إيفا بيرون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


ماريا إيفا دوارتي دي بيرون، ولدت في السابع من أيار (مايو) 1919، وتوفيت في السادس والعشرين من تموز (يوليو) 1952؛ وهي زوجة رئيس الأرجنتين الأسبق خوان بيرون، فكانت السيدة الأولى للأرجنتين في الفترة 1946-1952.

أعتبرت إيفا بيرون معشوقة الفقراء والمساكين في الأرجنتين، وقد اشتُهرت بكونها كانت نصيرة الحفاة والعراة، لذلك لم يكن غريباً أنْ يُحِبها الفقراء، وأن يطلقوا عليها اسم "سانتا إيفيتا" أو (القديسة إيفا الصغيرة).

نبذة عن حياتها[عدل]

بدأت قصة "إيفا دوارتي" عندما ولدت في إحدى قرى الأرجنتين عام 1919؛ فكانت أصغر إخوتها الخمسة. عندما بلغت من العمر 15 عاماً، غادرت إيفا قريتها للعمل في العاصمة بيونس آيرس كممثلة في المسرح والراديو والسينما.

عندما كانت في الرابعة والعشرين من عمرها عام 1944، التقت إيفا الكولونيل "خوان بيرون" في حفل خيري لجمع التبرعات لضحايا زلزال ضرب إحدى مناطق الأرجنتين. فتزوجا في عام 1945 لتصبح السيدة الأولى للأرجنتين في عام 1946، بعد أن فاز خوان بيرون بالانتخابات الرئاسية لولاية من ست سنوات.

ومنذ اللحظة التي دخلت فيها القصر الرئاسي، كرست إيفا بيرون وقتها وجهدها لنصرة المظلومين ومساعدة الفقراء، فاستطاعت خلال فترة وجيزة أن تؤسس "صندوق إيفا للأعمال الخيرية"؛ ولم تتوانَ عن استغلال منصبها ومركزها لتوزيع المساعدات وتقديم الخدمات للمحتاجين، حتّى أنّها كانت تقوم بزيارات مفاجئة للقرى، تدخل بيوت الفلاحين والفقراء لتقدّم لهم المواد الغذائية ولأطفالهم الحلوى. كما كانت تقوم بجمع وشراء الملابس الأوروبية وإعطائها لهم حتّى وصل اهتمامها بهم إلى حدِّ إغراق أطفالهم باللُعب التي كانت تحصل عليها من جميع أنحاء العالم، فاستحقت اسم الزعيمة الروحية للأمة.

لم يمهل مرض السرطان إيفا بيرون الكثير من الوقت، فبعد صراع مع المرض، توفيت معشوقة الأرجنتين عام 1952 عن عمر يناهز الثلاثة والثلاثين عاماً. وإزاء هذا الخبر أصيب الملايين من الأرجنتينيين بالصدمة، فيما أقام سكان الأحياء الراقية ما يشبه الاحتفالات بوفاة "هذه المرأة" التي كانوا يتجنبون التلفظ باسمها.

انتهى حكم خوان بيرون بعد وفاة إيفا بثلاث سنوات، أي عام 1955. وقد قام الرئيس الجديد للأرجنتين الجنرال لوناردي بفتح قصور وبيوت الرئيس السابق، فكانت المفاجأة الكبرى عندما شاهد الناس لأوّل مرة كيف (كان يعيش "خوان بيرون" وزوجته، ففي أحد القصور كان هناك (15) سيارة سبور و250 موتور سَيْكِل، وفي قصر آخر تمّ العثور على ثروة هائلة قُدِّرت بحوالي (10) ملايين دولار نقداً بالإضافة إلى مجوهرات ثمينة ومقتنيات غالية.

ورغم أن السُلطات العسكرية الجديدة في بوينس آيرس، أثبتت أنّ إيفيتا اختلست أموال المشروعات والمؤسسات الخيرية التي كانت تُشرف عليها، ورغم أن السلطات قامت بعَرّض مجوهراتها وملابسها باهظة الثمن على الفقراء والتي جمعتها من الأموال المخصَّصة لهم، رغم ذلك بقي الفقراء يحبونها، فكان الردّ من الجميع "نحن جميعاً ملك لإفيتا فلتأخذ ما تشاء ولتفعل ما تشاء ولكننا سنظل نحبها إلى الأبد"

حُوّلت حياة إيفا بيرون إلى فيلم تلفزيوني شهير، جسدت فيه المطربة العالمية مادونا شخصية إيفا بيرون.