هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

إيميلي ديكنسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إيميلي ديكنسون
Emily Dickinson daguerreotype (Restored).jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: Emily Elizabeth Dickinson)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 10 ديسمبر 1830(1830-12-10)
أميرست، ماساتشوستس
الوفاة 15 مايو 1886 (55 سنة)
أميرست، ماساتشوستس
سبب الوفاة التهاب الكلى[1]  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن ماساتشوستس[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة أميرست[2][1]  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتِبة[1]،  وشاعرة[3][1]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم اللغة الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[4][1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل شعر[1]  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
تأثرت بـ رالف والدو إمرسون[1]  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
الجوائز
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2018)
إيميلي ديكنسون

إيميلي ديكنسون (بالإنكليزية:Emily Dickinson) شاعرة[؟] أمريكية يُفترض أنها لم تلق التقدير الأدبي في حياتها، لكن اعتبارها أُعيد فيما بعد. تُعد مع والت وايتمان أهم الشعراء الأمريكيين في القرن التاسع عشر. كتبت ما يزيد عن 1700 قصيدة لم ينشر منها خلال فترة حياتها إلا 11 قصيدة في بعض الصحف المحلية بأسماء مستعارة. صنفها الناقد الأدبي هارولد بلووم (جامعة ييل) ضمن أهم 26 كاتباً وكاتبةً غربيين عبر التاريخ.[6]

حياتها[عدل]

وُلدت في ولاية ماساشوسيتس في الولايات المتحدة 10 ديسمبر 1830 وتُوفيت فيها 15 مايو 1886 متأثرة بمرض في الكلى.

عاشت في عزلة مع اختها وأمها حيث كانت تفضل كتابة العالم عن بعد فـانسحبت عنه لـتتأمله بعد وفاتها. كانت " ايميلي ديكنسون " تجد ذاتها .. في عزلتها المطبقة حولها وفي العقد الأخير من حياتها لم تغادر بيتها أبداً .. بل رفضت رؤية الغرباء وجعلت بيتها وصديقتها حدوداً لـ تجربتها كانت ترسل الرسائل .. إلى اصدقائها .. وجيرانها.

يقول الشاعر الأمريكي " ارشيبالد مكليش "

ان العزلة التي اختارتها اميلي لنفسها في بيت أبيها وفي غرفتها الخاصة لم تكن هروباً من الحياة ، بل أن الأمر على عكس ذلك ، فقد كان اعتزالها مغامرة إلى قلب الحياة التي اختارت أن تكتشفها وتروض مجهولها ، تلك الحياة الشاسعة الخطرة الكثيرة الألامولكن الأصيلة بل التي تفوق أصالة كل حياة أخرى

تقول " اميلي " : باستطاعتي أن أخوض في الحزن في برك من الحزن باكملها فقد اعتدت على هذا غير ان ابسط دفعات الغبطة تكسر قدمي وإذا بي اترنح سكرى

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س https://www.biography.com/people/emily-dickinson-9274190 — تاريخ الاطلاع: 4 سبتمبر 2018
  2. ^ http://asteria.fivecolleges.edu/findaids/amherst/ma167.html
  3. ^ https://www.biography.com/people/emily-dickinson-9274190 — المؤلف: Virginia Blain، ‏Isobel Grundy و Patricia Clements — الصفحة: 291 — ISBN 978-0-300-04854-4
  4. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11900123s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ https://www.womenofthehall.org/inductee/emily-dickinson/ — تاريخ الاطلاع: 17 أبريل 2017
  6. ^ إيميلي ديكنسون .. وفضاء عزلتها الواسع ، رامي زكريا، مجلة رسائل الشعر، العدد السادس ص. 71- 74