هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

إيميلدا ماركوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إيميلدا ماركوس
إيميلدا ماركوس

معلومات شخصية
الميلاد 2 يوليو 1929 (العمر 88 سنة)
مانيلا
مواطنة Flag of the Philippines.svg الفلبين  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة كاثوليكية  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الزوج فرديناند ماركوس  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عارضة،  ومغنية،  ودبلوماسية،  وسياسية،  ورائدة أعمال،  ونجمة اجتماعية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ فبراير 2016.

إيميلدا ماركوس (2 يوليو 1929 -)، زوجة رئيس الفلبين فرديناند ماركوس والسيدة الأولى في الفلبين بالفترة من 30 ديسمبر 1965 إلى 25 فبراير 1986.

حياتها قبل حكم زوجها[عدل]

اسمها الاصلي ايميلدا ريميديوس فيسيتاسيون ترنداد روموالديس، ملكة جمال سابقة ومغنية ، التقت بماركوس الذي كان عضواً في مجلس الشيوخ عام 1953 حيث تزوجا في الكاتدرائية الكاثوليكية في مانيلا بعد خطبة استمرت 11 يوماً فقط[1]، وساندته إلى أن أصبح رئيساً للبلاد نهاية عام 1965 بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي شابها التزوير، وعُرفت أثناء حكم زوجها بلقب "الفراشة الحديدية".

فترة حكم زوجها للفلبين[عدل]

بعد وصول فيرديناند إلى قمة السلطة، حكم الفلبين لمدة عشرين عاما مع زوجته حكماً دكتاتورياً أوقعا فيه البلاد في صعوبات اقتصادية ومالية وتراكما للديون، وبينما هذا الوضع أثر على الشعب ووضعه أسير البؤس والفقر، كانت هي تدور في العالم باعتبارها المبعوثة الشخصية لزوجها، وقابلت الملوكَ والرؤساءَ والطغاةَ. كما أنها رقصت وغنت مع نجوم السينما والتلفزيون.

وكانت العلاقة جيدة بينه وبين الأمريكيين لدرجة نال أثناء حكمه ثقة الرئيس الأمريكي ليندون جونسون وخليفته ريتشارد نيكسون اللذين وصفاه بذراعهم القوية في آسيا ورجل الديمقراطية وحقوق الإنسان[2]، كما أنه كان يتمتع بعلاقة جيدة مع الصحافة الأميركية وشبهت علاقته مع زوجته مثل العلاقة جاكلين وزوجها الرئيس جون كنيدي لدرجة أنه أطلق الصحفيون على الزوجين الفلبينيين لقب «كيندي آسيا»

بذخها أثناء حكم زوجها[عدل]

على الرغم من أن شعبها كان يرزح تحت الفقر والعوز، كانت السيدة ماركوس تشتري عقارات في مانهاتن خلال ثمانينات القرن الماضي، إضافة الى العديد من مجوهراتها ومجموعتها الثمينة من التحف الفنية.

فكانت مقتنايتها بين لوحات لفان جوخ وسيزمان وريمبرانديت ورافاييل ومايكل آنجلو، ومنازل بالغة الفخامة في أمريكا والفلبين، وأدوات مائدة فضية، وقلادات ذهبية، وتيجان ماسية[3].

وكانت من فرط بذخها أنها انفقت في رحلة تسوق في نيويورك، وروما، وكوبنهاغن، مبلغ ثلاثة ملايين جنيه إسترليني، وإنها أرسلت ذات مرة طائرة كي تحضر لها رملاً أبيض لتزين به شاطئ سباحة ومنتجعاً جديداً، وكانت من ضمن مقتنياتها 1000 حقيبة نسائية واكثر من 500 فستان و15 فرواً مصنوعاً من جلد المنك، إلا أن شهرتها الأكبر في مجال البذخ كانت بسبب أحذيتها، حيث قدر تعدادها بـ2700 زوج.

الثورة وسقوط حكم ماركوس[عدل]

دفع الغضب المتراكم عبر السنين من سياسات ماركوس الديكتاتورية والفقر وصحة الرئيس الذي أصبح يعاني من قصور في الكبد وخضع على إثرها لعملية زرع كلية اصطناعية بشكل سري في قصره من طرف فريق طبي أمريكي، وأضحى تغييرها بشكل دائم كل شهرين وتأكدت تلك الأنباء للشعب الفلبيني بعد ظهوره يعاني من صعوبة في المشي والتنقل بعد أن أوكل لمساعديه بحمله ومساعدته على الانتقال من مكان إلى آخر داخل قصره، فزادت قناعة الفلبينيين بضرورة التغيير.

فبعد 3 فترات رئاسية فاز فيها بالتزييف، ترشح لولاية رابعة وفي أثناء تلك الحملة الانتخابية كانت ايميلدا زوجة ماركوس قد عمدت إلى توزيع سخريتها اللاذعة ونكاتها البذيئة بحق خصم زوجها في الانتخابات كورازون أكينو أرملة خصمه القديم أكينو بينينو وتزعمها للمعارضة واصطفاف الشعب من ورائها، في الوقت الذي كانت تجّهز فيه إيميلدا عشرات الأثواب للاحتفالات المقررة بتتويج زوجها الرئيس ماركوس في انتخابات 25 فبراير 1986 (في حالة فوزه طبعا) لكن ماركوس شخصيا لم يكن واثقا من النتائج ولم يكن متأكداً من دعم الأمريكيين له هذه المرة.

وفي يوم الانتخاب كان سقوط الديكتاتور بعد رفضه نتائج الانتخاب التي فازت فيها كورازون أكينو، فثارت ثائرة الشعب، وانقلب الجيش عليه، فهرب إلى هاواي مع زوجته وابنتاه، ايرين وإيمي، ولم يحملوا معهم سوى الحليب والحفاظات لأطفالهما فقط. تاركين كل ثروته وراءه وكل ما نقلته اسرة ماركوس كان علم البلاد ووثائق اختياره رئيساً لا أكثر[4].

بعد الإطاحة بماركوس[عدل]

محاولة استعادة الأموال[عدل]

عندما تولى الرئيس التالي كورازون أكوينو قامت بتأسيس لجنة خاصة بإسم لجنة الحكم الرشيد برئاسة أندرياس باوتيستا ثم أندرو دي كاسترو من أجل إعادة هذه الأموال للخزانة الحكومية، فقدر المحققون الفلبينيون ثروة ماركوس وزوجته بعد الإطاحة به في الثورة التي حملت اسم "قوة الشعب" عام 1986 بعشرة مليارات دولار (6.2 مليار استرليني).

وركزت اللجنة على الممتلكات ذات القيمة الكبيرة، حيث باعت أملاكا ثابتة في نيويورك وأسهم بملايين الدولارات واستطاعت الحصول على 600 مليون دولار من أحد الحسابات البنكية بسويسرا.

كما عثر أيضا على ياقوت وتيجان من الألماس في البنك المركزي السويسري، وصلت قيمتها أكثر من 8 ملايين دولار، وهي جزء من المجوهرات التي تمت مصادرتها من القصر الرئاسي والتي ضمت قطعة ماس عيار 25 قيراط، على شكل برميل، تقدر قيمتها بأكثر من 5 ملايين دولار، تم صقلها في القرن الـ18، وحصلت السيدة ماركوس على هذه الألماسة إضافة إلى قطع أخرى من منطقة غولكوندا الشهيرة في الهند، التي تنتج قطعاً نادرة من الألماس.

وضمت الكنوز تاجاً مرصعاً بالألماس من كارتيير تقدر قيمته الحالية أكثر بكثير من التقديرات السابقة التي قيمته بين 30 و50 ألف دولار [5] وخلصت اللجنة إلى أن مجموع ما تم مصادرته بـ 21 مليون دولار، أي أكثر من مليار بيزوس استردها البنك المركزي الفلبيني.

وفي العام 2015 دعت الحكومة خبراء من دارى مزادات كريستي وسوثبي لفحص ثلاث مجموعات من تلك المجوهرات استعدادا لبيعها في المزاد العلني، والذين دهشوا من كمية المجوهرات ذات التصاميم الاستثنائية [6] .

لكن اللجنة أقرت بأنه لاتزال هناك العديد من الممتلكات المفقودة وخاصة اللوحات، حيث أعدت قائمة بأكثر من 300 لوحة مفقودة، والكثير منها لكبار الرسامين، وأكثر من نصفها في عداد المفقودين.

أما بالنسبة للمقتنيات الأخرى التي ضمت الأحذية و حقائب اليد والملبوسات الأخرى، فقد عُرضت للجمهور في متحف القصر الرئاسي، مؤشرًا إلى نوع البذخ الذي كان عليه ماركوس وعقيلته. وبعد انتهاء رئاسة أكينو في 1992، أزيحت المجموعة من القصر، واحتفظ بها في مخزن تحت الأرض، ثم نقل 150 زوجًا على الأقل من هذه الأحذية، إضافة إلى عدد من الملبوسات الأخرى، نقلت قبل عامين إلى متحف البلاد القومي بعد مخاوف من تخريبها بواسطة النمل الأبيض التي خربت بعض القطع الأخرى[7]، وأتى إعصار هايان ليدمر جزءاً آخر[8].

قضايا مرفوعة ضدها[عدل]

بعد سماح السلطات بعودتها بعد وفاة زوجها تم رفع نحو 900 قضية مدنية وجنائية ضدها منذ عودتها للبلاد، ورفضت المحاكم العديد من تلك القضايا لعدم كفاية الأدلة، ولم تتم ادانتها أو دخولها السجن حتى الآن.

فمثلاً: أصدرت محكمة فلبينية مختصة بقضايا الكسب غير المشروع عام 2001 أمراً باعتقال إيميلدا ماركوس فيما يتعلق بأربع وقائع اتهام بالاحتفاظ بحسابات مصرفية أودعت فيها إيميلدا ثروة طائلة جمعتها هي وزوجها بصورة غير مشروعة أثناء فترة وجوده في السلطة قدرت بـ 28 مليون دولار[9]، ويبدو أن القضية وصلت إلى طريق مسدود.

وحتى القضايا التي رفعت في الخارج كسبتها إميلدا، ففي عام 1992 ربحت الدعوى التي اقيمت ضدها في نيويورك بتهمة نهب المال العام، إذ إنها كانت محاطة بفريق من ألمع المحامين المسلحين بأكثر من 350 ألف وثيقة لصالحها.

إلا أن المحكمة وجدتها مذنبة في قضية استيلاءها هي وزوجها على 12 مليون بيزوس، أي ما يعادل 280 ألف دولار من غير وجه حق من وكالة حكومية للغذاء عام 1983 وتقدمت بطلب استئناف ضد حكم بهذا الشأن، ولكن المحكمة رفضته وصادقت نهائياً على الحكم الذي يلزمها برد الأموال العامة.

عودتها للفلبين[عدل]

بعد وفاة زوجها في المنفى عام 1989 متأثراً بمرضه، رجعت إلى بلدها عام 1991 بعد سماح السلطات لها، وظلت تطالب السلطات بثروة زوجها التي صادرتها السلطات على اعتبار أن زوجها كان تاجراً وصاحب ثروة.

إلا أنها لم تتوقف عن محاولة الحصول على السلطة من جديد فترشحت في الانتخابات الرئاسية عام 1992 ومرة اخرى في 1998 ولم تنجح، إلا أن الحظ قد حالفها في الحصول على مقعد في مجلس الشيوخ عام 1995 بعد ان نالت تعاطف الكثير من الفلبينيين على الرغم من تصرفاتها البذخية.

وعندما أعلنت إيميلدا عن قرارها المثير ترشيح نفسها للانتخابات عام 2010، التقطت لها صور وهي تقبل تابوت زوجها الزجاجي الذي ردت جثته للفلبين دون أن يدفن لحد الآن، وقالت «لقد كان أفضل رئيس لهذه البلاد، وخلال حكمه تمتعنا بوحدة البلاد، والحرية والعدالة وحقوق الإنسان».

ولم تكتف هي بمحاولة الوصول للسلطة، فابنتها إمي حاكمة لإحدى المقاطعات، وابنها بونج بونج برلماني محترم يحاول الوصول لقمة الحكم.

مراجع[عدل]

  1. ^ [1] إيميلدا الباذخة تحن إلى قصر الرئاسة - الإمارات اليوم
  2. ^ [2] فردينالد ماركوس .. حاكم الفلبين الذي أنهى مسار ه غروره المرضي - مغرس
  3. ^ [3] ماذا حدث لثروة ماركوس؟
  4. ^ [4] إميلدا ماركوس: وجدوا أحذية في خزائني.. لا هياكل عظمية - جريدة الشرق الأوسط
  5. ^ [5] مجوهرات أرملة ديكتاتور الفلبين في مزاد بـ21 مليون دولار - جريدة الوفد
  6. ^ [6] الفلبين تطرح مجوهرات إيميلدا ماركوس فى مزاد - اليوم السابع
  7. ^ [7] النمل والفيضانات تقضي على أحذية ايميلدا ماركوس - إيلاف
  8. ^ [8] هايان يجتاح متحف إميلدا ماركوس والمقربون يخفون مصير أحذيتها خوفا على صحتها - روسيا اليوم
  9. ^ [9] اعتقال إيميلدا ماركوس بتهمة الكسب غير المشروع - قناة الجزيرة