المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

إيران فوق بركان (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (فبراير 2010)

إيران فوق بركان

في مرحلة ما قبل الشباب الباكر، كان الأستاذ محمد حسنين هيكل يشغل وظيفة المراسل المتجول في الشرق الأوسط لجريدة أخبار اليوم ، وكان بين المهام التي قام بها تغطية أزمة البترول الإيرانية عام 1950 - 1951 .

إيران فوق بركان هو أول كتاب منشور للأستاذ هيكل . وقد صدر بالعربية عام 1951 ، وهو الكتاب الوحيد للأستاذ هيكل في عهد الملك فاروق. وهو يحوي ثمانية فصول ضمتها 185 صفحة من القطع الصغير ، ويضم بين دفتيه صورة للأستاذ هيكل مع آية الله أبو القاسم كاشاني.

والكتاب حصيلة شهر عاشه الأستاذ هيكل في إيران ، على أثر مقتل رئيس وزرائها الجنرال علي رزم آراه يوم الأربعاء 7 مارس 1951 . ولقد سافر إلى كل أنحائها من الشمال إلى الجنوب ، من جولفا على الحدود الروسية إلى عبدان على الخليج العربي ، و قضى أياما طويلة في ظلمات طهران وسراديبها الغامضة . وقابل كل قيادات العهد القديم من السياسيين أمثال السيد ضياء الدين طباطبائي، و قوام السلطنة، والدكتور محمد مصدق بطبيعة الحال ، وأهم رجل من رجال الدين الشيعة في ذلك الوقت ومؤيد مصدق المتحمس آية الله كاشاني. وفي ذلك الوقت أيضا دارت أول أحاديثه مع الشاه محمد رضا بهلوي ، كما تعرف على شقيقته التوأم الأميرة أشرف، التي كان زوجها الأسبق أحمد شفيق - وهو مصري - صديقا له

كان كتابا حسن الحظ مع قرائه، وكان من أكثر الكتب رواجا في تلك الأيام.

Book stub img.svg
هذه بذرة مقالة عن كتاب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.