المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

إيميلي ديكنسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (مايو 2007)
إيميلي ديكنسون

إيميلي ديكنسون (بالإنكليزية:Emily Dickinson) شاعرة أمريكية يُفترض أنها لم تلق التقدير الأدبي في حياتها، لكن اعتبارها أُعيد فيما بعد. تُعد مع والت وايتمان أهم الشعراء الأمريكيين في القرن التاسع عشر. وُلدت في 10 ديسمبر 1830 وتُوفيت في 15 مايو 1886.

عاشت في عزلة .. مع اختها وأمها .. رغم أنها كانت امرأة حيوية .. لكنها فضلت الانسحاب من الحياة العامة حتى انطفئت شعلتها .. متأثرة بـمرض .. أصاب كليتيها.

كانت " اميلي " تفضل كتابة العالم عن بعد فـانسحبت عنه لـتتأمله بعد وفاتها .. اكتشفت قصائدها المخبوءة والتي بلغت 1775 قصيدة.

كانت " ايميلي ديكنسون " تجد ذاتها .. في عزلتها المطبقة حولها وفي العقد الأخير من حياتها لم تغادر بيتها أبداً .. بل رفضت رؤية الغرباء وجعلت بيتها وصديقتها حدوداً لـ تجربتها كانت ترسل الرسائل .. إلى اصدقائها .. وجيرانها.

يقول الشاعر الأمريكي " ارشيبالد مكليش "

ان العزلة التي اختارتها اميلي لنفسها في بيت أبيها وفي غرفتها الخاصة لم تكن هروباً من الحياة ، بل أن الأمر على عكس ذلك ، فقد كان اعتزالها مغامرة إلى قلب الحياة التي اختارت أن تكتشفها وتروض مجهولها ، تلك الحياة الشاسعة الخطرة الكثيرة الألامولكن الأصيلة بل التي تفوق أصالة كل حياة أخرى

تقول " اميلي " : باستطاعتي أن أخوض في الحزن في برك من الحزن باكملها فقد اعتدت على هذا غير ان ابسط دفعات الغبطة تكسر قدمي وإذا بي اترنح سكرى