ابتكار مزعزع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الابتكار المُزعزع[1] أو الابتكار المسبب للاضطراب (بالإنجليزية: Disruptive Innovation) هو مصطلح وضعه الخبير الإداري كلاي كريستنسن[2] يقصد به الابتكار الذي يساعد على خلق شبكة سوق وقيمة جديدة، وفي النهاية يعطل شبكة السوق والقيمة الحالية (أكثر من بضع سنوات أو عقود)، وتعطيل أو دثر التكنولوجيا السابقة. يستخدم هذا المصطلح في الأدب الأعمال والتكنولوجيا لوصف الابتكارات التي تعمل على تحسين المنتج أو الخدمة بطرق لا يتوقعها السوق،أولا من خلال التصميم لمجموعة مختلفة من المستهلكين في سوق جديدة، وثانيا عن طريق خفض الأسعار في السوق الحالية.

الابتكار المستديم[عدل]

وعلى النقيض من الابتكار المُزعزع هناك الابتكار المستديم وهو إدامة للسوق الحالي لا خلق أسواق جديدة أو شبكات القيمة بل يتطور القائم منها مع قيمة أفضل، مما يتيح للشركات للتنافس ضد بعضهم البعض ضمن التحسينات الداعمة ، قد يكون الابتكارات إما "متقطعة" (أي "التحول" أو "الثورية") أو "المستمر" (أي "التطور").

الابتكارات المستديمة عادة ما تكون الابتكارات في مجال التكنولوجيا، في حين الابتكارات المُزعزعة التي تسبب تغيرات في الأسواق كانت على سبيل المثال، في مجال السيارات، السيارات في بدايتها كانت من الابتكار التكنولوجي الثوري ولم تكن من الابتكارات المُزعزعة، لأنها كانت في بداية اختراعها سلع كمالية باهظة الثمن ولم تعطل سوق السيارات التي تجرها الخيول. بقي سوق النقل أساسا سليما. حتى تم عرض سيارات فورد لأول مرة يأقل من سعرها عام 1908 م ، وأصبحت السيارات ذات الإنتاج الضخم تعتبر من الإبتكارات المُزعزعة لأنهاغيرت سوق النقل، أما اختراع السيارة بحد ذاتها لم يكن ابتكارا مُزعزعا.

مراجع[عدل]

  1. ^ هارفارد بزنس ريفيو العربية من أين أتى مفهوم الابتكار المُزعزع؟ نسخة محفوظة 27 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Disruptive Innovation نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
Icon-gears.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع تقاني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.