي التاريخي كتقنية للدعاية.[17] بدلاً من تقديم أعمالهم لمراجعة النظراء، يقوم المؤرخون النفيون بإعادة كتابة التاريخ واستخدام مغالطات منطقية لبناء الحجج التي ستحصل على النتائج المرجوة، «تاريخ منقح» يدعم أجندة - سياسية، أيديولوجية، دينية، إلخ.[4]

خداع[عدل]

يتضمن الخداع تزوير المعلومات وإخفاء الحقيقة والكذب من أجل التلاعب بالرأي العام حول الحدث التاريخي الذي تمت مناقشته في التاريخ المنقح. يطبق المؤرخ النافي تقنيات الخداع لتحقيق هدف سياسي أو أيديولوجي أو كليهما. يميز حقل التاريخ بين كتب التاريخ استنادًا إلى مصادر موثوقة يمكن التحقق منها، والتي تمت مراجعتها من قبل النظراء قبل النشر؛ وكتب التاريخ الخادعة، بناءً على مصادر غير موثوقة، والتي لم يتم تقديمها لمراجعة النظراء.[18] يعتمد التمييز بين أنواع كتب التاريخ على تقنيات البحث المستخدمة في كتابة التاريخ. إن المصداقية والدقة والانفتاح على النقد هي المبادئ الأساسية للمنحة التاريخية. عندما يتم تجنب هذه التقنيات، قد تكون المعلومات التاريخية المقدمة خادعة عمداً، «تاريخ منقح».

إنكار[عدل]

إن الإنكار يحمي المعلومات بشكل دفاعي من المشاركة مع المؤرخين الآخرين، ويدعي أن الحقائق غير صحيحة - لا سيما إنكار جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) والمحرقة (1933-1945). يحمي المؤرخ النافي مشروع المراجعة التاريخية من خلال تحويل اللوم والرقابة والهاء والتلاعب بوسائل الإعلام؛ في بعض الأحيان، يشمل الإنكار عن طريق الحماية إدارة المخاطر للأمان المادي للمصادر المراجعة.

النسبية والتهميش[عدل]

مقارنة بعض الفظائع التاريخية مع غيرها من الجرائم هي ممارسة النسبية، وتفسير الأحكام الأخلاقية، من أجل تغيير التصور العام لأول فظاعة تاريخية. على الرغم من أن مثل هذه المقارنات يمكن أن تحدث غالبًا في تاريخ النفي، إلا أن نطقها لا يشكل عادة جزءًا من النوايا التحريرية في الحقائق التاريخية، بل هو رأي في الحكم الأخلاقي.

أمثلة[عدل]

حرق الكتب[عدل]

استُهدف على مر التاريخ العديد من مكتبات الأدب (كما حصل في مكتبة الإسكندرية، وبيت الحكمة في بغداد)، وحرق رئيس أساقفة غوا أليكسو دي مينيزيس الكتبَ التاريخية والليتورجيّة لمسيحيي مار توما،[20] بما في ذلك مؤخرًا، إحراق مكتبة جافنا وتدمير تنظيم داعش المكتباتِ العراقيةَ إبان سقوط مدينة الموصل في قبضته.[21]

جرائم الحرب[عدل]

جرائم الحرب اليابانية[عدل]

يندرج التقليل من شناعة جرائم حرب الإمبراطورية اليابانية بعد الحرب للحد الأدنى تحت قائمة الأمثلة البارزة عن التحريف التاريخي «غير المشروع»؛[22] رأى بعض المُعدّلين اليابانيين المعاصرين، مثل يوكو إيوانامي (حفيدة الجنرال هيديكي توجو)، أن غزو اليابان للصين، والحرب العالمية الثانية بحد ذاتها، رد فعل مبرر للإمبريالية الغربية العنصرية في ذلك الوقت.[23] في 2 مارس من عام 2007، نفى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن يكون الجيش الياباني قد أجبر النساء على الاسترقاق الجنسي إبان الحرب، إذ صرّح؛ «الحقيقة هي أنه لا يوجد دليل على الإجبار». قبل هذا التصريح، سعى بعض المُشرّعين من الحزب الديمقراطي الليبرالي إلى إعادة النظر في اعتذار السياسي ياهي كونو لنساء المتعة السابقات في عام 1993؛[24] بطريقة مماثلة، كان هناك إنكار مثير للخلاف والجدل لمذبحة نانكينغ التي استمرت مدة ستة أسابيع بين عامي 1937 و1938.[25]

انتقد تسونيو واتانابي، رئيس تحرير صحيفة يوميوري شيمبون، ضريحَ ياسوكوني واعتبره معقلًا للنزعة التحريفية: «يحوي ضريح ياسوكوني متحفًا يعرضون فيه أشياء تهدف إلى تشجيع النزعة العسكرية وتقديسها. إن زيارة رئيس مجلس الوزراء أماكن كهذه أمر خاطئ».[26] يلاحظ نُقّاد أخرون أن الرجال، الذين يُنظر إليهم في الوقت المعاصر على أنهم «كوريون» و«صينيون»، يلقون التقديس للأعمال العسكرية التي قاموا بها بصفتهم أشخاصًا إمبراطوريين يابانيين.[بحاجة لمصدر]

قصف هيروشيما وناغاساكي[عدل]

يطالب الهيباكوشا («الأشخاص المتضررون جراء القنبلة الذرية») في هيروشيما وناغاساكي بتعويضات من حكومتهم وينتقدونها «لإخفاقها في تحمل مسؤولية تحريض حرب عدوانية كانت هزيمة اليابان فيها واضحة للعيان وإطالة أمدها، ما أسفر بدوره عن خسائر فادحة في أرواح اليابانيين والآسيويين والأمريكيين».[27] صرّح المؤرخان هيل وَكوشيرو بأن المحاولات القائمة للتقليل من أهمية القصف الذري على هيروشيما وناغاساكي ماهي إلا تاريخ مُحرّف.[28] أعرب البروفسور يوجين بوندورانت سليدج عن قلقه من أن مثل هذا النوع من التحريف، «يجعل التاريخ رقيقًا» على حد قوله، سيسمح لنا بنسيان حقائق التاريخ القاسية التي أوصلت لهذا القصف.[29]

دولة كرواتيا المستقلة[عدل]

حاول بعض الكروات، بمن فيهم السياسيين، التقليل من حجم الإبادة الجماعية التي ارتُكبت ضد الصرب في الدولة الدمية لألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، دولة كرواتيا المستقلة.[30] بحلول عام 1989، تبنى الرئيس المستقبلي لكرواتيا فرانيو تودجمان (والذي كان مُتحزّبًا خلال الحرب العالمية الثانية)، القومية الكرواتية، ونشر كتابه أهوال الحرب: الفلسفة والواقع التاريخي، الذي طرح فيه التساؤلات حيال العدد الرسمي للضحايا الذين قضوا على يد حركة أوستاشه الثورية الكرواتية إبان الحرب العالمية الثانية. كانت وجهات نظر تودجمان وتساهل حكومته مرارًا مع رموز حركة أوستاشه الثورية سببًا كافيًا لتوتر العلاقات مع إسرائيل.[31]

تاريخ السوفييت[عدل]

حاول الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي خلال فترة الجمهورية الاشتراكية الروسية (1917- 1991) والاتحاد السوفيتي (1922- 1991)، التحكم بكتابات كل من التاريخ الأكاديمي والشعبي من الناحيتين الإيديولوجية والسياسية. لاقت هذه المحاولات نجاحها الأكبر في الفترة بين عامي 1934 و1952. بحسب ما جاء به كلاوس مينيرت، فإن السوفييت حاولوا السيطرة على التاريخ الأكاديمي (كتابة التاريخ من قبل مؤرخين أكاديميين) بهدف تعزيز الإيديولوجية والإثنية العنصرية للروس.[32] كان التاريخ الحديث والمعاصر خلال الفترة الواقعة بين عامي 1928 و1956 قائمًا على رغبات الحزب الشيوعي السوفيتي وليس على متطلبات الأسلوب التاريخي بحسب ما هو متعارف عليه.[32]

كانت الممارسة التاريخية السوفيتية أثناء وبعد حكم نيكيتا خروتشوف (1956- 1964) أكثر تعقيدًا. على الرغم من أن التاريخ السوفيتي لم يكن فاسدًا تمامًا، فقد تميز بالمنافسة المعقدة بين المؤرخين الستالينيين والماركسيين المناهضين للستالينية.[33] اختار بعض المؤرخين تاريخ ما قبل الحداثة وتاريخ العصور الوسطى أو التاريخ الكلاسيكي، لتجنب المخاطر المهنية للتاريخ المسيس، إذ كانت المطالب الإيديولوجية مريحة نسبيًا وكان من الممكن للمحادثات مع المؤرخين الآخرين في هذا المجال أن تكون معززة أكثر. مع ذلك، وعلى الرغم من الخطر المحتمل للإيديولوجية المحظورة بأن تفسر أعمال المؤرخين، لم يكن التاريخ السوفيتي فاسدًا بأكمله.[34] لعبت السيطرة على تاريخ الحزب والوضع القانوني لأعضاء الحزب السابقين دورًا كبيرًا في إملاء التنوع الإيديولوجي وبالتالي الفصيل في السلطة ضمن الحزب الشيوعي السوفيتي.[33] نُقح تاريخ الحزب الشيوعي لحذف الإشارات التي كانت موجهة إلى القادة الذين تبرأ منهم الحزب، وخاصة خلال حكم جوزيف ستالين (1922- 1953).

هناك جدل في تأريخ الحرب الباردة حول التنقيح التاريخي الإنكاري، إذ اتهم العديد من العلماء المنقحين في الغرب، تبرئة جرائم ستالين والتغاضي عن مذبحة كاتين في بولندا وتجاهل صلاحية رسائل فينونا فيما يتعلق بالتجسس السوفيتي في الولايات المتحدة،[35][36][37] وكذلك إنكار المجاعة الأوكرانية التي وقعت بين عامي 1932- 1933 (المعروفة أيضًا باسم هولودومور).

أذربيجان[عدل]

فيما يتعلق بأرمينيا[عدل]

أشار العديد من العلماء من بينهم فيكتور شنيريلمان[38][39] وويليام فلور[40] وروبرت هيوسن[41] وجورج بورنوتي،[42][43] بأن هناك ممارسة منذ ستينيات القرن العشرين تتمثل في تنقيح المصادر الأولية المتعلقة بجنوب القوقاز التي يُستبعد فيها ذكر الأرمن، في أذربيجان خلال فترة حكم السوفيت وما قبلها. أُزيلت أذربيجان من النصوص المنقحة أو حلت مكانها ألبانيا، هناك العديد من الأمثلة الأخرى لمثل هذه التحريفات، والتي كان الغرض منها خلق انطباع أن الأرمن لم يعيشوا في هذه المنطقة عبر التاريخ. يشير كل من ويليام إم. فلوور وحسن جافادي في الطبعة الإنجليزية من «ذا هيفنلي روز غاردن: تاريخ شيرفان وداغستان» لأباغسولو باكيخانوف، على وجه التحديد إلى حالات التشويه والتزييف التي أدلى بها زيا بونيادوف في ترجمته الروسية لهذا الكتاب.[40] بحسب ما جاء به بورنوتي وهيوسن فإن التشويه يظهر على نطاق واسع في هذه الأعمال، وبالتالي فإنه ينصح القراء بشكل عام بتجنب الكتب التي أُنتجت في أذربيجان خلال الفترة السوفيتية وما بعد السوفيتية، إذ أن هذه الكتب لا تحتوي على الصور طبق الأصل من المصادر الأصلية.[41][43] يعتقد شنيريلمان أن هذه الممارسات حدثت في أذربيجان بناء على أمر من الدولة. يطرح فيليب إل. كول أساطير الأصول الثقافية الخاطئة مثالًا على نظرية قدمها عالم الآثار الأذربيجاني أخوندوف حول أصل خاتشكار الألباني كمثال على الأخطاء في أصل الأساطير الثقافية.[38][44]

المقبرة الأرمنية في جولفا، هي مقبرة تقع بالقرب من بلدة جولفا في نخشيفانن وهي تستوعب نحو 10000 من الملحقات الجنائزية. تتألف شواهد القبور بشكل رئيسي من آلاف من الخاتشكار (حجر صليب الأرمن) والتي هي عبارة عن حجارة صليب مزينة بشكل فريد، يتميز بها الفن المسيحي الأرمني من القرون الوسطى. صمدت هذه المقبرة حتى أواخر التسعينيات من القرن العشرين، عندما بدأت حكومة أذربيجان حملة منهجية لتدمير الآثار.[45] بعد دراسة ومقارنة صور الأقمار الصناعية المأخوذة لجولفا بين عامي 2003 و2009، انتهت الجمعية الأمريكية للنهوض بالعلوم في ديسمبر من عام 2010، بأن المقبرة قد دُمرت وسويت بالأرض.[46] بعد أن أعرب مدير متحف الهيرمتاج، ميخائيل بيوتروفسكي عن احتجاجه بشأن تدمير الخاتشكار الأرمني في جولفا، اتُهم من قبل الأذربيجانيين بدعم «التزوير الكامل لتاريخ وثقافة أذربيجان».[47] قُدمت العديد من الطعون من قبل كل من المنظمات الأرمنية والدولية، التي تدين الحكومة الأذربيجانية وتدعوها إلى الكف عن مثل هكذا نشاطات. منعت أذربيجان في عام 2006 أعضاء البرلمان الأوروبيين من التحقيق في هذه الادعاءات، واتهمتهم «بنهج متحيز وهستيري» إزاء هذه المسألة وبينت أنه لن يُقبل بأي وفد إلا إذا زار الأراضي المحتلة من أرمينيا أيضًا.[48] ذكر أحد الصحفيين من معهد الحرب والسلام الذي زار المنطقة أنه لا يمكن العثور على أي آثار مرئية للمقبرة.[49] أظهرت صور فوتوغرافية في نفس العام التُقطت من إيران، أن موقع المقبرة قد تحول إلى منصة عسكرية لإطلاق النار.[50] وصفت مصادر أرمنية وبعض المصادر غير الأرمنية تدمير المقبرة بأنه عمل «إبادة ثقافية».[51][52][53]

رُفضت الإبادة الثقافية الأرمنية في أذربيجان بشكل رسمي واعتُبرت خدعة. بحسب إيديولوجية الدولة في أذربيجان، جرت إبادة جماعية للأذربيجانيين من قبل الروس والأرمن، بدءًا من عام 1813. ادعى محمودوف أن الأرمن قد ظهروا للمرة الأولى في كارباخ عام 1828.[54] ادعى الأكاديميون والسياسيون الأذربيجانيون أن المؤرخين الأجانب شوهوا تاريخ أذربيجان وانتقدوا فيلمًا وثائقيًا روسيًا حول مناطق كاراباخ وناخيشيفان والوجود الأرمني التاريخي في هذه المناطق.[55][56][57] بحسب مدير معهد الأكاديمية الوطنية الأذربيجانية للعلوم، ياغوب محمودوف، فإنه «لم تكن هناك دولة أرمنية أبدًا في جنوب القوقاز»[58] قبل عام 1918. وفقًا لمحمودوف فإن بيان الهام علييف الذي ذكر فيه أن «يرفان هي أرضنا التاريخية [الأذربيجانية]، ونحن، الأذربيجانيين يجب أن نعود إلى هذه الأراضي التاريخية»، استند إلى «الحقائق التاريخية» و«الواقع التاريخي».[58] ذكر محمودوف أيضًا بأن الادعاء الذي ينص على أن الأرمن هم الشعب الأقدم في المنطقة يعتمد على الدعاية الإعلامية، وقال إن الأرمن سكان غير أصليون للمنطقة، فقد وصلوا إليها بعد الانتصارات الروسية على إيران والإمبراطورية العثمانية في النصف الأول من القرن التاسع عشر. قال مدير المعهد أيضًا: «ينبغي للجندي الأذربيجاني أن يعلم أن الأرض الواقعة تحت أقدام الأرمن الاستفزازيين هي أرض أذربيجانية. لا يمكن للعدو أبدًا هزيمة الأذربيجانيين على أرض أذربيجانية. أولئك الذين يحكمون الدولة الأرمنية اليوم يجب أن يغيروا دورهم السياسي بشكل أساسي. لا يستطيع الأرمن أن يهزمونا من خلال الجلوس في مدينتنا التاريخية، يريفان». [58]

مراجع[عدل]

  1. ^ The term "negationism" derives from the French neologism négationnisme, denoting Holocaust denial.(Kornberg, Jacques. The Future of a Negation: Reflections on the Question of Genocide.(Review) (book review), Shofar, January 2001). It is now also sometimes used for more general political historical revisionism as (PDF) UNESCO against racism world conference 31 August – 7 September 2001 "Given the ignorance with which it is treated, the slave trade comprises one of the most radical forms of historical negationism."

    Pascale Bloch has written in International law: Response to Professor Fronza's The punishment of Negationism (Accessed ProQuest Database, 12 October 2011) that:
    «"[R]evisionists" are understood as "negationists" in order to differentiate them from "historical revisionists" since their goal is either to prove that the Holocaust did not exist or to introduce confusion regarding the victims and German executioners regardless of historical and scientific methodology and evidence. For those reasons, the term "revisionism" is often considered confusing since it conceals misleading ideologies that purport to avoid disapproval by presenting "revisions" of the past based on pseudo-scientific methods, while really they are a part of negationism.»
    "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2019.
  2. ^ Kriss Ravetto (2001). The Unmaking of Fascist Aesthetics, University of Minnesota Press (ردمك 0-8166-3743-1). p. 33 نسخة محفوظة 04 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "The two leading critical exposés of Holocaust denial in the United States were written by historians Deborah Lipstadt (1993) and Michael Shermer and Alex Grobman (2000). These scholars make a distinction between historical revisionism and denial. Revisionism, in their view, entails a refinement of existing knowledge about an historical event, not a denial of the event itself, that comes through the examination of new empirical evidence or a re-examination or reinterpretation of existing evidence. Legitimate historical revisionism acknowledges a 'certain body of irrefutable evidence' or a 'convergence of evidence' that suggest that an event – like the black plague, American slavery, or the Holocaust – did in fact occur (Lipstadt 1993:21; Shermer & Grobman 200:34). Denial, on the other hand, rejects the entire foundation of historical evidence. ... " Ronald J. Berger. Fathoming the Holocaust: A Social Problems Approach, Aldine Transaction, 2002, (ردمك 0-202-30670-4), p. 154.
  4. أ ب Lying About Hitler: History, Holocaust, and the David Irving Trial, by Richard J. Evans, 2001, (ردمك 0-465-02153-0). p. 145. The author is a professor of Modern History, at the University of Cambridge, and was a major expert-witness in the Irving v. Lipstadt trial; the book presents his perspective of the trial, and the expert-witness report, including his research about the Dresden death count.
  5. ^ كلاوس Mehnert ، ستالين مقابل ماركس: العقيدة التاريخية الستالينية (ترجمة Weltrevolution durch Weltgeschichte ) Port Washington NY: Kennikat Press 1972 (1952) ، بشأن الاستخدام غير المشروع للتاريخ في الفترة 1934-1952.
  6. ^ روجر ماركويك ، إعادة كتابة التاريخ في روسيا السوفيتية : سياسة التأريخ التأريخي ، 1956-1974 نيويورك ؛ باسينستوك : بالجريف ، 2001 ، حول تاريخ السوفيت الشرعي خاصة في فترة ما بعد 1956.
  7. ^ Harold D. Lasswell, Propaganda Technique in World War I. 1927, MIT Press, (ردمك 0-262-62018-9) pp. xxii–xxvii نسخة محفوظة 04 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ ماثيو دي أنكونا ، رجال التاريخ يقاتلون على مستقبل بريطانيا. The Times، 9 May 1994؛ قاعدة بيانات ProQuest (تم استرجاعها في 12 أكتوبر 2011). نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ لا يتفق ماكفرسون مع هذا باعتباره التعريف الوحيد للتاريخ التحريري - فهو يقول بحق أن التحريفية (أكاديمياً) هي "شريان الحياة للتاريخ". جيمس ماكفيرسون. المؤرخون المراجعون . وجهات نظر ، 2003. الرابطة التاريخية الأمريكية. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ ماثيو دي انكونا رجال التاريخ يقاتلون على مستقبل بريطانيا. The Times، 9 May 1994؛ قاعدة بيانات ProQuest (تم استرجاعها في 12 أكتوبر 2011). نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب Lasswell, Harold D. (1927)، Propaganda Technique in World War I.، MIT Press، ص. 51، ISBN 978-0-262-62018-5، مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019.
  12. ^ Lasswell 1927
  13. ^ Taisia Osipova, "Peasant rebellions: Origin, Scope, Design and Consequences", in Vladimir N. Brovkin (ed.), The Bolsheviks in Russian Society: The Revolution and the Civil Wars, Yale University Press, 1997, (ردمك 0-300-06706-2). pp. 154–76.
  14. ^ Roger D. Markwick, Donald J. Raleigh, Rewriting History in Soviet Russia: The Politics of Revisionist Historiography, Palgrave Macmillan, 2001, (ردمك 0-333-79209-2), pp. 4–5.
  15. ^ Tennent H. Bagley, Spy Wars¸ Yale University Press, 2007. (ردمك 0-300-12198-9), (ردمك 978-0-300-12198-8), p. 105. نسخة محفوظة 04 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Dionne، EJ Jr. Fault Stalin Fault Stalin: المؤرخون السوفيت يميلون إلى وجهة نظر الولايات المتحدة . واشنطن بوست. 26 يوليو 1990. قاعدة بيانات LexisNexis (تم استرجاعها في 12 أكتوبر 2011). القسم الأول ، ص. A3. نسخة محفوظة 09 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Nagorski, Andrew. Russia's New Normal: The Cold War may be over, but that doesn't mean the threat from the Kremlin has entirely disappeared. Newsweek; World Affairs. 17 March 2008. LexisNexis Database(. Retrieved 12 October 2011)Vol. 151 No 11. ISSN 0163-7053 نسخة محفوظة 09 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ مموه:
  19. ^ باري لوبرفيلد ، "إنكار المحرقة الأخرى" : اعتداء البروفيسور ليبستادت على الحقيقة والذاكرة ، الحرية ، مايو 2002 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Cf. Gouvea, Jornada (Coimbra, 1606);Geddes,"History of the Malabar Church", London, 1694
  21. ^ Fadhil, Muna (26 فبراير 2015)، "Isis destroys thousands of books and manuscripts in Mosul libraries"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2015.
  22. ^ "Forgiving the culprits: Japanese historical revisionism in a post-cold war context" published in the International Journal of Peace Studies نسخة محفوظة 5 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Now Tojo is a Hero" The Daily Telegraph. Sydney, Australia. 12 May 1998. LexisNexis Database. Retrieved 23 November 2011. (الاشتراك مطلوب) نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "No government coercion in war's sex slavery : Abe", ذا جابان تايمز, 2 March 2007 نسخة محفوظة 4 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Japan's Revisionist History"، Los Angeles Times، 11 أبريل 2005، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017.
  26. ^ "Revenge of the Doves"، Newsweek، 06 فبراير 2006، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2006.
  27. ^ "Japan's Atomic Bomb Victims Complain that Their Government Still Neglects Them & Refuses to Take Responsibility"، History News Network، 08 ديسمبر 2005، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019.
  28. ^ "Remembering the Atomic Bomb" نسخة محفوظة 5 February 2008 على موقع واي باك مشين. by P. Joshua Hill and Professor Koshiro, Yukiko, 15 December 1997, Fresh Writing.
  29. ^ Sledge, Eugene (مايو 2002)، China Marine، University of Alabama Press، ص. 160، ISBN 978-0-8173-1161-2.
  30. ^ Drago Hedl (10 نوفمبر 2005)، "Croatia's Willingness To Tolerate Fascist Legacy Worries Many"، BCR Issue 73، IWPR [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2010.
  31. ^ "Croatia probes why Hitler image was on sugar packets"، Reuters، 20 فبراير 2007، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2012.
  32. أ ب Klaus Mehnert, Stalin Versus Marx: the Stalinist historical doctrine (Translation of Weltrevolution durch Weltgeschichte) Port Washington NY: Kennikat Press 1972 (1952), on the illegitimate use of history in the 1934–1952 period.
  33. أ ب Roger D. Markwick, Rewriting history in Soviet Russia : the politics of revisionist historiography, 1956–1974 New York; Basingstoke: Palgrave, 2001, on legitimate Soviet historiography particularly in the post 1956 period.
  34. ^ The Historian (journal) Encounters with Soviet Historians in The Historian (journal) November 1957. Vol 20. No 1. pp. 80–95 نسخة محفوظة 2017-12-22 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ جون إيرل هاينز and Harvey Klehr. In Denial: Historians, Communism, and Espionage. Encounter Books, 2003. (ردمك 1-893554-72-4) pp. 15–17
  36. ^ John Keep. Recent Writing on Stalin's Gulag: An Overview. 1997 نسخة محفوظة 2013-06-01 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Rosefielde, Steven (2009)، Red Holocaust، Routledge، ص. 173–213، ISBN 978-0-415-77757-5.
  38. أ ب Victor Schnirelmann: The Value of the Past: Myths, Identity and Politics in Transcaucasia. Senri Ethnological Studies. pp. 160, 196–97: "The republication of classical and medieval sources with omissions, with the replacement of the term "Armenian state" by "Albanian state" and with other distortions of the original manuscripts was another way to play down the Armenian role in early and medieval Transcaucasia. ... The Azeri scholars did all of this by order of the Soviet and Party authorities of Azerbaijan, rather than through free will."
  39. ^ Victor Schnirelmann: Why to attribute the dominant views in Azerbaijan to the "world science"? // REGNUM, 12.02.2013 (Translation) نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب Willem M. Floor, Hasan Javadi. "Abbas-Kuli-aga Bakikhanov. The Heavenly Rose-Garden: A History of Shirvan & Daghestan". Mage Publishers, 2008. p. xvi: "This is in particular disturbing because he suppresses, for example, the mention of territory inhabited by Armenians, thus not only falsifying history, but also not respecting Bakikhanov's dictum that a historian should write without prejudice, whether religious, ethnic, political or otherwise"
  41. أ ب Robert Hewsen. Armenia: A Historical Atlas. دار نشر جامعة شيكاغو, 2001. p. 291: "Scholars should be on guard when using Soviet and post-Soviet Azeri editions of Azeri, Persian, and even Russian and Western European sources printed in Baku. These have been edited to remove references to Armenians and have been distributed in large numbers in recent years. When utilizing such sources, the researchers should seek out pre-Soviet editions wherever possible."
  42. ^ George Bournoutian. A brief history of the Aghuankʻ region. Mazda Publishers, 2009. pp. 8–14: "Therefore, in order to substantiate their political claims, Bunyatov and his fellow academics chose to set aside all scholarly integrity and print large numbers of re-edited versions of these not easily accessible primary sources on Karabagh, while deleting or altering references to the Armenians"
  43. أ ب George Bournoutian. Rewriting History: Recent Azeri Alterations of Primary Sources Dealing with Karabakh] // Research note from Volume 6 of the "Journal of the Society for Armenian Studies" (1992,1993)
  44. ^ Philip L. Kohl, Clare P. Fawcett. Nationalism, politics, and the practice of archaeology. Cambridge University Press, 1995. p. 154: "Thus, minimally, two points must be made. Patently false cultural origin myths are not always harmless. The political context within which such myths are articulated is critical, and this context continually changes: given the events of the last nine years, assertion that today's Azerbaijan was the original homeland of Turkic-speaking peoples is charged with political significance"
  45. ^ Pickman (30 يونيو 2006)، "Tragedy on the Araxes"، Archaeology، الجمعية الآثارية في أمريكا  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2016.
  46. ^ "High-Resolution Satellite Imagery and the Destruction of Cultural Artifacts in Nakhchivan, Azerbaijan"، الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، 08 ديسمبر 2010، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2021.
  47. ^ Алиев В. "Кампанией вокруг хачкаров армяне хотят отвлечь внимание мира от агрессии Армении против Азербайджана"/В. Алиев // Наш век, 2006.-5-11 мая, N N18.-С.6
  48. ^ Castle (23 أكتوبر 2011)، "Azerbaijan 'flattened' sacred Armenian site"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021.
  49. ^ Abbasov؛ Rzayev؛ Mamedov؛ Muradian؛ Avetian؛ Ter-Sahakian (27 أبريل 2006)، "Azerbaijan: Famous Medieval Cemetery Vanishes"، معهد صحافة الحرب والسلام [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2021.
  50. ^ Maghakyan (نوفمبر 2007)، "Sacred Stones Silenced in Azerbaijan"، History Today، 57 (11): 4–5، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2018.
  51. ^ Antonyan؛ Siekierski (2014)، "A neopagan movement in Armenia: the children of Ara"، في Aitamurto, Kaarina؛ Simpson, Scott (المحررون)، Modern Pagan and Native Faith Movements in Central and Eastern Europe، Routledge، ص. 280، By analogy, other tragic events or threatening processes are designated today by Armenians as "cultural genocide" (for example, the destruction by Azerbaijanis of the Armenian cemetery in Julfa)...
  52. ^ Ghazinyan (13 يناير 2006)، "Cultural War: Systematic destruction of Old Julfa khachkars raises international attention"، ArmeniaNow، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021، ...another “cultural genocide being perpetrated by Azerbaijan.”
  53. ^ Uğur Ümit Üngör (2015)، "Cultural genocide: Destruction of material and non-material human culture"، في Carmichael, Cathie؛ Maguire, Richard C. (المحررون)، The Routledge History of Genocide، Routledge، ص. 250، ISBN 9781317514848.
  54. ^ Махмудов Я.М. Самый опасный вымысел в истории: (Ложь о "Великой Армении" – "идеология" террора, геноцида и захвата чужих земель) // Бакинский рабочий. – 2009:27 января. – N 16. – С. 2–3. (copy)
  55. ^ Day.Az. 02 Мая 2007 [18:13]. Как реагировать на затягивание Россией ответов на ноты протеста? (copy) نسخة محفوظة 27 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Керимов Р. Молчание Кремля: РФ рассматривает ноту протеста Азербайджана, в МИД АР ждут извинений и исправлений ошибок, а НАНА готова помочь соседу документами/Р. Керимов // Эхо, 2007.-3 мая, N N 77.-С.1.3
  57. ^ "Посол России был вызван в МИД Азербайджана"، 24 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021.
  58. أ ب ت "Studies prove that before 1918, there was no Armenian state in S.Caucasus"، Azernews، 13 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2019.

قراءة متعمقة[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]