إيرغومترين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إيرغومترين
الاسم النظامي
(6aR,9R)-N-((S)-1-Hydroxypropan- 2-yl)-7-methyl-4,6,6a,7,8,9-hexahydroindolo[4,3-fg]quinoline-9-carboxamide
اعتبارات علاجية
ASHP
Drugs.com
أفرودة
فئة السلامة أثناء الحمل X
الوضع القانوني Schedule VI (كندا) Rx only (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء إعطاء فموي
بيانات دوائية
استقلاب (أيض) الدواء كبد (partly سيتوكروم 3A4)
عمر النصف الحيوي 2-phase (10 min; 2 hrs)
إخراج (فسلجة) قناة الصفراء
معرفات
CAS 60-79-7 Yes Check Circle.svg
ك ع ت G02G02AB03 AB03
بوب كيم CID 443884
IUPHAR 148
ECHA InfoCard ID 100.000.441  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB01253
كيم سبايدر 391970 Yes Check Circle.svg
المكون الفريد WH41D8433D Yes Check Circle.svg
كيوتو D07905 Yes Check Circle.svg
ChEBI CHEBI:4822 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL119443 Yes Check Circle.svg
ترادف Ergonovine, d-lysergic acid beta-propanolamide
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C19H23N3O2 
الكتلة الجزيئية 325.41 g/mol

إيرغومترين أو ما يعرف بإرغونوڤين ، وهو علاج يستخدم لعلاج النزيف المهبلي الحاد بعد الولادة عن طريق إحداث تقلصات في الرحم[1]، يمكن إعطاؤه فمويا ، حقنة عضلية أو حقنا في الوريد . يبدأ عمله خلال 15 دقيقة عند تناوله فمويا وأسرع عند أخده حقنا، ويستمر تأثيره من 45 دقيقة إلى 180 دقيقة.[1]

أكثر الآثار الجانبية شيوعا : ارتفاع في ضغط الدم ، قيء، تشنجات ، صداع وانخفاض في الضغط. أما الآثار الجانبية الأخرى الأكثر خطورة تتضمن حدوث تسمم أرغوني، كانت بداية تصنيعه من فطر الأرغون الأحمر ولكن يمكن صناعته أيضا من حمض الليسرجيك [2][3]،ويتم تنظيم استخدام هذا الدواء بسبب إمكانية صنع ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك من الإيرغومترين[4]. تم اكتشاف الإيرغومترين عام 1932، وهو أحد الأدوية الموضوعة على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية ، الأدوية الأكثر فعالية وأمانا الضرورية لصحة الجسم . وتبلغ قيمة البيع في البلدان النامية 0.12 إلى 0.41 دولارا أمريكيا للجرعة بشكل حقنة و 0.01 دولارا أمريكا للحبة عام 2014 ، أما في الولايات المتحدة فتبلغ قيمة الجرعة حوالي 1.75 دولارا أمريكا.

الاستخدامات الطبية[عدل]

يستخدم في طب التوليد لتسهيل عملية خروج المشيمة ولمنع حدوث النزيف بعد الولادة وذلك عن طريق تضييق جدران الأوعية الدموية في نسيج العضلات الملساء ، وبالتالي تقليل جريان الدم ، وعادة يتم خلطه مع الأوكسايتوسين تحت اسم سنتمومترين . يمكن أن يحفز تقلص الشرايين التاجية [5] ولهذا يمكن استخدامه لتشخيص ذبحة برنزميتال [6] .

الآثار الجانبية[عدل]

تتضمن الآثار الجانبية ما يلي :،غثيان ، قيء ، ألم في البطن ، إسهال ، صداع ، دوار ، طنين في الأذن ، ألم في الصدر ، خفقان في القلب ، بطء القلب ، ارتفاع مؤقت في ضغط الدم واضطراب نظم القلب ، ضيق النفس ، طفح ، صدمة .[7] الجرعة الزائدة منه تسبب تسمما واضحا يسمى التسمم الأرغوني أو "نار القديس أنتوني " وتتضمن : تضيق مستمر في الأوعية الدموية والذي ينتج عنه حدوث غنغرينا و البتر ، هلوسة ونسيان وإجهاض ، مشاكل في الجهاز الهضمي كالإسهال والغثيان والقيء .[8] وهو ممنوع أثناء الحمل ، وفي أمراض الأوعية الدموية والذهان .

آلية العمل[عدل]

يعمل على مستقبلات ألفا ومستقبلات الدوبامين والسيروتونين ، ولكن تأثيره المحفز القوي على مستقبل معين في الرحم والعضلات الملساء غير واضح .

تاريخ[عدل]

عرف الإرغوت بخصائصه الدوائية منذ قرون مضت ، لكنها لم تدرس وتنتشر حتى مطلع القرن العشرين ، وبسبب تأثيره المجهض وخطر حدوث تسمم الأرغوت كان يستخدم بحذر لعلاج نزيف ما بعد الولادة .[9]

تم الحصول على الارغومترين بعد فصله من قبل الكيميائي سي موير و دودلي عام 1935 ،[10] وناقشت كارولين دي كوستا إمكانية استخدام الأيرغومترين للوقاية وعلاج النزيف , الذي قلل من وفيات الأمهات في الغرب مطلع القرن العشرين .

الحالة القانونية[عدل]

تم وضع الإرغومترين في الجدول الأول للأسلاف ضمن اتفاقية الأمم المتحدة ضد الاتجار غير المشروع في المخدرات والمؤثرات العقلية ، وذلك لكونه سلفا لمركب ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك [11]، كذلك تم وضعه ضمن قائمة الاستخدام الخاطئ 1971 ذلك لأنة أحد مشتقات N ألكيل أميد الليسرجيك واستخدامه غير قانوني في المملكة المتحدة .

انظر أيضا[عدل]

ميثل أيرغومترين : وهو نظير مصنع

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Ergonovine Maleate". The American Society of Health-System Pharmacists. تمت أرشفته من الأصل في 2015-12-25. اطلع عليه بتاريخ Dec 2015. 
  2. ^ Ravina، Enrique (2011). The evolution of drug discovery : from traditional medicines to modern drugs (الطبعة 1. Aufl.). Weinheim: Wiley-VCH. صفحة 245. ISBN 9783527326693. تمت أرشفته من الأصل في 2015-12-26. 
  3. ^ Sneader، Walter (2005). Drug discovery : a history (الطبعة Rev. and updated). Chichester: Wiley. صفحة 349. ISBN 9780471899792. تمت أرشفته من الأصل في 2015-12-26. 
  4. ^ King، L.A. (2009). Forensic chemistry of substance misuse : a guide to drug control. Cambridge, UK: Royal Society of Chemistry. صفحة 190. ISBN 9780854041787. تمت أرشفته من الأصل في 2015-12-26. 
  5. ^ Romagnoli E، Niccoli G، Crea F (October 2005). "Images in cardiology: A coronary organic stenosis distal to severe, ergonovine induced spasm: decision making". Heart. 91 (10): 1310. PMC 1769140Freely accessible. PMID 16162623. doi:10.1136/hrt.2004.058560. 
  6. ^ Sunagawa O، Shinzato Y، Touma T، Tomori M، Fukiyama K (May 2000). "Differences between coronary hyperresponsiveness to ergonovine and vasospastic angina". Jpn Heart J. 41 (3): 257–68. PMID 10987346. doi:10.1536/jhj.41.257. 
  7. ^ Ergometrine drug information نسخة محفوظة 2012-04-25 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ McDonald S، Abbott JM، Higgins SP (2004). "Prophylactic ergometrine-oxytocin versus oxytocin for the third stage of labour". Cochrane Database Syst Rev. 1: CD000201. PMID 14973949. doi:10.1002/14651858.CD000201.pub2. 
  9. ^ De Costa، Caroline (May 2002). "St Anthony's fire and living ligatures: a short history of ergometrine". Lancet. 359 (9319): 1768–1770. PMID 12049883. doi:10.1016/S0140-6736(02)08658-0. 
  10. ^ Dudley، H W؛ Moir، C (1935). "The substance responsible for the traditional clinical effect of ergot". BMJ. 1: 520–523. doi:10.1136/bmj.1.3871.520. 
  11. ^ List Of Precursors And Chemicals Frequently Used In The Illicit Manufacture Of Narcotic Drugs And Psychotropic Substances Under International Control نسخة محفوظة February 27, 2008, على موقع واي باك مشين..